وطني

اشترك ب تلقيمة وطني
آخر تحديث: منذ ساعة واحدة 21 دقيقة

عطلة رأس السنة الامازيغية : يوم الأحد المقبل المصادف لـ 12 جانفي عطلة مدفوعة الأجر

ثلاثاء, 01/07/2020 - 12:12
سيكون يوم الأحد المقبل المصادف لـ 12 جانفي 2020 ، المتزامن مع رأس السنة الأمازيغية (أمنزون يناير)، عطلة مدفوعة الأجر لكافة مستخدمي المؤسسات والإدارات العمومية والهيئات والدواوين العمومية والخاصة وكذا لكل مستخدمي المؤسسات العمومية والخاصة في جميع القطاعات مهما كان قانونها الأساسي بما في ذلك المستخدمون باليوم أو بالساعة، حسب ما أفاد به اليوم الثلاثاء بيان مشترك للمديرية العامة للوظيفة العمومية والإصلاح الإداري ووزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي. وأوضح ذات المصدر أنه "يتعين على المؤسسات والإدارات العمومية والهيئات والدواوين والمؤسسات المذكورة أعلاه اتخاذ التدابير اللازمة لضمان استمرارية الخدمة في المصالح التي تعمل بنظام التناوب". وأوضح البيان أن هذا الإجراء يأتي "طبقا لأحكام القانون رقم 278/63 المؤرخ في 26 يوليو 1963، المتضمن قائمة الأعياد الوطنية المعدل والمتمم".

محمد القبلاوي : متيقنون من أن الجزائر ستلعب دورا ايجابيا في وقف العدوان على ليبيا وفي استقرارها

ثلاثاء, 01/07/2020 - 10:26
 أعرب  الناطق باسم الخارجية  الليبية محمد القبلاوي عن يقينه بأن الجزائر ستلعب دورا ايجابيا في وقف العدوان على ليبيا وفي استقرار الدولة الليبية  مؤكدا أن تواجدها في مؤتمر برلين  سيكون ضروريا .  و أكد القبلاوي في  مداخلة هاتفية خص بها القناة الإذاعية الاولى على  أهمية دور الجزائر في حل الازمة الليبية  موضحا أن حكومة الوفاق ترى أن " الدور الجزائري دور مهم جدا،  باعتبار أن الجزائر جارة،  وباعتبارها لم تتورط  في الأزمة الليبية  عسكريا، وبالتالي فان دورها مهم جدان  وسيكون محوريا خاصة اننا بدأنا نجني ما حاولنا  أن نركز عليه في الايام السابقة،  وهو ضرورة اشراك الجزائر  في أي تسوية سياسية  في أي مؤتمر أو جهود دولية ". كما ثمن  الناطق باسم الخارجية الليبية دعوة الجزائر لحضور مؤتمر برلين الذي توقع ان تلعب من خلاله الجزائر دورا ايجابيا  وقال في هذا الخصوص " سمعنا ان المستشارة الالمانية اتصلت برئيس الجمهورية الجزائرية  ودعته رسميا لكي يكون طرفا في مؤتمر برلين،،  وبالتالي فان الجزائر  معول عليها  بان يكون موقفها موقف داعم للشعب الليبي،  ولوقف العدوان ووقف المجازر، وما التصريح الذي صدر عن الرئاسة الجزائرية  أمس- الاثنين- إلا  دليل على ذلك  عندما أكدت ان طرابلس خط أحمر، وترجو من الجميع ألا  يتجاوزوه،  وبذلك فإننا على يقين من أن الجزائر ستلعب دورا ايجابيا في وقف العدوان و في استقرار الدولة الليبية ".   المصدر  : الاذاعة الجزائرية

الجزائر تدعو مجلس الأمن الدولي إلى تحمل مسؤولياته في فرض احترام السلم والأمن في ليبيا

اثنين, 01/06/2020 - 19:53
 دعت الجزائر، خلال استقبال رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، الاثنين، لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، فايز السراج، المجموعة الدولية، وخاصة مجلس الأمن الدولي، إلى "تحمل مسؤولياتهم في فرض احترام السلم والأمن في ليبيا". وجاء في بيان لرئاسة الجمهورية: "استقبل رئيس الجمهورية السيّد عبد المجيد تبون اليوم، الاثنين 06 جانفي، السيد فايز السراج، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية. وجرى اللقاء على انفراد قبل أن يتوسع إلى أعضاء وفدي البلدين". وخلال هذه المحادثات، التي تجري في "ظرف إقليمي حساس نتيجة تدهور الوضع الأمني في ليبيا الشقيقة، تبادل الرئيسان وجهات النظر حول أنجع الوسائل والسبل للتعجيل بإعادة الأمن والسلم والاستقرار إلى ربوع البلد الشقيق". كما كانت هذه المحادثات فرصة لرئيس الجمهورية للتذكير ب"الموقف الثابت للجزائر حيال الأزمة الليبية والذي يستند أساسا إلى مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير". وأكد رئيس الجمهورية مرة أخرى على ضرورة "إيجاد حل سياسي لهذه الأزمة يضمن وحدة ليبيا شعبا وترابا وسيادتها الوطنية، بعيدا عن أي تدخل أجنبي"، مبرزا أن هذا الموقف "تجسد منذ اندلاع الأزمة الليبية، في الدفاع عن الوحدة الترابية الليبية في المحافل الدولية وعلى كل المستويات، وفي تقديم مساعدات للشعب الليبي الشقيق، تعبيرا عن المودة التي يكنها له الشعب الجزائري ويمليها عليه واجب الأخوة والتضامن وحسن الجوار، وأيضا إلتزاما من الجزائر باحترام مبادئ القانون الدولي". وجدد الرئيس تبون حرصه على "النأي بالمنطقة عن التدخلات الأجنبية لما في ذلك من تهديد لمصالح شعوب المنطقة ووحدة دولها ومس بالأمن والسلم في المنطقة وفي العالم". إن الجزائر "تدعو المجموعة الدولية، وخاصة مجلس الأمن الدولي، إلى تحمل مسؤولياتهم في فرض احترام السلم والأمن في ليبيا، وتناشد الأطراف المتنازعة إنهاء التصعيد، وتدعو الأطراف الخارجية إلى العمل على وقف تغذية هذا التصعيد والكف عن تزويد الأطراف المتقاتلة بالدعم العسكري المادي والبشري، وتطالب أيضا باحترام الشرعية الدولية لتسهيل استئناف الحوار من أجل الوصول إلى حل سياسي للأزمة". إن الجزائر "تدعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته في فرض الوقف الفوري لإطلاق النار ووضع حد للتّصعيد العسكري الذي يتسبب يوميا في المزيد من الضحايا ... وهنا تندد الجزائر بقوة بأعمال العنف، وآخرها تلك المجزرة التي حصدت أرواح حوالي 30 طالبا في الكلية العسكرية بطرابلس، وهو عمل إجرامي يرقى إلى جريمة حرب. إن الجزائر تعتبر العاصمة الليبية طرابلس خطا أحمر ترجو أن لا يجتازه أحد". إن مثل هذه الأعمال "ليست ولن تكون لصالح الشعب الليبي الشقيق، لذلك، فإن الجزائر التي تفضل دائما لغة الحوار على سياسة القوة، تحث مرة أخرى الأشقاء في ليبيا على تغليب العقل والحكمة وانتهاج أسلوب الحوار بعيدا عن الضغوط الأجنبية، حتى يتسنى تحقيق حل سياسي يرضى به الشعب الليبي ويضمن له الأمن والاستقرار والإزدهار". من جانبه، عبر السيد فايز السراج عن "تقديره وشكره للجزائر على مواقفها الأخوية الثابتة من الأزمة الليبية، وجدد ثقته الكاملة في المجهودات التي تبذلها الجزائر للتخفيف من حدة التصعيد ودعمها للحل السياسي".

