وطني

اشترك ب تلقيمة وطني
آخر تحديث: منذ ساعة واحدة 48 دقيقة

بدوي : مصالح الأمن ستواصل التصدي"بكل حزم وصرامة" لكل أشكال العنف

جمعة, 02/15/2019 - 18:29
أكد وزير الداخلية والجماعات الاقليمية والتهيئة العمرانية، نور الدين بدوي هذا الجمعة، أن مصالح الأمن ستواصل بذل جهودها في التصدي"بكل حزم وصرامة" لكل أشكال العنف، وهذا على خلفية مقتل شرطي بقسنطينة أثناء تأدية مهامه. وكتب بدوي على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي (فايسبوك) أن"أجهزتنا الامنية ستواصل مجهوداتها للوقاية من كل أشكال العنف والتصدي لها بكل حزم وصرامة" إثر وفاة حافظ الشرطة قلور عبد الحكيم (39 سنة) أثناء تأدية مهامه أمس الخميس بولاية قسنطينة ، وبهذه المناسبة الأليمة، يتقدم بدوي بخالص التعازي والمواساة الى عائلة الفقيد ولأسرة الأمن الوطني. يذكر أن المرحوم الذي كان بالزي المدني، قد تلقى طعنة قاتلة من طرف شخص كان يوجه ألفاظا عنيفة لنساء داخل حافلة لنقل المسافرين، وذلك بعد أن حاول الدفاع عنهن. المصدر : الإذاعة الجزائرية / واج 

طمار: منح للإدارة صلاحية حل النزاعات بين المرقي العقاري والمستفيدين

خميس, 02/14/2019 - 15:49
منح قطاع السكن للإدارة صلاحية التحكم في كافة  الحالات المحتملة للنزاعات بين المرقين العقاريين والمستفيدين من السكنات في  إطار المرسوم التنفيذي رقم 18/06 المؤرخ في 20 يناير 2018، حسبما أفاد به  اليوم الخميس وزير السكن والعمران والمدينة عبد الوحيد طمار.  وفي رده على سؤال لعضو مجلس في جلسة علنية ترأسها عبد القادر بن صالح، أوضح الوزير أن المرسوم التنفيذي المذكور سمح بتدخل الإدارة في حل النزاعات القائمة بين المرقين العقاريين والمستفيدين، عبر  الإجراءات الإدارية أو باللجوء إلى العدالة، بعدما كانت هذه الصلاحيات مقتصرة  في وقت سابق على المستفيد فقط.  وتأتي هذه النزاعات -حسب الوزير- نتيجة لعجز المرقين عن انجاز المشاريع  الموكلة لهم في إطار صيغة السكن الترقوي المدعم.  وتسببت هذه النزاعات في الكثير من التأخير في انجاز وتسليم المشاريع السكنية  سيما المتعلقة منها بصيغة الاجتماعي التساهمي والترقوي المدعم وبدرجة أقل صيغة  البيع بالإيجار "عدل"، والراجع إلى تقاعس المرقين العقارين وبعض مؤسسات  الانجاز عن أداء دورهم، يضيف طمار.  وجاء هذا المرسوم بعدة إجراءات قصد ضمان حقوق المكتتبين في هذه الصيغ، على  غرار إشراك السلطات المحلية في اختيار المرقي العقاري واختيار قوائم  المستفيدين ومكاتب الدراسات، وإنشاء بطاقية وطنية للمرقين ومركزية التمويل لدى  الصندوق الوطني للسكن.  وتضع الإدارة بموجب هذا المرسوم ضمانات لإنهاء المشروع في حالة إخلال المرقي   بالتزاماته وتعويضه بالصندوق الوطني للضمان والكفالة المتبادلة للترقية العقارية، الذي يتكفل بعملة إنهاء انجاز البنايات من خلال تكليف مرقي آخر  بالمشروع.  ويتكفل مدير أملاك الدولة المختص إقليميا بفسخ بيع الوعاء العقاري للمشروع  المتوقف عن طريق القضاء ونقله لمرقي عقاري آخر.  وستمكن هذه الاجراءات -حسب طمار- من "حل المشاكل الناتجة عن تقصير وتقاعس   المرقين بصفة سريعة والعمل على انجاز المشاريع السكنية دون توقف، مع القضاء   على ظاهرة توقف الاشغال المتكررة".  وفيما يتعلق بالمشاريع ضمن الصيغة القديمة ومسألة اتخاذ تدابير ضد المرقين  بفسخ عقودهم، قال الوزير أن "هذا الإجراء سينجم عنه تفاقم الصعوبات لإتمام  الانجاز من طرف مرق آخر بسبب نقص أو انعدام التمويل لاستكمال الأشغال".  وذكر الوزير بإحصاء قرابة 16.000 وحدة سكنية متوقفة عبر ولايات الوطن منذ  يونيو 2018 والتي يعمل القطاع على معالجتها في اطار ما يسمح به القانون ، بحيث  تم التكفل ب 4.000 وحدة حتى الآن.  أما بالنسبة للمشاريع في هذه الصيغة والتي تضم 14.000 وحدة لم تنطلق بها  الأشغال قبل سنة 2018 فقد تقرر التنسيق مع السلطات المحلية لإعادة بعثها من  جديدة ، حسب السيد طمار.  وفيما يتعلق بصيغتي البيع بالإيجار والسكن العمومي الايجاري، أوضح الوزير أن  "مراقبة المشاريع باتت أكثر جدية" بحيث تم الزام مديري "عدل" ودواوين الترقية  والتسيير العقاري بتقديم تقارير شهرية تتضمن وتيرة تقدم الاشغال مع عقد جلسات  تقييمية كل 3 أشهر يشرف عليها الوزير للاضطلاع على تطور الأشغال بما يفوق   10.000 ورشة عبر الوطن.  وتم فسخ عقود انجاز 48 ألف وحدة سكنية مع 9 مقاولات واستبدالها بمقاولات أخرى  في صيغة البيع بالإيجار، إلى جانب توجيه اعذارات للمقاولات المكلفة بإنجاز   5.000 وحدة وإعادة بعث انجاز ما يفوق 35 ألف وحدة سكنية كانت الأشغال بها شبه  متوقفة.  كما تم فسخ عقود انجاز 35 ألف وحدة سكنية بصيغة العمومي الايجاري وتوجيه   الاعذارات المكلفة بإنجاز ما يفوق 10.000 وحدة سكنية.  وحسب الوزير فإن "الطريق ما يزال طويلا" للقضاء على العراقيل التي تعيق انجاز  المشاريع السكنية، داعيا متعاملي القطاع للتحلي بمهنية أكثر وتنظيم المشاريع  أكثر.    

تعيين السيد لعمامرة مستشارا دبلوماسيا لرئيس الجمهورية

خميس, 02/14/2019 - 14:15
تم تعيين وزير الشؤون الخارجية السابق رمطان لعمامرة وزيرا للدولة، مستشارا دبلوماسيا لرئيس الجمهورية،  حسبما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية اليوم الخميس. و يعد السيد لعمامرة (66 سنة) منذ يوليو 2018 عضوا في مجلس إدارة  المنظمة الدولية غير الحكومية "كريسيس غروب"  التي يوجد مقرها ببروكسل.  وفي سبتمبر 2017، عين عضوا في اللجنة الاستشارية العليا لمنظمة الأمم المتحدة المكلفة بالوساطة الدولية. كما شغل السيد لعمامرة منصب وزير الشؤون الخارجية من 2013 إلى 2015 ثم  وزير الدولة، وزير الشؤون الخارجية و التعاون الدولي من 2015 إلى 2017 . و شغل السيد لعمامرة أيضا منصب مفوض للسلم و الأمن للاتحاد الإفريقي (2008-2013) و أمينا عاما بوزارة الشؤون الخارجية (2005-2007). و كان السيد لعمامرة  أيضا سفيرا بعدة بلدان على غرار الولايات المتحدة الأمريكية وجيبوتي و اثيوبيا.  

