تيسمسيلت : قطع الطريق الوطني رقم 19 جراء فيضان واد "المالح"

أدت التساقطات المطرية الغزيرة المصحوبةبرياح قوية التي تهاطلت مساء السبت بالمناطق الشمالية الغربية لولاية تيسمسيلت إلى فيضان واد "المالح" مما تسبب في قطع الطريق الوطني رقم 19 في  شطره الرابط بين بلديتي لرجام وبرج بونعامة، وفقا لما أفادت به مصالح الحماية  المدنية.

وأوضح المصدرذاته بأن فيضان هذا الوادي نتج عنه تراكما كبيرا للأوحال  والحجارة مما تسبب في شلل في حركة المرور بالطريق الوطني رقم 19 عند دوار  "أولاد عائشة" ببلدية لرجام.

ويواصل أعوان الحماية المدنية بمساعدة عدد من مواطني المنطقة إزالة الأوحال  والحجارة بغية إعادة فتح هذا الطريق أمام حركة السير.

ومن جهة أخرى غمرت المياه حوالي 80 بيتا بولاية تيسمسيلت جراء الأمطار الغزيرة المصحوبة برياح قوية التي تهاطلت ليلة الجمعة.

وتم تسجيل تسرب لمياه الأمطار داخل المساكن بعدة أحياء بمدينة لرجام على غرار "جدو قدور" اين سجل تسرب المياه داخل ثلاث عمارات, و"الشهيد اعمر" و"50 مسكن"  فضلا على دوار "الدواودة" التابع لذات الجماعة المحلية حسبما أوضحه لوأج ذات  المصدر الذي أبرز بأن الأمطار الغزيرة المصحوبة برياح قوية لم تتسبب في تسجيل  خسائرة بشرية.

وأضافت نفس المصالح بأن الأمطار الغزيرة تسببت أيضا في تجمع كميات كبيرة من  المياه على مستوى الطرقات الحضرية وكذا التجمعات السكنية ببلديات لرجام وثنية  الحد والأزهرية بقرية "سيدي ابراهيم".

وأدت التساقطات المطرية أيضا إلى فيضان الوديان وانزلاقات للتربة على مستوى  المناطق الريفية التابعة لبلدية لرجام منها تجمعي "أولاد عائشة" و"الزغاريش"  مما تسبب في قطع الطريق الوطني رقم 19 أمام حركة السير لمدة قاربت الساعة.

وتمكن أعوان الحماية المدنية من سحب سيارتين جرفهما الوادي بالتجمعين  الريفيين "القدادرة" و"الرواينية" ببلدية سيدي سليمان إلى جانب إنقاذ سيارة  بواد "المنكوشي" (تملاحت) وفتح الطريق البلدي بمدخل مدينة "بني لحسن" بعد  انسداده بسبب فيضان الوادي.

وتشهد 15 بلدية بولاية تيسمسيلت منذ ليلة أمس  الجمعة انقطاعا في التموين بالماء الشروب جراء التساقطات المطرية الغزيرة  المصحوبة برياح قوية , حسبما علم اليوم السبت لدى وحدة "الجزائرية للمياه". ونتج هذا الانقطاع عن تسرب لمياه الأمطار داخل محطة الضخ الرئيسية لسد "كدية  الرصفة" مما تسبب في تعطيلها وتوقفها عن إمداد 15 بلدية بالولاية بالماء  الشروب , وفقا لما أوضحه ل"وأج" ذات المصدر.

وصرح أن الأعوان التقنيين لوحدة "الجزائرية للمياه" يواصلون بمعية عناصر  الحماية المدنية تصريف مياه الأمطار من داخل المحطة المذكورة لتتبعها مرحلة  إصلاح العطب الذي أصاب تجهيزات المنشأة.

وأشارت ذات الوحدة الى أن التموين بالمياه الصالحة للشرب سيستأنف بشكل عادي  خلال الأسبوع المقبل وذلك ريثما يتم الانتهاء من أشغال الصيانة المعقدة (تعويض  التجهيزات القديمة بأخرى جديدة).

المصدر: الإذاعة الجزائرية/وأج

أوسمة:

مجتمع