وزير الشؤون الخارجية التركي يشرع في زيارة تدوم يومين إلى الجزائر

اثنين, 01/06/2020 - 19:19
شرع وزير الشؤون الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو،  هذا الاثنين في زيارة لمدة يومين إلى الجزائر تتمحور أساسا حول التطورات الأخيرة للوضع في ليبيا، حسبما أفاد به بيان لوزارة الشؤون الخارجية. وأوضح المصدر ذاته أنه خلال هذه الزيارة سيجري السيد أوغلو محادثات مع نظيره الجزائري، صبري بوقدوم حيث "ستتمحور أساسا حول التطورات الأخيرة للوضع في ليبيا والوسائل الواجب تنفيذها لتجاوز الأزمة الراهنة وتفادي النتائج الوخيمة الناجمة عن تفاقم الوضع على الشعب الليبي الشقيق وكذا البلدان المجاورة والفضاء المتوسطي والافريقي و حتى الى ابعد من ذلك". وأضاف البيان أن الوزيرين سيستعرضان كذلك "واقع العلاقات الثنائية ووسائل اعطائها دفع أكبر في جميع المجالات".

عبد العزيز جراد: الحكومة تعكف على إعداد مخطط عمل للتكفل بانشغالات المواطنين

اثنين, 01/06/2020 - 18:48
صرح الوزير الأول عبد العزيز جراد, هذا الاثنين لوكالة الأنباء الجزائرية, أن الحكومة تعكف على إعداد مخطط عمل يمكنها من تنفيذ التدابير التي من شأنها التكفل بأهم انشغالات المواطنين, مشددا على الطابع الاستعجالي للجانب الاجتماعي. وأكد الوزير الأول بشان الاضطرابات الاجتماعية التي مست قطاعات مختلفة للنشاط الاقتصادي والخدمات العامة أنه "تلقى, خلال اجتماع مجلس الوزراء الذي عقد أمس الأحد, وكذا أعضاء الحكومة, توجيهات وتعليمات من السيد رئيس الجمهورية, الذي أعرب عن رغبته في أن تتمحور أولويات المساعي الأولى للحكومة حول تجسيد مجمل التزامات برنامجه, مع الإلحاح على الطابع الاستعجالي للجانب الاجتماعي", وهذا - كما قال- في ظل "الاضطرابات الاجتماعية التي مست قطاعات مختلفة للنشاط الاقتصادي والخدمات العامة". وفي هذا المجال - يضيف الوزير الأول - فإن "الأهداف متعددة وترمي إلى تحسين ظروف معيشة المواطنين والحفاظ على القدرة الشرائية وإنجاز برنامج طموح للمساكن". وكشف في هذا الصدد بأن "الحكومة تعكف من الآن على إعداد مخطط عمل كفيل بتمكينها من تنفيذ التدابير التي من شأنها التكفل بأهم انشغالات المواطنين ومختلف تطلعاتهم". وتابع جراد قائلا: "في هذا الظرف الخاص, فإن الحكومة عازمة, حتى قبل تقديم أمام البرلمان مخطط العمل الذي يجري إعداده, على مباشرة عهد جديد يقوم على أساس الحوار والتشاور مع كافة الفاعلين السياسيين والاجتماعيين والاقتصاديين, في كنف المشاركة والشراكة". وأشار في هذا الشأن الى أنه "بهذه الروح, فإن الحكومة تدعو الشركاء الاجتماعيين إلى المشاركة في المبادلات التي سيشرع فيها عن قريب من طرف جميع قطاعات النشاط, بغرض توفير الشروط المثلى من أجل الانطلاق في بناء أسس جزائر جديدة والعمل, يوما بعد يوم, على تجسيد الالتزامات المتخذة من قبل السيد رئيس الجمهورية, والتي تعكف الحكومة على وضع الأدوات الضرورية لتحقيقها". وأوضح الوزير الأول أن "الانطلاق في هذا المشروع الضخم يتطلب, بطبيعة الحال, آجالا معقولة لتنفيذه وجوا يطبعه الهدوء والحكمة وتبصر كبير", مبرزا أنه "لتحقيق هذا المبتغى, فإن مساهمة ومشاركة الشركاء الاجتماعيين, دون أي إقصاء, هو أمر ضروري وحاسم, وبالأخص في قطاع التربية الوطنية الذي يستحق تكفلا حقيقيا بصعوبات القطاع برمته". وخلص الوزير الأول إلى القول بأن "الحكومة تلتزم بالتحلي بإصغاء مرهف للتطلعات الاجتماعية التي تحدو الشركاء الاجتماعيين واستعادة الثقة, خاصة وأنها تشعر بالاطمئنان لمدى ما أثبتوه من نضح إلى حد الآن, أمام الوضع الذي عاشته بلادنا, وتجدد مرة أخرى استعدادها وتمام التزامها بمباشرة مسعى مشترك يطبعه الهدوء والحزم". المصدر: واج  

الرئيس تبون يتلقى مكالمة هاتفية من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

اثنين, 01/06/2020 - 14:07
تلقى رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون  اليوم الاثنين مكالمة هاتفية من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، حسبما أفاد  به بيان رئاسة الجمهورية.  و جاء في البيان "تلقى رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون صباح اليوم  الاثنين 6 جانفي مكالمة هاتفية من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، دامت  حوالي نصف ساعة". و أضاف المصدر ذاته أنه "وفي مستهل هذه المكالمة، قدمت السيدة ميركل تهانيها  الحارة إلى السيد الرئيس بعد انتخابه رئيسا للجمهورية. كما قدمت تعازيها إلى  سيادته وإلى الشعب الجزائري وعائلة الفقيد على إثر وفاة الفريق أحمد قايد صالح  طيب الله ثراه".  و اشار البيان إلى أنه "بعد ذلك، استعرض الطرفان تطور العلاقات الثنائية،فاتفقا على إعطائها دفعا جديدا في شتى المجالات لا سيما في المجال الاقتصادي"،  مضيفا أنه "على الصعيد الخارجي، تبادل الرئيس والمستشارة الألمانية تحليلهما  حول الوضع في ليبيا وآفاق إحلال السلام في هذا البلد الشقيق".  و أبرز المصدر ذاته أن وجهات نظر الطرفين "متطابقة حول ضرورة التعجيل بإيجاد  حل سياسي للأزمة الليبية والوقف الفوري للنزاع المسلح ووضع حد للتدخلات  العسكرية الأجنبية".  وبهذا الصدد، "وجهت السيدة ميركل رسميا دعوة للجزائر لحضور الندوة الدولية حو   ليبيا المزمع تنظيمها في برلين"، يضيف بيان رئاسة الجمهورية. كما وجهت المستشارة الألمانية "دعوة للسيد رئيس الجمهورية للقيام بزيارة  رسمية لألمانيا، وقد قبلها السيد الرئيس, على أن يُحدد تاريخها في وقت لاحق  باتفاق الطرفين".  

وزير الشؤون الخارجية بحكومة الوفاق الوطني الليبي يحل بالجزائر

اثنين, 01/06/2020 - 12:50
حل وزير الشؤون الخارجية بحكومة الوفاق الوطني الليبي، محمد الطاهر سيالة، اليوم الاثنين بالجزائر. وكان في استقباله بمطار هواري بومدين الدولي وزير الشؤون الخارجية صبري بوقادوم بحضور وزير الداخلية كمال بلجود. ويرافق الدبلوماسي الليبي وزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشاغا.  المصدر : وكالة الانباء الجزائرية

رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبي في زيارة إلى الجزائر هذا الاثنين

اثنين, 01/06/2020 - 11:47
يشرع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني  الليبية، فايز السراج اليوم الاثنين في زيارة الى الجزائر على رأس وفد رفيع المستوى تدوم يوما واحدا، حسب بيان لرئاسة الجمهورية. وأوضح البيان ان اللقاء الذي سيجريه السيد السراج مع رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون يندرج  ضمن " المشاورات الدائمة والمتواصلة مع الاخوة  الليبيين وسيسمح بتبادل وجهات النظر حول تفاقم الاوضاع في ليبيا وبحث السبل الكفيلة لتجاوز هذه الظروف العصيبة".  

