في الواجهة

اشترك ب تلقيمة في الواجهة
آخر تحديث: منذ ساعتين 30 دقيقة

معهد باستور: 70 حالة جديدة مؤكدة من السلالات المتحورة البريطانية والنيجيرية بالجزائر

أربعاء, 04/07/2021 - 12:27
أكد معهد باستور بالجزائر اليوم الأربعاء  تسجيل (28) حالة جديدة من فيروس  SARS-CoV-2 من السلالة البريطانية (B.1.1.7)  و (42) حالة جديدة من السلالة النيجيرية (B.1.525) حسب ما افاد به بيان  للمعهد. وأوضح البيان أنه "في سياق البحوث الجينية المستمرة التي يقوم بها معهد  باستور بالجزائر على فيروس SARS-CoV-2 في إطار مراقبة السلالات المتحورة  الموجودة حاليا في عدة بلدان من العالم, تم تأكيد ثمان وعشرين (28) حالة جديدة من السلالة البريطانية (B.1.1.7) واثنتين وأربعين (42) حالة جديدة من السلالة  النيجيرية (B.1.525)". ويتعلق الأمر بالنسبة لحالات السلالة البريطانية ب(18) حالة من ولاية الجزائر  و ثلاث (3) حالات بولاية وهران وحالتين (2) بكل من ولايتي البليدة والبويرة,  وحالة واحدة في كل من ولايات المدية وغليزان و ورقلة. وبالنسبة ل(42) حالة المؤكدة من السلالة النيجيرية (B.1.525) فقد سجلتها ولاية الأغواط ب(19) حالة وولاية الوادي ب(10) حالات وولاية الجزائر ب(9  حالات), إضافة تسجيل (3) حالات بولاية البويرة وحالة واحدة بولاية ورقلة. وتمت الإشارة بالمناسبة, إلى أن العدد الإجمالي للحالات المؤكدة من السلالات  المتحورة بالجزائر ارتفع إلى حد الآن إلى 58 حالة من السلالة البريطانية و98  حالة من السلالة النيجيرية. وذكر معهد باستور في ختام بيانه بأن الالتزام بالتدابير الوقائية في إطار البروتوكول الصحي (التباعد الجسدي وارتداء الأقنعة الواقية والغسل المتكررلليدين), "يبقى أفضل ضمانا للحد من انتشار العدوى وتسجيل حالات جديدة".

المغرب: منظمة العفو الدولية تدعو إلى إطلاق سراح الصحفي عمر راضي

أربعاء, 04/07/2021 - 12:16
دعت منظمة العفو الدولية اليوم الثلاثاء، السلطات المغربية إلى إطلاق سراح الصحفي عمر راضي، المتواجد حاليا رهن الحبس المؤقت، و سحب جميع التهم الموجهة له بسبب عمله الصحفي و ضمان محاكمة عادلة لجميع الاطراف. وأشار بيان لذات المنظمة نشر على موقعها الالكتروني، ان الصحفي المغربي عمر الراضي، قد حوكم اليوم الثلاثاء بعد تسعة اشهر من الحبس المؤقت غير القانوني، وسط قلق كبير بخصوص عدالة الاجراءات. في هذا الصدد، اوضحت امنة قلالي، المديرة الاقليمية المساعدة لمنظمة العفو الدولية للشرق الاوسط و شمال افريقيا، انه “لا يوجد اي مبرر للحبس المؤقت لعمر راضي خلال الاشهر التسعة الاخيرة، و نطالب بإطلاق سراحه، حيث يتعرض عمر راضي منذ سنوات الى مضايقات قضائية من السلطات بسبب مواقفه الصحفية الشجاعة و ان هذه المحاكمة تعتبر اخر محاولة لإسكاته”. ويعرف عن الصحفي المستقل، انتقاداته لحصيلة السلطات المغربية في مجال حقوق الانسان، و ادانته للفساد كما انه لطاما تعرض للتضييق القضائي بسبب نشاطاته، تضيف المنظمة في بيانها. كما ذكر بيان امنيستي انترناشوينال ان عمر راضي قد حكم عليه في شهر مارس 2020، بأربعة اشهر سجن مع وقف التنفيذ، بسبب تغريدة ارسلها في السنة المنقضية، منتقدا احد القضاة لمحاكمة غير عادلة تراسها و لسجنه مناضلين في حراك الريف. وفي يوليو من نفس السنة وجه مكتب المدعي العام للمحكمة الابتدائية للدار البيضاء مجموعة من الاتهامات لعمر راضي، سيما منها التجسس على اساس عمله الصحفي و كذا الاعتداء الجنسي و هو ما نفاه الصحفي بشكل قطعي. وتأسفت المنظمة الحقوقية لكون “الادعاءات بالعنف الجنسي يجب ان تؤخذ دوما على محمل الجد، و تشكل موضوع تحقيق مناسب، الا ان عديد حالات الجرائم الجنسية قد وجهت خلال السنوات الاخيرة الى منتقدين للحكومة المغربية، بما في ذلك صحفيين مستقلين و مناضلين”، مشيرة في هذا الصدد الى عديد الصحفيين الذين كانوا ضحايا لتلك الادعاءات و من بينهم هشام منصوري الذي حكم عليه ب10 اشهر سجنا و توفيق بوعشرين (15 سنة سجن) و هاجر ريسوني (ب1 سنة سجن) و سليمان ريسوني المسجون منذ يونيو 2020. وتأتي هذه المحاكمة في الوقت الذي ما فتئت حصيلة الحكومة المغربية في مجال حقوق الانسان تتدهور، حيث تتواصل حصيلة متابعة عشرات الاشخاص خلال السنوات الاخيرة بما في ذلك صحفيين و مستخدمي اليوتيوب و فنانين و مناضلين، الذين عبروا عن اراء ناقدة للسلطات. وكان تقرير اخير لكتابة الدولة الامريكية حول حقوق الانسان قد اشار الى صورة قاتمة عن المغرب، كاشفا حن حالات تعذيب و اختفاءات قسرية و تضييق شديد على حرية التعبير التي تورط فيها اعضاء من قوات الامن. وكانت السلطات قد قدمت شكوى” ضد عمر راضي بعد وقت قصير من نشر منظمة العفو الدولية تقريرا اشار الى ان هاتف الصحفي “قد تعرض لمرات عدة لبرمجيات تجسس متطورة و بعد اشهر من المقالات المهاجمة للسيد راضي على المواقع الكترونية يشتبه ارتباطها الوثيق بمصالح الامن

