الجمعة 39 : تجديد المطالبة بالتغيير وبرحيل رموز النظام السابق

تواصلت المسيرات الشعبية السلمية للجمعة ال39 على التوالي بالجزائر العاصمة وبعدد من ولايات الوطن، جدد من خلالها المتظاهرون تمسكهم بالتغيير وبرحيل جميع رموز النظام السابق .

ومثلما جرت عليه العادة، تجمع عدد من المتظاهرين منذ الصبيحة بالشوارع المحاذية للبريد المركزي للتعبير عن مطالبهم التي دأبوا على رفعها منذ بداية الحراك السلمي في 22 فبراير الماضي.

كما شهدت شوارع أخرى، على غرار العقيد عميروش، ساحة موريس أودان وديدوش مراد، مسيرات مماثلة رفع فيها المتظاهرون شعارات ركزت في مجملها على مطالب تنادي برحيل رموز النظام السابق كشرط لتنظيم إنتخابات رئاسية نزيهة وشفافة تفضي الى تكريس دولة الحق والقانون.

ومن جهة أخرى، شهدت مسيرة الجمعة ال39، التي جرت وسط أجواء باردة وممطرة، حضورا مميزا للراية الوطنية وسط المتظاهرين الذين رددوا الاناشيد الممجدة للتاريخ الوطني وللثورة التحريرية.

وعلاوة على هذه المطالب، جدد المشاركون في المسيرات تمسكهم بضرورة تطهير البلاد من الفساد والضالعين فيه وإسترجاع الاموال المنهوبة، كما رددوا شعارات معتادة تصب في إطار تكريس وحدة وتلاحم الشعب الجزائري والتمسك برفض محاولات التدخل الاجنبي في الشأن الداخلي للجزائر، ناهيك عن التأكيد على الطابع السلمي للمسيرات الشعبية.

وقد جاءت مسيرات هذه الجمعة عشية الحملة الانتخابية لرئاسيات ال12 ديسمبر التي ستنطلق بعد غد الاحد بمشاركة خمسة مترشحين.

أوسمة:

الجزائر