إسماعيل دبش للإذاعة: المطلوب دستور يعزز الوحدة الوطنية والنظام شبه الرئاسي الأنسب حاليا

اثنين, 01/06/2020 - 09:34
أكد الأستاذ الجامعي إسماعيل دبش ضرورة الذهاب إلى إعداد دستور يعزز الوحدة والتضامن الوطنيين  غير خاضع للفعل الإيديولوجي والحزبي، مشيرا إلى أن النظام شبه الرئاسي هو الأنسب حاليا للجزائر. وأوضح دبش، لدى نزوله ضيفا على برنامج "ضيف الصباح" للقناة الأولى، اليوم الإثنين، أن " أهم شيء يجب أن نضعه في الحسبان عند إعداد الدستور المقبل هو أن لا يخضع هذا الدستور للفعل الحزبي أو الإيديولوجي بل يخضع للإرادة الوطنية لأننا نريد الدستور الذي يعزز الوحدة الوطنية والتضامن الوطني ويجعل من التنوع الثقافي واللغوي تعزيزا للوحدة الوطنية ". وأشار إلى أن التعديلات المقبلة يجب أن تبنى على الثقة بين منظومة الحكم والمواطن، وضرورة الفصل بين السلطات لأنها تعزز الثقة بين الطرفين. ورأى ذات المتدخل  أن المؤسسات كانت تسير وفق إرادات ذاتية لا مؤسساتية، مشيرا إلى أن مؤسسات الدولة، أيا كانت، يجب أن تكون لها حماية دستورية كي تتصرف كمؤسسة  غير  تابعة للإرادات السياسية أو الذاتية. ومن بين التعديلات التي يتوقعها  دبش في التعديل المقبل هو تحديد العهدات  لأن ذلك يعطينا  حسبه  فرصة لتهيئة البديل الذي يقود البلاد بعد عهدة أو عهدتين. وفي السياق ذاته يرى الأستاذ  الجامعي  أن النظام شبه الرئاسي هو الذي يناسب الجزائر حاليا مبررا نظرته بكون موضوع الديمقراطية التعددية التي تفرز برلمانا قويا ومؤسسات منتخبة قوية لم تجسد ميدانيا. ويعتقد في هذا السياق  أن التوجه للنظام البرلماني في الوقت الراهن سيكون بمثابة كارثة كبرى لأن البرلمان الحالي –يضيف- قائم على الإنحرافات التي عرفتها الجزائر خلال السنوات الماضية بحيث تم تهميش وإقصاء وطرد الكفاءات التي يفترض أن تكون فيه وجيء بأشخاص غرباء على الأحزاب وعلى الوظيفة التشريعية بسبب نفوذهم المالي، وبالتالي فإن النظام شبه الرئاسي هو الذي يناسبنا حاليا حتى تبقى جميع الملفات بيد رئيس الجمهورية المنتخب شعبيا. المصدر : موقع الاذاعة الجزائرية 

الرئيس تبون: بـناء الجمهورية الجديدة يستلزم "إعادة النظر في منظومة الحكم"

أحد, 01/05/2020 - 20:04
 أكد رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، الاحد، أن بناء الجمهورية الجديدة يستلزم "إعادة النظر في منظومة الحكم من خلال إجراء تعديل عميق على الدستور". وأكد رئيس الجمهورية خلال ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء على ضرورة "إعادة النظر في منظومة الحكم من خلال إجراء تعديل عميق على الدستور، الذي يعتبر حجر الزاوية لبناء الجمهورية الجديدة، وعلى بعض النصوص القانونية الهامة مثل القانون العضوي المتعلق بالانتخابات". وشدد الرئيس تبون في ذات السياق على أهمية "أخلقة الحياة السياسية عبر تكريس الفصل بين المال والسياسة ومحاربة الرداءة في التسيير"، مبرزا أن الجمهورية الجديدة "يتعين أن ترتكز على قيام دولة القانون التي تضمن استقلالية القضاء وترقية الديمقراطية التشاركية الحقة التي تمنح فرص الرقي الاجتماعي والسياسي للجميع". من جهة أخرى، أسدى رئيس الجمهورية تعليمات لأعضاء الحكومة، داعيا إياهم الى أن "يكونوا الاذن الصاغية لانشغالات المواطنين ومتطلباتهم، من خلال سلك نهج الحوار والتشاور والحرص على خدمة الدولة والشعب". وأكد في هذا الشأن أنه "لا يمكن الوصول لذلك إلا من خلال التحلي بالسلوك المثالي المطلوب وبالإيمان الراسخ بواجب الحفاظ على المال العام ومكافحة السلوكات البيروقراطية واحترام التزامات الدولة"، مشيرا الى أن الامر "يتعلق في نهاية المطاف بمباشرة إجراء تقويم الوضع العام للبلاد، ومن خلال استعادة هيبة الدولة واسترجاع ثقة المواطنين بها". "الجزائر تتصدى بكل قوة لأي محاولة للتدخل في شؤونها الوطنية" أكد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، الاحد، أن الجزائر تتصدى "بكل قوة" لأي محاولة للتدخل في شؤونها الوطنية، مذكرا بالمبادئ التي تبقى تشكل "ركيزة التزامها إزاء قضايا السلم والأمن في منطقتنا وعبر العالم". وقال رئيس الجمهورية أنه "لا ينبغي للجزائر بأي حال من الأحوال أن تحيد عن واجبي التضامن وحسن الجوار الذي تستمر في ترقيتهما من خلال تعاون يهدف إلى تحقيق تكامل جهوي مفيد لكل الأطراف"، مضيفا أن "الجزائر التي ترفض التدخل في شؤون الدول الأخرى، تتصدى بكل قوة لأي محاولة للتدخل في شؤونها الوطنية وذكر السيد تبون بالمبادئ التي تبقى تشكل "ركيزة" التزام الجزائر إزاء السلم والأمن في منطقتها وفي المغرب العربي وفي افريقيا والعالم، فضلا عن التزامها تجاه الدعم الدائم للقضايا العادلة، لاسيما القضية الفلسطينية وقضية الصحراء الغربية. و في هذا الصدد، ركز رئيس الجمهورية على "البيئة المعقدة التي تحيط بالجزائر على المستويين الجهوي والدولي"، والتي تعتبر اليوم --مثلما أضاف-- "مسرحا لمناورات جيوسياسية كبيرة وميدانا لتشابك عوامل تهديد وعدم استقرار". وشدد في ذات السياق على ضرورة "استخلاص أبرز الدروس على المستوى الاستراتيجي من أجل ضمان الاخذ في الحسبان انعكاسات تدهور الوضع الأمني في المنطقة على أمننا الوطني"، مبرزا أنه "يتعين على دبلوماسيتنا أن تعطي للعالم صورة عن الجزائر الجديدة التي تثق في نفسها وفي امكانياتها وفي مستقبلها وفخورة بماضيها وانجازاتها وعلى وعي بالصعوبات التي تواجهها لكنها مصممة على تجاوزها". ترقية قطاعات الصحة والتعليم والثقافة والاعلام والرياضة ودعمها وأكد الرئيس على وضع خطة صحية متكاملة تكفل العلاج اللائق للمواطنين مع دراسة كيفية الرفع من حصة قطاع الصحة في الناتج المحلي الاجمالي قصد التمكن من تشييد مراكز استشفائية ومستشفيات جامعية جديدة تستجيب للمعايير الدولية ولتحسين البنى التحتية الموجودة. وأكد رئيس الجمهورية  على "إعادة النظر في المنظومة التربوية من الناحية البيداغوجية مع تخفيف كثافة البرامج المدرسية  وإيلاء الانشطة الرياضية والثقافية المكانة التي تستحقها".  ومن ضمن توجيهات السيد رئيس الجمهورية للحكومة ضرورة ربط الجامعة بعالم الشغل لتصبح قاطرة لبناء اقتصادي وطني قوي سواء تعلق الأمر بالاقتصاد التقليدي أو باقتصاد المعرفة عبر خلق أقطاب امتياز جامعية متخصصة، كما أكد على إعادة النظر في المنظومة التربوية من الناحية البيداغوجية مع تخفيف كثافة البرامج المدرسية وإيلاء الانشطة الرياضية والثقافية المكانة التي تستحقها. وفي هذا الصدد ألح السيد الرئيس على العنصر الثقافي إذ أكد على ضرورة تخصيص فضاءات للفنانين كفيلة بتثمين المهنة وترقية دورها مع السهر على تطوير الصناعة السينمائية التي من شأنها تمكينهم من إبراز مهاراتهم. إلى جانب ذلك، أكد السيد الرئيس وجوب التفكير في إمكانية ترقية التكوين الفني والثقافي بغية تشجيع المواهب وتجديد النخب الفنية ومنح امتيازات ضريبية لتطوير الإنتاج الثقافي والسينمائي والفكري والاهتمام بالوضع الاجتماعي للفنان. أما في مجال الاعلام فقد أوعز رئيس الجمهورية للحكومة بتوفير كل الظروف الكفيلة بتعزيز الاحترافية والمهنية لدى وسائل الاعلام والصحفيين بتقديم كل الدعم والتحفيز اللازمين للتوصل لممارسة إعلامية مسؤولة في كنف الحرية التي لا يحدها سوى القانون والأخلاق والآداب العامة إلى جانب تعزيز حرية الإعلام والإبداع ودور الصحف الإلكترونية. كما أكد السيد الرئيس على أهمية قطاع الشباب والرياضة مشددا على ضرورة أن تحظى الرياضة بالاهتمام منذ المدرسة وأوصى الحكومة بتشجيع رياضة النخبة بكل اختصاصاتها ودعم شبابها ماديا لضمان التحضير في ظروف مثلى.    

