وطني

اشترك ب تلقيمة وطني
آخر تحديث: منذ ساعة واحدة 7 دقائق

الفريق شنقريحة يشدد على أن المرحلة إستثنائية تتطلب وضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار

جمعة, 08/21/2020 - 19:11
شدد الفريق السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، هذا الجمعة، على أن الجزائر تمر بمرحلة استثنائية،"تتطلب جهودا استثنائية" مع"جعل مصلحة الوطن فوق كل اعتبار"، حسب ما أورده بيان لوزارة الدفاع الوطني. وخلال زيارته للأكاديمية العسكرية لشرشال "الرئيس الراحل هواري بومدين"، عشية حفل التخرج السنوي للدفعات والذي ستحتضنه الأكاديمية يوم غد السبت، ترأس الفريق شنقريحة لقاء توجيهيا مع إطارات وأساتذة وطلبة الأكاديمية، أكد فيها على أن "المرحلة استثنائية، وتتطلب من الجميع جهودا استثنائية، وتضحيات جسام، والوطن في أمس الحاجة، اليوم أكثر من أي وقت مضى، إلى إخلاص القول والعمل، وجعل مصلحة الوطن فوق كل اعتبار". و قال بهذا الخصوص: "الإخلاص للوطن هو اعتقاد يرسخ في القلب، ويصدقه العمل الملموس والميداني، وكل ذلك يتطلب بالضرورة، بل وحتما، تفكيرا عميقا، وإدراكا وافيا لدلالات وأبعاد هذه الشميلة النبيلة، وأثرها على بلوغ المسار التطويري والتنموي الواعد، المباشر فيه من قبل السلطات العليا للبلاد، أهدافه الطموحة المسطرة، لاسيما في ظل هذه المرحلة الحساسة والدقيقة من تاريخ بلادنا المعاصر، والمساهمة بذلك فـي تمكين بلادنا من رفع كافة التحديات المعترضة بكل الطرق الممكنة والوسائل المتوفرة". كما توقف رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي عند أهمية التكوين في المسار المهني لضباط المستقبل الذين خاطبهم قائلا : "إنكم تدركون مدى الأهمية القصوى التي تحظى بها مرحلة التعليم والتكوين، التي تخوضون اليوم غمارها، باعتبارها المرحلة التي يعود لها الفضل في ترقية قدراتكم الفكرية والعقلية والمعرفية والذهنية والنفسية وحتى البدنية، وكذا صقل مواهبكم المختلفة ومهاراتكم المتعددة". كما يضاف إلى كل ذلك المهمة الكبرى الأخرى، المتمثلة في "استكمال بناء الشخصية السوية والمتوازنة، بما يتماشى وطبيعة المهام الموكلة، ويتوافق مع ما ينمي بصفة متزايدة، من حس ولائكم التام للوطن والإخلاص له، في كافة الظروف والأحوال"، يتابع الفريق. و في الأخير، هنأ الفريق شنقريحة المتخرجين الذين حثهم على "التحلي بفضائل الأخلاق العسكرية من تضحية وشجاعة وتقديس للعمل وانضباط مثالي"، وأن يكونوا"عند حسن ظن وطنكم وشعبكم بكم، وفي مستوى القسم المقدس، الذي ستقسمون غدا على الوفاء به، في كافة الظروف والأحوال". وبعدها، فسح المجال لتدخلات طلبة الأكاديمية، الذين "عبروا من جديد عن اعتزازهم وفخرهم الكبير بالانتماء إلى الجيش الوطني الشعبي واستعدادهم الدائم، وفي كل الظروف للتضحية في سبيل عزة الوطن وأمنه واستقراره وسيادته"، يضيف البيان. للتذكير، كان الفريق شنقريحة قد استقبل في بداية الزيارة من طرف اللواء علي سيدان قائد الناحية العسكرية الأولى واللواء سليم قريد، قائد الأكاديمية العسكرية لشرشال.

الأزمة الليبية : الجزائر ترحب بإعلان السراج وعقيلة وقف إطلاق النار عبر التراب الليبي وتفعيل العملية السياسية

جمعة, 08/21/2020 - 18:52
رحبت الجزائر بالإعلانين الصادرين عن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح حول وقف إطلاق النار عبر كل التراب الليبي مع تبني حوار"جامع" يفضي إلى وضع حد للأزمة بهذا البلد، حسب ما أورده هذا الجمعة، بيان لوزارة الشؤون الخارجية. وجاء في البيان: "ترحب الجزائر بالإعلانين الصادرين عن كل من رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج و رئيس مجلس النواب عقيلة صالح القاضيين بوقف إطلاق النار في كل الأراضي الليبية وتفعيل العملية السياسية عبر حوار جامع يفضي إلى إنهاء الأزمة الليبية". كما"تسجل الجزائر بارتياح هذه المبادرة التوافقية التي تعكس إرادة الإخوة الليبيين في تسوية الأزمة الليبية وتكريس سيادة الشعب الليبي الشقيق"، يضيف البيان. و ذكر المصدر ذاته بأن الجزائر و"بحكم الروابط التاريخية والجغرافية التي تجمعها مع الشعب الليبي الشقيق" كانت قد "سعت منذ بداية النزاع إلى التحرك على جميع المستويات الإقليمية والدولية لإيقاف النزيف في ليبيا و الحد من مخاطر الأزمة على أمن و استقرار المنطقة". وفي هذا المنحى، "دعت الجزائر، بالتنسيق مع دول الجوار و برعاية الأمم المتحدة، إلى حوار شامل ودون إقصاء بين مختلف الفرقاء في ليبيا من خلال الانخراط في مسار الحل السياسي بما يضمن وحدة و إستقرار ليبيا الشقيقة والقرار السيد لشعبها". كما ذكرت وزارة الشؤون الخارجية أيضا بأن الجزائر كانت قد أعلنت خلال مؤتمر برلين بداية السنة الجارية "استعدادها لاحتضان حوار شامل بين الأشقاء الليبيين، ينطلق بوقف إطلاق النار بهدف الوصول إلى حل سلمي يحفظ مصالح ليبيا والشعب الليبي الشقيق"، وفقا لذات البيان.

