الحوار الجاد والفعال وطرح المبادرات وفق تصور واضح يفضي الى انتخابات رئاسية بضمانات نزاهة عالية وشفافية ...!

أكد المشاركون في برنامج نقاش اليوم أن الحوار وجب ان يكون فعالا جادا يناقش الأفكار لا الأشخاص ويطرح البدائل ويعطي حلولا فعلية للوضع وفقا لمنظور ينصب حول الانتخابات الرئاسية القادمة شكلها ومراحلها وضمانات نزاهتها والهيئات المشرفة عليها والمؤطرة لها وهذا ما جاء في مقاربة رئيس الدولة والذي اكد عدم مشاركة اَي مؤسسة بم في دلك المؤسسة العسكرية التي رافقت الحراك ولبَّت مطالبه ونحن نعيش اليوم عهدا غير مسبوق لمكافحة الفساد ومعاقبة ومحاسبة الفاسدين بالتالي فالحوار وجب ان يرتقي الى مشروع مجتمعي يضع اعتبارات الداخل والخارج نصب الاعين ويسعى للوصول الى مخرجات وحلول تفضي الى انتخاب رئيس قوي يكون في مستوى تطلعات الشعب الجزائري لنصل الى الديمقراطية الحية والى دولة المؤسسات والقانون وهنا أشاروا الى دور النخبة المفصلي اليوم في مختلف المجالات.
 المشاركون في البرنامج :
 الدكتور بلغيث محمد الأمين مؤرخ واكاديمي
لحسن تواتي محامي وصاحب مبادرة الكفاءات الجزائرية
وعبر الهاتف البروفيسور محمد طايبي استاذ علم الاجتماع و الدكتور سليمان اعراج المحلل السياسي
الاعداد والتقديم : سميحة صياد........................https://bit.ly/2NDtC8A