وطني

اشترك ب تلقيمة وطني
آخر تحديث: منذ ساعتين 46 دقيقة

عبد القادر سعدي: تعديل الدستور استجابة لمطالب الحراك وليدنا تحفظات على بعض مواده

أربعاء, 06/17/2020 - 12:19
يرى عبد القادر سعدي، رئيس حزب طلائع الحريات بالنيابة، أن تعديل الدستور هو استجابة لأحد مطالب الحراك الذي يتطلع إلى وضع الجزائر على درب الحرية والديمقراطية لافتا إلى أن فتح مسودة الدستور للنقاش تغذي الطموح لدينا في بناء دستور يتواءم مع تطلعات الجزائر الجديدة.   واعتبر سعدي لدى نزوله ضيفا على برنامج "ضيف الصباح" ان اللجنة المكلفة بتعديل الدستور وفقت في نقاط وأخفقت نوعا ما في أخرى وهي تحتاج إلى مراجعة وإعادة نظر. وأوضح سعدي أن حزبه كان من الأوائل الداعين إلى ضرورة أن يشكل نص الدستور وروحه حدا فاصلا أمام عودة الفردانية والشخصنة والشمولية إلى جانب الفصل في موضوع تحديد نمط الحكم بصفة نهائية. وفي السياق أشار سعدي إلى أن حزبه يدعم نمط النظام شبه الرئاسي على أن يختار رئيس الحكومة من الأغلبية البرلمانية. من جهة أخرى ثمن سعدي مسألة تحديد العهدات الرئاسية بعهدتين لضمان التداول على الحكم وقطع الطريق أمام التحول إلى الشمولية وتعزيزها بتوزيع الصلاحيات بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة لتجنب الاستفراد بسلطة مطلقة. وبخصوص اقرار المحكمة الدستورية بدلا من المجلس الدستوري في مسودة الدستور قال سعدي إن هذا التعديل يوافق تصورات حزب طلائع الحريات إلا أن الحزب لديه تحفظات فقط على تشكيلتها.  

البرلمان يشارك في اجتماع دولي افتراضي حول الطوارئ الاقتصادية الناجمة عن كورونا

أربعاء, 06/17/2020 - 02:32
17/06/2020 - 02:32

يشارك المجلس الشعبي الوطني اليوم الثلاثاء في اجتماع برلماني مرئي عن بعد تنظمه الشبكة البرلمانية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي حول استجابة هذه المؤسسات المالية العالمية للطوارئ الاقتصادية الناجمة عن جائحة كورونا، حسبما أفاد به بيان للمجلس.

وأضاف البيان أن المجلس يشارك في الاجتماع البرلماني الافتراضي ممثلا بالنائب عمار موسى بصفته عضوا دائما في اللجنة الدائمة الثانية للتعاون الاقتصادي والاجتماعي والبيئي بالجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط.

رئيس اتحاد الأطباء الجزائريين لناحية الشرق: كاوازاكي مرض نادر وليس فيروسا

ثلاثاء, 06/16/2020 - 22:38
أثار ظهور حالة لمرض كوازاكي على مستوى ولاية باتنة الكثير من الجدل المصحوب بالمخاوف خاصة أن منصات التواصل الاجتماعي أشارت إلى كونه من فئة الفيروسات وربطته بكورونا فيروس. وفي هذا الصدد فند الدكتور خالد السعيد، رئيس اتحاد الأطباء الجزائريين لناحية الشرق في حديث لإذاعة الجزائر من سطيف، ما يروج من معلومات مغلوطة عبر مواقع التواصل الاجتماعي على أنه فيروس ينتقل بين الأشخاص، مؤكدا بأنه مرض وليس فيروسا وقدم في ذلك مجموعة من التوضيحات أهمها أن : 1 - كاوازكي مرض نادر معروف منذ مدة من الناحية الطبية. 2 - تعود أسبابه إلى الأمراض المرتبطة بالتعفن. 3 - وتكون أعراضه مشابهة لكل أمراض الالتهاب الناجمة عن أي تعفن: مثل " الالتهاب الحاد في الاوعية الدموية الصغيرة والمتوسطة القدر، الحمى، الطفح الجلدي والحساسية، التهاب الصفحات المخاطية في الفم والأنف، التهاب العينين، احمرار البلعوم، تجويف في الفم، تورم في اكف اليدين والقدمين،  تضخيم العقد اللمفاوية". ولحد الساعة لم تثبت علاقته بكوفيد 19 ماعدا ما تعلق بكونه من مخلفات الفيروس على سبيل التخمين العلمي -على حد وصف المتحدث-. ويسمى مرض كاوازاكي بمتلازمة العقد اللمفاوية. وأشار الدكتور خالد السعيد إلى أن لهذا المرض علاجا إذا ماتم اكتشافه مبكرا، مؤكدا أن أهل الاختصاص في طب الأطفال والأمراض القلبية وأمراض التهاب المفاصل هم من يمكنهم تشخيص هذا المرض. ونصح الطبيب خالد سعيد المواطنين، بضرورة الابتعاد عن التهويل و التهوين، و ترك هذه الشؤون للأطباء  وأهل الاختصاص، وعدم الخوض في المغالطات التي أشارت إلى كون كاوازاكي فيروسا و هو مرض غير مُعد تماما.   المصدر : إذاعة الجزائر من سطيف   

تدابير تكميلية للمرحلة الثانية من خارطة الطريق للخروج التدريجي من الحجر واستئناف الأنشطة

ثلاثاء, 06/16/2020 - 20:30
بعث الوزير الأول عبد العزيز جراد يوم الثلاثاء إلى أعضاء الحكومة والسلطات المعنية تعليمة تتضمن تدابير تكميلية بعنوان المرحلة الثانية من خريطة الطريق للخروج التدريجي من الحجر، واستئناف بعض النشاطات التجارية والاقتصادية والاجتماعية. وأوضح جراد في هذه التعليمة التي أتخدها بعد استشارة رئيس الجمهورية أن هذه التدابير اعتمدت على أساس تطورات الوضع واقتراحات رفع الحجر الـمقدمة من طرف اللجنة العلمية والسلطة الصحية وكذا التقييمات الواردة من اللجان الولائية الـمكلفة بتنسيق العمل القطاعي للوقاية من جائحة كوفيد-19 ومكافحتها مع مراعاة الأحكام التي ينص عليها التنظيم الـمعمول به، ولاسيما الـمرسوم التنفيذي رقم 20 ـ 69 الـمؤرخ في 21 مارس 2020، والـمتعلق بتدابير الوقاية من انتشار فيروس كورونا كوفيد-19 ومكافحته ومجمل النصوص اللاحقة به. وذكر أن هذه التدابير الـمعتمدة ستوضع حيز التنفيذ ابتداء من يوم 14 جوان 2020، لفترة مدتها 15 يوما، حيث سيكون خلالها تطور الوضعية الوبائية محل متابعة وتقييم على الـمستوى الوطني وعلى مستوى كل ولاية، بالـموازاة مع مراقبة مدى التقيد بالقواعد الصحية وتكثيف جهود الوقاية من انتشار الوباء ومكافحته. وتتمثل التدابير بالنسبة لإجراء الحجر الجزئي المنزلي في الرفع الكلي للحجر الـمنزلي بالنسبة للولايات التسعة عشر (19) المتمثلة في تمنراست وتندوف وإليزي وسعيدة وغرداية والنعامة والبيض وتيارت وقالـمة وسكيكدة وجيجل ومستغانم وتبسة وتلمسان وعين تموشنت والطارف وتيزي وزو وعين الدفلى وميلة. وتكيف التعليمة مواقيت الحجر الـمنزلي من الساعة الثامنة ليلا إلى غاية الساعة الخامسة من صباح اليوم الـموالي بالنسبة للولايات التسعة والعشرين (29) الباقية، وهي ولايات كل من بومرداس وسوق أهراس وتيسمسيلت والجلفة ومعسكر وأم البواقي وباتنة والبويرة وغليزان وبسكرة وخنشلة والـمسيلة والشلف وسيدي بلعباس والـمدية والبليدة وبرج بوعريريج وتيبازة وورقلة وبشار والجزائر وقسنطينة ووهران وسطيف وعنابة وبجاية وأدرار والأغواط والوادي. وفيما يتعلق بالعطلة الاستثنائية الـمدفوعة الأجر في القطاع الاقتصادي فقد ذكرت التعليمة إلغاء الإجراء الخاص بوضع 50% من مستخدمي القطاع العمومي والخاص في عطلة استثنائية مدفوعة الأجر بالنسبة للمؤسسات التي يمكنها ضمان نقل مستخدميها واستيفاء شروط الحماية الصحية الخاصة بنشاطها، على أن يظل هذا الإجراء مطبقا لفائدة النساء الحوامل واللواتي يتكفلن بتربية أطفال تقل أعمارهم عن 14 سنة. أما بشأن العطلة الاستثنائية الـمدفوعة الأجر بالنسبة لـمستخدمي الـمؤسسات والإدارات العمومية فقد تم إلغاء الإجراء الخاص بوضع 50% من تعدادات الـمؤسسات والإدارات العمومية في عطلة استثنائية مدفوعة الأجر مع الإبقاء على هذا الإجراء ساريا لفائدة النساء الحوامل واللواتي يتكفلن بتربية أطفال تقل أعمارهم عن 14 سنة. كما يجب أن تسهر الإدارات على تسوية العطل الـمتأخرة لتعداداتها، وفتح فترة الخروج في عطلة بعنوان السنة الجارية. وفي الجانب الخاص باستئناف نشاطات النقل الحضري وما بين الـمدن للمسافرين بالحافلات والترامواي عبر كامل ولايات البلاد، فقد ألحت التعليمة على أن يتم التقيد بالقواعد الوقائية كمنع دخول الـمسافرين دون ارتداء القناع الواقي منعا باتا والتطهير الـمنتظم للمقاعد وإقرار فتح النوافذ وغيرها من أنظمة التهوية الطبيعية وتحديد عدد الـمسافرين بنسبة 50% من قدرة استيعاب كل وسيلة النقل ووضع مواد مطهرة على متن الحافلات وكذا إخضاع وسيلة النقل يوميا لعملية التنظيف والتطهير وتنظيم ضرورات التباعد الجسدي على مستوى الـمحطات ومواقف الحافلات و إقرار الصعود إلى وسيلة النقل والنزول منها عبر أبواب مختلفة. وبالنسبة للحافلات وحيدة الأبواب، يتعين تسيير تدفق الركاب على نحو يجنب تقاطع الزبائن. وعن استئناف النقل الفردي الحضري لسيارات الأجرة عبر كامل ولايات البلاد، فقد نصت التعليمة بإلزامية ارتداء القناع الواقي بالنسبة للسائق وبالنسبة للزبون وفتح النوافذ خلال الـمشوار ووضع مادة مطهرة على متن السيارة وتحديد عدد الزبائن بإثنين على الأكثر وأن يمتطي الزبون الـمقعد الخلفي لسيارة الأجرة مع إخضاع سيارة الأجرة لعملية تنظيف وتطهير بشكل منتظم وكذا التنظيف الـمنتظم للمساند ومقابض الأبواب ومساند الرأس بمادة مطهرة.  وبخصوص استئناف بعض الأنشطة التجارية والاقتصادية والاجتماعية عبر كامل ولايات البلاد والخدماتية الآتية، عبر كامل ولايات البلاد كقاعات الحلاقة النسائية و بيع الـملابس والأحذية و مدارس تعليم السياقة وكراء السيارات. غير أن خصوصية قاعات الحلاقة تتطلب تنظيم هذا النشاط عن طريق الـمواعيد، والتقيد الصارم بإلزامية ارتداء القناع الواقي بما في ذلك من قبل الزبونة، وتحديد دخول الـمحل لزبونتين (02) على الأكثر، وكذا تنظيف الـمحل واللوازم والأغراض الـمستعملة وتطهيرها بصفة متكررة. وفيما يخص فضاءات بيع الأحذية والـملابس، يجب الامتثال لكل التدابير الصحية ولاسيما : توفير محاليل كحولية مطهرة، وحظر تجريب الـملابس واستعمال أكياس بلاستيكية ذات استعمال وحيد بالنسبة لتجريب الأحذية. كما قررت التعليمة استئناف الأنشطة الآتية، عبر الولايات التسعة عشر (19) الـمعنية بالرفع الكلي للحجز الـمنزلي والمتمثلة في محلات بيع الـمشروبات على الشرفات و/أو عن طريق حملها والـمطاعم ومحلات بيع البيتزا على الشرفات و/أو عن طريق حملها. وفي هذا السياق ذكرت التعليمة أن استئناف الأنشطة التجارية والخدماتية يظل خاضعا لنظام الـمرافقة الوقائية، الذي يتعين وضعه من طرف جميع الـمتعاملين والتجار الـمعنيين، على أن يشمل خصوصا فرض ارتداء القناع الواقي ونشر التدابير الـمانعة والوقائية في الأماكن وتنظيم الـمداخل وطوابير الانتظار خارج المحلات وداخلها على نحو يسمح باحترام الـمسافة والتباعد الجسدي، مع تحديد عدد الأشخاص الـمتواجدين في مكان واحد وتحديد اتجاه واحد للسير داخل المحلات، ووضع علامات واضحة على الأرض وحواجز من أجل تفادي تقاطع الزبائن ووضع ممسحات مطهرة للأحذية في الـمداخل. كما يجب وضع محاليل كحولية مطهرة في متناول الـمرتفقين والزبائن وتنظيف الـمحلات وتطهيرها يوميا وتطهير القطع النقدية والأوراق الـمصرفية وتوفير صناديق مخصصة للتخلص من الأقنعة والقفازات والـمناديل أو الأغراض الأخرى الـمستعملة. وأوضحت التعليمة أنه ينبغي على كل الزبائن أن يتزودوا بقناع واق على أن يتحمل أصحاب ومسيرو الـمؤسسات مسؤولية عدم التقيد بهذا الواجب. وسيظل استئناف هذه النشاطات متوقفا على مدى قدرة التجار والـمتعاملين والـمرتفقين ومدى عزمهم على احترام وفرض احترام كل التوصيات الصحية. وكلفت التعليمة أعضاء الحكومة وكذا السيدات والسادة الولاة ببذل جهودهم بقوة في تنفيذ هذه التدابير التي يتعين عليهم توفير كل شروط ضمان نجاح خريطة الطريق هذه للخروج من الحجر تدريجيا. وفضلا عن تدابير الوقاية المذكورة أعلاه، يكلف السيدات والسادة الولاة بالسهر، بعد التشاور مع القطاعات الـمعنية، على إعداد أنظمة خاصة بغرض تأطير استئناف بعض النشاطات التجارية والخدماتية التي تعد عالية الخطر صحيا، والحرص على فرض التقيد الصارم بهذه القواعد. وبهذا الشأن، ذكر الوزير الاول أن البلاد تمر بمرحلة حاسمة في تسيير الأزمة الصحية الـمرتبطة بجائحة فيروس كورونا "كوفيد-19" وتشرع في الانتقال إلى هذه الـمرحلة الثانية للخروج من الحجر وفق تدابير تدريجية تقتضي تعبئة كافة الجهود لبلوغ الهدف العام الـمتوخى من الإستراتيجية التي تم وضعها، والـمتمثل في كبح زحف وباء "كوفيد-19"، وبالتالي تفادي تجاوز قدرة منظومتنا الصحية. وأوضح جراد أن الأمر يتعلق بتحديات جديدة يتعين رفعها بغرض تجنب ارتداد قد يعرض صحة المواطنين إلى الخطر، التي تظل الشغل الشاغل للسلطات العمومية، انطلاقا من كون الوضعية الصحية في بعض الولايات تدعو إلى توخي الحذر وتبقى متوقفة إلى حد كبير على مدى احترام التوصيات الصحية التي ترافق تدابير رفع الحجر. ولذلك، فقد تم، في إطار مرافقة كل تدابير الوقاية التي وضعت حيز التنفيذ، تعزيز نظام اليقظة والـمراقبة الصحية بإنشاء خلية عملياتية مكلفة بالتحري ومتابعة التحقيقات الوبائية التي طلب الوزير الاول تدعيمها بالوسائل البشرية واللوجيستيكية الضرورية. وفي الاخير جدد الوزير الاول الدعوة إلى تحلي الجميع بروح الـمسؤولية الفردية والجماعية قصد مضاعفة اليقظة والتعبئة الوطنية من أجل ضمان نجاح هذا الـمخطط للخروج من الحجر وتخطي هذه الأزمة الصحية وعواقبها الاقتصادية والاجتماعية موليا الاهمية الكبيرة للغاية للتطبيق الصارم لهذه التعليمة.