النص الكامل لبيان اجتماع مجلس الوزراء الجزائر

أحد, 01/05/2020 - 19:23
ترأس رئيس الجمهورية،القائد الأعلى للقوات المسلحة،وزيرالدفاع الوطني،عبد المجيد تبون، هذام الأحد، اجتماعا لمجلس الوزراء، حسب بيان لرئاسة الجمهورية، فيما يلي نصه الكامل:  "ترأس السيد عبد المجيد تبون، رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، في هذا اليوم، الأحد 09 جمادى الأولى 1441 الموافق لـ 05 جانفي 2020، اجتماعا لمجلس الوزراء. قبل افتتاح الأشغال، قام السيد رئيس الجمهورية، وقبل تنصيب الحكومة بصفة رسمية، بدعوة الحضور للوقوف دقيقة صمت ترحما على روح الفقيد الفريق أحمد قايد صالح، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي السابق. بعدها ألقى السيد رئيس الجمهورية كلمة استهلها بتقديم تهانيه إلى الشعب الجزائري وإلى كافة أعضاء الحكومة، بمناسبة حلول السنة الجديدة التي يتوسم فيها فأل الخير على الأمة الجزائرية وفاتحة فصلٍ مزدهر من تاريخنا المعاصر، مذكراذ من خلالها بالعناصر الاساسية لبرنامجه وللالتزامات الـ 54 التي يشتملها، والتي حظيت بالتزكية الشعبية من خلال انتخابات 12 ديسمبر 2019، حيث أسدى توجيهات بخصوص إعداد خطة عمل الحكومة وحدد خارطة الطريق الخاصة بكل وزير. فيما يخص تطبيق البرنامج الرئاسي، شدد السيد الرئيس على الأهمية التي يوليها للشق السياسي والمؤسساتي والاجتماعي-الاقتصادي وكذا الثقافي، والتي تهدف جميعها إلى بناء جمهورية جديدة تستجيب لتطلعات شعبنا. ولتحقيق ذلك، أسدى السيد رئيس الجمهورية تعليماته لأعضاء الحكومة ليكونوا الاذن الصاغية لانشغالات للمواطنين ومتطلباتهم، من خلال سلك نهج الحوار والتشاور والحرص كل الحرص على خدمة الدولة والشعب، ولا يمكن الوصول لذلك إلا من خلال التحلي بالسلوك المثالي المطلوب وبالإيمان الراسخ بواجب الحفاظ على المال العام ومكافحة السلوكات البيروقراطية واحترام التزامات الدولة. ويتعلق الأمر في نهاية المطاف، يؤكد السيد الرئيس، بمباشرة إجراء تقويم الوضع العام للبلاد، ومن خلال استعادة هيبة الدولة واسترجاع ثقة المواطنين بها. في هذا الصدد، يستلزم بناء الجزائر التي يطمح إليها المواطنون والمواطنات إعادة النظر في منظومة الحكم من خلال إجراء تعديل عميق على الدستور، الذي يعتبر حجر الزاوية لبناء الجمهورية الجديدة، وعلى بعض النصوص القانونية الهامة مثل القانون العضوي المتعلق بالانتخابات. كما أنه يستلزم من جهة أخرى أخلقة الحياة السياسية عبر تكريس الفصل بين المال والسياسة ومحاربة الرداءة في التسيير، إذ أنه يتعين أن ترتكز الجمهورية الجديدة على قيام دولة القانون التي تضمن استقلالية القضاء وترقية الديمقراطية التشاركية الحقة التي تمنح فرص الرقي الاجتماعي والسياسي للجميع. على الصعيد الاقتصادي، تطرق السيد رئيس الجمهورية إلى ضرورة تنفيذ نموذج اقتصاد قوي مبني على التنويع، متحرر من العوائق البيروقراطية، يستقطب الثروة ويمتص البطالة، لاسيما لدى الشباب، فضلا عن تحقيق الأمن الغذائي بما يضع الجزائريين في منأى عن التبعية للخارج. كما يحررها من التبعية للمحروقات، خاصة عبر تشجيع الطاقات البديلة والمتجددة والعمل على تصديرها وتعزيز التواجد الطاقوي وإعادة إطلاق المشاريع الكبرى لتصدير الطاقة المتجددة... وكل هذا دون إغفال ضرورة وضع خطط استعجالية لتطوير الزراعة، لاسيما الصحراوية، والصناعة الغذائية والصيد البحري، إلى جانب النهوض بقطاع السياحة التي تعد كلها مصدرا للثروة هي الأخرى إن وجدت الدعم اللازم. وتابع السيد الرئيس في نفس السياق مشددا على ضرورة مباشرة إصلاحات عميقة على نظامنا الضريبي، وما يصاحبه من تقنين للتحفيزات الضريبية التي تصب في مصلحة المؤسسات، خاصة منها الناشئة والصغيرة والمتوسطة، مع مراعاة تخفيف الضرائب على المؤسسات التي تخلق مناصب الشغل. وسيحظى المجال الاجتماعي بالعناية اللازمة، يلح السيد الرئيس، بل وستكون له الأولوية المطلقة للارتقاء بالمستوى المعيشي للمواطن الجزائري، حيث أن الدولة ستكون إلى جانب الطبقة المتوسطة والطبقة الهشة من مجتمعنا لتوفر لهما العيش الكريم، ورفع القدرة الشرائية لجميع المواطنين مع إلغاء الضريبة على أصحاب الدخل الضعيف، وكذا وضع خطة صحية متكاملة تكفل العلاج اللائق للمواطنين، مع دراسة كيفية الرفع من حصة قطاع الصحة في الناتج المحلي الاجمالي قصد التمكن من تشييد مراكز استشفائية ومستشفيات جامعية جديدة تستجيب للمعايير الدولية ولتحسين البنى التحتية الموجودة. ومن ضمن توجيهات السيد رئيس الجمهورية للحكومة، ضرورة ربط الجامعة بعالم الشغل لتصبح قاطرة لبناء اقتصادي وطني قوي، سواء تعلق الأمر بالاقتصاد التقليدي أو باقتصاد المعرفة، عبر خلق أقطاب امتياز جامعية متخصصة. كما أكد على إعادة النظر في المنظومة التربوية من الناحية البيداغوجية، مع تخفيف كثافة البرامج المدرسية وإيلاء الانشطة الرياضية والثقافية المكانة التي تستحقها. في هذا الصدد، ألح السيد الرئيس على العنصر الثقافي إذ أكد على ضرورة تخصيص فضاءات للفنانين كفيلة بتثمين المهنة وترقية دورها مع السهر على تطوير الصناعة السينمائية التي من شأنها تمكينهم من إبراز مهاراتهم، إلى جانب التفكير في إمكانية ترقية التكوين الفني والثقافي بغية تشجيع المواهب وتجديد النخب الفنية ومنح امتيازات ضريبية لتطوير الإنتاج الثقافي والسينمائي والفكري والاهتمام بالوضع الاجتماعي للفنان. أما في مجال الاعلام، فقد أوعز رئيس الجمهورية للحكومة بتوفير كل الظروف الكفيلة بتعزيز الاحترافية والمهنية لدى وسائل الاعلام والصحفيين بتقديم كل الدعم والتحفيز اللازمين للتوصل لممارسة إعلامية مسؤولة في كنف الحرية التي لا يحدها سوى القانون والأخلاق والآداب العامة، إلى جانب تعزيز حرية الإعلام والإبداع ودور الصحف الإلكترونية.   كما أكد السيد الرئيس على أهمية قطاع الشباب والرياضة، مشددا على ضرورة أن تحظى الرياضة بالاهتمام منذ المدرسة، وأوصى الحكومة بتشجيع رياضة النخبة بكل اختصاصاتها ودعم شبابها ماديا لضمان التحضير في ظروف مثلى. على الصعيد الخارجي، ركز السيد رئيس الجمهورية على البيئة المعقدة التي تحيط بالجزائر على المستويين الجهوي والدولي، والتي تعتبر اليوم مسرحا لمناورات جيوسياسية كبيرة وميدانا لتشابك عوامل تهديد وعدم استقرار. السيد الرئيس أكد على ضرورة استخلاص أبرز الدروس على المستوى الاستراتيجي من أجل ضمان الاخذ في الحسبان انعكاسات تدهور الوضع الأمني في المنطقة على أمننا الوطني. وعليه، شدد السيد رئيس الجمهورية على أنه لا ينبغي للجزائر بأي حال من الأحوال أن تحيد عن واجبي التضامن وحسن الجوار الذي تستمر في ترقيتهما من خلال تعاون يهدف إلى تحقيق تكامل جهوي مفيد لكل الأطراف. كما أن الجزائر التي ترفض التدخل في شؤون الدول الأخرى، تتصدى بكل قوة لأي محاولة للتدخل في شؤونها الوطنية، وهي المبادئ التي تبقى تشكل ركيزة التزامها إزاء السلم والأمن في منطقتها وفي المغرب العربي وفي افريقيا والعالم. فضلا عن التزامها تجاه الدعم الدائم للقضايا العادلة، لاسيما القضية الفلسطينية وقضية الصحراء الغربية. إلى جانب الأهداف الاستراتيجية، يتوجب أن تتأقلم سياستنا الخارجية من الآن فصاعدا مع الأولويات الجديدة للبلاد، خاصة الاقتصادية منها، مع إعادة بسط امكاناتها والتعويل على إطارات ذات كفاءة والتزام مشهودين. وأضاف السيد الرئيس أنه يتعين على دبلوماسيتنا أن تعطي للعالم صورة عن الجزائر الجديدة التي تثق في نفسها وفي امكانياتها وفي مستقبلها وفخورة بماضيها وانجازاتها وعلى وعي بالصعوبات التي تواجهها، لكنها مصممة على تجاوزها. جزائر متمسكة بمبادئها وعازمة على استعادة المكانة التي تليق بها في المنطقة وفي العالم. أخيرا، شدد السيد رئيس الجمهورية على ضرورة أن تكون جاليتنا في الخارج في صميم اهتمامات العمل الدبلوماسي، وهذا من خلال السعي المتواصل للاستجابة لتوفير أفضل سبل الحماية التي تكفلها القوانين الوطنية وقوانين دول الاستضافة مع التأكيد على الالتزام باحترام هذه القوانين، إلى جانب ايجاد الآليات المناسبة التي تسمح لها بالمساهمة بفعالية في مسيرة التنمية الوطنية وعصرنة الاقتصاد الوطني.  

