ليبيا: مقتل أكثر من 200 شخص منذ بدء هجوم مجموعات حفتر على طرابلس

لقي أكثر من 200 شخص مصرعه وذلك بعد مرور ما يقرب من أسبوعين على بدء هجوم مجموعات خليفة حفتر على العاصمة الليبية طرابلس, وفق ما أفادت به الخميس حصيلة جديدة لمنظمة الصحة العالمية.

وقالت المنظمة  في بيان أوردته قناة "سكاي نيوز عربية" أن حوالي 205 أشخاص لقوا مصرعهم بينهم 18 مدنيا وأصيب 913 آخرين خلال القتال الدائر منذ أسبوعين قرب العاصمة الليبية طرابلس.

وكانت حصيلة سابقة للمنظمة نشرت أمس الأربعاء قد أفادت بمقتل ما لا يقل عن 189 شخصا و جرح 816 آخرين بينهم مدنيون منذ أن بدأت قوات خليفة حفتر هجومها في 4 أبريل على طرابلس.

و كانت ألمانيا قد طلبت أمس عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي حول ليبيا بعد فشل المباحثات حول مشروع قرار يدعو إلى وقف إطلاق النار في طرابلس و وفق مذكرة أرسلتها البعثة الألمانية إلى المجلس فإنه من المتوقع أن يعقد مجلس الأمن اجتماعا مغلقا اليوم للتشاور حول تطورات الأوضاع في ليبيا.

و كشفت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنها نقلت 150 لاجئا من مركز قريب من المعارك الدائرة في جنوب طرابلس إلى آخر آمن وسط العاصمة الليبية.

اجتماع طارئ لمجلس الأمن اليوم حول الوضع في ليبيا

يعقد مجلس الأمن الدولي, هذا الخميس, جلسة استثنائية مغلقة حول الوضع في ليبيا, وذلك غداة القصف العشوائي, الذي شنته قوات خليفة حفتر على أحياء عديدة وسط العاصمة طرابلس وأسفر عن سقوط 14 قتيلا من المدنيين و40 مصابا.

وبحسب وكالة "فرانس برس", سيعقد الاجتماع الطارئ لمجلس الأمن الدولي حول الوضع في ليبيا بناء على طلب من ألمانيا بعد مفاوضات بشأن مشروع القرار الداعي إلى وقف إطلاق النار في طرابلس.

وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج, قد طالب الأربعاء المحكمة الجنائية الدولية ببدء التحقيق في جرائم الحرب وانتهاكات حقوق الإنسان من قبل اللواء المتقاعد خليفة حفتر, حسب ما جاء في بيان للمكتب الإعلامي لحكومة الوفاق الوطني.

وقال السراج من أمام أحد المنازل المدمرة, إن "المجرم حفتر قام بجريمة لا يمكن لشخص لديه إنسانية القيام بها (...) لدينا مستندات سنقدمها غداً لمحكمة الجنايات لإدانته كمجرم حرب", مضيفا "وحشية بربرية قام بها المجرم حفتر على أبو سليم وعلى حي الانتصار تؤكد وحشيته (...), فعل مثل هذا لا يقوم به شخص لديه ذرة من الإنسانية".

و ترأس رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطنية الليبية المعترف بها دوليا, القائد الأعلى للجيش الليبي فائز السراج, أمس اجتماعا  للجنة الطوارئ المشكلة لإدارة الأزمة الراهنة, و التعامل السريع مع تداعياتها,وجرى خلال الاجتماع تقييم الموقف الإقليمي والدولي في أعقاب عدوان الضابط المتقاعد خليفة حفتر على العاصمة طرابلس ومدن أخرى, ومناقشة المقترحات المقدمة بالخصوص.

وتدور معارك بين قوات حكومة الوفاق الوطني وقوات اللواء خليفة حفتر, قرب وحول العاصمة الليبية بدء حفتر في الرابع من أبريل الجاري عدوانا ضد العاصمة طرابلس.

أوسمة:

العالم