الجمعة 37 : تمسك بمطالب التغيير وإزالة بقايا النظام السابق ومحاربة الفساد

في الجمعة 37 من عمر الحراك الشعبي وتزامنا مع الذكرى 65 لإندلاع ثورة نوفمبر المجيدة، خرج المواطنون في العاصمة وعبر ولايات الوطن في مسيرات سيلمية بنكهة الفاتح نوفمبر، مسيرات جمعت بين الإحتفال وإحياء الذكرى ومواصلة المطالبة بتغيير النظام ومكافحة الفساد والفاسدين وأيجاد حل للازمة التي يعيشها البلد.

ومثلما جرت عليه العادة منذ 22 فيفري الفارط، شرع المواطنون في التجمع منذ الصباح بأهم الشوارع الرئيسية للجزائر العاصمة، ليرتفع عددهم بعد صلاة الجمعة ، لاسيما على مستوى ساحة البريد المركزي وشارع ديدوش مراد، اللتان أضحتا المكان المألوف للمتظاهرين منذ انطلاق الحراك في 22 فبراير الفارط .

وقد ردد المتظاهرون الشعارات المعتادة منها الدعوة الى تطبيق المادة 7 و8 من الدستور التي تكرس السيادة الشعبية كمصدر للسلطة، كما دعوا كذلك الى محاسبة المتورطين في نهب المال العام، الى جانب عدة شعارات ولافتات تدعو الى بناء نظام ديمقراطي وإلى تكريس وحدة وتلاحم الشعب الجزائري ورفض اي محاولات للتدخل الاجنبي في الشأن الداخلي للجزائر، بالإضافة على التأكيد على الطابع السلمي للمسيرات الشعبية.
 

المصدر : الإذاعة الجزائرية

أوسمة: