جثمان عياش محجوبي يوارى الثرى بمقبرة قرية "أم الشمل" ببلدية الحوامد

ووري الثرى صباح ،هذا الخميس، جثمان عياش محجوبي، الذي هلك إثر سقوطه ببئر ارتوازية بقرية "أم الشمل"، ببلدية الحوامد (130 كلم غرب المسيلة)، وذلك في أجواء مهيبة بحضور جمع غفير من المواطنين و أقاربه قدموا من مختلف مناطق الوطن.

وكانت جثة عياش قد وصلت من مستشفى بوسعادة إلى منزله العائلي بقرية "أم الشمل" لإلقاء النظرة الأخيرة عليه من طرف أهله ومواطنين وذلك في جو مهيب.

يذكر أن جثة عياش انتشلت ليلة الأربعاء إلى الخميس من طرف أعوان الحماية المدنية، و ذلك بعد 9 أيام كاملة من الحفر على الأنبوب الذي كانت عالقة به، على عمق يزيد عن 30 مترا ببئر ارتوازية بقرية "أم الشمل" ببلدية الحوامد.

وقد ارتأى أهله أن يوارى الثرى بسرعة لأنه لفظ أنفاسه يوم الأحد الماضي فوجب، حسبهم دفنه بسرعة إكراما له.

يذكر أن حادثة هلاك عياش محجوبي عالقا في ماسورة بئر ارتوازية على عمق يزيد عن 30 مترا، قد شغلت الرأي العام المحلي والوطني و تناقلتها وسائل إعلام وطنية وأجنبية.

وقد تم تسجيل هبة تضامنية واسعة مع أهل الضحية منذ وقوع الحادثة، كما أوفد وزير الداخلية والجماعات المحلية و التهيئة العمرانية لجنة وزارية مشتركة إلى عين المكان ضمت الأمناء العامين لكل من وزارة الداخلية و الموارد المائية والصحة والسكان والتضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة بالإضافة إلى المدير العام للحماية المدنية و المندوب الوطني للأخطار الكبرى.

المصدر: الإذاعة الجزائرية/وأج

أوسمة:

الجزائر, مجتمع