كورونا : 409 إصابة جديدة و306 حالة شفاء و09 وفيات خلال الـ 24 ساعة الأخيرة

جمعة, 08/21/2020 - 17:01
سجلت 409 إصابة جديدة بفيروس كورونا (كوفيد-19) و9 حالات وفاة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة في الجزائر، في الوقت الذي تماثل فيه 306 مريض للشفاء، حسب ما كشف عنه هذا الجمعة الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، الدكتور جمال فورار.

أمن ولاية تيارت : توقيف شبكة مختصة في المتاجرة بالمخذرات

جمعة, 08/21/2020 - 16:47
أوقفت عناصر الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية بأمن دائرة السوقر بولاية تيارت شبكة مختصة في المتاجرة بالمخدرات متكونة من 4 أشخاص و حجز 936، 8 كلغ من الكيف المعالج . وأوضح بيان لمصالح أمن ولاية تيارت أنه على إثر معلومات وردت إلى الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية بأمن دائرة السوقر مفادها محاولة شخصين جلب كمية من الكيف المعالج إلى مدينة السوقر قصد ترويجها في أوساط الشباب تم إعداد خطة مكنت من توقيف مشتبه فيهما إثنين على متن سيارة سياحية عبر المدخل الغربي لمدينة السوقر مع ضبط وحجز بحوزتهما كمية من الكيف المعالج قدر وزنها بأكثر من 840، 8 كلغ . ووفق ذات المصدر فان  التحقيق إستمر وكشف عن هوية شخصين آخرين مشتبه فيهما ليتم توقيفهما وتفتيش مساكن الموقوفين ال4 مما أدى إلى ضبط وحجز كمية أكثر من 96 غرام من الكيف المعالج و مبلغ 2،9 مليون دج من عائدات الترويج المخدرات ليصل اجمالي كمية المخدرات المحجوزة أكثر من 936، 8 كلغ . وأضاف أنه بعد إتمام الإجراءات القانونية قدم المشتبه عناصر الشبكة أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة السوقر وتم ايداع اثنين منهم الحبس المؤقت و وضع الآخرين الرقابة القضائية.

شنين يبرز دور الجزائر في بناء الامن والسلم في إفريقيا

خميس, 08/20/2020 - 21:59
 أبرز رئيس المجلس الشعبي الوطني، سليمان شنين، اليوم الخميس في ختام أشغال القمة الخامسة لرؤساء البرلمانات، الدور الفعال للجزائر في بناء الامن والسلم في إفريقيا وفي ترقية العمل المشترك وحل النزاعات بالطرق السلمية في ظل الاحترام الكامل لسيادة الدول وسلامة أراضيها. وتطرق شنين في كلمة ألقاها باسم المجموعة العربية والافريقية، إلى "الدور الفعال للجزائر في بناء الامن والسلم في إفريقيا وفي ترقية العمل الافريقي المشترك وحل النزاعات بالطرق السلمية في ظل الاحترام الكلي لسيادة الدول وسلامة أراضيها مع تغليب الحوار الوطني المنتج للتوافقات بعيدا عن العنف والاقصاء". وأكد في ذات السياق --حسب بيان للمجلس الشعبي الوطني-- أن الجزائر "تقف على مسافة واحدة من مختلف الأطراف الليبية وتعمل على مساعدتهم لإيجاد حلول للأزمة الليبية بالطرق السلمية بعيدا عن العنف والتدخل الأجنبي حقنا للدماء وحفاظا على وحدة ليبيا الترابية والمجتمعية". وجدد "وقوف الجزائر مع حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف مثلما تقره القرارات واللوائح الاممية ذات الصلة". كما تناول شنين المقاربة الجزائرية لبناء الأمن والسلم في العالم وفي إفريقيا من خلال "تعميق التضامن الإنساني والرفع من وتيرة التنمية في الدول الافريقية"، مشيرا إلى الوكالة الجزائرية للتعاون الدولي التي بادر بتأسيسها رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، من أجل "التعاون الدولي لمساعدة الأشقاء الأفارقة على بناء مقدراتهم المادية والبشرية"، مذكرا بما قدمته الجزائر من مساعدات طبية وإنسانية وتنموية لعدد كبير من الدول لمجابهة جائحة كوفيد-19". من جانب آخر، أشاد رئيس المجلس الشعبي الوطني ب"القيمة السياسية" لبيان القمة الذي يعبر --مثلما قال-- عن "الاجماع من أجل بناء عالم أكثر أمنا وتضامنا في ظل جائحة كورونا وبعدها والتطلع الجماعي لترقية العمل البرلماني المتعدد الأطراف خدمة للإنسانية وتطلعات شعوب العالم للعيش في عالم مزدهر وآمن بعيدا عن الازمات والصراعات والتأكيد على الإصرار في مساعدة الدول النامية والاقل نموا من أجل ضمان حقوق مواطنيها في الصحة والتربية والعمل". وثمن شنين "ما جاء في بيان القمة من حرص للبرلمانات الوطنية على تحصين سيادة الدول وشجب التدخلات الأجنبية ورفض محاولات المساس باستقرار الدول ووحدة المجتمعات، وكذا تفعيل حق الشعوب في تقرير المصير طبقا لميثاق الأمم المتحدة وكل القرارات واللوائح الأممية، مؤكدا على أهمية تفعيل الآليات السلمية لحل النزاعات في إطار القانون الدولي والابتعاد عن إثارة عدم الاستقرار لما لذلك من آثار خطيرة على الامن والسلم الدوليين وتنامي الإرهاب والتهديدات ذات الصلة".

تيسمسيلت : وفاة المجاهدة فاطمة فرقتو

خميس, 08/20/2020 - 17:16
20/08/2020 - 17:16

توفيت اليوم الخميس بمدينة لرجام (ولاية تيسمسيلت) المجاهدة فاطمة فرقتو عن عمر ناهز 83 سنة إثر وعكة صحية، حسبما علم لدى المتحف الولائي للمجاهد.

والتحقت الفقيدة، التي ولدت سنة 1937 ببلدية لرجام، بصفوف الثورة التحريرية المجيدة رفقة والديها قدور فرقتو وشنوي حليمة بالناحية الأولى للمنطقة الثالثة للولاية الرابعة التاريخية واللذان استشهدا سنة 1959، حسبما أوضحه ذات المصدر.