كورونا: 116 إصابة جديدة و107 حالة شفاء و 11 وفيات في الجزائر خلال ال24 ساعة الماضية

ثلاثاء, 06/16/2020 - 17:22
سجلت 116 إصابة جديدة بفيروس كورونا و 11 وفيات جديدة خلال ال24 ساعة الماضية في الجزائر، فيما تماثل 107 مريضا للشفاء، حسب ما أعلن عنه هذا الثلاثاء الناطق الرسمي للجنة رصد و متابعة فيروس كورونا، الدكتور جمال فورار.

وزير الموارد المائية يستبعد حدوث انقطاع أو تذبذب في التزويد بالماء الشروب خلال صائفة 2020

ثلاثاء, 06/16/2020 - 16:10
استبعد وزير الموارد المائية ارزقي براقي هذا الثلاثاء بالجزائر العاصمة حدوث أي انقطاع أو تذبذب في التزويد بالماء الشروب خلال صائفة 2020. وقال السيد براقي في تصريح صحفي على هامش يوم دراسي حول موضوع "ثمين وحماية الأودية بالجزائر" أنه سيتم توفير الماء الشروب للمواطنين في موسم الصيف بشكل يومي ومستمر إلا في حالة حدوث خلل أو عطب تقني "غير متوقع" الذي سيتم التكفل به آنيا لضمان عودة الخدمة في آجال محدودة. و بعد أن أشار إلى أن نسبة امتلاء السدود بلغت أكثر من 60 بالمائة، أكد الوزير وفرة المياه السطحية والجوفية التي تزخر بها البلاد رغم ضعف نسبة التساقط هذه السنة. و أضاف أنه تم تخزين على مستوى السدود عبر كامل القطر الوطني أكثر من 4 مليارات متر مكعب من المياه. وأكد في سياق متصل أن حجم المياه الشروب المستهلكة على المستوى الوطني ارتفعت بـ 10 بالمائة منذ بداية أزمة فيروس كورونا في مارس الماضي .