تنصيب عبد القادر قارة بوهدبة مديرا عاما جديدا للأمن الوطني

خميس, 02/14/2019 - 12:17
أشرف وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة  العمرانية ، نور الدين بدوي، اليوم الخميس بالجزائر العاصمة، على تنصيب عبد  القادر قارة بوهدبة مديرا عاما جديدا للأمن الوطني. وتقلد بوهدبة، الذي خلف مصطفى لهبيري في منصبه، عدة وظائف في سلك الأمن الوطني منها مديرا للشرطة القضائية منذ أكتوبر 2012 إلى غاية شهر أوت 2015 .والتحق بوهدبة، خريج كلية الحقوق والعلوم القانونية، إلى صفوف الأمن الوطني سنة 1982 متقلدا رتبة محافظ قبل أن يتم تعيينه في عدة وظائف سامية. وشغل بوهدبة ابتداء من سنة 1984 إلى غاية سنة 1987، منصب محافظ شرطة، رئيس فرقة مكافحة الاتجار غير المشروع للمخدرات بولاية وهران، ليشغل بعد ذلك  (1987-1989) منصب محافظ شرطة، رئيس المصلحة الجهوية لمكافحة المخدرات (تلمسان). وكان خلال الفترة 1991 إلى 1994 عضوا منتخبا بالمجلس التنفيذي للأنتربول-إفريقيا خلال الجمعية العامة الـ 60 بـ"بونتا دل إستي" بالأوروغواي.   وعين بوهدبة رئيسا لمصلحة العلاقات الخارجية بالمديرية العامة للأمن  الوطني سنة 1992، ثم مدير الشرطة القضائية سنة 1994 ، بعدها تولى منصب مدير شرطة الحدود سنة 1995، فمدير التعليم والمدارس سنة 2001. كما انتخب منتدبا للجنة التنفيذية للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية-انتربول-  خلال جمعيتها العامة الـ81 في روما سنة 2012.  للعلم فإن المجلس التنفيذي يحدد سياسة المنظمة ويوجه عملها، ويعتبر أعضاءه مسؤولين سامين في شرطة بلدانهم الأصلية. وفي هذا الصدد، شارك السيد بوهدبة في عدة نشاطات، لاسيما في المجال الاستراتيجي والمالي. وأسديت له عديد الأوسمة الشرفية عرفانا بمجهوداته في مجال الأمني منها تسلمه سنة 2000 وسام الاستحقاق من طرف الشرطة الاسبانية.

بعد نجاح الاولى..مركز مكافحة السرطان بالبليدة يجري عمليتين لزرع النخاع الاثنين المقبل

خميس, 02/14/2019 - 11:22
 كشفت  الدكتورة بلشهب صونيا  ان مصلحة امراض الدم بمركز مكافحة السرطان بالبليدة ستشهد الاثنين المقبل اجراء عمليتين جراحيتين لزراعة النخاع العظمي على مريضين جديدين .     و أوضحت الطبيبة  بلشهب أنه تم هذا الأربعاء استقبال المريضين (رجل و امرأة) بالمركز لاجراء آخر الفحوصات والتحاليل على أن يتم ادخالهما الاحد المقبل للمستشفى لاجراء العملية الاثنين القادم.       و تأتي هاتان العمليتان بعد تلك التي أجريت لأول مرة في تاريخ المركز في يناير الماضي على مريض و التي سجلت "نجاحا كبيرا و تماثل المريض اثرها للشفاء التام" كما قالت ذات المسؤولة مشيرة الى أن الجراحة تمت عن طريق أخذ خلايا سليمة من المريض نفسه و زرعها مكان الخلايا المسرطنة.      و تكللت هذه العملية التي كانت منتظرة بالمركز منذ حوالي 20 سنة بالنجاح بفضل الطاقم الطبي و الجراحي المكون تكوينا خاصا وبفضل التجهيزات الطبية التي تم اقتناؤها خصيصا لهذا النوع من العمليات، وفقا للدكتورة بلشهب التي اشارت الى أن هذا النوع من الجراحات يجرى في مركزين فقط و مركز البليدة اصبح ثالث مركز في المجال.     و يعمل المختصون في مركز مكافحة السرطان بالبليدة على تطوير هذا النوع من العمليات حيث سيقومون خلال ثلاث سنوات باجراء زراعة النخاع العظمي من شخص سليم الى شخص مريض على أن تكون الانسجة متطابقة بينهما. و تعد هذه الخطوة "نقلة نوعية" في المجال الطبي في الجزائر حيث ستساهم كثيرا في التقليل من فاتورة هذه العمليات التي غالبا ما تجرى في الخارج و التي تكلف الواحدة منها خزينة الدولة ما لا يقل عن 30 مليون دج.     و لفتت الدكتورة بلشهب الى أن نشاطات مركز مكافحة السرطان بالبليدة تشهد تزايدا مستمرا سنة بعد سنة حيث تم خلال 2018 اجراء 64.503 كشف طبي في جميع التخصصات واصفة إياه بالعدد "الضخم" و المرتفع مقارنة بالسنوات الماضية مرجعة ذلك الى ارتفاع عدد السكان.      وفيما يتعلق بالتخصصات فقد تم فحص 2112 مريض في مصلحة الاشعة تلقوا 57.600 حصة علاجية و 1786 مريض في مصلحة الأورام تلقوا 15.917 حصة علاج كيميائي و كشف9130 مريض في مصلحة امراض الدم تلقوا 22.116 حصة علاج كيميائي ،  كما قام الطاقم الطبي للمركز خلال نفس السنة باجراء 1720 عملية جراحية في مختلف التخصصات و اجراء 11.939 نشاط مخبري.    ولفتت المتحدثة كذلك الى أن سرطان الثدي يأتي في المرتبة الأولى بالنسبة للنساء بنسبة 67 بالمائة فيما يأتي سرطان القولون في المرتبة الأولى بالنسبة للرجال من المرضى الذين يقصدون المركز من حوالي 45 ولاية. المصدر :  وكالة الانباء الجزائرية

