الجمعة الـ 40 : القطيعة مع جميع رموز النظام السابق ومحاربة الفساد وإسترجاع الأموال المنهوبة

تواصلت المسيرات الشعبية السلمية للجمعة ال40 على التوالي بالجزائر العاصمة وبعدد من ولايات الوطن، حيث ركزت مجددا على ضرورة مواصلة التغيير مع رحيل جميع رموز النظام السابق.

ومثلما جرت عليه العادة، شهدت مسيرة هذه الجمعة بالعاصمة، تجمعات للمتظاهرين بداية من الصبيحة على مستوى الفضاءات المحاذية للبريد المركزي، ليزداد عددهم بعد صلاة الجمعة، حيث عبروا عن المطالب التي إعتادوا رفعها منذ بداية الحراك السلمي في 22 فيفري الماضي.

وخلال هذه المسيرات التي إنطلقت من باب الوادي وساحتي الشهداء وأول ماي وشارع ديدوش مراد، رفع المتظاهرون شعارات، صب معظمها في إطار المطالبة برحيل رموز النظام السابق وضرورة تطهير البلاد من الفساد والضالعين فيه وإسترجاع الاموال المنهوبة.

ومن جهة أخرى، شهدت مسيرة الجمعة ال40 ، حضورا مميزا للراية الوطنية وسط المتظاهرين، الذين رددوا الأناشيد الممجدة للتاريخ الوطني وللثورة التحريرية رافعين صورا لصانعيها وأبطالها.

كما رددوا شعارات معتادة تصب في إطار تكريس وحدة وتلاحم الشعب الجزائري والتمسك برفض محاولات التدخل الإجنبي في الشأن الداخلي للجزائر، ناهيك عن التأكيد على الطابع السلمي للمسيرات الشعبية.

المصدر : واج 

أوسمة:

الجزائر