كشف وتدمير 24 مخبأ للجماعات الإرهابية و 21 قنبلة تقليدية الصنع بكل من سكيكدة وتيبازة

أحد, 01/05/2020 - 12:49
دمرت مفرزتان للجيش الوطني الشعبي, هذا السبت  بكل من سكيكدة وتيبازة, 24 مخبأ للجماعات الإرهابية و 21 قنبلة تقليدية الصنع,  حسبما أفاد به الأحد, بيان لوزارة الدفاع الوطني. وجاء في البيان "في إطار مكافحة الإرهاب وبفضل استغلال المعلومات وتبعا  لعملية البحث والتمشيط بمنطقة واد الدخيل, بلدية وادي الزهور بولاية  سكيكدة بالناحية العسكرية الخامسة, كشفت ودمرت مفرزة للجيش الوطني الشعبي, يوم 04  جانفي الجاري, 20 مخبأ للجماعات الإرهابية و20 قنبلة تقليدية الصنع و250 كيلوغرام من مادة الأمونيترات بالإضافة إلى مواد غذائية وألبسة وأفرشة وأغراض  أخرى مختلفة". كما كشفت ودمرت مفرزة أخرى للجيش الوطني الشعبي "إثر عملية بحث وتمشيط بغابة  تاغزوت أحسن, بلدية مسلمون بولاية تيبازة بالناحية العسكرية الأولى,04 مخابئ للجماعات  الإرهابية وقنبلة  تقليدية الصنع ومواد غذائية وأغراض أخرى", يضيف ذات  المصدر. وفي إطار محاربة التهريب والجريمة المنظمة, أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي  خلال عمليات متفرقة بكل من تمنراست وبرج باجي مختار بالناحية العسكرية السادسة وجانت بالناحية العسكرية الرابعة "22 شخصا وضبطت شاحنة ومركبة  رباعية الدفع و35 مولد  كهربائي و27 مطرقة   ضغط وأغراض أخرى". وفي سياق آخر, أوقفت مفرزة للجيش الوطني الشعبي بالتنسيق مع مصالح الجمارك  بغرداية بالناحية العسكرية الرابعة, "تاجري (02) مخدرات وضبطت 1,135 كيلوغرام من مادة الكوكايين  و63100 قرص مهلوس", فيما أوقفت مفرزة أخرى بالتنسيق مع مصالح الأمن الوطني  بأم البواقي بالناحية العسكرية الخامسة, "تاجري (02) مخدرات بحوزتهما 614 قرص مهلوس". ومن جهة أخرى, أحبط حرس السواحل محاولات هجرة غير شرعية لـ "46 شخصا كانوا  على متن قوارب تقليدية الصنع بكل من وهران ومستغانم بالناحية العسكرية الثانية وسكيكدة بالناحية العسكرية الخامسة ". 

صيد العربي للإذاعة: سجلنا 965 مليار دينار من الإيرادات الجمركية خلال الـ11 شهرا الأولى من 2019