سيال : 40 % من المياه لا تخضع للفوترة بسبب الربط العشوائي والتسربات

خميس, 02/14/2019 - 10:40
كشف قسم مكافحة الغش للشركة الجزائرية للمياه والتطهير سيال أن خسائر الشركة من المياه غير المفوترة قد وصلت الى  40 بالمائة،  وارجع السبب الى  الربط العشوائي للقنوات وكذا التسربات  المسجلة على عدة نقاط .  وتعمل الشركة حاليا على  تصحيح الوضع لتخفيض نسبة الخسائر  من خلال التسوية القانونية لؤلئك الذي ربطوا منازلهم عشوائيا بالشبكة بالإضافة الى استعمال الردع في حال عدم  الاستجابة ، وقد اوضح رئيس مكافحة الغش بالشركة بلعربي حواش أن "المؤسسة قامت في سنة 2018 بتسوية وضعية 30 ألف شخص من الذين كانوا يتزودون بالمياه عن طريق الربط العشوائي ليصبحوا زبائن قانونيين، وإلى حد الان نقوم بعمليات التسوية بطريقة ودية  غير ان هنالك غرامة مالية مقابل الغش قد تصل قيمتها الى 55 الف دينار تخص السرقات". واحتضن قصر المعارض بالعاصمة هذا الاربعاء مائدة مستديرة حول تأمين توفير المياه على هامش الصالون الدولي للتجهيزات وخدمة المياه  والبيئة بقصر المعارض  ، أكد فيه المشاركون على ضرورة تنويع طرق إنتاج الماء من أجل ضمان تأمينه وفيما يتعلق  بسبل وآليات حماية السدود من التوحل أكد محمد بختة مدير  مدير فرعي بالوكالة الوطنية للسدود والتحويلات أن العمل جار من اجل وضع خطط للحد من توحل السدود التي هي في مرحلة الاستغلال  وقال في تصريح للقناة الاولى على هامش الندوة المستديرة إن "الطبيعة الجيولوجية  لمختلف الأحواض عبر الوطن  تتميز بانجراف التربة نحو الاحواض  ما يؤدي إلى تدني مستوى المياه لذا نعمل على وضع الخطط الكفيلة للحد منها". من جانب آخر أكد المدير المركزي لحشد الموارد المائية على مستوى الوزارة, عبد الوهاب سماتي على أهمية التحسيس حول استعمال الماء من طرف  المستهلكين لتقليص الافراط في الاستهلاك و التبذير خاصة و أن الجزائر خسرت  قرابة 30 بالمائة من الأمطار خلال العشريات الثلاث الأخيرة بسبب الاحتباس الحراري . و لا يمثل ماء السدود سوى 30 بالمائة من التزويد بالمياه الشروب للبلد مقابل 50 بالمائة بالنسبة للمورد الباطني و 17 بالمائة من تحلية مياه .  المصدر : موقع الاذاعة الجدزائرية .

بونجار للإذاعة: وزارة الصحة وعدت بتوفير العلاج المناعي للسرطان في 2019

خميس, 02/14/2019 - 10:18
تنظم الجمعية الجزائرية للتكوين والبحث في أمراض السرطان ، الجمعة، بالجزائر العاصمة، الملتقى الخامس "للانجيو جيناس" بالتعاون مع المعهد الأمريكي لمكافحة السرطان بنيويورك. وأوضح رئيس الجمعية  البروفيسور عدة بونجار أن الملتقى الذي سبق تنظيمه بعدد من الدول العربية وغيرها كسوريا والأردن ولبنان وتركيا، سيشهد مشاركة حوالي 200 طبيبا من بينهم 70 طبيبا من تونس والمغرب ومصر والأردن والسعودية، و يتم تأطيرهم من قبل أكثر من 17 أستاذ من بينهم 10 من الولايات المتحدة الأمريكية وأوربا ومصر ولبنان. وأشار  بونجار، في برنامج "ضيف الصباح" للقناة الأولى، الخميس، إلى أن الملتقى يتناول المستجدات العلمية في العلاج المناعي الذي يمثل آخر الإكتشافات في عالم علاجات أمراض السرطان، مضيفا أنه سيتم خلاله نقل تجارب الأخرين في هذا العلاج إلى بلادنا والعمل على تكوين أطباء مختصين في هذا العلاج استعدادا لتوفيره بمستشفياتنا. ولفت إلى أن العلاج المناعي لأمراض السرطان غير متوفر حاليا ببلادنا لكن وزارة الصحة، يضيف، قامت بتسجيله على أمل توفيره في السداسي الأول من السنة الجارية. و ردا على سؤال يتعلق بطبيعةالعلاج المناعي، قال بونجار، وهو أيضا رئيس مصلحة طب الأورام بمستشفى البليدة، إن الأخير يختلف عن العلاج الكيميائي الذي يوجه مباشرة للخلايا السرطانية ما يثير أعراضا جانبية كثيرة (الغثيان والقيء وسقوط الشعر وغيرها). في حين فإن العلاج المناعي الذي تم التوصل إليه خلال السنوات الأخيرة فقط ونال مكتشفه بموجبه على جائزة نوبل 2018، يهدف لتنشيط الجهاز المناعي لجسم في مواجهة نشاط الخلايا السرطانية. أضاف أن "العلاج المناعي لا يقدم لجميع مرضى السرطان، كما أنه لا يعالج جميع أنواع السرطانات بل عدد قليل منها مثل سرطان الجلد والرئة. وأيضا فهو علاج مكمل للعلاجات الموجهة لأمراض السرطان، ولا يمكن الاستغناء عنها. الأمر الإيجابي في العلاج المناعي أن الأعراض الجانبية فيه قليلة جدا مقارنة بالعلاج الكيميائي لكن مشكلته في ارتفاع سعره (من 8 آلاف إلى 10 آلاف يورو شهريا).

تعيين عبد القادر قارة بوهدبة مديرا عاما للأمن الوطني

أربعاء, 02/13/2019 - 18:47
عين رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة السيد عبد القادر قارة بوهدبة مديرا عاما للأمن الوطني, خلفا للسيد لخضر لهبيري,   حسب ما أفادت به وزارة الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية هذا الأربعاء في بيان لها. و جاء في البيان: "وفقا لأحكام المادة 92 من الدستوري عين فخامة رئيس  الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة, السيد عبد القادر قارة بوهدبة بصفته  مديرا عاما للأمن الوطني, خلفا للسيد لخضر لهبيري الذي استدعى لمهام  أخرى".

الاتحاد العام للعمال الجزائريين ومنظمات أرباب العمل تعلن عن مساندتها لترشح السيد بوتفليقة

أربعاء, 02/13/2019 - 18:03
أعلن الاتحاد العام للعمال الجزائريين و أهم منظمات أرباب العمل اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة عن مساندتهم لترشح السيد عبد العزيز بوتفليقة للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 18 أبريل القادم. ففي إعلان نشر اليوم الأربعاء أعرب كل من الاتحاد العام للعمال الجزائريين و منتدى رؤساء المؤسسات و الكونفدرالية الوطنية لأرباب العمل الجزائريين و الكونفدرالية الجزائرية لأرباب العمل و كونفدرالية الصناعيين والمنتجين الجزائريين و الجمعية العامة للمقاولين الجزائريين و الاتحاد الوطني للمقاولين العموميين عن "حماسهم و اعتزازهم الكبيرين" لترشح المجاهد عبد العزيز بوتفليقة للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 18 أبريل 2019". كما أعربوا عن "مساندتهم الكاملة لمترشحهم المجاهد عبد العزيز بوتفليقة من أجل مواصلة وتعميق هذا الجهد الدؤوب و الحثيث في تحقيق التنمية المستدامة  للوطن و استكمال مسار تعزيز التنمية الاقتصادية و الرفاهية الاجتماعية في الجزائر المتصالحة مع ذاتها، جزائر السلم و الوحدة و الاستقرار و التقدم". وأشاد الاتحاد العام للعمال الجزائريين و الشركاء الاجتماعيين بفكرة انعقاد الندوة الوطنية "باعتبارها أداة لمواصلة الاصلاحات الكبرى الجارية و ترسيخ ثقة المواطن في مؤسساته وتعزيز صرح دولة جمهورية و ديمقراطية و اجتماعية قوية اقتصاديا و شريكا لا غنى عنه في الساحة الدولية". و بهذه المناسبة، جددت هذه المنظمات "التزامها بالسهر على الحفاظ على السيادة التي دفعت من أجلها الجزائر ثمنا باهضا و الوحدة الوطنية بكل طاقتها" مؤكدة "أن هذا الإصرار يشكل حصنا حقيقيا في مواجهة كل المحاولات الرامية إلى المساس بوطننا". كما شددت هذه المنظمات على "احترامها و شكرها لرئيس الجمهورية على ما تحقق من إنجاز عظيم لصالح العمال و المتقاعدين و عائلاتهم في المجالين الاقتصادي والاجتماعي" منوهة ب "عمله الجبار الذي سيميز إلى الأبد تاريخ الجزائر المستقلة". و من جهته، حيا الاتحاد العام للتجار و الحرفيين الجزائريين، في بيان له، ترشح السيد بوتفليقة للانتخابات الرئاسية المقبلة مؤكدا له دعمه خلال هذه المنافسة الانتخابية.  