ناقلو المسافرين يطالبون بمساعدات لتغطية جزء من أعباء صيانة و تأمين المركبات

ثلاثاء, 06/16/2020 - 15:40
دعت العديد من التنظيمات النقابية لناقلي المسافرين هذا الثلاثاء بالجزائر، الوزارة الوصية إلى مساعدتهم لتغطية جزء من تكاليف صيانة المركبات والتامين عليها وأعباء ضريبية أخرى، التي أصبحت تشكل "عبئا ثقيلا" تضاف إلى الخسائر الكبيرة المترتبة عن تعليق النشاط بسبب جائحة كورونا. وأوضح ممثلو هذه النقابات في اتصال مع وكالة الأنباء الجزائرية أن تكاليف صيانة الحافلات و التأمين عليها و كذا مختلف الاداءات الضريبية الأخرى باتت تشكل عبئا تقيلا مما يقوض من هوامش ربحهم سيما بعد إقرار زيادات جديدة في أسعار الوقود ضمن تدابير قانون المالية التكميلي 2020. وطالبت هذه النقابات من الوزارة الوصية دراسة كيفية امتصاص جزء من هذه الأعباء بطريقة تمكن الناقلين من الاستمرار في نشاطهم دون المساس بالقدرة الشرائية للمواطن. وفي الموضوع، يرى رئيس المنظمة الوطنية للناقلين حسين بورابة انه يتوجب وضع إستراتيجية على المدى الطويل لمعالجة الاختلالات الحاصلة في قطاع النقل، من خلال دراسة كل الأعباء التي يتحملها الناقلون وبحث حلول مستدامة لها. وحسب السيد بورابة فإن فئة الناقلين ما بين الولايات هي الوحيدة المستفيدة من الزيادات المطبقة بنسبة 10 بالمائة في تسعيرة النقل. وقال بورابة أن المساعدات التي يطالب بها الناقلون ستمكن من تعويض تكلفة أشغال الصيانة و قطع الغيار، علما أن الناقلين مجبرين على إجراء هذه الأشغال مرتين في الشهر . كما دعا المتحدث إلى مساعدة الناقلين في تجديد حضيرة الحافلات من خلال تمكينهم من اقتناء حافلات جديدة، أما عن طريق التقسيط المباشر أو عن طريق قروض بنكية ، سيما وان 40 بالمائة من حجم الحضيرة الوطنية للحافلات تعمل منذ 25 سنة. وكشف بورابة عن وجود 80 ألف ناقل بالحافلات على المستوى الوطني من القطاعين العمومي و الخاص يقومون بنقل 12 مليون مواطن يوميا. من جانبه أفاد عيدروس بوعجمي الأمين العام للنقابة الوطنية لسائقي سيارات الأجرة والناقلين، أنه يتم في الوقت الحالي دراسة تأثيرات الزيادات الأخيرة في أسعار الوقود لرفعها إلى الوزارة الوصية الأسبوع المقبل. وأضاف أن الناقلين متوقفين عن العمل منذ مارس الماضي، بسبب تعليق نشاط النقل الحضري و شبه الحضري و ما بين الولايات و ترتب عن هذا الوضع خسائر كبيرة. و تابع يقول "آراء سائقي الأجرة بعد رفع الحجر عن نشاطهم بداية من 14 جوان الجاري متباينة في ظل وجود أزيد من 160 ألف طاكسي على المستوى الوطني مع اختلاف المناطق وخصوصياتها، مما يستدعي توسيع مجال التشاور مع السلطات الوصية لإيجاد صيغ ترضي الطرفين . واقترح المتحدث مساعدة سائقي الأجرة من خلال ميكانيزمات غير مباشرة تسمح لهم بامتصاص جزء من الزيادات والاستمرار في النشاط. وكانت عودة سائقي سيارات الأجرة إلى النشاط محتشمة، بل ومنعدمة تماما في بعض الولايات، كون التدابير الوقائية الأخيرة الملزمين بالتقيد بها" بحسب تصريحات العديد منهم" تعمق من خسائرهم أكثر. فحسب سمير.ب وهو سائق تاكسي في العاصمة يقول " إلزامية نقل زبون واحد على المسار (..) زيادة على تكاليف مواد التعقيم و التنظيف تضاعف من خسائرنا أكثر " أما إسماعيل .ج ، أيضا سائق سيارة أجرة من ولاية بومرداس، فان مثل هذه التدابير، ستدفع الكثير منهم للنشاط في السرية ( كلاندستان). اجتماع مع الوزارة الوصية لبحث انشغالات الناقلين الأسبوع المقبل أما الأمين العام للفدرالية الوطنية لعمال النقل المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للعمال الجزائريين برامة صديق فأكد أن الاجتماع الذي دعا إليه وزير الأشغال العمومية و النقل المرتقب خلال الأسبوع المقبل سيشكل أرضية جيدة للحوار و مناقشة مختلف مقترحات الناقلين. وحسب برامة سيتم دراسة انعكاسات ارتفاع أسعار الوقود وكيفية معالجتها سيما فيما يتعلق بالأعباء التي يتحملها الناقلين فيما يخص الصيانة وقطع الغيار والتأمينات وغيرها. وأضاف برامة أن الاجتماع سيتطرق أيضا إلى إجراءات الوقاية بعد رفع الحجر.

زغماتي : إجماع على العودة تدريجيا للعمل القضائي مع احترام قواعد الوقاية من كوفيد -19

ثلاثاء, 06/16/2020 - 13:05
أشار وزير العدل حافظ الأختام بلقاسم زغماتي هذا الثلاثاء بالجزائر العاصمة إلى وجود "إجماع على ضرورة العودة التدريجية" للعمل القضائي مع احترام القواعد والإجراءات الوقائية من فيروس كوفيد 19 . وقال زغماتي في تصريح للصحافة خلال إشرافه على تنصيب السيد برنو كمال مديرا عاما جديدا لعصرنة العدالة أنه "عقد أمس الاثنين اجتماعا عن طريقة تقنية التحاضر عن بعد مع رؤساء المجالس القضائية والنواب العامين" تم خلاله التأكيد على "ضرورة العودة تدريجيا إلى العمل القضائي مع احترام القواعد والإجراءات الوقائية من وباء كوفيد 19 ". وأبرز الوزير أن "سير المحاكمات سيستمر دون جمهور وهو أمر ضروري " بسبب - كما قال -"الظروف الحالية التي أملتها الأزمة الصحية" التي تعرفها الجزائر على غرار باقي الدول. وعن تاريخ العطلة القضائية للسنة الجارية 2020 , أفاد زغماتي أن هذا الموضوع "لم يحسم فيه بعد".                  

