الجزائر تحصي أكثر من 10 آلاف حالة إصابة بداء السيدا

يوافق الفاتح من ديسمبر احياء اليوم العالمي لمكافحة داء فقدان المناعة المكتسبة " السيدا" والذي تحصي فيه الجزائر ما يفوق 10 آلاف حالة إصابة به، وقرابة ألف إصابة سنويا .

 و في هذا الصدد يقول مدير برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بالسيدا" أونيسيدا" عادل زدام إن الجزائر تحتل مكانة متقدمة جدا في برنامج مكافحة الداء و تسعى للقضاء عليه في آفاق 2030 .

و أشار زدام إلى أن الأمم المتحدة وضعت إستراتيجية لمكافحة الداء بحيث يكون عدد الاصابات مع نهاية سنة 2030 أقل من 200 ألف شخص على المستوى العالمي، مؤكدا أن عدد الإصابات يقدر بـ 2.1 مليون إصابة في عام 2015، و في الجزائر سنصل في آفاق 2020 إلى أقل من 500 حالة و آفاق 2030 سيصل العدد إلى أقل من 200 إصابة .

من جانب آخر أوضحت مختصة في الأمراض المعدية بمستشفى القطار بالعاصمة الدكتورة ضاوية شلالي أن السيدا مرض فيروسي مزمن و معدي ، ينتج عن انتقال الفيروس من إنسان مصاب إلى إنسان سليم بطرق مختلفة منها العلاقات الجنسية غير المحمية ، و عن طريق نقل الدم حيث يكون ملوثا بفيروس الداء، و الحالة الثالثة و هي الانتقال من الأم الحاملة للفيروس إلى الجنين سواء أثناء الحمل أو عند الرضاعة.

و أضافت الدكتورة ضاوية شلالي أن الإحصائيات من سنة 1985 إلى 2015 سجلت 8 آلاف و 600 حامل للفيروس و أكثر من ألف مريض.

و بخصوص الوقاية تقول المختصة في الأمراض المعدية إنها تكون على الصعيد العام و الشخصي كوجوب إجراء التحاليل بالنسبة للحامل ، فإذا كانت حاملة للفيروس تقدم لها أدوية لحماية الجنين، و كذا الفحص قبل عقد الزواج بالنسبة للعريسين ، أما على المستوى الشخصي فيجب أن تكون لدى الفرد ثقافة الفحص طوعي حتى يعرف الشخص إذا كان مصابا بفيروس فقدان المناعة المكتسبة أم لا.

 

 المصدر: القناة الأولى

طالع أيضا