رحيل الفنان التشكيلي شكري مسلي عن عمر ناهز الـ 86 سنة

توفي الفنان التشكيلي الجزائري شكري مسلي الذي يعد من  مؤسسي الفن التشكيلي الحديث في الجزائر هذا الاثنين بأحد مستشفيات باريس عن  عمر يناهزالـ 86 سنة حسب ما علم لدى وزارة الثقافة.

وأكد وزير الثقافة عز الدين ميهوبي ان  شكري مسلي كان "من  ابرز مؤسسي الحداثة التشكيلية في الجزائر" و  "من عمالقة " الفن التشكيلي  الجزائري الى جانب محمد راسم و أمحمد اسياخم  و خدة و باية .

و ذكر الوزير في برقية تعزية ان الراحل الذي ترك الرسم ليلتحق بصفوف جبهة  التحرير الوطني "بقي ملتزما بقضايا الوطن".

وقد ولد الفقيد في 8 نوفمبر 1931 بمدينة تلمسان وسط أسرة مثقفة تحب الفن خاصة الموسيقى. و زوال دراسته من الابتدائي إلى الثانوي بمسقط رأسه قبل ان تنتقل  أسرته في 1947 أسرته الى الجزائر العاصمة .

و كانت الخطوات الأولى لمسلي في عالم الرسم في تلك  الفترة  قبل أن  يبدأ تعليم أصول هذا الفن على يد فنان المنمنمات الكبير محمد راسم بمدرسة  الفنون الجميلة .

و شارك الفقيد في  تأسيس مجلة "شمس" و في 1954 التحق بمدرسة الفنون  التشكيلية بباريس وبدأ يعرض ابتداء من 1956 أعماله الفنية  لكنه توقف عن الرسم  ليلتحق بصفوف جبهة التحرير الوطني حيث شارك في اضراب الطلبة في 1956 .

وكان الفقيد شكري مسلي الذي أقام عدة معارض بالجزائر وخارجها معروفا  بحبه للوطن كما تجلى في العديد من اعماله حيث يعد من مؤسسي الاتحاد الوطني  للفنون التشكيلية .

أوسمة:

ثقافة وفنون