بوقدوم يتحادث مع وزراء خارجية تونس وليبيا وموريتانيا وصربيا

ثلاثاء, 06/16/2020 - 11:19
تحادث وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم هذا الاثنين مع نظرائه التونسي والليبي والموريتاني والصربي حسبما أفاد  الثلاثاء بيان لوزارة الشؤون الخارجية. "أجرى وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم أمس الاثنين 15 جوان 2020 محادثات  هاتفية مع نظرائه التونسي نور الدين الري والليبي محمد الطاهر سيالة والموريتاني اسماعيل ولد الشيخ  والصربي ايفيكا داسيتش" يضيف نفس المصدر. وجاء في البيان "تمحورت المحادثات حول القضايا المتعلقة بالتعاون الثنائي  خاصة في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد وكذا التطورات الأخيرة الحاصلة في  ليبيا والقضايا ذات الاهتمام المشترك".

واجعوط : قرار إجراء امتحان " البيام" كان توافقيا مع الشركاء الاجتماعيين

اثنين, 06/15/2020 - 23:44
اكد وزير التربية الوطنية ، محمد واجعوط ، مساء الاثنين، أن قرار إجراء إمتحان شهادة التعليم المتوسط  كان "توافقيا" مع  الشركاء الاجتماعيين الذين دعوا إلى تأجيله جراء الظروف الصحية التي تمر بها  بعد تفشي فيروس كورونا. وأوضح الوزير في رده على إنشغالات أعضاء لجنة الميزانية و المحاسبة بالمجلس  الشعبي الوطني في جلسة خصصت لمناقشة مشروع قانون تسوية ميزانية قطاع التربية  الوطنية لسنة 2017 ، أن " 99،99 بالمائة من القرارات التي اتخذت على مستوى  مجلس الوزراء بخصوص قطاع التربية على ضوء الظروف التي فرضها تفشي فيروس كورونا كانت بناء على مقترحات الشركاء الاجتماعيين التي تمت تلبيتها كلية بما في ذلك  تأجيل اجراء امتحان شهادة التعليم المتوسط "، مشيرا إلى أنه كان هناك " توافق  كبير جدا  مع الشركاء الاجتماعيين من خلال الاستماع الى كل انشغالات التلاميذ  والاولياء وكان إلتزام مني على ايصال مختلف المقترحات إلى أعلى هرم في  السلطة". وذكر الوزير بالمناسبة بأن رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون كان وعد  قبل اتخاذ القرارات الخاصة بتنظيم نهاية السنة الدراسية 2019-2020 بان تلك القرارات "ستصب لا محالة في مصلحة التلميذ والاولياء "، في اشارة منه إلى ما تعلق بتقليص احتساب معدل الفصلين وتخفيض معدل الانتقال و إلغاء إمتحان نهاية  مرحلة التعليم الابتدائي . كما شدد السيد واجعوط في ذات السياق أن إمتحان شهادة التعليم المتوسط   "إشهادي وليس بتكوين وبالتالي فمن حق التلميذ الذي درس مرحلتي التعليمين الابتدائي والمتوسط أن يسعى للحصول على هذه الشهادة "، مبرزا في الوقت نفسه أن التلاميذ الذين يزاولون دراستهم عن بعد " لا بد لهم من هذه الشهادة لولوج عالم  التكوين المهني وبالتالي فانه من الضروري اعطاء الفرصة لهم". وبخصوص تصوره لنسبة النجاح ، قال المسؤول الاول عن قطاع التربية بانه  استنادا الى الاحصائيات التي تمت بالاعتماد على نتائج الفصلين الاول والثاني " سوف نصل الى نسبة مؤكدة من النجاح "، مضيفا بان الامتحان "فرصة للتلاميذ الذين لم يتحصلوا على معدل 9 من 20 للنجاح باحتساب معدلي التقويم المستمر والامتحان  للانتقال الى السنة الاولى ثانوي". وبالنسبة لذات المسؤول فإن قرار اجراء الامتحان "قد اسس له بيداغوجيا  بصفته ايضا إجراء يسمح بمنع عملية تضخيم نقاط التقييم المستمر للتلميذ".  وكان معظم الشركاء الاجتماعيين قد رحبوا باجراء امتحان شهادة التعليم  المتوسط ، معتبرين بان قرار مجلس الوزراء في هذا الشان " رفع قلقا كبيرا عن  التلاميذ وأوليائهم الذين اطمأنوا على مصير السنة الدراسية"و في الوقت الذي  عبرت نقابات اخرى والفديرالية الوطنية لجمعيات اولياء التلاميذ عن أسفها لعدم  الغاء الامتحان مرجعة ذلك إلى وضعية "القلق والترقب التي ترتاب المقبلين على  الامتحان طيلة العطلة الصيفية وهم في انتظار تاريخ الاجراء". وكانت وزارة التربية الوطنية قد حددت في بيان لها تاريخ امتحان شهادة  التعليم المتوسط من الإثنين 7 إلى الأربعاء 9 سبتمبر 2020 .