وستوارى الفقيدة الثرى عصر اليوم الخميس بمقبرة بلدية لرجام حسب نفس المصدر.

كورونا: 411 إصابة جديدة و 9 حالات وفاة خلال الـ24 ساعة الأخيرة

خميس, 08/20/2020 - 17:14
سجلت 411 إصابة جديدة بفيروس كورونا (كوفيد-19) و 9 حالات وفاة خلال الـ24 ساعة الأخيرة في الجزائر، في الوقت الذي تماثل فيه 310 مريضا للشفاء، حسب ما كشف عنه اليوم الخميس الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، الدكتور جمال فورار. وخلال اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لعرض تطور الوضعية الوبائية لفيروس (كوفيد-19)، أفاد فورار بأن إجمالي الحالات المؤكدة بلغ 40.258 من بينها 411 حالة جديدة، وهو ما يمثل 0.9 حالة لكل 100 ألف نسمة خلال الـ24 ساعة الماضية. كما بلغ عدد الوفيات 1.411 حالة، فيما بلغ عدد المتماثلين للشفاء 28.281 شخص، حسب المعطيات المقدمة من قبل الناطق الرسمي للجنة. وأضاف فورار أن 17 ولاية سجلت من حالة واحدة إلى 9 حالات و 14 ولاية أزيد من 10 حالات خلال الـ24 ساعة الماضية، فيما لم تسجل 17 ولاية أي حالة. وذكر أن 41 مريضا يوجدون حاليا في العناية المركزة. ودعا السيد فورار بالمناسبة المواطنين الى الالتزام بإجراءات الوقاية واليقظة واحترام قواعد النظافة والمسافة الجسدية الى جانب الامتثال لقواعد الحجر الصحي والارتداء الإلزامي للقناع الواقي سيما بعد إعادة فتح المساجد والشواطئ وفضاءات التسلية والترفيه. 

الرئيس تبون : التدشين الرسمي للجامع الأعظم سيكون في الفاتح من نوفمبر المقبل

خميس, 08/20/2020 - 13:28
أعلن رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، هذا الخميس بالجزائر العاصمة، أن التدشين الرسمي لجامع الجزائر الأعظم سيكون في أول نوفمبر المقبل المصاف  للذكرى الـ 66 لاندلاع الثورة التحريرية. وشرع رئيس الجمهورية، هذا الخميس، في زيارة عمل وتفقد إلى جامع الجزائر الأعظم بالجزائر العاصمة، أين كانفي استقباله لدى وصوله إلى هذا الصرح الديني الضخم، رئيس  المجلس الشعبي الوطني سليمان شنين والوزير الأول عبد العزيز جراد، إلى جانب كل  من وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية كمال بلجود، و كذا  المستشار برئاسة الجمهورية عبد الحفيظ علاهم والوزير المستشار الناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية محند أوسعيد بلعيد و وزير الشؤون الدينية والأوقاف يوسف بلمهدي، ووزير السكن والعمران والمدينة كمال  ناصر. كما يتضمن الوفد رئيس المجلس الإسلامي الأعلى بوعبد الله غلام الله،  بالإضافة إلى والي الجزائر العاصمة يوسف شرفة وسفير جمهورية الصين الشعبية  بالجزائر. وتفقد رئيس الجمهورية، النظام المضاد للزلازل لجامع الجزائر الاعظم. و استمع السيد تبون لشروحات حول النظام المضاد للزلازل الذي يسمح بتقليل نسبة الشعور بالهزات الأرضية بنسبة 70 بالمائة بحيث تمتص الدعائم الموجودة أسفل الجامع الاعظم قوة الهزة الأرضية. ويتمتع هذا النظام الذي اعتمد لحماية هذا الصرح المعماري و الثقافي من اي كوارث محتملة بضمان يصل الى 80 سنة. ويخضع هذا النظام حسب القائمين عليه الى مراقبة دورية للوقوف عند مدى جاهزيته

الرئيس تبون:ذكرى 20 أوت 55 و56 ترسيخ التلاحم بين المجاهدين وشعبهم وتعزيز مكسب تنظيم الكفاح المسلح وتعميمه