وداد تلمسان: المدرب بن شاذلي يلوح بالاستقالة

أربعاء, 04/07/2021 - 12:02
أكد مدرب وداد تلمسان، جمال بن شاذلي، هذا الأربعاء بأنه لا يستبعد مغادرة النادي الناشط في الرابطة الأولى في حال عدم وفاء المسيرين بالتزاماتهم المالية تجاهه وأعضاء الطاقم الفني واللاعبين. وصرح التقني الوهراني، الذي يقاطع تدريبات تشكيلته منذ بداية الأسبوع الجاري قائلا "سأفصل في مستقبلي مع الوداد بعد الاجتماع الذي سأعقده في الساعات المقبلة مع إدارة النادي. هناك تأخر محسوس في تسوية الوضعية المالية للجميع في الفريق وهو ما يضر الأخير ولا يسمح بالقيام بعمل جيد. لا أستبعد الانسحاب إذا ما لم يكن هناك أي ملموس، لأن المسؤولين اكتفوا لحد الآن بتقديم الوعود فقط". والتحق بن شاذلي بالعارضة الفنية لنادي الغرب الجزائري منذ أكثر من ثلاثة أشهر، وذلك خلفا لعزيز عباس الذي أنهيت مهامهم على خلفية النتائج السلبية المسجلة. ولكن المدرب السابق لجمعية ومولودية وهران واجه عدة صعوبات في عمله وفي مقدمتها الإضرابات المتكررة للاعبين للمطالبة بتسوية وضعيتهم المالية. وتابع مدرب الوداد في هذا الشأن يقول "في مثل هذه الظروف سنغامر بمستقبل النادي في الرابطة الأولى، وشخصيا لا أريد أن أتحمل مسؤولية أي إخفاق في نهاية الموسم، وعليه أصر على تسوية الوضعية المالية للجميع منذ الآن وإلا سأنسحب، سيما وأن مرحلة العودة ستكون صعبة جدا". وعاد ''الزيانيون'' هذا الموسم إلى الرابطة الأولى بعد غياب عنها دام سبع سنوات، حيث أنهوا مرحلة الذهاب مؤقتا في المرتبة ال13 ب 20 نقطة من أربعة انتصارات وثمانية تعادلات وسبع هزائم، لكنهم مهددون بالتراجع في الترتيب بعد إتمام المباريات المتأخرة.  

جميلة نذير للإذاعة: تغير النمط المعيشي للجزائريين لعب دورا كبيرا في انتشار الأمراض المزمنة

أربعاء, 04/07/2021 - 11:53
أوضحت الدكتورة جميلة ندير نائبة مدير مكلفة بالأمراض غير المعدية بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات،  أن "تغير النمط المعيشي والنظام الغذائي لدى الجزائريين لعب دورا كبيرا في انتشار بعض الأمراض المزمنة على غرار داء السكري، ارتفاع ضغط الدم والسرطان". وأكدت الدكتورة جميلة ندير لدى نزولها ضيفة على برنامج "ضيف الصباح" للقناة الإذاعية الأولى هذا الأربعاء، أن "المنظمة العالمية للصحة دقت ناقوس الخطر، فيما يخص تأثير الأمراض المزمنة على المنظومات الصحية للبلدان باعتبارها تتطلب تكفلا مدى الحياة". كما أبرزت ان "الوضعية الصحية في الجزائر لا تختلف كثيرا عن الوضعية الصحية لباقي دول العالم، لكن الشيء الإيجابي مقارنة بباقي الدول الأخرى، هو أن هناك استقرار وتراجع في انتشار بعض الأمراض".  وخلال تدخلها أشارت جميلة ندير أن "النظام الغذائي في السابق كان بسيطا، لكنه و مع مرور السنوات تغيرت الموازين  وأصبحت الأغذية مشبعة بالدهون والسكريات"، وهو ما اعتبرته مناخا خصبا لانتشار الأمراض المزمنة. من جانب أخر، كشفت ضيفة الصباح أن "الأمراض المزمنة في الجزائر تعرف إنتشار كبيرا خاصة، داء السرطان،حيث تم تسجيل 45 ألف حالة جديدة خلال الفترة الممتدة ما بين 2019 و2020". ليبقى سرطان الثدي يمثل 62 بالمائة من السرطانات التي تصيب المرأة، بالإضافة إلى سرطان المستقيم والكولون و الغدة الدرقية و الرئة و البروستات التي تعرف انتشارا واسعا  . المسؤولة و رغم انتشار داء السرطان أكدت أن "التكفل بالمرضى يتحسن بفضل عدد المراكز التي أنشئت في أغلب المناطق و توفر وسائل الكشف والعلاج". في سياق متصل، كشفت جملية نذير أن الجزائر تحتل المرتبة 76 في التصنيف العالمي للصحة والذي اعتبرته ايجابيا بالنظر الى سياسة مجانية العلاج التي تنتهجها بلادنا.    المصدر : موقع الاذاعة الجزائرية  .  

بن با أحمد: اللقاح الجزائري المضاد لكوفيد 19 سيكون متوفرا في سبتمبرالقادم

أربعاء, 04/07/2021 - 09:42
أكد لطفي بن با أحمد الوزيرالمنتدب المكلف بالصناعة الصيدلانية هذا الأربعاء أن اللقاح الجزائري المضاد لفيروس كوفيد 19 سيكون متاحا في سبتمبر المقبل. وأشار  بن با أحمد لدى نزوله ضيفا على برنامج "ضيف التحرير" الذي تبثه القناة الإذاعية الثالثة إلى أن "لقاح سبوتنيك سيكون جاهزًا في سبتمبر المقبل، وفقًا لمؤسسة صيدال والخبراء والتحليلات المختلفة التي تم القيام بها لهذا الغرض، موضحا بالقول "إن الصندوق الروسي و المخابر التي تصنع سبوتنيك في بلدان أخرى تدعمنا في هذا المسعى ".  وحول مدى تقدم التحضيرات حتى الآن ، قال المتحدث "لقد شكلنا ثلاث لجان" ، مع العلم أن هناك ثلاث مراحل في تصنيع اللقاح. مضيفا أنه يوجد حاليًا تعاون نشط للغاية بين جميع الأطراف ، بما في ذلك الصندوق الروسي الذي أتاح لنا جميع المعلومات من خلال منصة رقمية ، بعد اتفاق تم توقيعه مع صيدال. المصدر " الاذاعة الجزائرية 

بن زيان: 198 مجلة علمية جديدة معتمدة لنشر مقالات الأساتذة الباحثين

ثلاثاء, 04/06/2021 - 22:59
أكد وزير التعليم العالي و البحث العلمي، عبد الباقي بن زيان، الثلاثاء، بقسنطينة أن ما لا يقل عن 198 مجلة علمية جديدة معتمدة على المستوى الوطني مخصصة لنشر مقالات لأساتذة باحثين دائمين يرغبون في الاستفادة من ترقية مهنية، قد تم تصنيفها خلال الأسبوع الجاري و ذلك في إطار توجيهات الوزارة الوصية. و جاء هذا القرار بناء على أشغال الندوة الجهوية لجامعات غرب البلاد المنعقدة يومي 4 و 5 أفريل الجاري بوهران و ذلك ردا على انشغالات هذه الفئة من الجامعيين التي طرحوها خلال عدة لقاءات دورية نظمت مع الشركاء الاجتماعيين من بينهم ممثلي الأساتذة، حسب ما أوضحه الوزير. و أضاف الوزير خلال هذا اللقاء الذي جرى بقاعة المحاضرات الكبرى محمد الصديق بن يحيى لجامعة الإخوة منتوري (قسنطينة 1) أن هذه المجلات العلمية التي يصل عددها الإجمالي على المستوى الوطني إلى 286 ستخص كذلك طلبة الدكتوراه المعنيين بنشر مقالاتهم العلمية قبل تقديم أطروحاتهم. وفي إطار مجهود الإنتاج العلمي و تثمين روح المبادرة و التنافس و الابتكار في مختلف المجالات العلمية فقد تم اتخاذ قرار جديد يتضمن تكريم الأساتذة و الباحثين و المستخدمين الذين نجحوا في تحسين الخدمة العمومية ذات الطابع العلمي و الثقافي من خلال إنجاز أعمال ذات جودة. و أكد أن القرار يخص تسليم ميداليات و مكافآت لفائدة هؤلاء الجامعيين خاصة منهم الذين سيسهمون في تنمية و تطوير البحث العلمي على الصعيد الدولي مشيرا إلى أن هذا الإجراء التحفيزي سيطبق لأول مرة خلال الأيام العلمية المزمعة في الفترة من 17 إلى 19 ماي 2021 تحت شعار "الرقمنة و الابتكار". من جهة أخرى، أكد الوزير في أشغال هذا اللقاء على ضرورة تنمية و تطوير الصناعات الميكانيكية من خلال ترقية البحث العلمي في هذا النشاط المولد للثروة و المستحدث لمناصب العمل. و حسب بن زيان، فإن تنمية قطب الصناعة الميكانيكية بقسنطينة ستهدف بالأساس إلى المساهمة في استراتيجية تنويع الاقتصاد سواء المحلي أو الوطني مشيرا من جهة أخرى إلى أن مجهودات هامة تبذل حاليا من طرف الوصاية بهدف تطوير الخدمات الجامعية. و قد شارك في هذا اللقاء العلمي مديرو مختلف مؤسسات قطاع التعليم العالي و البحث العلمي و أساتذة و باحثون جامعيون و ممثلون عن نوادي طلابية و طلاب من مختلف التخصصات.