بلقاسم ساحلي للاذاعة : الرئيس بوتفليقة ترشح لضمان مرحلة انتقالية سلسة بين جيل الثورة وجيل الاستقلال

أربعاء, 02/13/2019 - 11:55
اكد بلقاسم ساحلي  الأمين العام للتحالف الجمهوري الوطني ، ومنسق مجموعة الاستقرار والإصلاح (G15 + 4)  ان ترشح رئيس الجمهورية لعهدة رئاسية جديدة ليس إلا تضحية اضافية من اجل الاشراف على مرحلة انتقالية مهمة بين الاجيال وكذا استكمال مسيرة الاصلاحات .  وبعد أن ذكّر بالمواقف التي دافع عنها حزبه منذ 2014 ، جدد  ساحلي خلال نزوله ضيفا على ضيف التحرير بالقناة الثالثة دعوته  إلى استحداث منصب نائب الرئيس من أجل الاشراف على مرحلة التحول من جيل ثورة  نوفمبر الى جيل الاستقلال بطريقة هادئة " التحول من رئيس بشخصية مثل شخصية الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى رئيس شاب أمر ليس هينا " ، مشيرا إلى اتمام العملية الانتقالية بطريقة سلسلة" من خلال انشاء منصب نائب الرئيس ".  وشدد رئيس التحالف الوطني الجمهوري دعمه لرئيس الجمهورية، مؤكدا أن كل مبادرات المعارضة على اختلاف تواجهاتها والمتعلقة بالجمهورية الثانية أو مزافران 1 و2  أوالمجلس التأسيسي ، تعتبرا تنكرا وتشكيكا   في كل الانجازات التي تمت في الجزائروالمغامرة بالقفز الى المجهول "بحسب ضيف الثالثة . وفي اجابة عن موعد الندوة الوطنية التي دعا اليها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة اوضح ساحلي انها ستعقد مباشرة بعد الانتخابات اذا ما فاز مرشح حزبه بالرئاسيات. المصدر : موقع الاذاعة الجزائرية  

الإذاعة الجزائرية تحتفي باليوم العالمي للإذاعة تحت شعار "حوار التسامح والسلام"

أربعاء, 02/13/2019 - 11:15
يحتفل اتحاد اذاعات الدول العربية العربي  هذا الاربعاء باليوم العالمي للاذاعة للوقوف على دورها في  رسم معالم الحياة ،وياتي الاحتفال هذا العام بشعار الاذاعة "حوار التسامح والسلام".  وتواكب الاذاعة الجزائرية الحدث من خلال تسطير برنامج ثري ومنوع  عبر محطاتها الاذاعية  الوطنية والموضوعاتية  والجهوية بفضاءات اعلامية  خاصة . وأكد مدير اتحاد اذاعات الدول العربية المهندس عبد الرحيم سليمان على اهمية الدور الذي تلعبه الاذاعة  في التاثير على الجماهير في ظل التحولات المتسارعة  وقال عبد الرحيم سليمان في تدخل له في  برنامج زوايا الاحداث للقناة الاولى " نعلم ان الاذاعة دورها اساسي من البداية  ومازالت رغم ان وسائط كثيرة ظهرت  في الطريق ، ولكن الاذاعة  مازالت هي الاكثر تاثيرا خاصة في مناطق كثيرة في اسيا وافريقيا وفي البلدان العربية "  وأضاف مدير اتحاد اذاعات الدول العربية بالقول" اتحاد اذاعات الدول العربية يحتفل الان  مع اليونسكو  واتحاد الاذاعات العالمية باليوم العالمي التسامح كموضوع طبعا مهم جدا جدا ،واكثر منطقة محتاجة لهذا الشعار او الموضوع هي المنطقة العربية  دورنا كاتحاد هو ان نعلي هذه القيم وان نخلق الوسائل الاساسية  المهمة لهذا التسامح لان وضعنا في المنطقة العربية هو وضع حساس  خاصة ان قطاعات كثيرة لم تعد تؤمن بالدور الذي تقوم به الاذاعات والتلفزيونات العربية"  الاذاعة الجزائرية الصدق  .. الموضوعية وسرعة الانتشار تبقى الاذاعة الوسيلة الاعلامية الاكثر  نشاطا وتفاعلا مع الناس  والاوسع اشراكا للجمهور من خلال تكيفها مع المتغيرات بالرغم من الزخم الاعلامي  وتنامي اداءات الوسائط الالكترونية  .  وأظهرت الإذاعة الجزائرية على قدرات فائقة على التكيف وفق ما تقتضيه المتغيرات الراهنة لاسيما فيما يتعلق بظهور وسائط تواصل جديدة.  حيث تعدى دور الإذاعة الجزائرية  نشر الخبر وفتح المجال واسعا للتفاعل ليصل إلى مستوى آخر يتعلق  تجسيد قيم التسامح والصلح بين المتخاصمين وأكد الصحفي في القناة الأولى محمد لمسان أن "هنالك برامج بثت على الإذاعة الجزائرية تمكنت من الإصلاح بين قبيلتين وهو ما تعجز عن فعله اي وسيلة تواصل أخرى "  من جانبه أوضح يوسف خليف الإعلامي بالقناة الاولى ان  " المستمع قد يلجا إلى مواقع التواصل الاجتماعي  لأخذ المعلومة وهو حال أخبار الإذاعة التي أصبح متاحة على الهاتف النقال  إلا أن الفارق بين الاثنين هو مصداقية الخبر الذي توفره الإذاعة الجزائرية "  من جانبها  أكدت  الباحثة نوال فراحتية  أن" الإذاعة لها جمهورها لكن بالنظر إلى التحديات  الراهنة فيجب عليها أن تعيد تموقعها في الساحة الإعلامية  " من ميزات العمل الإذاعي الصحفي عمل  أمام رهان إعادة التموقع  في الساحة الإعلامية  بصوتها تستمر وبصداها ترسخ القيم  النبيلة وبإصرارها  على البقاء تجني طعم السلام .ذ ويبقى الرهان بالنسبة للإذاعة الجزائرية اليوم هو تسخير الوسائل التكنولوجية المتاحة لتحسين أداءها لإنتاج برامج ممتازة  في كل المجالات مع الحفاظ على الصدق والموضوعية  والسرعة  في  تحقيق الصورة الإعلامية. المصدر : الإذاعة الجزائرية

