الشيخ محمد قابورة المستغانمي في ذمة الله

توفي هذا السبت ببلدية بوقيرات (ولاية  مستغانم) الفقيه والواعظ الشيخ محمد قابورة المجاهري المستغانمي عن عمر يناهز  69 سنة حسبما ما علم من عائلة الفقيد.

ودرس الشيخ قابورة وتتلمذ على يد العديد من العلماء والمشايخ ومن بينهم شيخ  الزاوية السنوسية في الجزائر الشيخ سيدي محمد بن تكوك المعروف بالعالم  (1888-1979) بالعرعار (جنوب مستغانم) والشيخ أحمد عتبة ابن العلامة الشيخ عتبة  الجيلاني بن عبد الحكم العطافي (1881-1964) الذي لازمه لمدة 3سنوات بمدينة  مستغانم وأخذ منه الإجازة العلمية ومن الشيخ أحمد حماني (1915-1998).

وعرف الفقيد الذي ولد سنة 1950 ببوقيرات بعصاميته وبحبه للعلم والوعظ وبملكة  الحفظ التي حباه الله بها فقد كان مكتبة متنقلة تجد بين دفاتها العديد من كتب  الفقه والأصول على غرار "مختصر خليل" و"حاشية الدسوقي" و"جمع الجوامع" للسيوطي  والصحاح كالبخاري والترميذي ومختلف المنظومات العلمية كالألفية والأجرومية  التي كان يحفظها عن ظهر قلب.

وعمل الشيخ قابورة إماما إلى غاية تقاعده وواصل العمل الديني والدعوي بعد ذلك  بمسجد الشيخ محمد بن علي السنوسي (1787-1859) ببوقيرات كما كون العديد من  الأئمة وطلبة العلم الذين دأبوا على زيارته من مختلف ولايات الغرب الجزائري  لتلقي دروس الفقه والأصول والمنطق والنحو وكانوا يتجاوزون مئتي طالب علم في  بعض الأحيان.

وسيتم تشييع جنازة الفقيد إلى مثواه الأخير بعد ظهر الأحد بمقبرة سيدي  الشارف بمسقط رأسه ببلدية بوقيرات.

ثقافة وفنون