رئاسيات تونس 2019: "الشوط الثاني"من انتفاضة 2011

يرى المحلل السياسي التونسي علي العلاني ان بلاده تدخل ما اسماه الشوط الثاني في انتفاضة 2011 تزامنا مع الرئاسيات التي اسفرت عن فوز قيس سعيد.

و يوضح ضيف برنامج "زوايا الأحداث" هذا الثلاثاء ان "الشوط الأول" بلغة الكرة دام تسع سنوات و انتهى بالكثير من الاقصاءات و الانذارات.

و يضيف علي العلاني ان الشوط الثاني بدا بحضور فاعلين سياسيين جدد منهم الرأي العام و الشباب و المراة و الناخب التونسي الذين اعطوا حسبه ثقتهم في 2011 ثقتهم لطبقة سياسية لم تكن في مستوى تطلعاتهم.

و في تقييمه للمرحلة السابقة، يقول العلاني ان اهم ما تحقق في المرحلة السابقة هو تمكين التونسيين من حرية التعبير و انه بفضل هذه الحرية اصبح للمجتمع التونسي وعي سياسي كبير يمكنه من الاختيار.

من جهته، تحدث المختص التونسي في علم الاجتماع السياسي محمد جويلي عن قيس سعيد الذي اختار منذ مدة - كما يقول- ان يعمل فئة الشباب معتبرا اياها السبب وراء بروزه.

و بغض النظر عن العوامل التي اتت بقيس سعيد الى قصر قرطاج، اكد الاعلامي رابح حليس انه يمكن للعرب الافتخار بالمسار الواقع في تونس و تمكن التونسيين من القيام بهذه التجربة بهذا الوضوح و هذه الشفافية.

و الواضح حسب المحلل السياسي مصباح مناس ان التونسيين يريدون القطيعة مع رموز النظام القديمة و يريدون الذهاب نحو تجربة جديدة.

المصدر: القناة الاولى  

زوايا الأحداث

الثلاثاء :12:03- 13:00

إعداد وتقديم : آمال إدريس

اخراج :حسيبة  خيدة.

برنامج سياسي يهتم بالشأن  الدولي يواكب الأحداث بتطوراتها و تحولاته . و يتناول بالتحليل و النقاش كبريات القضايا الاقليمية و الدولية.

البرنامج يستضيف صانعي القرار من رؤساء الدول و وزراء و شخصيات سياسية مؤثرة.