الصالون الدولي للكتاب يفتح أبوابه أمام الجمهور الواسع هذا الخميس

افتتح صباح هذا الخميس صالون الجزائر الدولي الـ22 للكتاب (سيلا 2017) بقصر المعارض الصنوبر البحري بالجزائر العاصمة بتوافد معتبر للجمهور.
وبدأ الزوار وأغلبهم من الشباب يتوافدون منذ الساعة الأولى للافتتاح  إلى الجناح المركزي وهو الفضاء الأكثر جذبا بقصر المعارض وخصوصا على أجنحة الناشرين المتخصصين في الكتب العلمية والقواميس والكتب شبه المدرسية.
ولقي جناح جنوب إفريقيا -الضيف الشرفي لهذه الطبعة- اهتماما ملحوظا من قبل الزوار الذين تجمعوا أيضا على بعض دور النشر المصرية المعروفة والمختصة في الكتب المدرسية وشبه المدرسية.
كما عرفت أيضا بعض دور النشر الجزائرية والفرنسية اهتماما من قبل الزوار.

وعقب إشرافه على الافتتاح الرسمي للطبعة الـ22 لصالون الجزائر الدولي للكتاب بقصر المعارض بالصنوبر البحري شدد الوزير الأول أحمد أويحيى على ضرورة ترقية تصدير وتوزيع الكتاب الجزائري في الخارج من أجل الترويج  لصورة الجزائر ومكانتها في العالم.

كما كشف وزير الثقافة عزالدين ميهوبي عن اجراءات جديدة سيستفيد منها الناشرون الجزائريون مطلع السنة القادمة ستمس الضرائب لتمكينهم من نقل الكتاب الجزائري إلى الخارج وتوزيعه في السوقين العربية و الأجنبية.

هذه التظاهرة ستتيح للزوار فرصة التقرب من الوجوه الأدبية الجزائرية على غرار مايسة  باي وأحلام مستغانمي وأمين الزاوي والحبيب السايح وواسيني الأعرج وآخرين أجانب  من افريقيا واوربا وبلدان عربية. 

المصدر : الاذاعة الجزائرية    

 

أوسمة:

الجزائر