بن زيان: 198 مجلة علمية جديدة معتمدة لنشر مقالات الأساتذة الباحثين

ثلاثاء, 04/06/2021 - 22:59
أكد وزير التعليم العالي و البحث العلمي، عبد الباقي بن زيان، الثلاثاء، بقسنطينة أن ما لا يقل عن 198 مجلة علمية جديدة معتمدة على المستوى الوطني مخصصة لنشر مقالات لأساتذة باحثين دائمين يرغبون في الاستفادة من ترقية مهنية، قد تم تصنيفها خلال الأسبوع الجاري و ذلك في إطار توجيهات الوزارة الوصية. و جاء هذا القرار بناء على أشغال الندوة الجهوية لجامعات غرب البلاد المنعقدة يومي 4 و 5 أفريل الجاري بوهران و ذلك ردا على انشغالات هذه الفئة من الجامعيين التي طرحوها خلال عدة لقاءات دورية نظمت مع الشركاء الاجتماعيين من بينهم ممثلي الأساتذة، حسب ما أوضحه الوزير. و أضاف الوزير خلال هذا اللقاء الذي جرى بقاعة المحاضرات الكبرى محمد الصديق بن يحيى لجامعة الإخوة منتوري (قسنطينة 1) أن هذه المجلات العلمية التي يصل عددها الإجمالي على المستوى الوطني إلى 286 ستخص كذلك طلبة الدكتوراه المعنيين بنشر مقالاتهم العلمية قبل تقديم أطروحاتهم. وفي إطار مجهود الإنتاج العلمي و تثمين روح المبادرة و التنافس و الابتكار في مختلف المجالات العلمية فقد تم اتخاذ قرار جديد يتضمن تكريم الأساتذة و الباحثين و المستخدمين الذين نجحوا في تحسين الخدمة العمومية ذات الطابع العلمي و الثقافي من خلال إنجاز أعمال ذات جودة. و أكد أن القرار يخص تسليم ميداليات و مكافآت لفائدة هؤلاء الجامعيين خاصة منهم الذين سيسهمون في تنمية و تطوير البحث العلمي على الصعيد الدولي مشيرا إلى أن هذا الإجراء التحفيزي سيطبق لأول مرة خلال الأيام العلمية المزمعة في الفترة من 17 إلى 19 ماي 2021 تحت شعار "الرقمنة و الابتكار". من جهة أخرى، أكد الوزير في أشغال هذا اللقاء على ضرورة تنمية و تطوير الصناعات الميكانيكية من خلال ترقية البحث العلمي في هذا النشاط المولد للثروة و المستحدث لمناصب العمل. و حسب بن زيان، فإن تنمية قطب الصناعة الميكانيكية بقسنطينة ستهدف بالأساس إلى المساهمة في استراتيجية تنويع الاقتصاد سواء المحلي أو الوطني مشيرا من جهة أخرى إلى أن مجهودات هامة تبذل حاليا من طرف الوصاية بهدف تطوير الخدمات الجامعية. و قد شارك في هذا اللقاء العلمي مديرو مختلف مؤسسات قطاع التعليم العالي و البحث العلمي و أساتذة و باحثون جامعيون و ممثلون عن نوادي طلابية و طلاب من مختلف التخصصات.

تنسيق بين الدبلوماسية والمتعاملين الاقتصاديين لترقية المنتوج الجزائري في الخارج

ثلاثاء, 04/06/2021 - 22:41
أكد مشاركون في لقاء دبلوماسيين جزائريين ومتعاملين اقتصاديين ومنتجين و رجال أعمال، الثلاثاء، ببسكرة، بأن تنسيق جهود الدبلوماسية الجزائرية والمتعاملين الاقتصاديين المحليين "كفيل بترقية المنتوج الجزائري و تعزيز تنافسيته في الخارج". واعتبر المتدخلون في هذا اللقاء الذي بادرت إلى تنظيمه بقاعة المحاضرات للمدرسة الجهوية للألعاب الأولمبية بالعالية، غرفة التجارة و الصناعة " الزيبان " وغرفة الفلاحة لولاية بسكرة حول ترقية الاستثمار والصادرات، أن المنتوج الجزائري الذي يشمل كل القطاعات الفلاحية والصناعية و يتوفر على كل الإمكانات التي تضاهي المنتجات العالمية "يجب أن يلقى الرواج المطلوب في الأسواق العالمية عبر استغلال كل الوسائل ولاسيما ضمن عمل التمثيليات الدبلوماسية وشبكة المكلفين بالشؤون الاقتصادية" . في هذا السياق أوضح مدير ترقية ودعم المبادلات الاقتصادية بوزارة الشؤون الخارجية رابح فصيح أن تعزيز دور الجهاز الدبلوماسي في ميدان الدبلوماسية الاقتصادية هو "سعي لتنفيذ توصيات الندوة الوطنية لإنعاش الاقتصاد الوطني من خلال تجسيد التدابير الضرورية لذلك على غرار إنشاء بوابة على مستوى الموقع الإلكتروني للوزارة لفتح بوابات للتواصل بين هياكل وممثلي الجزائر مع المتعاملين الاقتصادين لفتح مجالات التسويق والترويج للمنتوج الوطني" . وأضاف أن مسعى ترقية المنتوج الوطني في الخارج يشمل العمل المباشر مع المتعاملين الاقتصادين والتعرف ميدانيا على القدرات و إمكانات التصدير المتاحة وكذا الحاجة إلى الاستثمار الأجنبي في الجزائر مع تفعيل و إنشاء مجالس أعمال مع مختلف الدول ولاسيما الإفريقية منها لدعم المبادلات الاقتصادية . من جهتها، أبرزت نورة بوسكية، إطار بالمديرية العامة للموارد بوزارة الشؤون الخارجية أن الخرجات الميدانية للولايات، قد مكنت من التعرف على المنتجات الوطنية التي لا تقل أهميتها عن المنتجات العالمية و هي قابلة للتسويق في الأسواق الخارجية و أن الجميع مدعو وخاصة المصدرين إلى التواصل مع المستشارين الاقتصادين لترقية الصادرات الوصول إلى مصاف الاقتصاديات العالمية، معتبرة أن هذه التجربة "الفضاء الملائم للوصول بالمنتوج إلى قيمته الحقيقة". للإشارة، فإن الوفد الدبلوماسي قد استمع مطولا لانشغالات المتعاملين الاقتصادين في كل القطاعات على أن يتنقل غدا الأربعاء إلى ولاية تقرت في إطار زيارة مماثلة.