خميس, 08/20/2020 - 12:10
أكد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون هذا الخميس ببرج عريريج بمناسبة تخليد الذكرى المزدوجة لهجمات الشمال القسنطيني وانعقاد مؤتمر الصومام، ان الحدث الاول رسخ التلاحم بين المجاهدين وشعبهم حتى النصر والثاني عزز هذا المكسب التاريخي بتعميم وتنظيم الكفاح المسلح. وجاء في كلمة رئيس الجمهورية قرأها نيابة عنه وزير المجاهدين و ذوي الحقوق الطيب زيتوني خلال الاحتفالات الرسمية بذكرى اليوم الوطني للمجاهد احتضنتها ولاية بوج بوعريرج ما يلي : " أيتها المواطنات، أيها المواطنون، في هذا اليوم الوطني للمجاهد الذي يوافق حلول السنة الهجرية الجديدة اعادها الله علينا جميعا وعلى الامة الاسلامية قاطبة بالخير والبركات تعود بنا الذاكرة إلى حدثين مفصليين عرفتهما الثورة التحريرية المباركة في بدايتها ضد الاستعمار الفرنسي الغاشم، وهما هجمات الشمال القسنطيني لجيش التحرير الوطني في 20 أوت 1955، بقيادة الشهيد البطل زيغود يوسف، ومؤتمر الصومام الذي أنعقد في نفس اليوم والشهر من السنة الموالية، بحضور صفوة من قادة الثورة المسلحة. وإذا كان الحدث الأول قد رسخ التلاحم بين المجاهدين وشعبهم حتى النصر، وأعطى لكفاحهم بعدا مغاربيا أملاه واجب التضامن مع الشعب المغربي الشقيق المطالب بعودة السلطان محمد الخامس من المنفى طيب الله ثراه، فإن الحدث الثاني عزز هذا المكسب التاريخي بتعميم وتنظيم الكفاح المسلح،مما أعطى نفسا جديدا لجيش التحرير الوطني لتحقيق هدف الإستقلال واسترجاع السيادة الوطنية. إن هجومات الشمال القسنطيني واجهتها قوى الإستعمار الغاشم على مدى أكثر من أسبوع، بروحها الإنتقامية المعهودة،ضد المدنيين العزل دون تمييز، مستعملة كما فعلت في مجازر 8 ماي 1945، الميليشيات وكل أنواع الأسلحة، حتى أن عدد الشهداء في ملعب مدينة سكيكدة تجاوز 10 آلاف شهيد، دفنوا في مقابر جماعية، وقد فضحت هذه الجرائم مرة أخرى زيف شعار "التمدين" و"تأخير حدود الجهل" الذي كان الإستعمار يخفي به ما يقترفه من جرائم وحشية ضد الشعب ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية، وكان لهذه الإنتفاضة الشعبية أثرها البالغ في تدويل القضية الجزائرية على مستوى الرأي العام الدولي حتى بلغ صداها أروقة منظمة الأمم المتحدة في نيويورك وجلب لها تأييد شرائح واسعة من الرأي العام الغربي، وتأييد العديد من الدول في افريقيا وآسيا بوجه خاص، كما أنها شكلت فرصة استغلها القادة الميدانيون المجاهدون لاستخراج الدروس منها في وضع استراتيجية محكمة الأهداف والمراحل، حملت اسم ميثاق الصومام لتعبئة الشعب وتنظيم صفوفه وراء قيادة موحدة، وفي إطار بيان أول نوفمبر التاريخي. وإنها لمناسبة سانحة للترحم على أرواح هؤلاء الشهداء الأبرار، وجميع شهداء الثورة المجيدة، والمقاومة الشعبية بكل أطوارها، والتحية كل التحية لرفاقهم الأخيار الذين كتب الله لهم أن يعيشوا من بعدهم، معركة الجهاد الأكبر، قبل أن يلتحقوا بهم الواحد تلو الاخر، عاهدين بالأمانة إلى أبنائهم وأحفادهم. وإنها لفرصة أيضا لتجديد وقوف الجزائر التي عانت من ويلات الإحتلال وأنواع الإبادة الجماعية على مدى أكثر من قرن إلى جانب الشعوب المكافحة من أجل ممارسة حقها في تقرير المصير والحرية، وفي مقدمتها الشعب الفلسطيني الشقيق، والشعب الصحراوي الشقيق. أيتها المواطنات، أيها المواطنون، إن احتفالنا هذه السنة بيوم المجاهد يزيد في الإحساس بعبء المسؤولية الملقاة على عاتق كل وطني صادق ينبض قلبه بحب الوطن لأن بلادنا تمر بظروف استثنائية داخليا واقليميا وتحتاج إلى رص الجبهة الداخلية، وتفجير الطاقات الخلاقة، وتدفق الافكار، لإنجاز مشروع التغيير الجذري الشامل المتمثل في تشييد جزائر قوية وعادلة بمؤسسات ديمقراطية يتنافس فيها الجميع على قاعدة الكفاءة والتفاني في خدمة الصالح العام، ونكران الذات، وسمو الأخلاق، ولذلك، فإن المحطات التي نستحضر فيها بطولات رجال ونساء صنعوا التاريخ -لئن كانت فرصة للمزيد من الإرتباط بأمجادنا، باعتبارهم مصدرا دائما للفخر والإعتزاز- فهي أيضا لحظات تأمل أمام كل وطني مخلص لمحاسبة النفس عما قدمت لهذا الوطن مقابل ما أخذته منه، وتذكير الأجيال الصاعدة بمسؤولياتها في اعلاء شأن الوطن والحفاظ عليه، بدءا بالذاكرة الجماعية التي يجب أن تظل حية ناطقة بالأمجاد في كل زمان وفوق كل شبر من التراب الوطني، وإني هنا، وبعد استرجاع رفات 24 من قادة المقاومة الشعبية الأبطال في القرن التاسع عشر ورفاقهم الذين كانوا محتجزين في أقبية المتحف الفرنسي بباريس، واعادة دفنهم إلى جانب اخوانهم وأبنائهم واحفادهم من الشهداء والمجاهدين، بكل ما يستحقونه من إجلال وتكريم على المستويين الشعبي والرسمي، أكرر إلتزامي بمواصلة هذه العملية حتى تحتضن تربتنا الطاهرة رفات جميع شهدائنا المهجرين والمنفيين معززين مكرمين في وطنهم المستقل وبين ذويهم الأحرار، وإنا على العهد لباقون ما حيينا بإذن الله . إنني أيتها المواطنات والمواطنون، أدعوكم جميعا بمناسبة احيائنا لهذه الذكرى المزدوجة الغالية علينا إلى طي صفحة الخلافات والتشتت والتفرقة من أجل الإنخراط الكامل في معركة التغيير الجذري التي شرعنا فيها بأبعادها السياسية والإقتصادية والإجتماعية، كما انخرط أسلافنا بالأمس في معركة التحرير الشامل، تاركين جانبا كل الحسابات الضيقة و الإعتبارات الشخصية لتحقيق هدف واحد وهو نهضة الجزائر العزيزة واشعاعها الإقليمي. عاشت الجزائر، حرة، أبية، سيدة المجد والخلود لشهدائنا الأبرار والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

الرئيس تبون يدشن نادي الموقع للجيش بعين النعجة

خميس, 08/20/2020 - 10:22
دشن رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، اليوم الخميس بعين النعجة (الجزائر العاصمة)، نادي الموقع للجيش الوطني الشعبي للناحية العسكرية الاولى. و كان في استقبال الرئيس تبون عند مدخل النادي، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة مرفوقا بالفريق الاول بن علي بن علي، قائد الحرس الجمهوري، و الامين العام لوزارة الدفاع الوطني وقادة القوات المسلحة و قائد الناحية العسكرية الاولى و رؤساء الدوائر و مديرين مركزيين. وبعد ما استمع رئيس الجمهورية للنشيد الوطني قدمت له تشريفات متكونة من مختلف تشكيلات وحدات الجيش الوطني الشعبي. للإشارة فإن هذا النادي- بثلاثة نجوم- موجه لفائدة صف الضباط و الضباط والمستخدمين العسكريين للجيش الوطني الشعبي. ويحتوي على فندق من 84 غرفة ومطعمين وقاعة للمحاضرات و قاعتين متعددتي الخدمات ومسبح شبه أولمبي وثلاثة ملاعب وفضاءات التسلية و كذا مسرح. ويضاف هذا النادي لإنجازات النشاطات الاجتماعية لوزارة الدفاع الوطني. وبعد هذه المحطة، سيقوم رئيس الجمهورية بزيارة تفقد و عمل الى المسجد الاعظم بالجزائر العاصمة.