أحد, 01/05/2020 - 12:01
كشف مدير الدراسات بالمديرية العامة للجمارك الجزائرية صيد العربي هذا الأحد عن تحصيل 965 مليار دينار جزائري من الايرادات الجمركية خلال الـ11شهرا الأولى من سنة 2019 ومن المرتقب أن يرتفع هذا الرقم إلى 1000 مليار دينار مع ضبط الحصيلة النهائية التي سيتم الاعلان عنها في الـ26 جانفي بمناسبة اليوم العالمي للجمارك. وقال صيد العربي لدى استضافته في برنامج "ضيف الصباح" للقناة الإذاعية الأولى هذا الأحد "وبمقارنتنا لهذا الرقم خلال نفس الفترة من سنة 2018 التي بلغت فيها الايرادات 913 مليار دينار فاننا  نسجل زيادة بـ6 بالمائة وهذا يعد مؤشرا ايجابيا" مضيفا أن من أبرز عوامل تحسين هذه التحصيلات ادخال رسوم جديدة منها الرسم الاضافي الوقائي الذي تم تطبيقه فعليا . كما أشار ضيف الصباح إلى المجهودات التي بذلتها ادارة الجمارك خلال سنة 2019 للتحكم في الواردات حيث تم تسجيل انخفاض محسوس في الواردات خلال الـ11شهرا بـ 3.5 مليار دولار. وجهنا 120 مليار دينار للخزينة العمومية من الاموال المودعة خلال الـ8 أشهر من 2019 وفي اطار تدعيم خزينة الدولة وعصرنة الجمارك أبرز صيد العربي أن "الجمارك عملت خلال الـ8 أشهر الاخيرة من السنة الماضية على تصفية الاموال المودعة حيث تم توجيه 120 مليار دينار للخزينة العمومية ومن المرتقب أن يصل هذا العدد إلى 200 مليار دينار مع ضبط الحصيلة النهائية" معتبرا أن "هذه الخطوة تعد جريئة لتصفية كل الحسابات وعدم ترك الأموال نائمة" على حد تعبيره. كما تطرق صيد العربي إلى اهم المحجوزات التي حققتها الجمارك في 2019، و منها حجز أكثر  أكثر من 212 الف و919  قرص مهلوس و2000 كلغ من المخدرات واكثر من 2.5 كيلوغرام من الكوكايين إلى جانب حجز اكثر من مليون و500 ألف اورو و328 ألف و963 دولار . اعتمدنا طريقة استباقية للحد من تهريب الاموال التي كانت معظمها عتادا بفواتير مضخمة وبخصوص الإجراءات التي اتخذتها الجمارك لمحاربة ظاهرة تهريب الأموال إلى  الخارج أوضح المسؤول ذاته أنه تم اعتماد طريقة استباقية بتحليل المخاطر وتبادل المعلومات بالتنسيق مع البنوك للحد من تهريب الأموال التي عادة ما تكون في شكل سلع تحمل فواتير مضخمة أغلبها عتاد وآلات ولذلك عملنا على ارهاقهم وقد حققنا نتائج ملموسة في هذا المجال. وفي معرض حديثه عن النظام المعلوماتي الجمركي أشار المتحدث إلى العقد الذي تم إمضاؤه مع الشريك الكوري لتطوير هذا النظام بمرافقة خبرات جزائرية ، و"هناك جهود لخلق  مركز معطيات يحوي كل المعلومات الجمركية بالاضافة إلى نوافذ على الشركاء". نحو اعداد نص تنظيمي لضبط الشباك الوحيد لتبادل المعلومات ومكافحة الغش وأعلن في السياق ذاته عن الشروع في اعداد نص تنظيمي لضبط الشباك الوحيد الذي "سيسمح بوضع قاعدة بيانات واحدة لتبادل المعلومات وربح الكثير من والوقت وتجنب الغش" مؤكدا انه سيتم خلال 26 جانفي اطلاق موقع الكتروني جديد بثلاث لغات يحتوي على عدة خدمات واستعمالات جديدة لكل الشركاء . قانون المالية 2020 تضمن عدة اجراءات تحفيزية في الجانب الجمركي وفي رده عن اهم ما تضمنه قانون المالية 2020 في الجانب الجمركي اعتبر صيد العربي انه أتى بالكثير من الإجراءات التحفيزية لزيادة الايرادات ومكافحة الغش حيث تم اعتماد نوع من المرونة وكذا تخفيف الجانب العقابي لخلق الثقة بين المؤسسات والمحافظة على ديمومتها. المصدر:موقع الإذاعة الجزائرية-حنان شارف      

حوادث المرور: وفاة 7 أشخاص واصابة 41 آخرين خلال ال48 ساعة الاخيرة

سبت, 01/04/2020 - 13:24
04/01/2020 - 13:24

لقي 7 أشخاص حتفهم وأصيب 41 آخرون بجروح متفاوتة  الخطورة اثر وقوع 9 حوادث مرور خلال ال48 ساعة الأخيرة بمناطق متفرقة من  الوطن، حسب ما أفادت به اليوم السبت حصيلة لمصالح الحماية المدنية.

وأوضح المصدر ذاته أن أثقل حصيلة سجلت على مستوى ولاية  قسنطينة بوفاة شخصين (2) واصابة 11 آخر بجروح على اثر انقلاب سيارة على مستوى المنطقة الصناعية  ببلدية قسنطينة.

 

كشف وتدمير 13 قذيفة وقنبلة تقليدية الصنع بعين الدفلى

سبت, 01/04/2020 - 13:19
تمكنت مفرزة للجيش الوطني الشعبي، الجمعة،  من كشف وتدمير 13 قذيفة وقنبلة تقليدية الصنع وذلك إثر عملية بحث وتمشيط  بولاية عين الدفلى، حسب ما افاد به السبت بيان لوزارة الدفاع الوطني. وأوضح ذات المصدر أنه "في إطار مكافحة الإرهابي كشفت ودمرت مفرزة للجيش  الوطني الشعبيي يوم 03 جانفي 2020، ثلاثة عشر (13) قذيفة وقنبلة (01) تقليدية  الصنع إثر عملية بحث وتمشيط بعين الدفلى/ن.ع.1". وفي إطار "محاربة التهريب والجريمة المنظمة وفي سياق العمليات المتواصلة  الهادفة لصد انتشار ظاهرة الاتجار بالمخدرات ببلادنا، ضبطت مفرزة مشتركة للجيش  الوطني الشعبي بغرداية/ ن.ع.4 كمية كبيرة من الكيف المعالج تقدر ب500  كيلوغرام، كما حجزت مفارز أخرى بالتنسيق مع عناصر الدرك الوطني 136 كيلوغرام  من نفس المادة بمغنية/ن.ع.2 والوادي/ن.ع. 4". وفي نفس السياق، أوقف عناصر الدرك الوطني بالمدية/ن.ع.1 "تسعة (09) تجار مخدرات وضبطوا 6073 قرص مهلوس وثلاث (03) سيارات سياحية ومبلغ مالي يقدر ب70  مليون سنتيم، فيما حجزت مفارز أخرى للجيش الوطني الشعبي خلال عمليات متفرقة  بجانت/ن.ع.4 وبرج باجي مختار وتمنراست/ن.ع.6 ثلاث (03) سيارات رباعية الدفع و 13 مولدا كهربائيا وثماني (08) مطارق ضاغطة وخمس (05) آلات لتكسير الحجارة  وخمس (05) آلات للحفر وأغراض أخرى". جهة أخرى، أحبط حرس السواحل وعناصر الدرك الوطني "محاولات هجرة غير  شرعية لـ151 شخص على متن قوارب مطاطية بوهران/ن.ع.2 الطارف/ن.ع.5، تيبازة  والشلف/ن.ع.1 فيما تم توقيف 21 مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة بكل من  تندوف/ن.ع.3 وجانت/ ن.ع.4".  

رئيس الجمهورية يتلقى إخطارا من السيد بن صالح لإنهاء عهدته على رأس مجلس الامة

سبت, 01/04/2020 - 12:59
تلقى رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون،  رسالة من رئيس الدولة السابق، عبد القادر بن صالح، يخطره فيها برغبته في إنهاء  عهدته على رأس مجلس الأمة، حسب ما أفاد به اليوم السبت بيان لرئاسة الجمهورية. وجاء في البيان: "تلقى رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، رسالة من رئيس الدولة السابق، السيد عبد القادر بن صالح، يخطره فيها برغبته في إنهاء عهدته  على رأس مجلس الأمة. وقد بعث إليه السيد رئيس الجمهورية بالرد التالي : السيد عبد القادر بن صالح رئيس مجلس الأمة،  أخي العزيز، تفضلتم من خلال مراسلتكم المؤرخة في 29 ديسمبر 2019 بإخطاري برغبتكم في إنهاء  عهدتكم على رأس مجلس الأمة.  أشكركم على تخصيصكم لشخصي أولوية الإطلاع على قراركم وأغتنم هذه السائحة  لأجدد لكم بالغ تقديري وامتنان الأمة، نظير إخلاصكم وتفانيكم في خدمة المؤسسة  البرلمانية والدولة وشعبنا، سوف يشهد لكم التاريخ، لا محالة، أنكم كنتم دوما  رجل الموقف متى احتاج إليكم الوطن.  تفضلوا، السيد الرئيس، بقبول أسمى عبارات التقدير".  

