مسيرات سلمية للمطالبة بالتغيير لخامس جمعة بالجزائر العاصمة ومختلف ولايات الوطن

خرج المواطنون للجمعة الخامسة على التوالي، في مسيرات سلمية حاشدة جابت أهم الشوارع الرئيسية للجزائر العاصمة والعديد من ولايات الوطن للمطالبة بالتغيير الجذري والإلتزام بنص الدستور.

ففي صور مماثلة لما عرفته أيام الجمعة المنصرمة منذ 22 فبراير الفارط، شرع المواطنون القاطنون بالعاصمة وآخرون قدموا من ولايات أخرى من الوطن في التجمع تدريجيا منذ الصباح الباكر، خاصة على مستوى البريد المركزي وساحة أول ماي التي اتشحت بالألوان الثلاثة للعلم الوطني الذي رفع على أغلبية البنايات والواجهات، رافعين لشعارات تنادي بالتغيير الجذري ومجددين رفضهم للقرارات المعلنة من قبل رئيس الجمهورية وتمديد العهدة الرئاسية الرابعة.

فرغم تهاطل الأمطار الغزيرة على العاصمة، إنطلقت المسيرات لتجوب شوارعها الكبرى كساحة موريس أودان وشارعي العقيد عميروش وحسيبة بن بوعلي، حيث رفعت شعارات تصب في خانة الحفاظ على الوحدة الوطنية  مثل""أنا قبائلي، شاوي، ترقي وعربي ، لكنني جزائري خاصة"والتمسك بمبادئ بيان نوفمبر على غرار"من أجل جزائر نوفمبرية"وأخرى تشدد على ضرورة احترام الدستور.           

ومن جهتها،عرفت الولايات الأخرى للوطن مسيرات سلمية مشابهة، شارك فيها المواطنون من شتى الأعمار والشرائح، حملت هي الأخرى نفس المطالب المنادية بالتغيير وتكريس الديمقراطية وتمكين الجيل الجديد من تسيير شؤون البلاد والذهاب نحو ارساء الجمهورية الثانية.

للتذكير، كان رئيس الجمهورية كان قد أعلن عن عدة قرارات من بينها تأجيل الانتخابات الرئاسية وعدم ترشحه لعهدة جديدة وتنظيم ندوة وطنية جامعة تكون مفتوحة لمختلف فعاليات وكفاءات المجتمع.

وبوهران أيضا اليوم المشهد نفسه ، مسيرات حاشدة مطالبة بالتغيير والتشبيب.

وبمسيرة تيبازة السلمية رافع المتظاهرون من أجل دولة الحق والقانون.

وكباقي ولايات الوطن شهدت عاصمة ولاية الأغواط مسيرة سلمية التقى فيها ساكنة الأغواط بساحة المقاومة بالمئات حاملين مختلف الشعارات والراية الوطنية دعو الى التغيير الجذري من أجل إزدهار الوطن وغد افضل، كما أن المطالب والشعارات نفسها رفعت أيضا بمسيرة ولاية سطيف، لا للتدخل الأجنبي،نعم للتغيير أهم ما ميز كذلك مسيرة ولاية ورقلة السلمية اليوم.

وبمسيرة عنابة السلمية أيضا تنوعت المطالب ويبقى على رأسها التغيير.

وفي السياق نفسه ، خرج الألاف مواطني ولاية غليزان للجمعة الخامسة على التوالي في مسيرات سلمية حاشدة جابت أهم الشوارع الرئيسية ، رافضين التدخل الأجنبي في حراكهم مطالبين بالتغيير الجذري والشامل .

وبولاية الوادي اليوم خرج المتظاهرون مطالبين أيضا بالتغيير.

المصدر : الإذاعة الجزائرية 

أوسمة:

الجزائر