الجزائر وجنوب افريقيا توقعان على خارطة طريق لتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري

وقعت الجزائر وجنوب افريقيا، الاثنين بالجزائر العاصمة، على خارطة طريق من أجل تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري و الدفع بالاستثمار بين البلدين.

ووقع على الوثيقة كل من وزير الشؤون الخارجية، السيد عبد القادر مساهل ووزيرة العلاقات الخارجية والتعاون الدولي لجمهورية جنوب افريقيا، السيدة لينديوي سيزولو.

وأشار مساهل في ختام حفل التوقيع على الوثيقة أن هذه الخارطة تتضمن تبادل الزيارات لوزراء البلدين سيما وزيرا التجارة من كلا الجانبين.

وأضاف أن البلدين قد اتفقا على زيارة وزير التجارة والاستثمار الجنوب افريقي خلال هذه السنة، وهي الزيارة التي ستمثل فرصة لإنشاء لجنة جزائرية-جنوب افريقية للتبادل في مجال الاستثمارات والتجارة، وكذلك لانعقاد منتدى الأعمال بين متعاملي البلدين.

كما تطرق الوزيران لتبادل الخبرات في مجالات المناجم والطاقة والنقل مع اقتراح اعادة فتح الخط البحري الرابط بين الموانئ الجزائرية ودوربان الجنوب افريقية.

وتناول الطرفان أيضا مسألة الصحراء الغربية التي تتفق عليها وجهات نظر البلدين بخصوص حل هذه القضية من خلال ممارسة الشعب الصحراوي لحقه في تقرير مصيره وتطبيق اللوائح الأممية وقرارات مجلس الأمن.

وأكد مساهل أن زيارة وزيرة جنوب افريقيا تندرج في إطار تعميق التشاور

 السياسي خدمة لمصالح البلدين المشتركة ومصالح القارة الافريقية، مضيفا في هذا الصدد انه تطرق لموضوع القمة القادمة لرؤساء الدول والحكومات المتوقع اجرؤها في فيفري القادم، إضافة إلى القضايا الثنائية. 

ومن جهتها، أشارت السيدة لينديوي سيزولو إلى أن خارطة الطريق الموقعة ستكون بمثابة جدول أعمال، موضحة أن الهدف من زيارتها إلى الجزائر يتمثل في "تعزيز حوارنا بحكم أننا مقبلون على حدث كبير وهو قمة رؤساء الدول والحكومات التي ستجرى من 9 إلى 11 فبراير القادم بأديس أبابا".

وأكدت الوزيرة تطرقها رفقة نظيرها الجزائري إلى المسائل ذات الاهتمام المشترك وتلك المتعلقة بإفريقيا عموما.