محمد دحماني: مشروع كابدال لتكوين المنتخبين المحليين يسير بخطى ثابتة

أربعاء, 02/13/2019 - 08:40
كشف مدير مشروع كاب دال محمد دحماني والمكلف بالدرسات والترخيص لدى ديوان وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية عن تسجيل تنائج جد متطورة على مستوى البلديات النموذجية بعد سنتين من انطلاق المشروع الذي ينتهي في 2020. وأضاف محمد دحماني الذي نزل ضيفا على برنامج ضيف الصباح للقناة الإذاعية الأولى انه تم إعداد مخطط تكويني لمختلف الفاعلين على المستوى المحلي بجميع البلديات النموذجية لفائدة المنتخبين والمنتخبات بصفة خاصة وفاعلي المجتمع المدني بكل مكوناته. وقد تم الى غاية اليوم تطوير 3 دورات تكونية من مجمل 6 دورات تكوينية مبرمجة وسنقوم بالدورة الرابعة في الشهر مارس القادم ويجري هذا التكوين حول الحكامة المحلية التشاورية، اي كيفيات الحكامة  بالاشتراك مع المجتمع المدني. وأشار محمد دحماني ان البلديات قامت بتأسيس مجالس استشارية محلية تضم كل فئات الفاعلين في المجتمع المدني وسيكون المجلس المحلي ذلك الإطار الذي يكون فيه الحوار مع جميع الفاعلين المحليين الذين تم انتخابهم من طرف الفئات التي يمثلونها ونحن نسعى في الورشات التي نقوم بها الى صياغة رؤية إستراتجية بعيدة المدى للبلدية تكون تشاركية بين جميع الفاعلين في المجتمع المدني. وأوضح أن الخلل في هذه البلديات متعدد الأبعاد ويكمن في القدرة للجماعات الإقليمية القاعدية البلديات في التخطيط للتنمية المحلية حيث لا توجد منهجية  التقاليد في التخطيط الاستراتيجي المحلي وهي الحلقة المفقودة. "لقد قمنا بوضع وثيقة منهجية ودعمناها بدلائل متجهة الى جميع الفاعلين ليعرف كل فاعل ما يقوم به من العمل المشترك".  وختم ان نقاط الضعف تختلف من بلدية لأخرى لان لكل بلدية خصوصياتها مثلا بلدية مسعد بولاية الجلفة تتميز بالنشاط الرعوي والفلاحي فسلسلة القيم المضافة غير موجودة داخل إقليم البلدية ولم تستغل وهذه الحالة موجودة في جميع البلديات  لان البعد الاستراتيجي على المستوى المحلي غير موجود. المصدر: الإذاعة الجزائرية    

الفريق ڤايد صالح يؤكد من قسنطينة على مكانة الصناعات العسكرية في مسار تحديث القوات المسلحة

أربعاء, 02/13/2019 - 08:33
شدد الفريق أحمد ڤايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي, هذا الأربعاء بقسنطينة, على المكانة التي تحتلها الصناعات العسكرية ضمن مسار تطوير وتحديث قدرات القوات المسلحة الجزائرية, حسب ما نقله بيان لوزارة الدفاع الوطني. و في ثاني يوم من زيارة العمل و التفتيش التي يقوم بها للناحية العسكرية الخامسة, قام الفريق ڤايد صالح بمعية اللواء عمار عثامنية قائد الناحية العسكرية الخامسة، واللواء رشيد شواقي مدير الصناعات العسكرية لوزارة الدفاع الوطني، بتفقد مركب العربات المدرعة المدولبة بعين سمارة "راينمتال الجزائر", أين التقى بإطاراتها وعمالها الذين توجه إليهم بكلمة أكد فيها على الاهتمام الذي توليه القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي لمثل هذه المشاريع الصناعية الاستراتيجية والهامة التي تقوم أساسا على نقل وتحويل التكنولوجيا عالية الدقة، والتي تساهم في ترقية وتطوير الصناعات العسكرية خصوصا والصناعة الوطنية بشكل عام.       و قال بهذا الخصوص "إن رؤية القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي لمسألة تطوير وتحديث مقدرات قواتنا المسلحة، هي رؤية شاملة ومتكاملة الحلقات، تحتل فيها الصناعات العسكرية بمختلف قطاعاتها وفروعها حيزها المستحق ومكانتها الضرورية، وهذا بحكم أن ذلك يمثل جهدا حثيثا يبذل بخطوات ثابتة على درب إرساء صناعة عسكرية متطورة، بفضل ما يحظى به هذا القطاع الحيوي من دعم ورعاية من لدن فخامة السيد رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني". و من هذا المنطلق, تأخذ الشراكة وتبادل التجارب مع الآخرين "منحى جديا من مناحي استيعاب التكنولوجيا الحديثة المؤدية إلى التجسيد الميداني والفعلي وبصفة تدريجية لمبدأ الاكتفاء الذاتي" و كل ذلك "إسهاما وتعزيزا لمشوار الجهد العام المبذول في تطوير وترقية النسيج الصناعي الوطني". يذكر أن ورشات الشركة "راينمتال الجزائر" التي تتولى تصنيع عربات مدولبة سداسية الدفع "فوكس 2" (FUCHS 2)، ستشغل عند بلوغها طاقتها الإنتاجية القصوى حوالي (1000) عامل من شباب المنطقة والمناطق المجاورة من مهندسين وتقنيين، وهو ما يساهم في التقليص من حدة البطالة ويزيد بذلك من مساهمة الجيش الوطني الشعبي في ترقية الصناعة الوطنية وتنمية الاقتصاد الوطني، من خلال تنويع مصادر الدخل للبلاد والحد من التبعية للخارج. و في وقت سابق من نهار اليوم, قام الفريق بتدشين معهد التكوين في تقنيات السيارات والمحركات التابع لمجمع ترقية الصناعات الميكانيكية، وهو المعهد الذي يتولى تكوين تقنيين ومهنيين لفائدة جميع وحدات الصناعات الميكانيكية التابعة لهذا المجمع. إثر ذلك تابع عرضا قدّمه المدير العام للمجمع، ليطوف بعدها بمختلف المرافق البيداغوجية للمعهد واطلع على مسار التكوين المعتمد به. و كان الفريق ڤايد صالح قد ترأس مساء الأحد بالناحية العسكرية الخامسة اجتماعا ضم قيادة وأركان الناحية وقادة القطاعات العملياتية  وأركاناتهم وكذا قادة الوحدات وهياكل التكوين، استمع خلاله إلى عرض شامل قدمه اللواء نائب قائد الناحية، تضمن الوضع العام والحالة الأمنية بإقليم الاختصاص. و ألقى الفريق كلمة توجيهية، ذكّر خلالها بالإنجازات التي حققتها الجزائر على أكثر من صعيد، مؤكدا أن "الشعب الجزائري الذي قهر الاستعمار البغيض وتصدى بقوة للإرهاب الأعمى، سيعرف كيف يواجه مختلف التحديات". و شدد في هذا الصدد على أنه "لا يمكن حجب" الإنجازات و المكتسبات التي حققتها الجزائر و التي "لا ينكرها إلا جاحد من ذوي النوايا السيئة والخطابات الحاقدة، الذين لا يقيمون وزنا لجزائر آمنة ومستقرة، ولا يقيمون وزنا أيضا لمصير الشعب الجزائري المجاهد، الذي استطاع أن يفشل حيل ودسائس ومراوغات، بل وحقد بعض الأعداء في الداخل والخارج (...) الذين يريدون أن يجعلوا من الجزائر وشعبها، الذي لا يزال وسيبقى يعتبر روح نوفمبر بمثابة المصدر الملهم فكرا وعقيدة، رهينة لمصالحهم الضيقة وطموحاتهم الزائفة". كما تابع يقول "إن الشعب الذي استطاع أن يفشل ألاعيب الاستعمار الفرنسي البغيض، على الرغم مما عاناه من ويلات وما كابده من سلوكيات وممارسات خبيثة، وما عايشه من أساليب دعائية ماكرة، واستطاع أيضا، بفعل حسه الوطني العالي، وإدراكه الرفيع لمعاني ودلالات المصلحة العليا للجزائر، أن يفشل المشروع الإرهابي الذي استعمل ذات الأساليب وذات السلوكيات التي استعملها من قبله الاستعمار الفرنسي، هو شعب  جدير بحمل رسالة أسلافه، وتحمل مسؤولية حفظ أمانتهم من بعدهم". و ختم الفريق ڤايد صالح كلمته بالجزم بأنه "شعب بهذا الوعي وبهذا الإدراك، لم ولن يكون مـطـية طـيـعـة بين أيدي من يعيشون على أحلام اليقظة ويتبعون الأوهام، ومن هم مستعدون للتضحية بأمن بلادهم واستقرار وطنهم في سبيل بلوغ أهدافهم، ولو كان ذلك على حساب الجزائر ومستقبل شعبها".