تنسيق بين الدبلوماسية والمتعاملين الاقتصاديين لترقية المنتوج الجزائري في الخارج

ثلاثاء, 04/06/2021 - 22:41
أكد مشاركون في لقاء دبلوماسيين جزائريين ومتعاملين اقتصاديين ومنتجين و رجال أعمال، الثلاثاء، ببسكرة، بأن تنسيق جهود الدبلوماسية الجزائرية والمتعاملين الاقتصاديين المحليين "كفيل بترقية المنتوج الجزائري و تعزيز تنافسيته في الخارج". واعتبر المتدخلون في هذا اللقاء الذي بادرت إلى تنظيمه بقاعة المحاضرات للمدرسة الجهوية للألعاب الأولمبية بالعالية، غرفة التجارة و الصناعة " الزيبان " وغرفة الفلاحة لولاية بسكرة حول ترقية الاستثمار والصادرات، أن المنتوج الجزائري الذي يشمل كل القطاعات الفلاحية والصناعية و يتوفر على كل الإمكانات التي تضاهي المنتجات العالمية "يجب أن يلقى الرواج المطلوب في الأسواق العالمية عبر استغلال كل الوسائل ولاسيما ضمن عمل التمثيليات الدبلوماسية وشبكة المكلفين بالشؤون الاقتصادية" . في هذا السياق أوضح مدير ترقية ودعم المبادلات الاقتصادية بوزارة الشؤون الخارجية رابح فصيح أن تعزيز دور الجهاز الدبلوماسي في ميدان الدبلوماسية الاقتصادية هو "سعي لتنفيذ توصيات الندوة الوطنية لإنعاش الاقتصاد الوطني من خلال تجسيد التدابير الضرورية لذلك على غرار إنشاء بوابة على مستوى الموقع الإلكتروني للوزارة لفتح بوابات للتواصل بين هياكل وممثلي الجزائر مع المتعاملين الاقتصادين لفتح مجالات التسويق والترويج للمنتوج الوطني" . وأضاف أن مسعى ترقية المنتوج الوطني في الخارج يشمل العمل المباشر مع المتعاملين الاقتصادين والتعرف ميدانيا على القدرات و إمكانات التصدير المتاحة وكذا الحاجة إلى الاستثمار الأجنبي في الجزائر مع تفعيل و إنشاء مجالس أعمال مع مختلف الدول ولاسيما الإفريقية منها لدعم المبادلات الاقتصادية . من جهتها، أبرزت نورة بوسكية، إطار بالمديرية العامة للموارد بوزارة الشؤون الخارجية أن الخرجات الميدانية للولايات، قد مكنت من التعرف على المنتجات الوطنية التي لا تقل أهميتها عن المنتجات العالمية و هي قابلة للتسويق في الأسواق الخارجية و أن الجميع مدعو وخاصة المصدرين إلى التواصل مع المستشارين الاقتصادين لترقية الصادرات الوصول إلى مصاف الاقتصاديات العالمية، معتبرة أن هذه التجربة "الفضاء الملائم للوصول بالمنتوج إلى قيمته الحقيقة". للإشارة، فإن الوفد الدبلوماسي قد استمع مطولا لانشغالات المتعاملين الاقتصادين في كل القطاعات على أن يتنقل غدا الأربعاء إلى ولاية تقرت في إطار زيارة مماثلة.

جمعية حماية المستهلك تدعو الى عقلنة الاستهلاك في رمضان تفاديا لارتفاع الاسعار

ثلاثاء, 04/06/2021 - 21:57
يتسبب الاقبال غير المنطقي على السلع والمواد الغذائية مع اقتراب شهر رمضان في ندرة السلع وغلاء اسعارها ، وهو ما دعا منظمة حماية المستهلك الى العزوف عن تكديس السلع والاقتناء خاصة في مع بداية رمضان.  وقال زكي حريز، رئيس الجمعية الوطنية لحماية المستهلك، في تسجيل للقناة الأولى الاذاعية، بأن الاقبال المتزايد على اقتناء السلع يحدث خللا في قانون العرض والطلب مما يؤدي الى رفع اسعار السلع في رمضان داعيا في هذا السياق الى عقلنة الاستهلاك وتحاشي الاقبال على السلع خاصة في الاسبوع الاول من رمضان . من جانب اخر اكد عدد من المواطنين الذين استطلعت الاذاعة آراءهم على توفر جميع السلع، داعين هم أيضا الى تحاشي الثقافة الاستهلاكية والتكديس الذي ينتج عنه ارتفاع في الأسعار. المصدر: موقع الاذاعة الجزائرية

جمعية حماية المستهلك تدعو الى عقلنة الاستهلاك في رمضان تفاديا لارتفاع الاسعار

ثلاثاء, 04/06/2021 - 21:57
يتسبب الاقبال غير المنطقي على السلع والمواد الغذائية مع اقتراب شهر رمضان في ندرة السلع وغلاء اسعارها ، وهو ما دعا منظمة حماية المستهلك الى العزوف عن تكديس السلع والاقتناء خاصة في مع بداية رمضان.  وقال زكي حريز، رئيس الجمعية الوطنية لحماية المستهلك، في تسجيل للقناة الأولى الاذاعية، بأن الاقبال المتزايد على اقتناء السلع يحدث خللا في قانون العرض والطلب مما يؤدي الى رفع اسعار السلع في رمضان داعيا في هذا السياق الى عقلنة الاستهلاك وتحاشي الاقبال على السلع خاصة في الاسبوع الاول من رمضان . من جانب اخر اكد عدد من المواطنين الذين استطلعت الاذاعة آراءهم على توفر جميع السلع، داعين هم أيضا الى تحاشي الثقافة الاستهلاكية والتكديس الذي ينتج عنه ارتفاع في الأسعار. المصدر: موقع الاذاعة الجزائرية

حركة احتجاجية في قطاع الصحة: بن بوزيد يطمئن المهنيين بالتكفل بمطالبهم "المشروعة"

