البرلمان الألباني يفشل في انتخاب رئيس جديد لعدم تقدم أي مرشح للمنصب

فشل البرلمان الألباني مساء أمس الأربعاء في  انتخاب رئيس جديد لعدم تقدم أي مرشح للمنصب.

وفي هذا الشأن قررت الحكومة الاشتراكية الألبانية  التي يترأسها إيدي راما  عدم تقديم مرشح  عن الأغلبية في الجولة الأولى سعيا  حسب رئيس البرلمان الحالي إلير ميتا  وراء عودة المعارضة الى البرلمان وفتح حوار بين الأغلبية والمعارضة وكل القوى  السياسية الألبانية لتقديم مرشح مشترك لمنصب رئيس البلاد.

ويحق ل140 عضوا في البرلمان انتخاب رئيس للبلاد لولاية تمتد لخمس سنوات من  أجل تعويض الرئيس الحالي بوخارى نيشانييغو  الذي ستنتهي ولايته يوم 24 من شهر جويلية القادم  وإذا فشل البرلمان خلال مدة 45 يوما في اختيار خليفة للرئيس  الذي له مهام شكلية بروتوكولية وفق مقتضيات الدستور   سيتعين تنظيم انتخابات  رئاسية مبكرة.

من جهة تطالب المعارضة بتشكيل حكومة تقنوقراطية سيكون من مهامها تدبير الشأن العام  مؤقتا والإعداد للانتخابات التشريعية القادمة التي ستجري يوم 18 جوان القادم في وقت تتميز فيه الساحة السياسية بالتوتر وانعدام الثقة بين الفرقاء السياسيين خاصة من قبل المعارضة التي تتهم الحكومة بالفساد.