حادثة تين زاوتين : وزارة الدفاع الوطني تنفي "الادعاءات الباطلة" التي تتهم الجيش بإطلاق النار على أشخاص بالمنطقة

اثنين, 06/15/2020 - 19:03
نفت وزارة الدفاع الوطني, هذا الاثنين في  بيان لها "الادعاءات الباطلة" التي تتهم أفراد من الجيش الوطني الشعبي بإطلاق  النار على أشخاص بمنطقة إخرابن المالية, المحاذية لبلدية تين زاوتين, داعية  الى "توخي الحذر من مثل هذه الإشاعات والمعلومات المغلوطة". و أوضح ذات المصدر أنه "على إثر تداول معلومات تحريضية بتاريخ 15 جوان 2020  عبر مواقع التواصل الاجتماعي, توجه أصابع الاتهام لأفراد من الجيش الوطني  الشعبي بإطلاق النار على أشخاص بمنطقة إخرابن المالية, المحاذية لبلدية تين  زاوتين بالناحية العسكرية السادسة, فإن وزارة الدفاع الوطني تنفي نفيا قاطعا  مثل هذه الإدعاءات الباطلة وتوضح بأن الأحداث تعود إلى قيام بعض الأشخاص  المعروفين في المنطقة بنشاطاتهم المشبوهة في مجال التهريب والجريمة المنظمة  بمحاولة تخريب الجدار الحدودي العازل وتحريض السكان على العنف والتظاهر, لفك  الخناق على مصالحهم المشبوهة في المنطقة". وتابع البيان أنه "أثناء تدخل عناصر حرس الحدود لتهدئة الأوضاع, تم إطلاق  النار من مصدر مجهول من إخرابن باتجاه مواقع حرس الحدود, أصيب على إثرها أحد  الأشخاص المتجمهرين, حيث سارع أفراد حرس الحدود إلى إجلائه للتكفل به من طرف  المصالح الصحية، غير أنه فارق الحياة نتيجة خطورة الإصابة". وخلص البيان الى أنه "على إثر هذه الأحداث, أمرت القيادة العليا للجيش  الوطني الشعبي بفتح تحقيق لمعرفة ملابسات الحادثة, وتدعو في هذا الشأن إلى  توخي الحذر من مثل هذه الإشاعات والمعلومات المغلوطة التي تسعى من ورائها  أطراف معادية لتأجيج الوضع في هذه المنطقة".                

الرئيس الاسبق اليامين زروال: التمست من الرئيس تبون الإرادة القوية في بناء دولة جديدة

اثنين, 06/15/2020 - 17:48
أكد الرئيس الاسبق اليامين زروال ،اليوم الاثنين،انه التمس من رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون "الارادة القوية والصلبة في بناء دولة جديدة حلم الشهداء الابرار". وقال الرئيس الأسبق في تصريح عقب استقبال خصه به رئيس الجمهورية :"من الطبيعي  ان اقوم بهذه الزيارة لسيادة الرئيس لأنني التمست منه منذ حملته الانتخابية  الى اليوم الإرادة القوية و الصلبة في بناء دولة جديدة". "هذه الدولة يضيف الرئيس الأسبق  التي كانت حلم الشهداء الابرار ونادى بها  الملايين من الجزائريين والجزائريات اثناء قيامهم بثورة سلمية وفريدة من  نوعها". وذكر قائلا : "انا كمواطن اعتز كل يوم أكثر فأكثر بانتمائي لهذا الشعب  العظيم". وكان بيان لرئاسة الجمهورية ، قد أورد أن : " رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون تشرف باستقبال الرئيس الاسبق والمجاهد السيد اليامين زروال الذي أبى إلا ان يقوم بزيارة ودية  للسيد رئيس الجمهورية نظرا للارتباطات القديمة والقديمة جدا كلها مودة واحترام متبادل.    

كورونا: 112 إصابات جديدة و129 حـالة تماثلت للشفـاء و10 وفيات

اثنين, 06/15/2020 - 17:02
سجلت 112 إصابة جديدة بفيروس كورونا و 10 وفيات جديدة خلال ال24 ساعة الماضية في الجزائر, فيما تماثل 129 مريضا للشفاء, حسب ما أعلن عنه هذا الاثنين الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا, الدكتور جمال فورار. وأوضح الدكتور فورار, خلال اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لتطور الوضعية الوبائية لفيروس كوفيد-19, أن العدد الاجمالي للإصابات المؤكدة ارتفع إلى 11031 حالة, أي ما يمثل نسبة 25 حالة لكل 100 ألف نسمة, فيما بلغ إجمالي الوفيات 777 وعدد الحالات التي تماثلت للشفاء 7735. وأشار الى أن الوفيات الجديدة سجلت بولايات البليدة سطيف سيدي بلعباس البويرة أم البواقي تيارت تيسمسيلت بجاية المسيلة و قسنطينة. وأضاف الدكتور فورار أن الأشخاص البالغين من العمر 65 سنة فما فوق يمثلون نسبة 66 بالمئة من مجموع حالات الوفيات. وأوضح أن 29 ولاية سجلت بها نسبة حالات أقل من النسبة الوطنية و 12 ولاية لم تسجل بها أي حالة جديدة خلال ال24 ساعة الاخيرة. وفيما يتعلق بالحالات التي استفادت من العلاج حسب البروتوكول المعمول به, فقد بلغ عددها 22539 وتشمل 9458 حالة مؤكدة حسب التحليل المخبري و13081 حالة محتملة حسب التحليل بالأشعة والسكانير, فيما يتواجد 39 مريضا حاليا في العناية المركزة. وفي الأخير, أكد الدكتور فورار أن الارتداء الاجباري للقناع الواقي واجب وطني و سلوك مسؤول من اجل تقليص انتقال الفيروس.