ثلاثاء, 04/06/2021 - 21:14
أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، أن كل المطالب "المشروعة" لمهنيي القطاع سيتم التكفل بها، مؤكدا أن الإضراب الذي أعلن تكتل نقابات الصحة عن شنه غدا الأربعاء، "حق يضمنه الدستور". وقال بن بوزيد في تصريح للصحافة، على هامش فعاليات الصالون الوطني للسرطان، أن الإضراب والوقفات الاحتجاجية التي سينظمها تكتل نقابات الصحة الذي يضم تنظيمات الاستشفائيين الجامعيين وممارسي الصحة العمومية وعمال شبه الطبي، هو "حق يضمنه الدستور"، معتبرا أن المطالب التي يرفعها المهنيون "مشروعة". وأوضح أن من بين هذه المطالب، الإسراع بدفع منحة جائحة كوفيد-19، وهي العملية التي قال أنها "عرفت بعض التأخر، غير أنه تم ضبط الأمور بعد أن أعطى الوزير الأول تعليمات لوزير المالية من أجل دفع المنح عاجلا". وأضاف الوزير أن المطالب التي تندرج تحت وصاية قطاعات أخرى فسيتم معالجتها "مع مرور الوقت"، من خلال تنصيب لجان لدراستها، مشيرا إلى أن هذه المطالب "معقولة". ومن بين هذه المطالب -أضاف الوزير- تحسين الوضعية المهنية والاجتماعية لعمال القطاع، مؤكدا أنه يقوم بالتنسيق مع عدد من الوزراء بمعالجة هذا الملف، بالرغم من "صعوبة الوضع الاقتصادي". وبذات الصدد، نشط في وقت سابق من نهار اليوم، كل من رئيس النقابة الوطنية للأساتذة الباحثين الاستشفائيين الجامعيين، البروفسور رشيد بلحاج، ورئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية، إلياس مرابط، ورئيس النقابة الجزائرية لشبه الطبيين، لوناس غاشي، ندوة صحفية مشتركة أكدوا فيها أن قرار شن "إضراب وطني ووقفات احتجاجية غدا الأربعاء عبر كامل مستشفيات الوطن، هدفه تذكير السلطات العليا بالتزاماتها بإعادة النظر في هيكلة قطاع الصحة وإيجاد حلول حسب الأولوية". وانتقد البروفسور رشيد بلحاج ظروف العمل الحالية في القطاع، سيما في ظل انتشار جائحة كورونا، مؤكدا أن المطالب الأساسية لمهنيي القطاع تتعلق ب"القانون الأساسي للصحة وإعادة النظر في الخارطة الصحية مع ضرورة إعداد استراتيجية وطنية للنهوض بالقطاع". وشدد على ضرورة التكفل بالجوانب المهنية والاجتماعية لمنتسبي القطاع مع مراجعة مستوى الأجور "المتدنية" بالمقارنة مع دول الجوار. ومن جهته، اعتبر الدكتور إلياس مرابط أن الحركة الاحتجاجية هدفها "إيصال صوت عمال القطاع للسلطات العليا بالبلاد" والمطالبة ب"إعادة النظر في الأجور ومعالجة ملف كافة المنح المتعلقة بجائحة كوفيد-19 وتفعيل قرارات تحفيز المهنيين مع الاعتراف بكوفيد-19 كمرض مهني لفائدة كل المهنيين". وأشار إلى أن نقابته ستشارك في الحركة الاحتجاجية مع ضمان الحد الأدنى من الخدمات الصحية. وبدوره، دعا رئيس النقابة الجزائرية لشبه الطبيين، لوناس غاشي، إلى "إشراك النقابيين والمهنيين في إصلاحات المنظومة الصحية"، مطالبا بمراجعة شاملة لهذه المنظومة.

حركة احتجاجية في قطاع الصحة: بن بوزيد يطمئن المهنيين بالتكفل بمطالبهم "المشروعة"

ثلاثاء, 04/06/2021 - 21:14
أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، أن كل المطالب "المشروعة" لمهنيي القطاع سيتم التكفل بها، مؤكدا أن الإضراب الذي أعلن تكتل نقابات الصحة عن شنه غدا الأربعاء، "حق يضمنه الدستور". وقال بن بوزيد في تصريح للصحافة، على هامش فعاليات الصالون الوطني للسرطان، أن الإضراب والوقفات الاحتجاجية التي سينظمها تكتل نقابات الصحة الذي يضم تنظيمات الاستشفائيين الجامعيين وممارسي الصحة العمومية وعمال شبه الطبي، هو "حق يضمنه الدستور"، معتبرا أن المطالب التي يرفعها المهنيون "مشروعة". وأوضح أن من بين هذه المطالب، الإسراع بدفع منحة جائحة كوفيد-19، وهي العملية التي قال أنها "عرفت بعض التأخر، غير أنه تم ضبط الأمور بعد أن أعطى الوزير الأول تعليمات لوزير المالية من أجل دفع المنح عاجلا". وأضاف الوزير أن المطالب التي تندرج تحت وصاية قطاعات أخرى فسيتم معالجتها "مع مرور الوقت"، من خلال تنصيب لجان لدراستها، مشيرا إلى أن هذه المطالب "معقولة". ومن بين هذه المطالب -أضاف الوزير- تحسين الوضعية المهنية والاجتماعية لعمال القطاع، مؤكدا أنه يقوم بالتنسيق مع عدد من الوزراء بمعالجة هذا الملف، بالرغم من "صعوبة الوضع الاقتصادي". وبذات الصدد، نشط في وقت سابق من نهار اليوم، كل من رئيس النقابة الوطنية للأساتذة الباحثين الاستشفائيين الجامعيين، البروفسور رشيد بلحاج، ورئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية، إلياس مرابط، ورئيس النقابة الجزائرية لشبه الطبيين، لوناس غاشي، ندوة صحفية مشتركة أكدوا فيها أن قرار شن "إضراب وطني ووقفات احتجاجية غدا الأربعاء عبر كامل مستشفيات الوطن، هدفه تذكير السلطات العليا بالتزاماتها بإعادة النظر في هيكلة قطاع الصحة وإيجاد حلول حسب الأولوية". وانتقد البروفسور رشيد بلحاج ظروف العمل الحالية في القطاع، سيما في ظل انتشار جائحة كورونا، مؤكدا أن المطالب الأساسية لمهنيي القطاع تتعلق ب"القانون الأساسي للصحة وإعادة النظر في الخارطة الصحية مع ضرورة إعداد استراتيجية وطنية للنهوض بالقطاع". وشدد على ضرورة التكفل بالجوانب المهنية والاجتماعية لمنتسبي القطاع مع مراجعة مستوى الأجور "المتدنية" بالمقارنة مع دول الجوار. ومن جهته، اعتبر الدكتور إلياس مرابط أن الحركة الاحتجاجية هدفها "إيصال صوت عمال القطاع للسلطات العليا بالبلاد" والمطالبة ب"إعادة النظر في الأجور ومعالجة ملف كافة المنح المتعلقة بجائحة كوفيد-19 وتفعيل قرارات تحفيز المهنيين مع الاعتراف بكوفيد-19 كمرض مهني لفائدة كل المهنيين". وأشار إلى أن نقابته ستشارك في الحركة الاحتجاجية مع ضمان الحد الأدنى من الخدمات الصحية. وبدوره، دعا رئيس النقابة الجزائرية لشبه الطبيين، لوناس غاشي، إلى "إشراك النقابيين والمهنيين في إصلاحات المنظومة الصحية"، مطالبا بمراجعة شاملة لهذه المنظومة.

