بن غبريت: نسبة استهلاك ميزانية قطاع التربية لسنة 2016 مرضية جدا

كشفت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت هذا الثلاثاء, أن نسبة استهلاك الميزانية القطاعية لسنة 2016 مرضية جدا حيث فاقت الـ 93 بالمائة.

و أوضحت الوزيرة أمام لجنة المالية بالمجلس الشعبي الوطني، خصصت لدراسة مشروع القانون المتضمن تسوية الميزانية لسنة 2016 أن " نسبة استهلاك الميزانية لسنة 2016 مرضية جدا، و بلغت 58ر93 بالمائة، و هي نسبة غير موجودة في قطاعات أخرى".

و في هذا الصدد، ذكرت الوزيرة بالرخصة الاستثنائية التي منحها الوزير الأول ، ليصل تسقيف النفقات في قطاع التربية الوطنية إلى 80 بالمائة بدل 50 بالمائة في نهاية السنة المحاسبية.

أما بالنسبة لميزانية التجهيز، فأكدت بن غبريت أنها شهدت "انخفاضا" مقارنة بسنتي 2004 و 2011 ، مرجعة ذلك إلى تأخر انجاز المشاريع المسجلة، وأشارت إلى أن رخصة البرامج لقانون المالية لسنة 2016 بلغت أزيد من 20 مليار دج ، حيث خصص أكثر من 19  مليار دج منها لإعادة التقييم .

و من جهة أخرى ردت المسؤولة الأولى عن القطاع عن أهم تساؤلات مجلس المحاسبة ،فيما يخص الاعتمادات الممنوحة لميزانية التسيير حيث أكدت انه من الضروري الأخذ بعين الاعتبار "خصوصية القطاع ".

و قالت بن غبريت إن الفصل الثالث من السنة المحاسبية يتزامن مع الفصل الاول من السنة الدراسية والتي تتطلب –كما قالت "بعض النفقات في هذه الفترة متعلقة أساسا بالهياكل المدرسية والمطاعم (...)".

أما بخصوص الاعتمادات الإضافية فأكدت أنها أدرجت في نفقات المستخدمين لا سيما بموجب تطبيق التعليمة الوزارية رقم 3 المؤرخة في شهر أكتوبر من سنة 2015.

و حسب الوزيرة شهدت هذه السنة حركية كبيرة لموظفي القطاع تتعلق بالاستقالة و الإحالة على التقاعد و العطل المرضية كما عرفت عمليات تكوينية هامة، إلى جانب استفادة التلاميذ من مجانية الكتاب المدرسي الذي خصص له أكثر من 6 مليار دج .

أوسمة:

الجزائر, مجتمع