مراكز التكوين بتيسمسيلت تفتح تخصصات جديدة تماشيا و الاستثمارات المبرمجة

تحمل حقيبة التكوين المهني تحسبا للدخول المقبل عدة تخصصات جديدة  تلبية  لمتطلبات سوق العمل المحلية في كل منطقة  بالجزائر كما هو الحال بولاية تيسمسيلت التي ادرجت ضمن رزنامتها شعبا تكوينية  كالبيئة، الصناعة الغذائية  وكذا الاشغال العمومية  ، فيما لقي تخصص السياحة  اقبالا كبيرا من  المتربصين .

 وتستعد مؤسسات التكوين المهني بولاية تيسمسيلت لاستقبال المتربصين الجدد لدورة  سبتمبر 2019 من خلال توفير اكثر من 4 آلاف مقعد بيداغوجي  يركز فيها القطاع على تخصصات مرتبطة  بالمهن والحرف وأخرى جديدة  ستعرض لأول مرة ويتعلق الامر بالبيئة والأشغال العمومية  والصناعات الغذائية  .

 وأوضح  خالد خروبي مدير  التكوين المهني بولاية تيسمسيلت  أن هناك" بعض التخصصات الجديدة التي ظهرت في ميادين  البيئة ومعالجة النفايات والبناء  والصناعات الغذائية ، هذه الاخيرة التي تعول عليها الولاية  عبر  مشاريع واعدة بمنطقة خميستي  ستوفر مناصب شغل  لشباب المنطقة .

  واضاف مدير القطاع  في  تيسمسيلت  أن  "هناك 4 آلاف منصب بيداغوجي مقسم على كل الانماط إلا ان الاولوية  ستكون للتمهين ، و  التكوين الإقامي  حسب الامكانات المتوفرة بالمؤسسات التكوينية  مع اعطاء  حصة مهمة  للتكوين التأهلي  قصير المدى  خاصة في المجال الفلاحي  وكذا النباتي"

 و أشار خروبي الى وجود عدد  هام من المقاعد  التي  ستوجه لشعب السياحة بالنظر لما تزخر به المنطقة من امكانات  هامة .

 و رصد ميكروفون اذاعة تيسمسيلت  اصداء المتربصين الجدد الذين ابدوا تفاءلا بتنوع التخصصات المقترحة و العروض المتنوعة  لكل من يريد ان يظفر بمهنة  المستقبل  .

هذا واختتمت أمس عملية التسجيل عشية الدخول المهني الجديد بعد أشهر من النشاط الاعلامي و التحسيسي المكثف ، على ان يفتتح الموسم التكويني يوم 29 من الشهر الجاري عبر 11 مؤسسة تكوينية و 9 فروع منتدبة بولاية تيسمسيلت  .

 المصدر : اذاعة تيسمسيلت

طالع أيضا