مجاهد من الرعيل الأول.. العربي عليلات في ذمة الله

توفي المجاهد الفذ العربي عليلات الثلاثاء بالجزائر العاصمة اثر مرض عضال عن عمر ناهز 97 سنة، حسبما علم الأربعاء من عائلته.

وولد المجاهد من الرعيل الأول في أوت 1922 بتينبدار (سيدي عيش) على بعد 60 كلم غرب بجاية بعرش آث اواغليس بهضبة الصومام، و التحق "دا العربي" كما كان يحلو لسكان المنطقة مناداته بالحركة الوطنية مبكرا من خلال انخراطه في حزب الشعب الجزائري عندما كان يبلغ من العمر 17 سنة و ناضل فيه إلى غاية اندلاع الثورة التحريرية حيث التحق بصفوف جيش التحرير الوطني في نوفمبر 1954 .

و كافح العربي عليلات خاصة في جبال هضبة الصومام و تميز خصوصا بقدراته على تأطير السكان المدنيين وتعبئتهم و الحفاظ على ثورتهم.

واستغلت هذه الميزة فيه من طرف جبهة التحرير الوطني لإسناده التنشيط إلى جانب الشهيدين بارة محند وبطوش بلقاسم خلال مظاهرات 11 ديسمبر 1960 التي أعطت بعدا دوليا لحرب التحرير الوطني.

ونجح الثلاثة الذين كانوا ينشطون في إطار شبكة "المليك" في تحويل المظاهرات الاستعمارية التي كانت موجهة أساسا لدعم المشروع المثير للجدل للجنرال ديغول للذهاب إلى انتخابات حرة لتقرير المصير إلى "استفتاء" و مطالبة شعبية لصالح الاستقلال.

في ذلك الوقت كان "دا العربي" قد أطلق سراحه للتو من السجن حيث قضى حبسا مدته سنتين (1958-1960). و كان فقيد الجزائر ملتزما بالكامل

 ويعتبر بالنسبة للكثيرين واحدا من الأبطال العظماء للثورة على الرغم من نشاطه في الظل.

أوسمة:

الجزائر