مساهل يدعو إلى تغليب المقاربة السياسية لحل الأزمات في المنطقة العربية

دعا وزير الشؤون الخارجية، عبد القادر مساهل يوم الثلاثاء بالقاهرة، إلى تغليب المقاربة السياسية من أجل حل الأزمات في العالم العربي.

و أكد السيد مساهل في خطابه أمام الدورة العادية ال150 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أن  لجمع الشمل وتوحيد الكلمة "نابعة من قناعتها بأن هذا هو السبيل الوحيد لصون أمن المنطقة العربية، و الذي يمر حتما عبر انتهاج المقاربة السياسية والسلمية لحل الخلافات والأزمات و الاعتماد على فضائل الحوار البناء و المصالحة بين الفرقاء بما يحفظ وحدة  وسيادة  البلدان العربية".

و معرجا على الشأن الليبي أعرب رئيس الدبلوماسية الجزائرية عن "أسفه" للاشتباكات الأخيرة التي شهدتها ضواحي العاصمة الليبية طرابلس مخلفة العديد من القتلى والجرحى بما فيهم مدنيين، حيث أكد في هذا الإطار على أنه "لا سبيل لحل الأزمة في هذا البلد الشقيق إلا عن طريق تقريب وجهات نظر الفرقاء الليبيين، وتشجيع الحوار الشامل و المصالحة الوطنية بينهم، بما يحفظ وحدة وسيادة وأمن واستقرار هذا البلد الشقيق ويلبي تطلعات الشعب الليبي في التنمية والازدهار".

و فيما يخص الأزمة السورية، دعا السيد مساهل إلى "مواصلة تكثيف الجهود من أجل إنهاء هذه المأساة" من خلال تبني "حل سياسي و المصالحة الوطنية، في ظل احترام إرادة الشعب السوري الشقيق".

أما بالنسبة للوضع في اليمني فقد عبر وزير الشؤون الخارجية عن "دعم الجهود المبذولة في إطار الأمم المتحدة، لاسيما ما يقوم به ممثلها الخاص مارتن غريفيث"، مسجلا أمله في أن "يتوصل إلى توفير الظروف المناسبة لاستئناف الحل السياسي بما يضمن وحدة اليمن و سيادته و أمنه و يجنب ما يرتكب من مجازر و انتهاكات في حق الشعب اليمني الشقيق".

و في الأخير، توقف السيد مساهل عند ظاهرة الإرهاب و التطرف العنيف و الجريمة المنظمة العابرة للحدودي التي تفاقمت بسبب حالة اللااستقرار الناجمة عن الاضطرابات و الأزمات التي تعرفها المنطقة العربية، داعيا في ذات الوقت إلى "تكثيف الجهود لمواجهتها واستئصالها وفق مقاربة شاملة ومنسجمة مع الشرعية الدولية".

تغطية  لمراسلة إذاعة الجزائر الدولية من القاهرة : سهام برسوتي