تشريعيات 12 جوان: تنصيب لجنتي مراقبة الحملة الإنتخابية والدعاية للسلطة المستقلة للانتخابات

ثلاثاء, 04/06/2021 - 20:50
أشرف رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات محمد شرفي، الثلاثاء بالجزائر العاصمة، على تنصيب أعضاء لجنة التوزيع العادل والمنصف للحيز الزمني المخصص للمترشحين للانتخابات التشريعية المقبلة عبر وسائل الإعلام الوطنية ولجنة متابعة الدعاية الانتخابية. وتكلف اللجنة الأولى التي تم تنصيبها تحسبا للموعد الانتخابي لـ 12 جوان المقبل، بمتابعة الحملة الانتخابية في كل جوانبها المتصلة بمراقبة القاعات و احترام البروتوكول الصحي والمواقع المحددة للملصقات إلى غير ذلك، فيما تتكفل اللجنة الثانية بمتابعة تدخلات المترشحين عبر القنوات التلفزيونية و الإذاعية و التغطيات الصحفية لها، بهدف "تحقيق الإنصاف و التساوي بين كافة المتنافسين". وتضم كلتا اللجنتين، ممثلين عن عدة قطاعات منها الداخلية و العدل و الاتصال، علاوة على سلطة ضبط المجال السمعي-البصري. وبالمناسبة، ذكر شرفي بمضمون ''ميثاق أخلاقيات الحملة الانتخابية'' الذي كانت قد وقعت عليه مختلف وسائل الإعلام الوطنية بمناسبة الرئاسيات الفارطة، و ما ينص عليه من "ضرورة الامتثال للقوانين المنظمة للانتخابات" و "احترام مبدأ الحياد و عدم الانحياز و التعامل مع المترشحين على قدم المساواة". وعلى صعيد آخر، أشار شرفي إلى أنه وجه تعليمة لمنسقي السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات عبر الوطن، تتعلق بـ"الترخيص للأحزاب السياسية و القوائم الحرة بإيداع ملفات الترشح منقوصة كليا أو جزئيا من شرط المناصفة الذي ينص عليه قانون الانتخابات الجديد". غير أنه لفت بالمقابل إلى أن إسقاط هذا الشرط يخص حصريا الانتخابات التشريعية المقبلة فقط. ومن جهة أخرى، ذكر ذات المسؤول الراغبين في الترشح لهذه الاستحقاقات بضرورة التقيد بتوفير 25 ألف توقيع عبر 23 ولاية قبل إيداع ملف الترشح، و هذا "رفعا للبس الذي كان قد حصل مع حزبين سياسيين". و يجدر التذكير في هذا الصدد بأنه و تطبيقا لأحكام المادتين 206 و 316 من الأمر رقم 21-01 المتضمن القانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات، "يجب أن تزكى كل قائمة مترشحين تقدم تحت رعاية الاحزاب السياسية بعدد من التوقيعات لا يقل عن خمس و عشرين ألف (25.000) توقيع فردي لناخبين مسجلين في القوائم الانتخابية و يجب أن تجمع التوقيعات عبر 23 ولاية على الأقل" كما "يجب أن لا يقل عدد التوقيعات في كل ولاية عن ثلاثمائة (300) توقيع". وبتحقيق هذه الشروط "يؤهل الحزب المعني لإيداع قوائم الترشيحات لدى مندوبيات السلطة المستقلة في جميع الدوائر الانتخابية عبر 58 ولاية". التعداد النهائي للهيئة الناخبة يبلغ 23.587.815 ناخب وبلغ التعداد النهائي للهيئة الناخبة عبر 58 ولاية، بعد البت في الطعون المقدمة، 23.587.815 ناخب، فيما بلغ العدد بالنسبة لأعضاء الجالية الجزائرية المقيمة بالخارج 902.365 ناخب. وفي ندوة صحفية أعقبت تنصيبه للجنتي مراقبة الحملة الانتخابية والدعاية، أفاد شرفي بأن العدد الإجمالي للمسجلين الجدد أصبح يقدر، بعد دراسة الطعون، بـ 212.797 ناخب، في الوقت التي بلغ فيه عدد المشطبين 111.961 شخصا، ليبلغ، بذلك، التعداد النهائي للهيئة الناخبة عبر كامل الوطن 23.587.815 ناخب". أما فيما يتصل بالهيئة الناخبة الوطنية بالخارج، فقد أصبح يقدر بـ 902.365 ناخب، مثلما أشار إليه ذات المسؤول. وعن آخر المعطيات الخاصة بإيداع ملفات الترشح تحسبا للمشاركة في تشريعيات 12 جوان المقبل، كشف شرفي أنه، و لحد الساعة، أودعت قائمتان حرتان ملفي ترشحها، و يتعلق الأمر بقائمة "حزب الفخر" بالأغواط و "الحصن المتين" بتيبازة. كما ذكر شرفي بأنه سيكون في يد المنسق الولائي للسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات بالأغواط و تيبازة ثمانية أيام، على أقصى تقدير، لدراسة الملفين والبت فيهما. و في حال كان الرفض مصيرهما، سيكون بإمكان المعنيين تقديم طعن أمام المحكمة الإدارية ثم مجلس الدولة. كما أشار ذات المسؤول إلى أن عدد الأحزاب التي أبدت رغبتها في المشاركة في هذه الاستحقاقات بلغ 53 حزبا لغاية الآن.  

كورونا: 140 إصابة جديدة و4 وفيات خلال 24 ساعة الأخيرة

ثلاثاء, 04/06/2021 - 17:21
 أعلنت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات،الثلاثاء، عن تسجيل 140 إصابة جديدة بفيروس كورونا (كوفيد-19) و4 وفيات خلال الـ24 ساعة الأخيرة في الجزائر،فيما تماثل 102 مريض للشفاء.  وأوضح ذات المصدر أن إجمالي الحالات المؤكدة بلغ 117.879 حالة من بينها 140 اصابة جديدة، بينما بلغ العدد الإجمالي للمصابين الذين تماثلوا للشفاء 82.096 شخص والعدد الإجمالي للوفيات 3.112 حالة.  وحسب نفس المصدر يتواجد حاليا 19 مريضا في العناية المركزة  ،مضيفا أن 17 ولاية لم تسجل بها أي حالة جديدة و 29 ولاية سجلت أقل من 9 حالات, فيما سجلت 4 ولايات أزيد من 10 حالات.  وأوصت الوزارة بالمناسبة المواطنين بضرورة الالتزام بنظام اليقظة, داعية إلى احترام قواعد النظافة والمسافة الجسدية والارتداء الإلزامي للقناع الواقي والامتثال لقواعد الحجر الصحي.  وأكدت أن الالتزام الصارم من قبل المواطنين بهذه الإجراءات الوقائية ، إلى جانب أخذ الحيطة والحذر "عوامل مهمة إلى غاية القضاء نهائيا على هذا الوباء".  المصدر: واج