جراد يكشف عن أهم مرتكزات خطة الإنعاش الاقتصادي

أربعاء, 08/19/2020 - 22:17
 أكد الوزير الأول عبد العزيز جراد اليوم الأربعاء ، أن الاقتصاد الوطني يعاني اختلالات هيكلية ويئن تحت وطئة البيروقراطية الى جانب معاناته طويلا من تغول المفسدين في العهد البائد يستدعي تغيير هذا الواقع ولتحقيق ذلك رسم رئيس الجمهورية معالم خطة الإنعاش الاقتصادي المبني على مرتكزات ذات أهمية بالغة . وأولى هذه المرتكزات يتمثل حسب ما ذهب إليه  السيد عبد العزيز جراد في ميكروفون الإذاعة الجزائرية في  :" تنويع الصناعة الوطنية من خلال تشجيع الاستثمار المنتج والصناعة التحويلية ،  وكذا تثمين الموارد الطبيعية وبالأخص الإمكانات المنجمية ،  وتتبع هذه السياسة الجديدة بـــ"  استبدال المنتوجات المستوردة بالمنتوجات المصنعة محليا بالإضافة الى ترقية نسيج المؤسسات الوطنية مع ايلاء اهتمام خاص للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة لاسيما المؤسسات المصغرة والناشئة ، وكذا تثمين قدراتنا البشرية المبدعة والمبتكرة بما في ذلك المتواجدة بالخارج .  وأكد  الوزير الأول على " ضرورة مراجعة قاعدة 49 -51 وإلغاء حق الشفعة واستبدالها بالترخيص المسبق من الحكومة ، ينضاف إليها إلغاء إلزامية اللجوء الى التمويل المحلي بالنسبة للاستثمارات الأجنبية ، متبوعا بإلغاء النظام التفضيلي لاستيراد مجمع أس كا دي ". جراد : هدفنا تسجيل مرحلة جديدة للصناعة التركيبية ولإنجاح خطة الإنعاش الاقتصادي وضعت الحكومة إطارا تنظيميا جديدا بأهداف طموحة حسب السيد عبد العزيز جراد الذي قال صراحة بأنها :" تهدف الى تسجيل مرحلة جديدة للصناعة التركيبية من خلال تحديد الامتيازات التي ستحقق إدماج محلي لإرساء قاعدة حقيقية للمناولة وتطوير الإدماج الوطني من خلال إجراءات تحفيزية لفائدة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة . وضع آلية لتمكين المستثمرين من اقتناء وحدات إنتاج صناعية بالخارج وتطرق أيضا السيد الوزير الأول الى مسألة :" معالجة قضية الاستثمار من خلال ضمان الشفافية الكاملة بتخصيص الحوافز ووضع حد للتمديد الآلي لمنح المزايا  التفضيلية من خلال تبرير رفع نسبة الإدماج الى 60 في المائة ".وكشف الوزير الأول عن :" وضع آلية لتمكين المستثمرين من اقتناء وحدات إنتاج صناعية بالخارج ". استحداث خلية مراقبة بكل ولاية لتذليل الصعوبات التي تواجه المستثمرين ولان البيروقراطية هي الهاجس الذي يؤرق المستثمرين تم استحداث خلية مراقبة بكل ولاية لتذليل الصعوبات التي تواجههم وهو ما أكده السيد جراد بالقول انه :" تم استحداث هذه الخلية التي يشرف عليها الوالي كل بولايته شخصيا مهمتها رفع العراقيل عن المشاريع ". ضرورة إعادة النظر في الاتفاقيات التجارية والاقتصادية المجحفة في حق البلاد  كما شدد الوزير الأول على الإسراع في الانتقال الطاقوي والبيئي للتخلص من التبعية للريع النفطي. مؤكدا على أهمية الرقمنة واستقرار  الإطار التشريعي وإصلاح المنظومتين البنكية والجبائية لإحداث الإنعاش الاقتصادي المرجو مع ضرورة إعادة النظر في الاتفاقيات التجارية والاقتصادية المجحفة في حق البلاد على حد توصيفه .    المصدر: ملتيميديا الإذاعة الجزائرية    

