سيلا 2018 : تسجيــل أكثر من 600 ألف زائر خلال الفاتح نوفمبــر الجــاري

يشهد الصالون الطولي للكتاب في طبعته الـ 23 بقصر المعارض بالعاصمة، إقبالا غير مسبوق من المواطيني، حيث بلغ عدد المتوافدين ، الخميس الماضي،  الموافق للفاتح من نوفمبر توافد أكثر من 600 ألف زائر.

وأوضح محافظ  الصالون حميدو مسعودي في تصريح للاذاعة الجزائرية أنه وعلى عكس اليوم الأول الذي شهد توافد محتشما بلغ 45 ألف زائر، فإن يوم الخميس الماضي الذي وافق عطلة أول نوفمبر شهد إقبالا قياسيا فاق الـ 600 ألف زائر.

 

وضمن نشاطات  الفكرية والأأدبية للصالون ،أكد شيخ الطريقة العلاوية خالد بن تونس في  محاضرة في إطار فعاليات صالون الجزائر الدولي ال23 للكتاب (سيلا أن تحقيق العيش المشترك في العالم يبدأ بتربية  الأطفال على ثقافة المواطنة والتعددية وقبول الآخر.

وقال الشيخ بن تونس -وهو أيضا رئيس الجمعية الدولية الصوفية العلاوية-) أن التربية  على ثقافة السلام والعيش معا أصبحت "ضرورة ملحة" خصوصا وأن "العالم الذي نعيش  فيه صار قرية صغيرة وكثيرة التصادم".

وثمن المتحدث المبادرة الجزائرية المتعلقة بإقرار الأمم المتحدة الاحتفال  السنوي بـ "اليوم العالمي للعيش معا في سلام" معتبرا أن "العالم بأسره  وبالإجماع أقر هذه الفكرة التي جمعت الانسانية" ومضيفا أنها "شرف" للجزائر  و"مسؤولية" في نفس الوقت.

وذكر المتحدث ببعض الدول التي بدأت العمل بهذا المشروع على غرار أثيوبيا التي  استحدثت الشهر الماضي "وزارة خاصة بالعيش معا في سلام" وكذا رواندا التي  اعتبرت المشروع بمثابة "آلة سياسية لدعم سياسة المصالحة الوطنية فيها"  بالإضافة إلى كندا التي "اعتمدت هذا المفهوم في دبلوماسيتها" حسب خالد بن  تونس.

وقدم الشيخ بن تونس في إطار محاضرته آخر إصداراته "الإسلام والغرب: دعوة  للعيش معا" -الصادر بالجزائر العاصمة عن دار "قصبة"- والذي قال أنه يعالج  موضوع "العيش المشترك في سلام" باعتباره "أساس بناء المجتمعات المعاصرة".

وتستمر فعاليات سيلا إلى غاية ال10 نوفمبر الجاري بتنظيم العديد من اللقاءات  في التاريخ والفكر والأدب إلى جانب معرض الكتاب.

المصدر : الإذاعة الجزائرية

أوسمة:

ثقافة وفنون