المتعاملون يراهنون على الوزارات الجديدة لترقية النشاط الاقتصادي وتطوير التجارة الخارجية

سبت, 01/04/2020 - 12:14
ثمن متعاملون اقتصاديون وخبراء استحداث وزارات منتدبة جديدة في حكومة الوزير الاول عبد العزيز ، مشددين على ضرورة رفعها لرهان القضاء على البيروقراطية ودعم المشاريع الشبانية وتطوير التجارة الخارجية. ويعلق أصحاب المؤسسات الناشئة  آمالا كبيرة على الوزارة المنتدبة الجديدة المكلفة بالمؤسسات الناشئة واقتصاد المعرفة لمعالجة كل الاشكالات التي تعترضهم في الميدان مثلما يؤكد فيصل شايب مدير إحدى المؤسسات الناشئة ، مضيفا أن من أبرز تطلعات نظرائه  إزالة العراقيل البيروقراطية وحل إشكال التجارة الإلكترونية ولما لا تنظيم لقاء بين جميع أصحاب المؤسسات الناشئة للخروج بحلولل ممكنة لتطوير عملها. وبدوره يرى علي باي ناصري رئيس جمعية المصدرين الجزائريين أن استحداث وزارة منتدبة مكلفة بترقية التجارة الخارجية استجابة لمطالب الجمعية مرار وتكرارا بالنظر إلى الرهان الكبير للبلاد على التجارة الخارجية سواء تعلق الأامر بالاستيراد أو التصدير ، موضحا أن الوزارة الجديدة أمام رهانات اتفاقات الشراكة مع الاتحاد الأاوربي ومنطقة التبادل العربية الحر ، فضلا عن استعداد الجزائر للدخول في منطقة التبادل الحر الافريقي مطلع جويلية المقبل. أما رئيس نقابة الصيادلة الخواص، مسعود بلعمبري ، فثمن استحداث وزارة منتدبة للصناعة الصيدلانية، مشددا على ضرورة أن تضطلع بمهمة بعث الاستثمارات ، مشيرا إلى ورقة طريق تم اعتمادها من طرف جميع الشركاء في القطاع قال إن العمل بها سيبعث نفسا جديد لصناعة الصيدلانية في الجزائر. وعن استحاث وزارة منتدبة مكلفة بالبيئة الصحراوية لتحقيق التنمية المستدامة ، فيوضح دراجي بلوم علقمة مدير التوعية والتحسيس بوزارة البيئة بأن الصحراء الجزائرية التي تمتد على مساحة 80 بالمائة فتعد خزانا حقيقيا لكل الثروات الطبيعية والفلاحية ، مشيرا إلى أن الصحراء تنام على 70 بالمائة من المخزون العلمي للمياه العذبة ما يستدعي مد خطوط النقل البرية و السكك الحددية للاستفادة من هذا الاقليم . وقد عرفت حكومة الوزير الأول عبد العزيز جراد، إنشاء وزارة جديدة و هي وزارة المؤسسات الصغيرة و المؤسسات الناشئة واقتصاد المعرفة و التي سيقودها ياسين جريدان و هذا تجسيدا للالتزامات التي كان قد تعهد بها رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون خلال حملته الانتخابية بفتح ورشات جديدة خاصة في المجال الاقتصادي. كما عرفت الحكومة إعادة وزارة الصيد البحري والمنتجات الصيدية و التي استندت إلى الوزير الأسبق سيد أحمد فروخي. المصدر : الإذاعة الجزائرية

الوزراء الجــدد في حكومة جــراد يشرعون في استلام مهـامهم

سبت, 01/04/2020 - 10:53
شرع الوزراء الجدد في حكومة الوزير الأول عبد العزيز جراد التي أعلنت رئاسة الجمهورية الخميس، عن أعضائها، هذا السبت في استلام مهامهم رسميا تحسبا لإعداد خطة العمل للمرحلة المقبلة على أن يسبقها اجتماع لمجلس الوزراء برئاسة الرئيس عبد المجيد تبون هذا الاحد. عمار بلحيمر يستلم مهامه كوزير للإتصال ناطق رسمي للحكومة  وفي هذا الصدد استلم السيد عمار بلحيمر السبت مهامه  كوزير للاتصال ناطق رسمي للحكومة، وهذا خلفا للسيد حسن رابحي. وقد جرت مراسم استلام المهام بمقر وزارة الاتصال بحضور إطارات الوزارة  ومسؤولي وسائل الاعلام. وفي كلمة له بالمناسبة، أكد السيد بلحيمر عزمه على العمل مع مختلف الفاعلين  من أجل "إعطاء نفس جديد لقطاع الاتصال وإيجاد الحلول الملائمة للمشاكل المهنية والمادية والتنظيمية حتى يتمكن من تأدية رسالته النبيلة في تقديم إعلام موضوعي  نزيه يساير متطلبات العصر والتطورات التي تعرفها البلاد".  من جانبه، أعرب السيد رابحي عن يقينه أن الوزير الجديد سوف يواصل العمل من  أجل "تثمين وتعزيز" منظومة الاتصال في الجزائر" ودعم "ورشات الاصلاح" التي تمت  مباشرتها في القطاع. وللسيد بلحيمر (65 سنة) الحائز على عدة شهادات عليا من بينها دكتوراه في  الحقوق، مسار مهني حافل في قطاع الصحافة والاعلام انطلاقا من جريدة المجاهد في  السبعينيات، بالإضافة الى مساهمته في إنشاء عدة جرائد يومية وأسبوعية. واشتغل أيضا كأستاذ للتعليم العالي بكلية الحقوق (جامعة الجزائر) ومديرا  للمجلة الجزائرية للعلوم القانونية والاقتصادية والسياسية ومديرا لمخبر البحث  حول "واقع الاستثمار في الجزائر" بجامعة جيجل. وكان السيد بلحيمر عضوا في الهيئة الوطنية للوساطة والحوار، حيث شغل منصب  رئيس اللجنة السياسية.  كما كتب عدة مقالات وإسهامات في مختلف الجرائد والمجلات وألف العديد من  الكتب في مجالات السياسة والقانون الدولي والاقتصاد والبحث العلمي، آخرها  كتابي "الوصايا العشر لوول ستريت" (2017) و "دروب السلام" (2018). عبد الرحمان راوية يستلم مهامه كوزير للمالية  وتسلم السيد عبد الرحمان راوية اليوم بالجزائر العاصمة مهامه على رأس وزارة المالية خلفا للسيد محمد لوكالي عقب  تعيين أعضاء الحكومة الجديدة بقيادة الوزير الأول عبد العزيز جراد، الخميس  الماضي. وجرت مراسم تسليم و استلام المهام بمقر وزارة المالية بحضور إطارات القطاع  ومديري البنوك ومختلف المؤسسات المالية. وخلال كلمة ألقاها بهذه بالمناسبة، أعرب السيد راوية عن "فخره" بالثقة التي  حظي بها من طرف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، مؤكدا أن مهمته ستكون "صعبة  لكن غير مستحيلة". وفي هذا السياق، صرح بأنه "يمكن بفضل تظافر جهود الجميع تجاوز المرحلة  الحالية و توفير فرص التقدم للبلاد وتلبية متطلبات المواطنين". واعتبر راوية بأن برنامج الرئيس تبون والذي "يتميز بالتكامل بين مختلف  القطاعات"، يمثل "مرحلة جديدة تستدعي من جميع الاطارات المخلصة للبلاد تقديم  كل ما في وسعها من جهود لتحقيق الازدهار للجزائر". كما أكد على التزامه ب"البقاء في الاصغاء لجميع الآراء والاستفادة من جميع  الخبرات". من جهته، هنأ السيد لوكال الوزير الجديد مقدما تشكراته لجميع اطارات القطاع  التي عملت به "بنزاهة وشجاعة ومهنية في مرحلة جد خاصة".                                                       شوقي عاشق يوسف يستلم مهامه وزيرا للعمل والتشغيل والضمان الاجتماعي     واستلم السيد عاشق يوسف شوقي، السبت بالجزائر العاصمة، مهامه على رأس وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي،  خلفا  للسيد تيجاني حسان هدام، اثر تعيين أعضاء الحكومة الجديدة بقيادة الوزير  الأول، عبد العزيز جراد.  وفي كلمة القاها خلال مراسم التنصيب، تقدم السيد عاشق يوسف بالشكر لرئيس  الجمهورية وللوزير الأول على الثقة التي وضعت في شخصه لتولي هذه المسؤولية  وأكد أنه "يدرك جيدا ثقل المسؤولية والتحديات" التي تنتظره. للإشارة، فان السيد عاشق يوسف متحصل على دكتوراه في الطب وتقلد عدة  مسؤوليات، سيما بقطاع العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، حيث كان مديرا عاما  للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الاجراء (كاصنوص) منذ سنة 2014، وقبلها  مديرا مركزيا للتشريع والتنظيم في مجال الضمان الاجتماعي بالوزارة. كما شغل منصب مدير جهوي للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الاجراء  (كناص) بولايات سكيكدة وعنابة وميلة. أرزقي براقي يتسلم مهامه على رأس وزارة الموارد المائية  كما جرت اليوم السبت بمقر وزارة الموارد المائية  بالجزائر العاصمة مراسم تسليم واستلام المهام بين الوزير السابق، علي حمام،  وخلفه أرزقي براقي، بحضور إطارات الوزارة. وخلال مراسم تسليم واستلام المهام، نوه السيد حمام بالدعم الذي حظي به خلال  الفترة الوجيزة التي أشرف فيها على تسيير القطاع، والمجهودات التي بذلت من قبل  اطارات الوزارة التي رافقته لا سيما في مجال تزويد كل ولايات الوطن بالمياه  الصالحة للشرب.                                  وأضاف حمام ان الوزير الجديد سيعطي دون شك "دفعة جديدة" لتنمية هذا  القطاع الحيوي خدمة للمواطن، لاسيما، كما اشار، وأن "السيد حمام من ابناء  القطاع". وبدوره، أكد السيد براقي انه نظرا لكونه ابن هذا القطاع الحساس والحيوي فإنه  يعي جيدا "المهام الصعبة" التي تقع على كاهله. ولعل التحدي الاكبر الذي يواجهه قطاع الموارد المائية، كما قال السيد براقي هو" التغيرات المناخية" التي يشهدها العالم والتي تقتضي "التحضير الجيد  لمواجهتها والتحكم في تسييرها".    