إصدار طابع بريدي مخلد لاسترجاع رفات زعماء الثورة الشعبية

أربعاء, 08/19/2020 - 18:37
تم هذا الأربعاء بالجزائر العاصمة إصدار طابع بريدي يخلد ذكرى استرجاع رفات زعماء الثورة الشعبية ليضاف إلى سلسلة الطوابع البريدية التي تخلد تاريخ الجزائر الحافل بالبطولات. وأشرف على مراسم إصدار هذا الطابع الرمز الذي يتزامن مع الاحتفال باليوم الوطني للمجاهد المصادف لـ 20 أوت من كل سنة، كل من وزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية ابراهيم بومزار ووزير المجاهدين وذوي الحقوق، الطيب زيتوني، وبحضور مستشار رئيس الجمهورية عبد الحفيظ علاهم، مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالأرشيف وملف الذاكرة الوطنية، عبد المجيد شيخي، والمجاهد والوزير الأسبق دحو ولد قابلية وإطارات من الوزارات. وبالمناسبة، أكد السيد بومزار أن "هذا الحدث ينطوي على رمزية أساسية ودلالة عميقة لكونه يتزامن واستحضار محطتين خالدتين في تاريخنا وهما ذكرى الهجوم القسنطيني في 1955 وانعقاد مؤتمر الصومام في 1956، نستذكر فيهما أيضا مسيرة قطاع البريد والمواصلات في الجزائر وإصدار أول طابع بريدي في 1 نوفمبر 1962 يحمل عبارة الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية مجسدا بسط الجزائر لسيادتها على القطاع". كما نوه الوزير في هذا الإطار ب"جهود أبناء الوطن ممن أخذوا على عاتقهم آنذاك تسيير وتطوير القطاع رغم الظروف الصعبة وقلة الخبرة والتجربة نظرا للتهميش المفروض عليهم من قبل المستعمر الفرنسي، حتى كسبنا اليوم رهان الرقمنة وعصرنة القطاع بفضل الكفاءات الوطنية التي رفعت التحدي بجدارة حتى أضحى قطاع البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية يعمل بسواعد جزائرية من خريجي الجامعات والمعاهد الوطنية". من جانبه، أشاد السيد زيتوني بهذه المبادرة التي "تعنى بتاريخنا المجيد وتهدف لتخليد مناسبة هامة وهي استرجاع الدفعة الاولى من رفات زعماء المقاومة الشعبية وما عاشه الجزائريون من لحظات الفخر والاعتزاز" مشيدا ب"الجهود الجبارة والمتميزة التي تبذلها وزارة البريد والمواصلات في هذا الشأن". كما نوه بالمناسبة ب"الحرص الشديد لرئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، واهتمامه بملف الذاكرة الوطنية ووفائه بوعوده الذي تجسد في استرجاع رفات الشهداء". وأضاف أن "تاريخنا الحافل بالبطولات هو صمام أماننا ورمز وحدتنا الوطنية، والواجب يفرض علينا جميعا أن نصونه ونحافظ عليه وتبليغه للأجيال القادمة"، مؤكدا "استمرار الجهود لاسترجاع جماجم الشهداء وكذلك بالنسبة للأرشيف والمفقودين والمنفيين و تعويضات ضحايا التجارب النووية في الجنوب الجزائري". ولتصميم هذا الطابع البريدي المتميز الذي يخلد ذكرى استرجاع رفات زعماء الثورة الشعبية، تم فتح باب المشاركة لكل المواهب المبدعة، من خلال تنظيم مسابقة وطنية مفتوحة للأطفال دون 16 سنة والبالغين في 5 يوليو الماضي. وأشرفت لجنة متعددة القطاعات، مكونة من إطارات من وزارة البريد والمجاهدين والثقافة على استقبال وتقييم الأعمال المشاركة، حيث قامت باختيار أفضل تصميم بعد جلسات عمل مطولة وتبادل للافكار والتشاور. وحظي تصميم السيد سفيان مراكشي من الجزائر العاصمة بجائزة أفضل تصميم تم اعتماده من قبل اللجنة، حيث تم تكريمه من قبل وزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية ووزير المجاهدين وذوي الحقوق. كما تم بالمناسبة تكريم مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالأرشيف وملف الذاكرة الوطنية، عبد المجيد شيخي، والمجاهد والوزير الاسبق دحو ولد قابلية. يذكر أنه تم في 4 جويلية الماضي استرجاع رفات و جماجم 24 من رموز المقاومة الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي. وكان هذا الملف موضوع طلب رسمي تقدمت به الجزائر لفرنسا حيث تم طرح المسألة خلال مباحثات بين السلطات العليا للبلدين، ليتم تأسيس لجنة مكونة من خبراء جزائريين للقيام بتحديد هوية هؤلاء المقاومين الجزائريين.

المتحف المركزي للجيش ينظم عدة نشاطات بمناسبة الذكرى المزدوجة لـ 20 أوت 1955و1956

أربعاء, 08/19/2020 - 18:24
نظم المتحف المركزي للجيش، هذا الأربعاء، إحياء للذكرى المزدوجة لهجومات الشمال القسنطيني 20 أوت 1955 ومؤتمر الصومام 20 أوت 1956، عدة نشاطات من بينها عرض شريط وثائقي ومحاضرة، حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني. وجاء في البيان أنه و"في إطار الاحتفالات المخلدة لليوم الوطني للمجاهد المصادف للذكرى المزدوجة لهجومات الشمال القسنطيني 20 أوت 1955 ومؤتمر الصومام 20 أوت 1956، أحيا المتحف المركزي للجيش هذا الأربعاء 19 أوت 2020 هذه الذكرى تحت إشراف مدير الإيصال والإعلام والتوجيه لأركان الجيش الوطني الشعبي، بحضور إطارات من مختلف هياكل الجيش الوطني الشعبي وثلة من المجاهدين إلى جانب أساتذة وطلبة جامعيين وكذا ممثلي جمعيات مدنية". وأضاف ذات المصدر أنه تم "عرض شريط وثائقي حول الذكرى بقاعة السينما تبعه إلقاء محاضرة تاريخية حول هجومات الشمال القسنطيني ومؤتمر الصومام وإقامة معرض للصور التاريخية، بالإضافة إلى توزيع مطويات وصور عن معارك وأبطال الثورة التحريرية".

اللواء علي سيدان يشرف على مراسم تسمية مقر القطاع العسكري بالبليدة باسم الشهيد حفصة يحي

أربعاء, 08/19/2020 - 18:14
أشرف قائد الناحية العسكرية الأولى اللواء علي سيدان، هذا الأربعاء ،على مراسم تسمية مقر القطاع العسكري بالبليدة/ن ع1، باسم الشهيد حفصة يحي، كما تم بالمناسبة تكريم عائلته،حسبما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني. وأوضح البيان أنه " في إطار الاحتفالات المخلدة لليوم الوطني للمجاهد 20 أوت، المصادف للذكرى المزدوجة لهجومات الشمال القسنطيني 20 أوت 1955، ومؤتمر الصومام 20 أوت 1956، ووفاء لتضحيات الشهداء الأبرار والمجاهدين الأخيار، أشرف اللواء علي سيدان، قائد الناحية العسكرية الأولى، يوم الـ 19 أوت 2020، على مراسم تسمية مقر القطاع العسكري بالبليدة/ن ع1، باسم الشهيد حفصة يحي، كما تم بالمناسبة تكريم عائلته". وحسب المصدر،ولد الشهيد حفصة يحي في 03 ماي 1931 بالشفة ولاية البليدة، ابن علي وخديجة حفصة، عاش وترعرع في عائلة محافظة، وعند إندلاع الثورة التحريرية، إنخرط الشهيد حفصة يحي في صفوف جبهة التحرير الوطني كمناضل عام 1955 ناحية سيدي الفضيل، حيث كلف بجمع الإشتراكات والتموين والإتصال، ليلتحق بعدها خلال شهر فيفري 1956 بصفوف جيش التحرير الوطني كجندي، حيث شارك في عدة كمائن ومعارك وعمليات فدائية. وقد سقط الشهيد حفصة يحي في ميدان الشرف بناحية تابلاط، في اشتباك عنيف مع قوات الاحتلال الفرنسي نهاية عام 1959، خلال قيامه بمهمة جلب السلاح من الحدود الشرقية مع مجموعة من المجاهدين-- يشير البيان --.

