سماع دوي انفجار في المنطقة الخضراء ببغداد

ذكرت تقارير بسماع دوي انفجار في المنطقة الخضراء شديدة التحصين في العاصمة العراقية بغداد, فجر الخميس, دون ورود أنباء عن سقوط ضحايا.
وقالت وسائل إعلام محلية, نقلا عن شهود عيان, إن "دوي انفجار سمع في بغداد من ناحية المنطقة الخضراء, ولم يعرف بعد سبب وقوعه".
ولم يصدر بيان على الفور من السلطات العراقية حول الحادث.
من جانبه أعلن التحالف الدولي بالعراق في بيان له أن انفجارا وقع في المنطقة الخضراء في العاصمة لم يطل أيا من منشآته.
وتضم المنطقة الخضراء مباني حكومية ومقار السفارات الأجنبية.
ولم يتضح على الفور سبب الانفجار, ويجرى تحقيق حاليذا في ملابساته, بحسب التحالف.
وأعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي, فجر اليوم, فرض حظر تجول كامل في بغداد, فيما دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر, إلى إضراب عام, دعما للاحتجاجات المناهضة للحكومة في أنحاء البلاد, والمندلعة منذ يومين.
وقال عبد المهدي في بيان, إن حظر التجول في بغداد "سيكون اعتبارا من الساعة الخامسة من صباح اليوم وحتى إشعار خر".
وأضاف البيان أنه سيجري "استثناء المسافرين من وإلى مطار بغداد وسيارات الإسعاف والحالات المرضية من قرار حظر التجوال" واستثناء العاملين في الدوائر الخدماتية كالمستشفيات ومحطات الكهرباء من قرار حظر التجوال".
في السياق ذاته, دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر, أمس إلى "ضرورة الحفاظ على سلمية التظاهرات الشعبية التي تشهدها البلاد, وإسنادها باعتصامات سلمية أو إضراب عام من الشعب كافة".
وأغلق الأمن العراقي, مساء أمس, جميع مداخل المنطقة الخضراء المحصنة أمنيا ببغداد وفرض إجراءات مشددة حول محيطها منعا لاقتحامها من قبل المتظاهرين, حسب مصدر أمني.
وقال أحمد خلف في الشرطة العراقية, إن "المنطقة الخضراء أغلقت بالكامل مساء أمس أمام حركة المرور, بالتزامن مع تجمع المئات من المتظاهرين بالقرب من المنطقة التي تضم مقار الحكومة والبرلمان والبعثات الدبلوماسية الأجنبية".
وعلى صعيد متصل, قرر مجلس محافظة بغداد تعطيل الدوام الرسمي اليوم في "جميع الدوائر التابعة لمجلس المحافظة", على خلفية موجة الاحتجاجات التي تشهدها العاصمة, وفق بيان لرئيس المجلس رياض العضاض.
وتظاهر ألاف العراقيين في بغداد ومحافظات أخرى, الثلاثاء والأربعاء الماضيين, مطالبين بتوفير الخدمات, وتحسين الوضع المعيشي, وتوفير فرص عمل, والقضاء على البطالة والفساد المالي والإداري في مؤسسات الدولة.
واستخدمت الأجهزة الأمنية وقوات مكافحة الشغب الرصاص الحي وخراطيم المياه الساخنة وقنابل الغاز المسيل للدموع من أجل تفريق المحتجين من أمام جسر "الجمهورية" المؤدي إلى المنطقة الخضراء ومبنى الحكومة الاتحادية, ومواقع أخرى في محافظات عديدة, ما أوقع ضحايا, وفق مصادر محلية.
‎ وحسب مصدر طبي, قتل 7 أشخاص , بينهم شرطي, في محافظة ذي قار, أمس الأربعاء, ليرتفع بذلك عدد القتلى إلى 12 شخصا, منذ اندلاع الاحتجاجات.

أوسمة:

العالم