المجلس الوطني لحقوق الإنسان: تنصيب اللجنة الفرعية لمتابعة تنفيذ أجندة التنمية المستدامة

أربعاء, 02/13/2019 - 08:32
أشرفت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان فافا  سيدي لخضر بن زروقي, هذا الأربعاء, على تنصيب اللجنة  الفرعية التابعة للمجلس المكلفة بمتابعة تنفيذ أجندة التنمية المستدامة لسنتي  2030 و2063. وقالت بن زروقي خلال ترؤسها لأول اجتماع لهذه اللجنة, أن الهدف من  تنصيب هذه الآلية الموضوعاتية التقنية, هو "تهيئة فضاء للتشاور والتفكير  والتنسيق من أجل وضع خطة عمل لمتابعة مدى تنفيذ وتحقيق أهداف التنمية  المستدامة الـ17 من منظور حقوق الإنسان", مشددة على أن "أهم هذه الأهداف تمت  دسترتها في دستور 2016, سيما الأهداف المتعلقة بالتغطية الصحية في المادة 66,  وبالحق في التعليم في المادة 65 وعدم التمييز بين الجنسين في المادة 36". وفي هذا الصدد, أكدت رئيسة المجلس أن "الجزائر توجد في الطريق الصحيح لتنفيذ  أهداف التنمية المستدامة", مشيرة إلى "ترتيبها في المركز الأول إفريقيا من حيث  مؤشر التنمية البشرية حسب المعايير المعتمدة لدى الأمم المتحدة".    وأضافت أن تنصيب هذه اللجنة يدخل في إطار "العمل بقرارات الشبكة الإفريقية  للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان التي أسست لفوج عمل يتولى مهمة التحضير لوضع  صورة خرائطية للممارسات الحسنة التي تعتمد على اختصاصات مرجعية صادقت عيلها  الجمعية العامة للشبكة في فيفري 2018". وستعمل اللجنة التي تضم أعضاء من المجلس الوطني لحقوق الإنسان وممثلين عن  المجتمع المدني برئاسة عضو المجلس, عبد اللطيف بن دعيدة, على "إعداد توصيات  واقتراحات يرفعها المجلس على شكل تقرير إلى الهيئات الأممية وإلى الحكومة  والوزير الأول, وتخص كل الجوانب المتعلقة بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية  والثقافية والبيئية". وعلى هامش حفل التنصيب, كشفت  بن زروقي في ردها على أسئلة الصحافة, أن  التقرير السنوي الذي سيرفعه مجلس حقوق الإنسان لرئيس الجمهورية هو "حاليا في  مرحلته النهائية, حيث تعمل 6 لجان دائمة على إعداده حسب الاختصاص". وفي سياق آخر, أكدت ذات المسؤولة أن هيئتها "استقبلت عائلات لمهاجرين  جزائريين غير شرعيين متواجدين في مراكز احتجاز بدول أوروبية ورفعت شكاويهم إلى  وزارة الشؤون الخارجية التي تقوم بمساعيها لمعالجة هذا الملف", معلنة عن ندوة  يحضر لها المجلس بهدف "إشراك المجتمع المدني في التصدي لظاهرة الهجرة غير  الشرعية من خلال التحسيس بمخاطرها على الشباب الجزائري".

بدوي: إنجاح الرئاسيات المقبلة سيفوت الفرصة على أولئك الذين يراهنون على إفشال هذا الموعد

ثلاثاء, 02/12/2019 - 20:33
أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي، اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، أن إنجاح الاستحقاقات الرئاسية المقبلة "سيفوت الفرصة على أعداء الجزائر الذين يراهنون على إفشال هذا الموعد".   وقال السيد بدوي، في معرض إجابته على انشغالات نواب المجلس الشعبي الوطني على مشروع القانون المتعلق بالوقاية من أخطار الحريق والفزع، "أننا اليوم أمام موعد حاسم لتكريس البناء الديمقراطي لبلادنا وهو (الرئاسيات) أهم حدث تنصب عيه الأعين على المستوى الدولي ونجاحه سيفوت الفرصة على أعداء الجزائر الذين يراهنون على إفشال هذا الموعد". وأضاف يقول أن "كل أبناء الجزائر سيقفون بالمرصاد لكل المناورات إيمانا وفاءا لتضحيات شهداء الثورة المجيدة و للواجب الوطني" ، معتبرا أن المسؤولية "تقع على الجميع لإنجاح هذا الموعد". واعتبر أنه على "كل واحد من أبناء الوطن الذي تجري في عروقه رسالة الشهداء أن يتحمل مسؤولياته حفاظا على المكاسب المحققة من أمن واستقرار ولمجابهة الرهانات الأمنية والاقتصادية التي تواجهنا". وبعد تذكيره بأنه باستحقاقات أبريل المقبل يكون قد اكتمل المسار الانتخابي في ظل الدستور الجديد، أكد الوزير أن كل استشارة انتخابية  لها خصوصياتها مما "سيسمح مستقبلا بتقييم  موضوعي لمنظومتنا القانونية الجديدة وتحسينها وفق نظرة متكاملة". وبالمناسبة جدد السيد بدوي التأكيد على أن دور الإدارة في مثل هذه المواعيد يبقى "دورا تنظيميا بامتياز" مع الحرص على ضمان "الحقوق الدستورية والقانونية لكل الشركاء السياسيين في الحق في الترشح في كنف احترام مبادئ المساواة والحياد والشفافية". وجدد في نفس السياق أيضا التأكيد على أن الإدارة "سهرت ولا تزال تسهر" على تجسيد هذه الحقوق من خلال "تقديم جميع التسهيلات لكل الراغبين في الترشح بدون تمييز" احتراما لقوانين الجمهورية .  

