دربال :التجربة الانتخابية في الجزائر تتحسن تدريجيا رغم بعض المآخذ

أكد رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة  الانتخابات،عبد الوهاب دربال، هذا الاثنين بالجزائر العاصمة، أن التجربة الانتخابية في الجزائر "تتحسن تدريجيا رغم بعض المآخذ"، مشيرا الى أن تكوين كل الشركاء الفاعلين في العملية الانتخابية أصبح "ضرورة قصوى".

وقال دربال في كلمة له أمام مجلس الهيئة المنعقد بفندق الأوراسي، بغرض المصادقة على التقرير المتعلق بالانتخابات المحلية ليوم الـ 23 نوفمبر المنصرم، أن العملية الانتخابية في الجزائر "بدأت واقعيا تنتقل من واقع إلى آخر ومن مجال  ضيق إلى فضاء أرحب رغم المآخذ التي لاحظناها إثر كل عملية انتخابية خضناها في تجربتنا الأخيرة.

وتطرق ذات المسؤول إلى بعض المعطيات التي تؤكد هذا التحسن، ومن بينها "عدم  تحصل أي تشكيلة سياسية على الأغلبية المطلقة لكل المجالس المحلية المنتخبة، ما  يفتح مساحة واسعة للحوار السياسي"، وكذا "تحفظ كل التشكيلات السياسية عقب  الإعلان الأولي للنتائج ولجوء الجميع إلى القانون وما يخوله من طعون،  بالإضافة إلى المساهمة الجادة لتدخلات الهيئة في سلامة إتمام إجراءات مختلف  مراحل العملية الانتخابية بهدوء وانسيابية".

وفي ذات الإطار، سجلت الهيئة خلال الموعد الانتخابي السابق "غياب المعرفة  بدقة بالإجراءات والطعون أمام الجهات المختصة لدى كثير من الشركاء السياسيين"،الأمر الذي دفعهم -كما قال- إلى "الاحتجاج السياسي"

،كما لاحظت الهيئة أن "عملية الاختيار في الانتخابات المحلية خاصة تنصب على  الأشخاص دون البرامج"، الأمر الذي دفع بدربال إلى التساؤل حول جدوى  الانتخابات بالقائمة المغلقة، كما أن "تعرض عدد هائل من الأصوات إلى التغاضي  والإغفال نظرا لعدم حصول بعض القوائم على العتبة يؤكد ضرورة الدراسة  والمعالجة".

وشدد  دربال على "الحاجة العملية إلى نسج تناغم بين جهات الإشراف  والتنظيم والرقابة والإعلام والتظلم، بحيث يمكن توقيف أي خروج عن النصوص  القانونية والتنظيمية على الفور"، مضيفا أن "معالجة هذه القضية تساهم في إيجاد حلول لاختلالات كثيرة وتعطي مصداقية أكثر للطبقة السياسية والرأي العام".

وقال رئيس الهيئة "إن عملا كبيرا مازال ينتظر الشركاء جميعا من أجل دفع  المسار الانتخابي في البلاد نحو الأفضل"، كما أن ركاما هائلا من الذهنيات  والقناعات لابد من مراجعته حتى يواكب الأهداف السامية للإصلاحات السياسية  والقانونية التي أرادها المؤسس الدستوري والتي تترجم العزيمة الصادقة للإرادة  السياسية المتبصرة للإصلاحات الدستورية التي بادر بها رئيس الجمهورية سنة 2016".  

أعضاء مجلس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات يصادقون بالإجماع على تقريرالانتخابات المحلية

هذا وصادق أعضاء مجلس الهيئة العليا المستقلة  لمراقبة الانتخابات، اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة، على التقرير المتعلق  بالانتخابات المحلية ليوم 23 نوفمبر المنصرم، وذلك قبل رفعه إلى رئيس  الجمهورية الأيام القادمة  

وقد تمت عملية المصادقة برفع الأيادي خلال اجتماع مجلس الهيئة الذي يضم 410 عضو، عقب كلمة لرئيس الهيئة عبد الوهاب دربال تطرق فيها إلى أهم الملاحظات  التي سجلتها هيئته خلال الموعد الانتخابي السابق وكذا التوصيات التي تراها  ضرورية لإنشاء "أرضية صلبة لبناء انتخابي موثوق به بشكل متدرج وهادئ"، تلتها  مداخلات واقتراحات تقدم بها عدد من الأعضاء.

 

أوسمة:

الجزائر, سياسة