المرأة الريفية تعيد احياء تقنية الصباغة الطبيعية للصوف

تحرص المرأة الريفية على اعادة إحياء تقنية الصباغة الطبيعية للصوف على غرار رئيسة جمعية الأصالة للصناعة التقليدية و ترقية المرأة الريفية بمسيلة شميني مريم التي ترى فيها الطريقة المثلى للحصول على منتوج تقليدي ذو جودة عالية.

و بحسب شميني مريم التي شاركت في برنامج الأرض الطيبة الصباغة الطبيعية تعتمد في الأساس على الأعشاب لتحافظ على خاصية الصوف هذا من جهة و من جهة ثانية جميع المواد المستعملة في عملية الصبغ هي صديقة للبيئة.

و أكدت الحرفية شميني على أن تقنية الصباغة الطبيعية للصوف مكنتها من الحصول على الوان طبيعية وصفتها بالزاهية اذ تعتمد مثلا في كثير من الأحيان على جذور شجرة العنب التي يطلق عليها السكان المحليين اسم الفوة،و هذا لبلوغ اللون الأحمر بكل درجاته.

و بحكم نشاطها الدائم تعتقد رئيسة جمعية الأصالة أن هذه التقنية تخدم الاقتصاد الوطني و لا تكلف الكثير لأن المواد المستعملة فيها جادت الطبيعة بها علينا ،لدى يجب الاهتمام بها و ترقية حرفييها لأنهم لحد الساعة يعملون وفق الطلب فقط لأن الإقبال ضعيف و الجهات المعنية لا تقوم بمهامها على أكمل وجه.

المصدر: القناة الاولى      

  

 

 

الأرض الطيبة

السبت 11:03 - 12.00 

برنامج ميداني يهتم بالفلاحة والتنمية الريفية، حيث يسلط الضوء على أهم التطورات المسجلة في الميدان والمشاكل التي تعيق النشاط الفلاحي بالبلاد.

إعداد و تقديم سامية إحدادن