ڤايد صالح : بناء دولة عصرية تكون في خدمة الشعب السيد من "أهم مكتسبات" الجزائر

ثلاثاء, 02/12/2019 - 16:40
شدد الفريق أحمد ڤايد صالح, نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي هذا الثلاثاء بقسنطينة على أن بناء دولة عصرية تكون في خدمة الشعب من أهم المكتسبات التي تحققت بالجزائر, مثلما أورده بيان لوزارة الدفاع الوطني. ففي أول يوم من زيارة العمل والتفتيش التي يقوم بها للناحية العسكرية الخامسة بقسنطينة, ترأس الفريق ڤايد صالح لقاء توجيهيا ضم قيادة و أركانات وإطارات الناحية وكذا قادة القطاعات العملياتية وقادة الوحدات وهياكل التكوين، فضلا عن ممثلي مختلف الأسلاك الأمنية, ألقى خلاله كلمة توجيهية بثت إلى جميع وحدات الناحية عن طريق تقنية التحاضر المرئي عن بعد, قال فيها "أود بهذه المناسبة، والجزائر على أعتاب استحقاق وطني بالغ الأهمية، أن أؤكد على أن بناء الدولة العصرية التي تكرس جهودها لخدمة الشعب السيد، هي من أهم المكتسبات التي تحققت في بلادنا". و بمقتضى هذا الإنجاز, تمكنت الجزائر من أن "تعزز (...) صرح هذه المؤسسات، التي تحصنت أسس ضوابطها بما يكفل لها التطلع دوما وبعزيمة لا تقهر إلى الامتلاك الدائم للقدرة على مواجهة التحديات المعترضة، وكذلك القدرة على تعميق المسعى الديمقراطي، الذي تعبدت أمامه السبل، بعد إعادة إقرار الأمن والاستقرار، وإرساء قواعد السلم والمصالحة الوطنية في كافة ربوع الوطن", يضيف الفريق ڤايد صالح. و تابع الفريق يقول في هذا الصدد: "في ظل هذه الأشواط الإيجابية المحققة في الميدان، والتي يعتز الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني، بأنه كان ممن أسهموا في إرسائها، بفضل الرعاية السامية التي ما انفك يجدها من لدن فخامة السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، ثم بفضل ذلك التجذر العميق الذي ما فتئت تتقوى روابطه بين الشعب وجيشه، بما يجعل منه جزء لا يتجزأ من الشعب الجزائري". كما ذّكر الفريق بأن الجزائر تظل دوما في حاجة ماسة إلى أبنائها الأوفياء الذين "يؤمنون بأبعاد نوفمبر وبروحه الخالدة" و الذي يكون لهم بمثابة "الملهم" الذي يستمدون منه كيفية إرساء أسس دولة المؤسسات، التي تكرس جهودها "ليس فقط من أجل المحافظة على ما تحقق من مكتسبات، بل، أيضا على تعزيز موجبات تعميق عوامل التنمية الوطنية المستدامة، تجسيدا للمقاربة التنموية العقلانية التي تتبناها الدولة بهدف الرفع من المستوى المعيشي للشعب الجزائري". و استرسل مخاطبا إطارات وأفراد الجيش الوطني الشعبي الذين دعاهم إلى "مواصلة الاقتداء بأبطال جيش التحرير الوطني، والتأكيد عملا وسلوكا وفي الميدان، على أنهم جديرون بعظمة وشموخ تاريخ الثورة التحريرية المظفرة، وأنهم جديرون أيضا بحمل رسالة أسلافهم الميامين، وتحمل مسؤولية حفظ أمانتهم". و قال في هذا السياق "إنكم تلاحظون أنني أحرص دوما وعن قصد، على أن أقرن الجيش الوطني الشعبي بسلفه جيش التحرير الوطني، وكنت دوما، وعن قصد أيضا، أشدد القول على عبارة السليل، والمراد من ذلك هو أن يقتفي هذا السليل، أي الجيش الوطني الشعبي درب سلفه بكل ما تعنيه عبارة الاقتفاء من معنى، أي أن يجعل منه قدوته الأساسية وأن يشعر كل فرد في الجيش الوطني الشعبي أنه ملزم كل الالتزام، بأن يكون شبيها للمجاهد في جيش التحرير الوطني". كما حرص الفريق ڤايد صالح على التذكير مرة أخرى، بأن جعل الجيش الوطني الشعبي مدرسة حقيقية "تتطابق جهودها، فكرا وعملا وعقيدة ونهجا مهنيا مع تلك المدرسة التاريخية التي أرساها أسلافه الميامين", هي مسألة ستظل تكتسي الأهمية القصوى لدى القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي. و في هذا الشأن, أكد الفريق على نجاح مسعى ترسيخ قيم الوفاء للوطن والإخلاص للمبادئ الوطنية لدى أفراد الجيش الوطني الشعبي, علاوة على تثبيت مبدأ التلاحم مع كافة الشرائح الشعبية في جميع ربوع الوطن، وزرع روح المسؤولية وحس الواجب في الأذهان. كما لفت أيضا إلى أن هذا اللقاء يأتي أياما قلائل قبل إحياء اليوم الوطني للشهيد و هو الاحتفال الذي اعتبره "فرصة متجددة يعلو من خلالها صوت الذاكرة الوطنية المجيدة". للإشارة, ترحم الفريق ڤايد صالح في مستهل زيارته -رفقة قائد الناحية العسكرية الخامسة, اللواء عمار عثامنية- على روح الشهيد البطل زيغود يوسف الذي يحمل مقر قيادة الناحية اسمه, حيث وضع إكليلا من الزهور أمام المعلم التذكاري المخلد له، وتلا فاتحة الكتاب على روحه وعلى أرواح الشهداء الأبرار.

زعلان: دخول 74 محطة برية جديدة مجال الخدمة من مجموع 81 محطة قيد الانجاز

ثلاثاء, 02/12/2019 - 15:02
كشف وزير الأشغال العمومية و النقل عبد الغني زعلان خلال زيارة قادته هذا الثلاثاء إلى ولاية برج بوعريريج عن دخول 74 محطة برية جديدة مجال الخدمة من مجموع 81 محطة قيد الانجاز على المستوى الوطني. وقال الوزير لدى تدشينه المحطة البرية الجديدة لمدينة  برج بوعريريج إنها كلفت الخزينة العمومية 08 مليار سنتيم وتتسع لأزيد من 05 ملايين مسافر سنويا وتتوفر على كل المرافق الخدماتية الضرورية. وعاين الوزير ورشات  إنجاز الطريق الرابط بين بلدية برج الغدير و أولاد منصور إلى الحدود الإدارية  مع ولاية المسيلة و كذا وكالة المراقبة التقنية للسيارات ببلدية خليل و  ازدواجية الطريق الوطني رقم 103 بتكستار. كما تفقد كذلك الميناء الجاف بتكستار و دشن نفقا مزدوجا عند مفترق الطريق الوطني رقم 5 و الولائي رقم 42 و مركز التكوين للحصول على شهادة الكفاءة المهنية  لسائقي المركبات.

