وفاة الممثل عمر طيان

توفي أمس الاثنين عمر طيان الممثل وأحد الوجوه الفنية البارزة في عالم المسرح والسينما والإذاعة والتلفزيون الجزائريين عن عمر يناهز الـ 78 سنة بعد مرض عضال، حسبما علم لدى أقاربه ،وسيوارى الفقيد الثرى هذا الثلاثاء بمقبرة بني تامو بالبليدة. وقد استهل الفقيد الذي ولد عام 1940 بولاية البليدة مشواره الفني سنة 1965 في السينما إلى جانب كلثوم ومحمد شويخ في فيلم "ريح الاوراس"الذي أخرجه محمد لخضر حمينة والذي شارك في مهرجان "كان" عام 1966. كما شارك الفنان الراحل في"أولاد نوفمبر"لموسى حداد عام 1975 ، حيث كان حينها ممثلا في المسرح الوطني الجزائري. أما بخصوص الفن الرابع فعمل الفقيد وسط كوكبة من النجوم من فنانين ومخرجين،حيث أدى أدوارا في العديد من المسرحيات التي أنتجها المسرح الوطني الجزائري منها"النقود الذهبية" لعبد القادر علولة (1967) و"الجثة المطوقة" لكاتب ياسين (1968) و"أحمر لون الفجر" (1969) لآسيا جبار و"بني كلبون" (1973) لولد عبد الرحمن كاكي. كما دافع الفقيد عن التراث الثقافي الجزائري ونشط العديد من الحصص الإذاعية والتلفزيونية المتعلقة بموسيقى "الشعبي"والأندلسي. وفي عام 2011 كرّمت الجمعية الثقافية"الألفية الثالثة"الممثل عمر طيان لكونه فنانا كرس حياته للثقافة الجزائرية.