الجمعة 30 : مسيرات سلمية للمطالبة بتغيير النظام ومكافحة الفساد والإسراع في حل الأزمة التي تعرفها البلاد

خرج المواطنون هذا الجمعة في مسيرات سلمية بالجزائر العاصمة ومختلف ولايات الوطن للمطالبة بتغيير النظام ومواصلة مكافحة الفساد، مؤكدين على أن تكون السلطة الوطنية للإنتخابات ممثلة من الحراك الشعبي وإبعاد الإدارة تماما. 

وفي الجمعة الـ 30 للحراك الشعبي، توافد المتظاهرون منذ الساعات الاولى لصبيحة اليوم الى الشوارع الرئيسية للعاصمة رافعين الراية الوطنية مطالبين برحيل كافة رموز النظام السابق.

وبساحة الشهداء،شوارع زيغود يوسف،العقيد عميروش، كما في ساحة البريد المركزي وشارع ديدوش مراد وحسيبة بن بوعلي رفع متظاهرون شعارات منها،إرساء دولة أساسها العدل والقانون وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة.

وفي شرق البلاد، خرج متظاهرون الى الشوارع في العديد من الولايات من أجل المطالبة بـ "هيئة مستقلة لتنظيم الانتخابات ممثلة من الحراك"و"رحيل رموز النظام السابق"و"التمسك بوحدة الوطن"

ونظمت بولايات غرب الوطن كذلك مسيرات تميزت على العموم بتناقص عدد المشاركين مقارنة بالجمعات الماضية أعرب خلالها المتظاهرون عن تمسكهم بمطالب الحراك والاحتكام لكلمة الشعب السيد.

وعلى عكس الولايات سالفة الذكر عرفت المسيرات التي شهدتها كل من ولايات تيزي وزو والبويرة وبجاية مشاركة جد قوية ، خاصة على مستوى عواصم"جرجرة"و"الحماديين، مطالبين برحيل جميع رموز النظام القديم،كما جدد المتظاهرون مطالبهم الداعية إلى إحداث تغيير في النظام السابق ومرددين شعارات تصب في هذا السياق أبرزها "عدالة مستقلة"و"سيادة شعبية" .

أما بولايات جنوب الوطن، فقد تميزت الجمعة الـ30 من الحراك الشعبي بورقلة بتنظيم تجمع لمجموعات من المتظاهرين بساحة"وردة الرمال"بسوق الحجر بوسط المدينة عقب أداء صلاة الجمعة قبل أن ينطلقوا في مسيرة جابوا خلالها بعض الشوارع الرئيسية لعاصمة الولاية ، مرددين المطالب السياسية المعتادة للحراك، كما شهدت كذلك من جهتها كل من مدينتي غرداية والقرارة مظاهرات مماثلة ردد المشاركون فيها عدة شعارات من بينها " سلمية سلمية، مطالبنا شرعية"، هذا وبولاية الوادي فقد شارك مئات من المتظاهرين في تجمع بساحة الشباب بعاصمة الولاية، قبل تنظيم مسيرة عبر شوارع مدينة المدينة.

المصدر : الإذاعة الجزائرية / واج 

أوسمة:

الجزائر