صناع بواخر الصيد في شرشال يمتصون البطالة ويأملون في التوجه للتصدير

المتجول في مدينة شرشال وفي حي الحمدانية يجد ورشة لصناعة بواخر الصيد والتي أنشئت منذ 2012 وتشغل 38 عاملا  ورغم ضيق المحل يأمل القائمون في هذه الصناعة في المرافقة من أجل التوجه للتصدير.

وفي هذا الصدد أوضح صاحب الورشة سمير غزال  في تصريح لإذاعة الجزائر من تيبازة أن صناعة البواخر تعتمد على مادة البوليستر وهي غير مكلفة مقارنة بمادة الخشب ، كاشفا عن صنع 20 باخرة والتي هي موجودة في عرض البحر متخصصة في صيد السمك كما أنها تمتاز بالجودة في الملاحة.

يشار إلى أن باخرة الصيد تتطلب في صنعها إلى المادة الأولية المستعملة وهي جزائرية الصنع "البوليستر" أما المحركات فيتم استيرادها من الخارج وتأخذ وقتا في اقتنائها.

من جهته أفاد رئيس الورشة بلحناشي جيلالي عن كيفية صنع باخرة الصيد معلنا أن زبائن الورشة يقبلون عليها من شتى المناطق الساحلية بالوطن نتيجة لجودتها.

  

المصدر: إذاعة الجزائر من تيبازة/فلة مزاري

طالع أيضا