مفارز الجيش الوطني الشعبي تنفذ عدة عمليات "نوعية" خلال أسبوع

أربعاء, 08/19/2020 - 15:44
نفذت وحدات ومفارز الجيش الوطني الشعبي، خلال أسبوع، عمليات عديدة أسفرت عن نتائج "نوعية" تعكس مدى "الاحترافية العالية واليقظة المستمرة والاستعداد الدائم" لقوات المسلحة عبر مختلف النواحي العسكرية، حسبما أفاد به الأربعاء بيان لوزارة الدفاع الوطني. وجاء في البيان أنه "في سياق العمليات المتواصلة الهادفة إلى مكافحة الإرهاب ومحاربة كل أشكال الجريمة المنظمة، نفذت وحدات ومفارز الجيش الوطني الشعبي، خلال الفترة الممتدة من 12 إلى 18 أوت 2020، عمليات عديدة أسفرت عن نتائج نوعية تعكس مدى الاحترافية العالية واليقظة المستمرة والاستعداد الدائم لقواتنا المسلحة عبر مختلف النواحي العسكرية". وأوضح ذات المصدر أنه في إطار مكافحة الإرهاب، أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي "عنصري (02) دعم للجماعات الإرهابية بكل من وهران وبرج باجي مختار" في حين كشفت ودمرت مفارز أخرى "ثلاثة (03) مخابئ للجماعات الإرهابية وسبعة (07) قنابل تقليدية الصنع خلال عملية بحث وتمشيط بتاكسنة، ولاية جيجل وقنبلتين (02) أخريين بكل من المدية والشلف". وفي إطار محاربة التهريب والجريمة المنظمة، أوقفت مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي بالتنسيق مع مصالح الأمن الوطني، خلال عمليات منفصلة ببشار، "أربعة (04) تجار مخدرات وحجزت كمية ضخمة من الكيف المعالج تقدر بـ (11) قنطار و(24،5) كيلوغرام"، في حين أوقفت مفرزة أخرى للجيش الوطني الشعبي "تاجري (02) مخدرات كانا على متن شاحنة محملة بخمسة قناطير (05) قناطير وثمانية (08) كيلوغرامات من نفس المادة بغرداية"، يشير ذات البيان. وفي ذات السياق، أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي ومصالح الدرك الوطني وحرس الحدود بالتنسيق مع مصالح الأمن الوطني خلال عمليات متفرقة بكل من تلمسان والنعامة وغليزان والبليدة، "(22) تاجر مخدرات وحجزت كميات معتبرة من الكيف المعالج تقدر بثلاثة (03) قناطير و(14) كيلوغرام" ، فيما تم توقيف "(06) أشخاص وحجز (10617) قرص مهلوس بكل من الوادي وسطيف وسوق أهراس ووهران". وبكل من تمنراست وعين قزام وبرج باجي مختار وتندوف، أوقفت مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي "(120) شخصا وحجزت سبع (07) شاحنات و(12) مركبات رباعية الدفع و(06) دراجات نارية و(90) مولدا كهربائيا و(55) مطرقة ضغط وجهاز (01) كشف عن المعادن و(30) قطعة من مادة الديناميت و(184) كيس من خليط الذهب والحجارة ومعدات أخرى مختلفة تستعمل في عمليات التنقيب غير المشروع عن الذهب". كما تم حجز، خلال نفس العمليات "(56،5) طن من المواد الغذائية الموجهة للتهريب"، فيما تم توقيف "شخصين (02) كانا على متن شاحنة محملة بـ (9896) وحدة من الألعاب النارية ببرج بوعريريج". وتم حجز أيضا "كميات ضخمة من الوقود الموجه للتهريب تقدر بـ(70664) لتر بكل من تبسة وسوق أهراس والطارف وتندوف وبرج باجي مختار". من جهة أخرى، "تمكن حراس السواحل ومصالح الدرك الوطني من إحباط محاولات هجرة غير شرعية وإنقاذ (379) شخصا كانوا على متن قوارب تقليدية الصنع بكل من وهران وتلمسان والشلف وسكيكدة وعنابة والطارف"، فيما تم توقيف "(62) مهاجر غير شرعي من جنسيات مختلفة بكل من تلمسان وإن أميناس وإن صالح".

الرئيس تبون يقوم بزيارة تفقد و عمل الى المسجد الاعظم هذا الخميس

أربعاء, 08/19/2020 - 15:11
يقوم رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، هذا الخميس بزيارة تفقد و عمل الى المسجد الاعظم بالجزائر العاصمة، حسبما أفاد  به اليوم الاربعاء بيان لرئاسة الجمهورية.  