إعطاء الصالون الوطني للإعلام حول سرطان "طابعا رسميا" ابتداء من هذه السنة

ثلاثاء, 04/06/2021 - 16:29
أعلن وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد  الرحمان بن بوزيد،  الثلاثاء بالجزائر العاصمة، عن إعطاء الصالون الوطني للإعلام حول السرطان "طابعا رسميا" ابتداء من هذه السنة وذلك بموجب نص قانوني. وأكد وزير الصحة خلال إشرافه على افتتاح النسخة الخامسة من الصالون الوطني  للسرطان الذي يدوم ثلاثة أيام، أن تنظيم  هذه التظاهرة التي تكتسي "طابعا  رسميا" بموجب نص قانوني ابتداء من هذه السنة، يهدف إلى "إعلام السكان حول  وسائل تشخيص السرطان وعلاج الأنواع المنتشرة بالجمع". كما يهدف كذلك حسب الوزير إلى عرض الملامح الوبائية للسرطان في الجزائر  وعوامل الخطر وفق نتائج الشبكة الوطنية للسجلات المتعلقة بهذا المرض، إلى جانب  التأكيد على ضرورة إعلام و توعية السكان حول أنواع الأورام مع تسليط الضوء على  دور الوقاية والحفاظ على الصحة من خلال تطوير الوسائل اللازمة بذلك مع إشراك  جميع المتدخلين سيما المجتمع المدني وذلك في إطار المقاربة الجوارية. وأوضح ذات المسؤول أنه من مبدأ الحيطة والحذر الذي فرضته جائحة كوفيد-19 في  بداية العام تم "تأجيل الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة السرطان الذي يصادف  الرابع من شهر فبراير و دمجه مع اليوم العالمي للصحة الذي يصادف السابع من شهر  أبريل". واعتبر بن بوزيد من جهة أخرى، أن هذا الصالون يمثل ملتقى مهنيي للصحة  لعامة السكان حول موضوع السرطان في مقاربة تفاعلية تميزها هذه السنة ازدواجية  "السرطان و الكوفيد"، موجه تشكراته لجمعية الأمل لمساعدة مرضى السرطان لتفانيها في مرافقة الوزارة في تنظيم هذه التظاهرة والمرضى من خلال تحسين  نوعية حياتهم. كما أكد بأن هذا اليوم يهدف أيضا إلى توثيق الممارسات الحسنة للتغطية الصحية  سيما "الإنصاف من حيث توفيرها للجميع  وهذا في سياق أهداف التنمية المستدامة و  بعدم ترك أي شخص في الخلف"، معتبرا إياه (اليوم) بالفرصة لعامة للسكان خصوصا  مع تزامنها و شهر رمضان خاصة بالنسبة لأولئك الراغبين في الاستفادة من حملة  الكشف عن مرض السكري وارتفاع ضغط الدم ومضاعفاتهما مع استفادتهم من استشارات  وفحوصات بيولوجية و إشعاعية المتوفرة مجانا بدعم من العيادات المتنقلة  والمجهزة  وذلك طيلة أيام الصالون المنعقدة من 6 إلى 8 أبريل الجاري مع برمجة ورشات  تكوينية وإعلامية لفائدة مهنيي الصحة والسكان. وذكر الوزير في يساق متصل بالاحتفال باليوم العالمي للصحة لسنة 2021 الذي  يصادف الذكرى الرابعة و السبعين (74) لإنشاء منظمة الصحة العالمية، التي اختير  لها هذا العام موضوع "من أجل عالم أكثر عدلا و أفضل صحة" وتحت شعار "الصحة  للجميع". وأضاف في هذا السياق بأن الاحتفال بهذا اليوم جاء في ظل جائحة كوفيد-19 التي  مست العالم بأسره وتركت عواقب "وخيمة" كانت أشد على المجتمعات التي تعاني من  صعوبة الحصول على خدمات صحية ذات نوعية، مغتنما هذه الفرصة للتذكير بتضحيات عمال قطاع الذين كانوا "في طليعة الصمود ضد الجائحة"، مشيدا "بتفانيهم في  مكافحة هذا الوباء" واعترافه بهذه "الرسالة النبيلة" --كما أشار- التي أداها  هؤلاء على الجبهة الأولى، على حساب حياتهم و صحتهم. وذكر بالمناسبة بأن منظمة الصحة العالمية أقرت في دورتها ال73 الافتراضية  للجمعية العالمية للصحة من خلال الدول الأعضاء، بتفاني وتضحيات عمال الصحة  الذين تراصوا في الصفوف الأولى لمكافحة جائحة كوفيد-19 وأعلنت (المنظمة)  بالإجماع عام 2021 "سنة دولية لعمال قطاع الصحة". كما أشار من جهة أخرى، بأن هذه السنة فرصة كذلك للجميع للتذكير بالالتزامات  التي قطعها القطاع في إطار أهداف التنمية المستدامة وتطبيق إجراءات ملموسة  لتحسين صحة الجميع من خلال تحسين نوعية معيشة المواطنين مع إشراك جميع  القطاعات في إطار منسق ومنظم و كذا السهر على ضمان خدمات صحية أساسية وذات  نوعية للجميع. للإشارة، فقد حضر هذه التظاهرة وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي،  الهاشمي جعبوب، وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، كوثر كريكو،  وكاتب الدولة المكلف بإصلاح المستشفيات، اسماعيل مصباح، إلى جانب السفير  والمنسق المقيم للأمم المتحدة بالجزائر، إيريك أوفرفست، وممثل منظمة الصحة  العالمية بالجزائر، فرانسوا نقيسان.

بومزار: معالجة الطرود البريدية تنتقل من 2000 الى 50.000 طرد يوميا

ثلاثاء, 04/06/2021 - 16:10
صرح وزير البريد و الاتصالات السلكية و اللاسلكية، براهيم بومزار، الاثنين بالجزائر العاصمة، ان المتعامل العمومي مؤسسة البريد السريع "اكسبرس مايل سرفيس" عرفت تطورا ملحوظا حيث كانت تعالج 2000 طرد بريدي يوميا و انتقلت الى عتبة 50.000 طرد يوميا منذ بداية الازمة الصحية. وأكد بومزار على هامش زيارة تفقدية على مستوى مراكز الفرز و معالجة الرسائل البريدية لولاية العاصمة قائلا "انتقلت مؤسسة البريد السريع من معالجة 2000 طرد يوميا الى 50.000 طرد محرزة تطورا بنسبة 500 بالمائة"، مضيفا ان ارتفاع نسبة اللجوء الى خدمات المؤسسة راجع لغلق الرحلات الجوية بسبب الجائحة. وذكر الوزير بـ"تحسن الوضع" في مراكز الفرز خلال الاشهر الاخيرة، موضحا انه خلال شهر ديسمبر 2020 كان هناك ما يقارب 50.000 طرد في انتظار الارسال و اليوم يتم ارسال هذا الكم من الطرود في اليوم ذاته". كما اشاد بتحسين الوضع لا سيما بعد "الاوامر و التوصيات" التي اعطاها خلال زيارة مفاجئة شهر ديسمبر 2020، مشددا على ضرورة كتابة العنوان بوضوح على ظهر الظرف مع احترام المعايير المحددة في هذا المجال. كما طمأن الوزير زبائن المؤسسة "بظروف المعالجة الجيدة و الآمنة" لطرودهم بالتعاون مع مصالح الجمارك الجزائرية. وقال بومزار "نعتزم اطلاق حملات تحسيسية لفائدة الشباب بالتعاون مع الجمارك الجزائرية بغية تقديم شروحات حول المنتوجات الممنوعة و المسموح بها عبر شبكة اكسبرس مايل سرفيس، مؤكدا على ضرورة تشجيع التجارة الالكترونية من اجل خلق فرص عمل اكثر. وجدد الوزير بذات المناسبة التزام وزارته بمرافقة المتعاملين في مجال فرز و معالجة الطرود و الرسائل البريدية مؤكدا ان دوره هو خلق مناخ "ملائم و تحفيزي". وقام الوزير في نفس الاطار بزيارة الى مقرات متعاملين خواص ينشطان في مجال النقل و اللوجستيك "فيديكس" و "دي اش ال" حيث الح على وجوب تكوين الشباب في المهن المتعلقة باللوجستيك.

