دراسة بريطانية : فوائد القهوة قد تكون أكثر من مضارها

كشفت دراسة حديثة لعملاء بريطانيين أن الأشخاص الذين يتناولون ما بين ثلاثة وأربعة أكواب من القهوة يوميا تزيد احتمالات أن يعود ذلك بالنفع على صحتهم فتنخفض درجة تعرضهم لأخطار الوفاة المبكرة والإصابة بأمراض القلب عمن يعزفون عن احتسائها.

ووجدت الدراسة التى قارنت بين أدلة من أكثر من 200 دراسة سابقة أن استهلاك القهوة مرتبط بخفض خطر الإصابة بالسكرى وأمراض الكبد والخرف وبعض أنواع السرطان. 

وقال العلماء فى البحث الذى نشرته دورية (بى.إم.جي the BMJ) الطبية البريطانية فى وقت متأخر من يوم الأربعاء إن ثلاثة أو أربعة أكواب يوميا تمنح أكبر فائدة إلا فى حالة النساء الحوامل أو من هن أكثر عرضة للإصابة بالكسور. 

والقهوة أحد المشروبات الأكثر شيوعا على مستوى العالم، ومن أجل فهم أفضل لآثارها على الصحة قاد روبن بول المتخصص فى الصحة العامة بجامعة ساوثهامبتون فى بريطانيا فريق البحث لمراجعة 201 دراسة تستند إلى البحث عن طريق الملاحظة و17 دراسة تقوم على تجارب سريرية فى دول مختلفة ووسط ظروف متباينة. 

وخلص فريق بول فى بحثهم  إلى أنه  "يبدو احتساء القهوة آمنا فى نطاق أنماط الاستهلاك المعتادة". 

وأظهرت الدراسة ارتباط تناول القهوة بتراجع خطر الوفاة بجميع الأسباب والإصابة بأمراض القلب ووجدت أن خطر الوفاة المبكرة يكون أقل بين من يتناولون ثلاثة أكواب منها يوميا. 

ولم يجر الربط بين تناول أكثر من ثلاثة أكواب من القهوة يوميا والإصابة بضرر لكن تأثيراتها المفيدة كانت أقل وضوحا. 

وربطت الدراسة أيضا بين القهوة وانخفاض خطر الإصابة بعدة أنواع من السرطان منها سرطان البروستات والجلد والسكرى من النوع الثانى. 

وأكد فريق الباحثين أنه لا يمكن استخلاص نتائج حاسمة عن الأسباب والآثار من المراجعة التى أجروها لأنها اشتملت على الكثير من البيانات التى تعتمد على الملاحظة لكنهم قالوا إن النتائج التى وصلوا إليها تعزز مراجعات ودراسات أخرى فى الآونة الأخيرة عن كميات القهوة التى يتم تناولها.

أوسمة:

صحة, طب, أبحاث