الهلال الاحمر الجزائري : 100 طن من المساعدات لـ4 ألاف عائلة بمناطق الظل

أربعاء, 08/19/2020 - 14:17
خصص الهلال الأحمر الجزائري مائة طن من المساعدات الغذائية بتوزيعها على 4 آلاف عائلة جزائرية بمناطق الظل الموزعة على 15 ولاية وفق ما كشفته رئيسة الهلال سعيدة بن حبيليس. وقالت بن حبيليس في تصريح للاذاعة الجزائرية –غداة انطلاق القافلة التضامنية- إن الهلال الأحمر ارتأى ان يحتفل مع الجزائريين بمناسبة السنة الهجرية الجديدة بقافلة مساعدات لمناطق الظل، مضيفة ان القافلة تضم 100 طن من المساعدات الغذائية الموزعة على 15 ولاية من ولايات الوطن بما يغطي 4 آلاف عائلة. وقالت السيدة بن حبيلس إن الأسر المستفيدة تقطن في ولايات مثل تمنراست وأدرار وخنشلة وغيرها ، مشيرة إلى أن هذا العمل التضامني "يدل على تقاليد وقيم الشعب الجزائري حيث أن التعاون والتضامن راسخان لديه منذ زمن طويل ". كما ذكرت انه منذ جانفي 2020، تلقت أكثر من 260.000 أسرة مساعدات مماثلة من الهلال الأحمر الجزائري،كما قدم أيضذا مساعدات إنسانية على المستوى الإقليمي للسكان الصحراويين في مخيمات اللاجئين، في مالي ، والنيجر، مشيرة إلى أن جميع تبرعات الهلال "تأتي من المتبرعين وليس من الخزينة العمومية".    وحول تزامن القافلة مع اليوم العالمي للمساعدات الانسانية نفت بن حبيليس ان تكون هذه المبادرة ضمن جهود دولية مؤكدة ان ضمن النشاط الدائم للهلال الاحمر الجزائري. المصدر: موقع الاذاعة الجزائرية

الندوة الوطنية حول مخطط الإنعاش الاقتصادي و الاجتماعي تتواصل في يومها الثاني والأخير

أربعاء, 08/19/2020 - 09:27
تتواصل هذا الأربعاء مجريات الندوة الوطنية حول مخطط الإنعاش  الاقتصادي و الاجتماعي ، المنعقدة بقصر المؤتمرات عبد اللطيف رحال. وفي ورقة طريق يومها الثاني والأخير ، والتي تستأنف باستكمال الورشات الـ 11 على أن يتم بعدها تقديم التوصيات المنبثقة عنها. وستختتم الندوة بخطاب أخير للوزير الأول عبد العزيز جراد ، حسب البرنامج المسطر. وبحسب أصداء  كشفت عنها موفدة القناة الإذاعية الأولى هندة طوبال ، "أن خطاب الوزير الأول يُنتظر منها الكثير "، وتتمحور الأصداء المشاركين من رجال أعمال ومستثمرين ، ومنظمات أرباب العمل وكذا خبراء اقتصاديين، أنه سيحمل في طياته قرارات جديدة وجديرة بالتنويه ، منها ما يتعلق بإزالة العراقيل التي تعيق الإقلاع الاقتصادي". وتضيف موفدة القناة إلى  قصر المؤتمرات عبد اللطيف رحال "أن مخرجات الندوة سترتكز حسب المشاركين على اقتراحات لإحداث تعديلات تشريعية في المنظومة القانونية ، الخاصة بالاستثمار وخلق المؤسسات والتي أقر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون وكذا الوزير الأول عبد العزيز جراد عدم مسايرتها لمتطلبات العصر وتغيراته".

جراد: تحويل المدرسة الوطنية للادارة الى مدرسة مناجمنت عمومي

ثلاثاء, 08/18/2020 - 21:47
أعلن الوزير الأول عبد العزيز جراد، مساء اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، عن مشروع لتحويل المدرسة الوطنية للإدارة إلى مدرسة وطنية للمناجمنت العمومي. وأكد جراد لدى ترؤسه ندوة افتراضية ضمن أشغال الندوة الوطنية حول مخطط الإنعاش الاقتصادي، على ضرورة إنتاج "نخبة جديدة" تتبنى طريقة جديدة في تسيير الشؤون العمومية بفعالية، مضيفا أنه "يتم التفكير جديا في تحويل المدرسة الوطنية للإدارة إلى مدرسة وطنية للمناجمنت العمومي (تسيير الشؤون العمومية)". وأشار الوزير الأول إلى "الصعوبة في إيصال رسالة عصرنة الاقتصاد الوطني إلى مؤطرين متشبعين بمنطق إداري معين"، مشددا على ضرورة إيجاد نخبة جديدة بتكوين جديد قائم على تلقين طرق تطوير تسيير الشؤون العمومية. وأضاف بهذا الصدد أنه "لا يمكن الحديث عن عصرنة الاقتصاد الوطني بدون الحديث عن تسيير جديد للشؤون العمومية، من خلال الاستغلال الأمثل للطاقات البشرية التي تزخر بها الجزائر". وفي سياق متصل, أكد السيد جراد "استحالة" الذهاب إلى اقتصاد جديد بمنطق اقتصادي بحت، لافتا إلى أن الهدف حاليا هو "اقتصاد جديد يأخذ بعين الاعتبار حاجيات المواطن"، مضيفا بالقول "لا يمكن ترك المواطن لوحده سيما في ظل الوضع الاقتصادي الحالي".

كورونا: 419 إصابة جديدة، 306 حالة شفاء و 12 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة الأخيرة

ثلاثاء, 08/18/2020 - 17:11
سجلت 419 إصابة جديدة بفيروس كورونا (كوفيد-19) و 12 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة الأخيرة في الجزائر، في الوقت الذي تماثل فيه 306 مريضا للشفاء، حسب ما كشف عنه اليوم الثلاثاء الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، الدكتور جمال فورار. وخلال اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لعرض تطور الوضعية الوبائية لفيروس (كوفيد-19)، أفاد فورار بأن إجمالي الحالات المؤكدة بلغ 39.444 من بينها 419 حالة جديدة، وهو ما يمثل 1 حالة لكل 100 ألف نسمة خلال الـ24 ساعة الماضية. كما بلغ عدد الوفيات 1.391 حالة، فيما بلغ عدد المتماثلين للشفاء 27.653 شخص، حسب المعطيات المقدمة من قبل الناطق الرسمي للجنة. وأضاف فورار أن 31 ولاية سجلت أقل من 10 حالات خلال الـ24 ساعة الماضية، 17 ولاية سجلت أزيد من 10 حالات بينما 11 ولاية لم تسجل اية حالة. وذكر أن 46 مريضا يوجدون حاليا في العناية المركزة. ودعا فورار بالمناسبة المواطنين الى الالتزام بإجراءات الوقاية واليقظة واحترام قواعد النظافة والمسافة الجسدية الى جانب الامتثال لقواعد الحجر الصحي والارتداء الإلزامي للقناع الواقي سيما بعد إعادة فتح المساجد والشواطئ وفضاءات التسلية والترفيه.

الصفحات