الجيش السوري يسيطر على جيب لتنظيم داعش ثلاث محافظات في البلاد

تمكن الجيش السوري هذا الجمعة من السيطرة على جيب لتنظيم الدولة الإسلامية /داعش/ يمتد على مساحة مئات الكيلومترات بين ثلاث محافظات سورية لينهي تواجده في محافظتي"حماة"و"حلب"، حسبما أفادت به مصادر  متطابقة. 

وقال مصدر عسكري سوري -طلب عدم الكشف عن اسمه- ،إن"الجيش السوري تمكن اليوم من بسط سيطرته على الجيب المتبقي لتنظيم داعش الإرهابي، والممتد بين أرياف حلب وحماة وإدلب". 

ويمتد الجيب الذي يحاصره الجيش وحلفاؤه منذ 20 يناير الماضي من جنوب شرق"خناصر"في ريف حلب إلى غرب"سنجار"في ريف "إدلب"، وصولا إلى منطقة "السعن"في ريف "حماة" وتتجاوز مساحته 1100 كم مربع، حسب المصدر العسكري. 

بدوره، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان -ومقره لندن- إن"قوات النظام وحلفاءها من جنسيات سورية وغير سورية تمكنت من فرض سيطرتها على كامل الدائرة المحاصرة ضمن ريفي حماة وحلب، ما مكنها من إعادة إنهاء تواجد تنظيم داعش في المحافظتين".

وأضاف ان،"تقدم قوات الجيش السوري ترافق مع انهيار وانسحاب متتالي لعناصر تنظيم الدولة الإسلامية"ي لافتا إلى أنها سيطرت خلال هذا التقدم على أكثر من 80 قرية خلال أسبوع".

وتابع أن"عملية انسحاب تنظيم داعش، جرت عبر صفقة غير معلنة، تمثلت  بانسحابه بشكل كامل من قرى ريفي حلب الجنوبي وحماة الشمالي الشرقي، مقابل  تأمين خط انسحاب يوصله إلى ريف إدلب الجنوبي الشرقي وبالتحديد إلى منطقتي أم الخلاخيل واللوبيدة في جنوب شرق إدلب، شمال غرب سوريا". 

وأشار المرصد ، إلى اندلاع قتال بين تنظيم داعش من جهة، وهيئة "تحرير الشام"والفصائل المقاتلة والإسلامية ، صباح اليوم في جنوب شرق"إدلب"التي كان قد طرد منها قبل نحو أربعة أعوام. 

وتحدثت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن تمكن الجيش السوري وحلفائه  من استعادة السيطرة على 16 قرية وبلدة إثر تقدمهم في المنطقة الممتدة بين ريفي حلب الجنوبي وحماة الشمالي الشرقي. 

وكان تنظيم  داعش يسيطر على 79 قرية على الأقل في أرياف متحاذية لمحافظات إدلب وحماة وحلب، ما مكنه من فرض وجوده مجددا في المحافظات الثلاث بعد طرده منها حسب المرصد. 

ويشن الجيش السوري منذ نحو ثلاثة أشهر عملية عسكرية في المنطقة الممتدة بين أرياف حماة وإدلب وحلب لطرد التنظيمات المسلحة، وأبرزها جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) وتنظيم داعش، وسيطر خلالها على مطار"ابو الضهور"العسكري في 20 يناير الماضي.

المصدر : الإذاعة الجزائرية / واج

أوسمة:

العالم, الشرق الأوسط