الجيش الجزائري يحقق نتائج "معتبرة "في مكافحة الإرهاب والتهريب والجريمة المنظمة في 2019

جمعة, 01/03/2020 - 17:14
تميزت سنة 2019 بنتائج "معتبرة" في مجال مكافحة الإرهاب والتهريب والمتاجرة بالأسلحة والمخدرات والجريمة المنظمة، حسب الحصيلة العملياتية للجيش الوطني الشعبي للسنة الماضية التي نشرت اليوم الجمعة. وأوضح ذات المصدر أنه "تنفيذا لتعليمات القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي ، الرامية إلى تعزيز الجهود واليقظة والاستعداد الدائم، بغرض التصدي لكل محاولات المساس بأمن واستقرار البلاد والذود عن سيادتها، تميزت سنة 2019 بنتائج معتبرة في مجال مكافحة الإرهاب والتهريب والمتاجرة بالأسلحة والمخدرات والجريمة المنظمة، وذلك من خلال القضاء وتوقيف عدد كبير من الإرهابيين وتفكيك عدة خلايا دعم وتدمير عدد معتبر من المخابئ التي كانت تُستعمل من طرف الجماعات الإرهابية". يضيف ذات المصدر ، شملت هذه العمليات " المنظمة والمنسقة بين مختلف وحدات الجيش الوطني الشعبي  توقيف عدد كبير من المهربين واسترجاع كميات معتبرة من الأسلحة والذخيرة والمخدرات والوقود والسلع المحظورة، وهو ما يعكس إرادة القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي لإحباط المخططات الإجرامية وتأكيد احترافية ويقظة وعزيمة أفراد قواتنا المسلحة على صون المصالح العليا للبلاد وحماية حرمة وسيادة التراب الوطني، وهو ما تبينه النتائج التالية". ففي مجال مكافحة الإرهاب كُللت مختلف العمليات المنفذة من طرف وحدات الجيش الوطني الشعبي بـ:"القضاء على (15) إرهابيا و توقيف (25) آخرين ، فيما سلّم (44) إرهابيا  أنفسهم للسلطات العسكرية.  وأوقفت بالموازاة من ذلك (245) عنصر دعم للجماعات الإرهابية. وعثرت قوات الجيش الوطني الشعبي على (06) جثث للإرهابيين. ونتاج الحصار على هذه المجموعات من طرف مختلف قوات الجيش الوطني سلّم  (13) فردا من عائلات الإرهابيين أنفسهم للسلطات العسكرية . وفي ذات السياق ، كشفت الحصيلة  عن تدمير (295) مخبأ للإرهابيين و (09) ورشات لإعداد المتفجرات. وإسترجاع (649) قطعة سلاح  وهي كالآتي  :( 116 كلاشنيكوف، 433 بندقية ، 32 مسدسا، 38 رشاشا، 30 قاذف صواريخ. فيما تم  استرجاع (240) مخزن ذخيرة، (33) شريط ذخيرة، (193680) طلقة نارية من مختلف العيارات و(1725) مقذوف. وفي معلومات ذات صلة بالمجهود الأمني  الاستباقي دمّر الجيش الوطني الشعبي (750) قنبلة تقليدية الصنع وحجز (1891.4 كغ) من المواد المتفجرة. وحسب ذات المصدر فقد شملت الحصيلة ، مجال مكافحة التهريب والجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية، مشيرة إلى أنه في إطار حماية الحدود ومكافحة التهريب والجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية، تمكنت مفارز للجيش الوطني الشعبي من تحقيق النتائج  ذات أهمية قصوى للأمن الاقتصادي الوطني والصحي جاء  على رأسها  توقيف (723) تاجر مخدرات .وكذا  توقيف (1909) مهربا لمختلف المواد والسلع.  متبوعة بتوقيف (3001) منقبا عن الذهب. ومن بين المحجوزات ذات الأهمية التي كانت موجهة لتسميم الجزائريين تم حجز كمية معتبرة من المخدرات تقدر بـ 3 قنطار و 85 كيلوغرام من الكوكايين ، 478.15 قنطار من الكيف المعالج، و (470758) قرصا مهلوسا . كما تم حجز (872) عربة. وكذا حجز تكنولوجيات للاتصال متمثلة في حجز (10) طائرات بدون طيار . و(284) جهاز اتصال و(38) منظارا . أما بخصوص التجارة غير الشرعية فقد أفاد ذات المصدر من تمكن فرقه المختلفة من حجز (786.9) قنطار و (244281) وحدة من التبغ .يضاف إليها حجز (296513) وحدة من مختلف المشروبات . أما في قضايا التهريب فقد تم  حجز (624.9) طن من المواد الغذائية الموجهة للتهريب. يضاف إليها تقريبا حجز مليون لتر من الوقود وحددته ذات المصادر بــ (918102) لترا من الوقود. كما كشف ذات المصدر عن  حجز (985469) وحدة من المواد الصيدلانية. وفي موضوع ذي صلة ، حجزت مختلف مصالح الجيش الوطني الشعبي تحديدا  (515) جهاز كشف عن المعادن ، بالإضافة إلى (3198) مولدا كهربائيا، (2188) مطرقة ضغط و(2672) كيس من خليط الذهب والحجارة و(66) آلة تكسير حجارة.كما تكللت جهود أفراد الجيش الوطني الشعبي بحجز (59،7) كيلوغرام من الذهب. و (1229305) وحدة من الألعاب النارية. أما في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية فقد تم توقيف (4465) مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة .وكذا  إحباط (3053) محاولة هجرة غير شرعية وإنقاذ (331) شخص. المصدر : واج 

رئيس الجمهورية يترأس أول مجلس وزاري بعد تشكيل الحكومة الجديدة

جمعة, 01/03/2020 - 15:45
من المنتظر أن تعقد الحكومة أول اجتماع لها بمناسبة أول مجلس وزاري سيترأسه الأحد المقبل رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، حسبما أعلن عنه الوزير المستشار للاتصال الناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية بلعيد محند أوسعيد في ندوة صحفية عقدها بمقر رئاسة الجمهورية. للتذكير فقد عين رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون أمس الخميس أعضاء الحكومة الجديدة التي يقودها الوزير الأول عبد العزيز جراد. وتتشكل الحكومة الجديدة من 39 عضوا من بينهم 7 وزراء منتدبين و 4 كتاب دولة. كما يضم الجهاز التنفيذي خمس نساء وزراء في حين أن أصغر وزير يبلغ من العمر 26 سنة وهو ياسين وليد ويشغل منصب وزير منتدب مكلف بالمؤسسات الناشئة.

الصفحات