سيـلا 18: أربـعة ألبـومات جـديـدة في المـانغـا اليـابانيـة

تشارك أربعة ألبومات جديدة في المانغا اليابانية  صادرة عن منشورات "زاد لينك" المتخصصة في الشريط المرسوم في صالون الجزائر  الدولي الـ 23 للكتاب (سيلا 2018).

وأصدرت "زاد لينك" -الحاضرة بالصالون- أربعة مؤلفات بالعربية والفرنسية  والدارجة متمثلة في كل من "سيكل أوف وور" (دورة الحرب) و"حومة فايتر" (مقاتل  الحي) في جزئه الثالث بالإضافة إلى "غوست" (الشبح) في جزئه الثالث أيضا و"لوست  لاند" (الأرض المفقودة).

وشارك في إصدار "سيكل أوف وور" الثلاثي الجزائري رسيم عجابي وسايحية أحمد  وسايحية رشيد الذين تطرقوا من خلاله لحرب لا هوادة فيها بين البشر وكائنات "الآلف" (أشباه بشر بقدرات سحرية و كائنات مقتبسة من الميثولوجيا الإسكندنافية  ).

وجاءت العديد من رسومات الألبوم في إطار الخيال العلمي الغربي وخصوصا أشكال  "الآلف" الشبيهة بشخصيات الفيلم الشهير "سيد الخواتم" غير أن حبكة النص جاءت  بسيطة جدا وتفتقد كثيرا للتشويق.

وكان هذا الألبوم -الصادر بالفرنسية- قد توج بجائزة "أحسن مانغا" في المسابقة  الدولية لمهرجان الجزائر الدولي الـ11 للشريط المرسوم (فيبدا 2018) الذي جرت  فعالياته الشهر الماضي.

ويواصل من جهته الجزء الثالث لـ "حومة فايتر" للرسام وكاتب السيناريو  الجزائري سعيد سباعو سرد مغامرات لاعب كيك بوكسينغ هزلي في منافسة لقتال  الشوارع.

وصدر الجزء الثالث تحت عنوان "حومة فايتر: الجولة الثالثة" وهو من نوع "شونن" (مانغا موجه للذكور) وهذا بعد النجاح الذي حققه الألبوم في جزأيه الأول  والثاني.

وجاء هذا الشريط المرسوم في قالب فكاهي مليء بتعابير الوجوه المثيرة للضحك  وباللونين الأسود والأبيض كما اعتمد سباعو على ابراز مختلف خصوصيات الثقافة  الجزائرية بجميع متناقضاتها.

  وبالرغم من تأثر شخصيات الألبوم بالمانغا اليابانية إلا أن سباعو  اعتمد على أبطال يمثلون الجزائر العميقة وقد جاءت حواراته بالفرنسية والعربية  العامية مع استعمال عبارات شعبية جزائرية محضة وكذا إيحاءات إلى الأوضاع  الاجتماعية الحالية ومكانة المرأة في المجتمع.

وإضافة إلى المجموعتين السابقين صدر أيضا عن "زاد لينك" ألبومي "غوست"  (الشبح) لفلة ماتوغي في جزئه الثالث و"لوست لاند" (الأرض المفقودة) لأمينة  بولقابول.

وكانت الألبومات الأربعة قد صدرت في إطار فيبدا 2018.

وترى منشورات "زاد لينك" أن الشريط المرسوم يحظى بـ "جمهور واسع" في الصالون  رغم أن هذه التظاهرة "تبقى مخصصة أساسا للكتاب والنشر".

وتستمر فعاليات سيلا إلى غاية ال10 نوفمبر الجاري بقصر المعارض بالصنوبر  البحري بالجزائر.

 

المصدر : الإذاعة الجزائرية /وأج

أوسمة:

ثقافة وفنون