"هنا الثقافية" يستعيد ذكرى عام الخلية ، الهولوكوست الفرنسي الذي أباد مدينة الأغواط

عام الخلية أو الشكاير بالأغواط.، حيث ستكون فرنسا أول دولة في التاريخ البشري ، تستعمل الغازات السامة في الإبادة الجماعية ، و حيث ستستعمل لأول مرة  في التاريخ كلمة "هولوكوست" ،مضمنة في تقرير ذلك العسكري الذي كان مرسلًا من القائد العسكري الميداني إلى الجنرال ريفي، القائد العام للقوات الفرنسية في الجزائر آنذاك، يخبره أنه قد نفذ التعليمات الموجهة له بالإبادة الجماعية لساكنة مدينة الأغواط ذات 04 ديسمبر من عام 1852.

المجزرة  استبيح فيها استعمال مادة الكلوروفورم المحظورة دوليا ، لتقتل في صمت ما يفوق ثلثي السكان مخلفة فاجعة سميت في الذاكرة الشعبية الجزائرية بـ”عام الخلية” كناية عن التصفية الجماعية المروعة التي شهدتها مدينة الأغواط في الفترة تلك.

و حتى لا ننسى ، هاهي الإذاعة الثقافية - ومن مدينة الأغواط - تستنطق ذاكرة المنطقة التاريخية في ندوة  من ندوات برنامجها "هنا الثقافية"، لتعيد رسم تلك المشاهد التريخية بعيون جزائرية .