عيســـى: لــيلــة " الـــشك" الجــمعـة الــمقـبـل وأول رحلــة للـحج في الـ 4 أوت

أكد وزير الشؤون الدينية و الأوقاف محمد عيسى بان رصد رؤية الهلال للشهر المعظم سيكون يوم الجمعة جازما شرعا بان الهلال لا يمكن أن يرى ليلة الخميس.

وبالمناسبة نفى وزير الشؤون الدينية والأوقاف نفيا قاطعا الإشاعات بأنه اصدر تعليمات للائمة خاصة بصلاة التراويح او الشأن الديني مؤكد بان الإمام حر في  تسيير الفضاء الروحي للمسجد كما له السلطة المطلقة في تسييره والمرافق التابعة له وما يراه مناسبا من خطاب حتى يبقى الشباب في حظيرة المسجد لتحصينه من كل الأفكار الدخيلة.

وأضاف وزير الشؤون الدينية و الأوقاف بان الإمام هو الذي يدير صلاة التراويح واختيار المقرئين وقراءة الأحزاب وليست الوزارة".

وفي سياق متصل دعا الأئمة محاربة  ظاهرة جشع التجار خلال شهر رمضان  بواسطة الدروس وتخصيص حلقات طالبا منهم بان يجعلوا بيوت الله منارة للعلم والمعرفة والتطور والابتكار والجمال واستقطاب فئات المجتمع واحتضانها مؤكد بان القوانين الجديدة سوف تحميهم من كل السقطات مدام نيتهم فعل الخير وفي الصالح العام".

أول رحلة للحج يوم 4اوت القادم وأخرها يوم 26 من نفس الشهر

 وأكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى  أن أول رحلة لضيوف الرحمان إلى البقاع المقدسة ستكون يوم 4 أوت القادم وأخرها يوم 26 من نفس الشهر.مشيرا الى ان هذا الموسم  سيعتمد على  رقمنة إسكان الحجاج من الجزائر وسوف يكون إجباريا على كل حاج وحاجة.

و أضاف انه سيعتمد خلال هذا الموسم على التأشيرة الالكترونية وان الديوان الوطني للحج والعمرة هو من الذي يقوم بذلك كما انه سينوب عن الحجاج في القيام بإجراءات الشرطة بالمطار ب 72 ساعة قبل موعد الرحلة وعلى الحاج إلا التوقيع فور وصوله المطار.

ومن اجل تشجيع الائمة على المضي في خدمة الشعب والوطن اعلن الوزير بان ادارته سوف تعقد اتفاقية مع بنك البركة الأسبوع القادم  لتمكين شيوخ المساجد من الاستفادة من قرض بدون فائدة حتى لا يقعوا في الاستدانة  التي ترهق كاهلهم على حد تعبيره.

ومع اقتراب شهر رمضان الكريم  قدم توجيهات للائمة دعاهم من خلالها إلى التحلي بروح المسؤولية في تنوير المجتمع في خطابتهم وأوضح في هذا الصدد" انه يجب عليهم الاجتهاد قدر المستطاع في المسابقات على غرار أنظف مسجد وحث الشباب على المساهمة في عمليات التنظيف  و   وأضاف انه يتضاعف النجاح عندما يكون نابعا عن خطة طريق تخرجون بها اليوم من هذه الورشة فالإمام هو دائما في المقدمة والأخذ بزمام المبادرة".

وبخصوص المسجد الأعظم الذي هو في طور الانجاز قال الوزير بان كل مسجد يرمز الى مرحلة معينه من التاريخ فمسجد كتشاوة  يمثل مرحلة العثمانيين ومسجد الجزائر يمثل مرحلة المرابطين وجزائر الاستقلال لابد أن يرمز لها بمعلم يليق بها وبالإنجازات ليكون أزهريا في التكوين وصورة مجددة لقرطبة والإسلام  المعتدل".

المصدر: الإذاعة الجزائرية

 

أوسمة:

الجزائر, مجتمع