المفتي بن عامر:الوازع الديني لم يعد كاف لوقف خطاب الكراهية و العنصرية

أكد أمين المجلس العلمي ب تيبازة المفتي عمر بن عامر أن الوازع الديني لم يعد كاف لوضع حد لخطاب الكراهية و العنصرية الذي انتشر مؤخرا بين أفراد الشعب الجزائري، لدى يعتقد بأن قرار رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون القاضي باصدار قانون يجرم مظاهر العنصرية و الجهوية و خطاب الكراهية جاء على حد قوله في الوقت المناسب حتى لا يتشتت مجتمعنا.

و رفض المفتي بن عامر الذي حل هذا الأربعاء ضيفا على برنامج خاص للقناة الأولى رفضا قاطعا اسلوب التخوين و الاتهام لأنه حتما سيشتت المجتمع الجزائري بل أكثر من ذلك سيؤدي الى تفكيك وحدته الوطنية.

كما عاد إلى تاريخنا الاسلامي الحافل بشخصيات خدمت الأمة و تميزت بعملها لا عرقها أو لونها أو قبيلتها.مذكرا بأن الإختلاف سنة كونية و الله عز و جل جعله في كل شيئ.

أما المفتي عبد القادر براهمي فيرى بأن قانون تجريم الكراهية الجاري التحضير له وحده لا يكفي بل يجب التركيز كذلك على أهمية التربية من خلال غرس على حد تعبيره معنى التعايش في الاجيال الصاعدة بجعلها تتقبل الأفكار و الإختلاف.

المصدر: القناة الأولى