الإجتماع الاقليمي لمدراء عموم الجمارك: الوفد الجزائري ينسحب بسبب خرائط تظهر ضم التراب الصحراوي للمغرب

ثلاثاء, 04/06/2021 - 15:42
انسحب الوفد الجزائري المشارك في الإجتماع  الاقليمي لمدراء عموم الجمارك لمنطقة شمال إفريقيا والشرق الأدنى والأوسط، من  اشغال الدورة، بسبب عرض خرائط تظهر ضم تراب الجمهورية العربية الصحراوية  الديمقراطية لإقليم المغرب، حسبما أفاد به اليوم الثلاثاء بيان للمديرية العامة  للجمارك. وأوضح البيان أن المدير العام للجمارك الجزائرية سجل قبل بداية أشغال الدورة  التي انعقدت الأحد الماضي، تدخلا رسميا عبر من خلاله عن "الرفض القاطع للوفد  الجزائري لمحتوى الوثائق المدرجة من طرف المكتب الجهوي للاتصال المكلف  بالاستعلامات لشمال افريقيا الكائن مقره بالمغرب، ضمن اشغال الإجتماع والتي  تضمنت عددا من الخرائط غير الشرعية، تظهر ضم تراب الجمهورية العربية الصحراوية  الديمقراطية لإقليم المغرب، وهذا ما يتنافى مع الشرعية الدولية وقرارات  وتوصيات الامم المتحدة ذات الصلة". وطلب المدير العام للجمارك الجزائرية من رئيس الدورة "السحب الفوري لهذه  الخرائط وكذا كل مستند واعلان أو وثيقة، سواء كانت ورقية أو رقمية، تفيد بضم  إقليم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية للمغرب، وخلافا لذلك فإن الوفد  الجزائري سينسحب من الدورة". وأمام عدم تجاوب رئيس الدورة مع طلب الوفد الجزائري، متحججا بأن أشغال  الإجتماع لا تأخذ بعين الاعتبار هذه المسائل، من جهة، وتمسك ممثل المغرب بذات  الادعاءات الباطلة التي تدعي صحة تلك الخرائط، خلافا لكل قرارات وتوصيات الأمم  المتحدة، من جهة أخرى، قرر الوفد الجزائري برئاسة  المدير العام للجمارك  الانسحاب الفوري من أشغال الدورة وأبلغ رسميا رئاسة الدورة بقرار الانسحاب. "إن جسامة هذه الخروقات المتمثلة في محاولة الترويج لخرائط غير شرعية زادتها  خطورة محاولة استغلال الوفد المغربي لاحتضانه لمقر المكتب الجهوي للاتصال  المكلف بالاستعلامات لشمال أفريقيا، الكائن مقره بالمغرب، لتوظيف هذا المنبر  كأحد الهياكل الإقليمية للمنظمة العالمية للجمارك، لمحاولة نشر هذه الادعاءات  غير الشرعية بالرغم من أن التقرير السنوي 2019-2020 لذات المنظمة الدولية يبرز  في محتواه الخرائط الشرعية المعترف بها دوليا، والتي تظهر بوضوح الحدود  الدولية التي تفصل اقليم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية عن المغرب"،  يضيف البيان. يذكر أن أشغال الإجتماع الاقليمي لمدراء عموم الجمارك رقم 53 لمنطقة شمال  افريقيا والشرق الأدنى والأوسط، انطلقت صبيحة يوم الاحد عن طريق تقنية التحاضر  عن بعد، برئاسة نائب رئيس المنظمة العالمية للجمارك، الممثل الإقليمي لمنطقة  شمال افريقيا والشرق الأدنى والأوسط (مدير عام الجمارك الأردنية) وبمشاركة  الأمين العام للمنظمة العالمية للجمارك والمدراء العامون للجمارك للدول  العربية الاعضاء. ويندرج هذا الإجتماع ضمن الإجتماعات الدورية لمنطقة  شمال افريقيا والشرق  الأدنى والأوسط التابعة للمنظمة العالمية للجمارك.

فنيش : الرقابة الدستورية من بين "الدعائم الأساسية" للممارسة الديمقراطية

ثلاثاء, 04/06/2021 - 15:34
أكد رئيس المجلس الدستوري كمال فنيش اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة أن الرقابة الدستورية تشكل دعما من "الدعائم  الأساسية" للممارسة الديمقراطية. وقال فنيش في الملتقى الدولي حول "المحكمة الدستورية ودورها في بناء الجزائر الجديدة" إن "الرقابة الدستورية هي من الدعائم الأساسية للممارسة الديمقراطية", مشيرا إلى أن "المحكمة الدستورية ترسخ العدالة الدستورية التي يجب بدورها أن تسهر على احترام المبدأ الدستوري لفصل وتوازن السلطات". وأبرز في ذات السياق ضرورة "ضمان استقلالية جهاز الرقابة الدستورية, وضبط سيرالمؤسسات والحفاظ على الحقوق والحريات الأساسية وتثبيت نتائج الاستشارات  الانتخابية والاستفتائية الوطنية, لضمان فعالية هذه الرقابة", معتبرا أنه "لا يمكن تصور بناء ديمقراطي متين الأركان, دون فرض احترام الدستور باعتباره  القانون الأسمى". وفيما يخص الملتقى الذي ينظمه المجلس الدستوري بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالجزائر في إطار اتفاقية التعاون "الدستور في خدمة المواطنين: دعم المجلس الدستوري" التي تجمع الطرفين, أوضح فنيش أنه "يمثل فرصة سانحة لتقييم مختلف الممارسات في مجال القضاء الدستوري, وسيسمح بإلقاء نظرة علمية ونقدية حول مختلف الممارسات الخاصة بالهيئات القضائية الدستورية". وأضاف أن هذا اللقاء سيسمح أيضا ب"تشخيص مكامن قوة وعراقيل, وكذا عوامل محدودية وعناصر تحفيز العدالة الدستورية", مؤكدا أن الهدف المتوخى منه هو  "التعلم من أحسن الممارسات المتاحة بغية تحسين أداء القاضي الدستوري". ومن جهة أخرى أكد فنيش أن التعديل الدستوري الذي بادر به رئيس الجمهورية, عبد المجيد تبون, يعد "خطوة جبارة في سبيل بناء الجزائر الجديدة  التي نصبو إليها جميعا, وفي إقامة صرح الديمقراطية الحقة ودولة القانون", موضحا في هذا الصدد أن الدستور الجديد "عزز مبدأ الفصل بين السلطات وتوازنها  واستقلال القضاء وحماية حقوق المواطنين وحرياتهم". للإشارة ستتطرق مختلف جلسات الملتقى, التي سينشطها بالإضافة إلى أعضاء من المجلس الدستوري خبراء جزائريون وأجانب عن طريق التحاضر عن بعد, إلى "أهم المستجدات التي جاء بها دستور الفاتح  نوفمبر 2020, لاسيما ما تعلق منها بدور المحكمة الدستورية كضامن للدستور وكحكم مؤسساتي تقع على عاتقه مسؤولية البت في الخلافات التي قد تنشأ بين مختلف السلطات الدستورية", حسب ما أوضحه المنظمون. وستعالج أشغال الملتقى "الدور المرتقب للهيئة القضائية الدستورية في المجال الانتخابي وفي مختلف المسائل الهيكلية والتنظيمية التي يمكن أن تطرح إثر إنشاء  محكمة دستورية بصلاحيات أوسع ودور أكبر", كما "ستسمح بالقيام بنقاش وتفكير حول مختلف مجالات دور المحكمة الدستورية على المستويين المعياري والمؤسساتي, وباستعراض تجارب دولية أبرزها التجارب الجنوب إفريقية والبلجيكية والبينينية  والفرنسية".

الصفحات