الرئيس التونسي المنتخب قيس سعيد يتعهد بالانتقال لتونس جديدة

وصف الرئيس التونسي المنتخب قيس سعيد فوزه بالانتخابات الرئاسية بالثورة بالمفهوم الجديد مؤكدا تحمله المسؤولية في تطبيق برنامجه الانتخابي .

وأعرب  قيس في كلمة أمام صحفيين عن شكره وامتنانه، لكل من انتخبه ومن لم ينتخبه، كما شكر الشعب التونسي في كل مكان، واصفا  الفترة المقبلة بالصفحة الجديدة في التاريخ قائلا: "شكرا للذي انتخبني ولمن لم ينتخبني، شكرا لشعب تونس العظيم في كل مكان، شكرا للشباب والشيوخ وحتى الأطفال، الذين فتحوا صفحة جديدة في التاريخ، اليوم أعطيتم درسا للعالم كله".

وأضاف الرئيس التونسي  أن ما حدث في تونس هو ثورة بمفهوم جديد، ثورة بإطار الدستور، فليطمئن الجميع بأنني سأحمل الرسالة والأمانة بأعبائها وأوزارها بكل صدق، ونحاول نبني تونس جديدة".

وكانت التقديرات الأولية  التي نشرتها مساء الأحد عدد من مؤسسات سبر الآراء كشفت عن فوز ساحق لأستاذ القانون الدستوري قيس سعيد في الدور الثاني من الإنتخابات الرئاسية التونسية على منافسه رجل الأعمال والاتصال نبيل القروي.
وأظهرت نتائج سبرالآراء عند الخروج من مكاتب الاقتراع (بعد حوالي ساعتين) نقلتها وكالة الأنباء التونسية عن مؤسسة "سيغما كونساي"، حصول المترشح المستقل قيس سعيد (61 عاما) على ما يناهز 77 بالمائة من أصوات الناخبين، في حين اكتفى منافسه رئيس حزب"قلب تونس"نبيل القروي (56 عاما) بحوالي 23 بالمائة من الأصوات.
كما كشفت نتائج مؤسسة"إيمرود كونسيلتينغ"، عن حصول سعيد على 72 بالمائة من الأصوات، في حين تحصل القروي على حوالي 27 بالمائة من الأصوات.
وتوجه اليوم الأحد، وفق إحصائيات غير مكتملة للهيئة العليا المستقلة للانتخابات، قرابة 58 بالمائة من الناخبين إلى مكاتب الاقتراع وذلك من بين 7 ملايين و74 الفا و566 مسجلين، وهو ما يفوق نسبة المشاركة في الدور الأول للانتخابات الرئاسية التي بلغت 45 بالمائة.

المصدر: موقع الاذاعة الجزائرية

أوسمة:

العالم, افريقيا