الجمعية العامة للاتحادية الجزائرية للفروسية تقصي سبعة أعضاء

أقصت الاتحادية الجزائرية للفروسية سبعة أعضاء من الجمعية العامة بحجة "زعزعة استقرار" الهيئة الفيدرالية مع إمكانية متابعتهم قضائيا بسبب "المزور و استعمال المزور", حسب ما علم من الاتحادية.

و أوضحت الهيئة الفيدرالية في وثيقة لها أن "الجمعية  العامة للاتحادية الجزائرية للفروسية, بعد استماعها لعرض متعلق بتجاوزات  منافية لأخلاقيات الرياضة قام بها سبعة أعضاء منها, زعزعوا استقرار الاتحادية,  قررت و بالإجماع إقصاءهم مع إمكانية متابعتهم قضائيا بسبب المزور و استعمال  المزور."    

و فسرت الاتحادية هذا الإقصاء على أساس أن "هؤلاء الأعضاء لم يتوانوا خلال  سنة 2017 في المساس باستقرار الهيئة الفيدرالية مع انتهاجهم تصرفات غير مسؤولة  منافية لأخلاقيات الرياضة والتحريض ومحاولة زرع الإشاعات وتسريب أسرار و القذف  والدعوة الى مقاطعة الاتحادية."

و حسب نفس المصدر, فإن هذا الإقصاء اتخذ "بناء على المادة 6 من القانون الأساسي للاتحادية الجزائرية للفروسية."

و أكدت الهيئة الفيدرالية أن جمعيتها العامة "كلفت المكتب الفيدرالي بإرسال  هذا القرار لوزارة الشباب والرياضة مع اقتراح الإقصاء النهائي للأعضاء  السبعة."

من جهة اخرى, تواجه الاتحادية الجزائرية للفروسية سلسلة من الاتهامات من بعض  أعضاء الجمعية العامة حول "اختلالات مالية و تصرفات غير لائقة لأمينها العام  وتطبيق نظام بطولات ومنافسات غير مصادق عليه وغيرها."   

وعقدت الاتحادية الجزائرية للفروسية جمعيتها العامة العادية يوم السبت  الماضي حيث تم المصادقة على التقريرين المالي و الأدبي لسنة 2017 و مخطط عمل  2018 و كذا توقعات ميزانية 2018 بالإضافة الى الصيغة الجديدة للمنافسة (القفز  على الحواجز و التحمل).

للتذكير, أعيد انتخاب الرئيس محمد زبير متيجي على رأس الاتحادية  الجزائرية للفروسية للعهدة الأولمبية 2017-2020 خلال الجمعية العامة  الانتخابية التي انعقدت في مارس 2017.

المصدر: واج

أوسمة:

رياضة