جلاب : برامج مرافقة للمؤسسات الإقتصادية لتمكينها من ولوج الأسواق الخارجية

ثلاثاء, 02/12/2019 - 14:58
شدد وزير التجارة سعيد جلاب من سوق اهراس على ضرورة دعم القواعد اللوجستية لتصدير المنتجات الجزائرية عبر المناطق الحدودية . وقال جلاب خلال فعاليات الصالون الجهوي للتصدير إن هذه التظاهرة الاقتصادية تأتي في سياق تشهد فيه الجزائر جملة من التحولات الاقتصادية التي  تهدف إلى ترسيخ دعائم صلبة لتطوير الاقتصاد خارج المحروقات مضيفا أن  مصالح وزارته سطرت برامج لمرافقة المؤسسات الاقتصادية قصد الولوج للأسواق الخارجية وهذا في إطار إعداد خارطة طريق تمكن من تنفيذ المحاور الكبرى للاستراتيجية الوطنية للتصدير التي تم الشروع في تجسيدها فعليا . من جهته دعا رئيس الاتحاد العام للزراعة و التجارة و الصناعة الليبية المتعاملين الاقتصاديين الجزائريين الى اقتحام السوق الليبية التي وصفها بالواعدة . المصدر : الإذاعة الجزائرية

قيطوني: عملية تطهير رقان من الإشعاعات النووية متواصلة

ثلاثاء, 02/12/2019 - 14:50
أكد وزير الطاقة مصطفى قيطوني الثلاثاء أن عملية تطهير منطقة رقان من الإشعاعات النووية التي خلفتها التجربة النووية الفرنسية في 13 فبراير 1962، تعرف تقدما ملحوظا. جاء ذلك خلال افتتاحه لأشغال اللجنة الأفريقية للطاقة النووية الثلاثاء، بالجزائر ، وهي المناسبة التي أرادتها محافظة الطاقة الذرية واللجنة الأفريقية للطاقة النووية فرصة لتكريمالجزائر نظير جهودها في أفريقيا في مكافحة الأسلحة النووية وإحلال السلام في العالم. وأشار قيطوني إلى أن الجزائر، التي عانت ولا تزال من النتائج الكارثية للتفجيرات النووية التي أجريت على أراضيها، تعمل من أجل الحظر الشامل للتجارب النووية، مضيفة أن الجزائر من بين الدول التي صادقت على هذه المعاهدة التي تلزم فيها الدول الأعضاء بعدم القيام بالتجارب النووية وعدم تشجيع هذا النوع من التجارب. من جهة أخرى توقع قيطوني أن يتم الإتفاق على خفض إنتاج البترول خلال إجتماع منظمة أوبك شهر مارس المقبل، معتبرا أن السعر الحالي للبترول ، والذي يتراوح بين 60 و 65 دولار للبرميل، مستقرا.

بدوي: مشروع قانون الوقاية من أخطار الحريق جاء لتحيين الترسانة القانونية في مجال حماية الأشخاص والممتلكات

ثلاثاء, 02/12/2019 - 14:39
أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي, هذا الثلاثاء, أن مشروع  القانون المتعلق بالقواعد العامة للوقاية من أخطار الحرائق والفزع جاء لتكييف  وتحيين الترسانة القانونية مع التطورات الحاصلة في مجال حماية الأشخاص  والممتلكات والوقاية من الأخطار وتمكين سلك الحماية المدنية من أداء مهامه  بـ"فعالية". وقال بدوي لدى عرضه لمشروع هذا القانون بالمجلس الشعبي الوطني في جلسة  علنية, إن هذا المشروع "يهدف إلى تكييف و تحيين النصوص القانونية السارية  المفعول مع مختلف المستجدات المتعلقة بحماية الأشخاص و الوقاية من الأخطار و  النكبات قصد تمكين سلك الحماية المدنية من أداء المهام المنوطة به بفعالية "  بالإضافة إلى "مسايرة التطورات التي تعرفها المقاييس الدولية في ميدان الوقاية  من الأخطار و النكبات". وأبرز الوزير أن الأمر رقم 76-4 المتعلق بالقواعد المطبقة في ميدان الأمن من  أخطار الحريق و الفزع قد "تجاوزه الزمن و أصبح لا يستجيب للمتطلبات الجديدة"  الناتجة عن تزايد الكثافة السكانية والبرامج السكنية المنجزة والظهور المتنامي  لمؤسسات تجارية جديدة وانفتاح السوق على مواد البناء الجديدة كما جاء مشروع  هذا القانون - حسب نفس المسؤول - بعد ظهور مؤسسات جديدة ضمن البرامج الخماسية  لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة منها محطات ومواقف الميترو  والمطارات الكبرى وكذا حظائر عصرية لركن المركبات والمطاعم العائمة والخيم ذات  الحجم الكبير وغيرها من المنشئات العصرية وكذا ضرورة "التكفل بالأشخاص  المعاقين حركيا و النساء الحوامل". وتابع الوزير قائلا :أن " التغييرات الاجتماعية والاقتصادية العميقة التي  عرفتها الجزائر وكذا النكبات التي حلت بالعالم" دفع بالسلطات العمومية لوضع  منظومة تشريعية وتنظيمية جديدة أكثر ملائمة", مؤكدا ان هذا المشروع أيضا إلى  تعزيز سبل الوقاية بالرفع من درجة اليقظة إلى مستوياتها القصوى". ويتضمن هذا المشروع -حسب الوزير - "توحيد" للمصطلحات وتعريفها استنادا إلى  المعايير الدولية المعمول و منح بعض ضباط الحماية المدنية لأول مرة منذ  الاستقلال بعض صلاحيات الشرطة القضائية" لتمكينهم من معاينة المخالفات التي  تضع حياة الأفراد في "خطر والسماح لهم بمباشرة الإجراءات الواجب اتخاذها  كإرسال محضر معاينة لوكيل الجمهورية لمباشرة المتابعة القضائية وتطبيق  العقوبات الجزائية المحتملة التي تتراوح من الغرامة الى الحبس اذا اتضح أن  حياة الأشخاص قد وضعت في خطر". كما حدد المشروع "العقوبات الجزائية ضد مرتكبي المخالفة الجسيمة مع تحميل  المسؤولية تحت طائلة العقوبات للمصممين والمشيدين من مكاتب الدراسات أو  المرقيين العقاريين أو المقاولين ومركبي التجهيزات ومستغلي المؤسسات المستقبلة  للجمهور" . كما ورد في نفس المشروع "تفعيل" دور اللجنة المركزية واللجان الولائية  للوقاية من أخطار الحرائق , مؤكدا ان هذه الهياكل "ستنصب فور صدور القانون  للانطلاق السريع في معالجة ملفات مطابقة السلامة الأمنية للمؤسسات المستقبلة  للجمهور والبنايات التي لا تستجيب لقواعد الأمن". ويسمح كذلك بـ"تكريس مبدأ المساواة في الحقوق وتكافؤ الفرص في الدخول إلى  المنشآت والبنايات من قبل الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة" ,كما أشار إلى أن  المشروع  "سيسمح بتدعيم الرقابة الممارسة من طرف الإدارة دون تعطيل المشاريع  الاستثمارية أو إثقال الملفات الإدارية وتسهيل الإجراءات الإدارية بإقرار  المذكرة الأمنية الواجب تقديمها عند طلب رخصة البناء". وأكد الوزير, انه فور المصادقة على القانون سيتم "إصدار كل النصوص  التطبيقية الخاصة به و التي تعالج مسائل تقنية وسيتم عرضها على الحكومة " إلى  جانب "اتخاذ تدابير تطبيقية منها إدراج مقياس جديد في تكوين المهندسين  المعماريين والتفكير في استحداث تخصصات جامعية أخرى كالهندسة في أمن الحريق  وهندسة تصفية الهواء" وكذا " وضع منظومة تشريعية تلزم كل مستغل لمؤسسات مستقلة  للجمهور والعمارات المرتفعة اكتتاب عقد تامين ضد أخطار الحريق والفزع " و "  يتم التفكير في إنشاء مخابر تجارب لتفاعل المواد مع النار" إلى جانب "وضع  المواصفات اللازمة في مجال الوقاية من أخطار الحريق والفزع وإدخال إجراءات  جديدة أكثر مرونة وملائمة مكرسة لمبدأ الحق في سلامة الأشخاص و الممتلكات  والبيئة و المتدخلين" عند وقوع كارثة.

الصفحات