دراسة حديثة: فحص للعين يكشف مرض الزهايمر

أفادت دراسة حديثة، لباحثين من جامعة ديوك الأمريكية، أنه يمكن تحديد فروق ذات دلالة في شبكية العين لمرضى ألزهايمر، مما يمهد الطريق لمستقبل يمكن فيه تشخيص المرض من خلال فحص بسيط للعين قبل ظهور الأعراض الرئيسية.

واعتمد الباحثون على تقنية تصوير غير جراحية، تسمى التصوير المقطعي الوعائي للتماسك البصري (OCTA)، التي تتيح للأطباء سرعة فحص تدفق الدم في الشعيرات الدموية الصغيرة في الجزء الخلفي من الشبكية.

وأجريت الدراسة على أكثر من 200 شخص، تم تصويرهم باستخدام تقنية OCTA ، ووجدت أن 39 شخصًا منهم يعانون من مرض ألزهايمر، و37 يعانون  من ضعف إدراكي طفيف (MCI).

وقال شارون فكرات كبير مؤلفي الدراسة "إننا نقيس الأوعية الدموية التي لا يمكن رؤيتها خلال الفحص الاعتيادي للعين، ونقوم بذلك باستخدام تقنية موسعة جديدة نسبيا تلتقط صورا عالية الدقة لأوعية دموية صغيرة للغاية في شبكية العين في بضع دقائق فقط".

وأضاف "من المحتمل أن تعكس هذه التغييرات في كثافة الأوعية الدموية في شبكية العين ما يحدث في الأوعية الدموية الدقيقة في المخ، ربما قبل أن نتمكن من اكتشاف أي تغييرات في الإدراك".

وكان أحد الأهداف الرئيسية للدراسة هو تحديد أي تلف في شبكية العين يمكن أن يرتبط ارتباطًا مباشرًا بمرض ألزهايمر، بمعزل عن الانخفاض الإدراكي العام المرتبط بتقدم العمر.

أوسمة:

صحة, طب, أبحاث