الجزائر تعرب عن تضامنها مع مالي عقب الاعتداءين الارهابيين ضد معسكر و مخيم للجيش

أعربت الجزائر عن تضامنها مع شعب و حكومة مالي  عقب الاعتداءين اللذين استهدفا معسكرا بمنطقة بينتاغونغو و مخيما في كانغابا  بباماكو مؤكة "قناعتها" بأن استراتيجية العنف هذه ستفشل أمام عزم الماليين على  مواصلة مسار المصالحة و البناء الوطني.

وصرح الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية عبد العزيز بن علي شريف لوكالة الأنباء الجزائرية,  عقب الاعتداءين الإرهابيين اللذين استهدفا يوم 17 جوان المعسكر الكائن بمنطقة  بينتاغونغو و يوم 18 جوان مخيم كانغابا بباماكو, أن "مالي شهد خلال الايام  الأخيرة تصاعدا لأعمال ارهابية تعكس المحاولات اليائسة لأصحابها في عرقلة  مسيرة الماليين نحو السلم و الاستقرار".

و أوضح أن "الاعتداء على معسكر بيبنتاغونغو على غرار الاعتداء الذي  استهدف مخيم كانغابا لدليل على إرادة القوى الظلامية في ضرب مسار السلام  بمالي" مضيفا "إننا, و السلم يواجه هذه الاعتداءات الدامية, نعرب عن تضامننا  مع الشعب و الحكومة الماليين الشقيقين كما نعرب عن تعاطفنا لعائلات الضحايا".

وأردف بن علي شريف يقول "إننا على يقين أن استراتيجية العنف هذه  ستفشل أمام عزم و إصرار كافة التشكيلات المالية على مواصلة مسار المصالحة و  البناء الوطني".

أوسمة:

الجزائر, العالم