بحيرات من الميثان السائل على سطح أحد أقمار زحل

رسم العلماء الصورة الأوضح حتى الآن لأحد أكثر ملامح المجموعة الشمسية غرابة، وهي بحيرات في المنطقة القطبية الشمالية على سطح القمر تيتان أحد أقمار كوكب زحل  لكنها بحيرات من الميثان السائل.

وقامت مركبة الفضاء كاسيني التابعة لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) بتحليل المعلومات التي حصلت عليها  قبل أن تنهي مهمتها في 2017 بالاحتراق في غلاف زحل، توصل العلماء إلى أن بعض بحيرات تيتان الباردة المكونة من الهيدروكربونات السائلة في هذه المنطقة عميقة في حين قد تكون هناك بحيرات أخرى ضحلة وموسمية.

ولا توجد سوائل على سطح أي جسم في المجموعة الشمسية إلا تيتان وكوكب الأرض، وتوجد على سطح تيتان بحيرات وأنهار وبحار من الهيدروكربونات وهي عبارة عن مركبات من الهيدروجين والكربون شبيهة بالمكونات الرئيسية للنفط والغاز الطبيعي.

ووصف الباحثون هذه التضاريس بأنها أشبه بهضاب تطل على المناظر الطبيعية القريبة وبها بحيرات من السوائل بعمق أكثر من مئة متر تتكون أساسا من الميثان معتقدين أن البحيرات تشكلت عندما تحللت الصخور المحيطة كيماويا وانهارت.

وقال العلماء أيضا إن "البحيرات الشبح" تبدو خلال فصل الشتاء عريضة وضحلة لكنها تتبخر أو تُستنزف خلال فصل الربيع وهي عملية تستغرق سبع سنوات على تيتان والاكتشاف يوفر دليلا آخر على الدورة الهيدرولوجية على سطح تيتان عندما تمطر السحب هيدروكربونات سائلة تتدفق عبر سطح القمر ثم تتبخر ثانية إلى السماء ويشبه ذلك دورة المياه على الأرض.

أوسمة:

تكنولوجيا, إكتشافات