بلجود : إحصاء 15 ألف منطقة ظل بالجزائر يقطنها ثمانية ملايين و نصف مواطن

اثنين, 06/15/2020 - 14:04
تحصي الجزائر نحو 15 ألف منطقة ظل يقطنها  ثمانية ملايين و نصف ساكن، انطلقت بها خلال الخمسة أشهر الأخيرة أزيد من 2200  مشروع تنموي، حسبما كشف عنه، الاثنين، وزير الداخلية والجماعات المحلية  والتهيئة العمرانية كمال بلجود. وفي رده على انشغالات أعضاء لجنة الميزانية و المحاسبة بالمجلس الشعبي  الوطني في جلسة خصصت لمناقشة مشروع قانون تسوية ميزانية قطاع الداخلية لسنة  2017، أفاد بلجود بأن مناطق الظل هي "ملف كبير يحظى بأولوية خاصة ضمن  برنامج الحكومة، تبعا لتعليمات رئيس الجمهورية"، مشيرا إلى أنه و "على الرغم  من الظرف الصحي الصعب الذي تمر به البلاد نتيجة تفشي وباء كورونا، تم الحفاظ  على رزنامة إنجاز المشاريع التنموية بها". وقد عرفت الخمسة أشهر الأخيرة إطلاق "2238 مشروع" على مستوى هذه المناطق، تم  لغاية الآن استلام "686 منها". وفي ذات السياق، ذكر  بلجود أن ولاية الجزائر تحصي "299 منطقة ظل"، غير  أنه "يتعين الإقرار بأن الصعوبات التي تعاني منها مناطق الظل الموجودة في العاصمة ليست بنفس الحدة مثلما هي في مناطق الظل بالجزائر العميقة التي لا تتوفر على الكثير من الضروريات الأساسية كالغاز و الكهرباء و الماء"، مثلما حرص على توضيحه المسؤول الأول عن القطاع. وخلال مداخلاتهم التي استمرت لثلاث ساعات،أثار العديد من أعضاء لجنة  الميزانية و المحاسبة للغرفة الثانية للبرلمان، "التفاوت" و"غياب العدل" في توزيع الثروات بين الولايات، وهو ما اعتبره السيد بلجود وصفا "مبالغا فيه". وقال بهذا الخصوص "نحن نعمل على تحقيق الإنصاف بين كل الولايات تبعا لخصوصيات كل منها"، مؤكدا على ضرورة عدم إغفال التطور الحاصل على المستوى المحلي في مجال التنمية. وفي سياق غير بعيد، خاض الوزير في مسألة المداخيل المالية المحلية و العراقيل التي يواجهها مسار التنمية على مستوى العديد من الولايات، متوقفا عند الانسداد الذي يمس العديد من المشاريع المسطرة من قبل الحكومة، حيث أفاد في هذا الإطار بأن رئيس الجمهورية وجه تعليمات لوزير الصناعة لمراجعة العديد من  النصوص القانونية من أجل إعادة بعث الاستثمار. كما أشار إلى أن مشروع قانون الجباية هو حاليا في طور الإثراء بالتنسيق مع  وزارة المالية. وفي ملف آخر، عرج وزير الداخلية على ظاهرة الانسداد التي تعرفها بعض  البلديات، و التي يرى بأنه "تم تضخيمها"، لافتا من جهة أخرى إلى أن عدد المنتخبين المتابعين قضائيا بسبب تبديد المال العام "لا يتجاوز 25 مسؤولا.

وزارة التربية تحدد تواريخ الامتحانات النهائية

اثنين, 06/15/2020 - 11:26
حددت وزارة التربية الوطنية هذا الاثنين رزنامة الامتحانات المدرسية للسنة الدراسية 2019-2020 الخاصة بامتحاني شهادة التعليم المتوسط وشهادة البكالوريا دورة 2020، حسب بيان نشر على الموقع الرسمي للوزارة. وحدد تاريخ إجراء امتحان شهادة التعليم المتوسط من الاثنين 7 إلى الأربعاء 9 سبتمبر 2020، أما تاريخ إجراء امتحان شهادة البكالوريا للتعليم الثانوي فقد حدد من الأحد 13 إلى الخميس 17 سبتمبر 2020.

محمدي للإذاعة: حركة البناء تقترح دسترة تجريم الاعتداء على الارادة الشعبية

اثنين, 06/15/2020 - 09:34
رافعت القيادية في حركة البناء الوطني جميلة محمدي لصالح موقف حزبها من وثيقة الدستور، مبدية بعض التحفظات حول الديباجة وحرية ممارسة العبادات ومقترح نائب الرئيس، داعية الى ضرورة دسترة تجريم الاعتداء على الارادة الشعبية. وقالت محمدي لدى حلولها ضيفا على القناة الاذاعية الاولى إن حزبها يثمن وثيقة الدستور معتبرة طرحها للنقاش وفاء بالتعهدات، مضيفة أن حزبها قدم بعض التحفظات حول الدستور، خاصة حول الديباجة ومشروع خلق منصب نائب الرئيس وحرية ممارسة العبادات، موضحة ان رؤية الحزب تنبني على اعادة الاعتبار الى بيان اول نوفمبر كوثيقة مؤسسة  معتبرة الوثيقة المقترحة لم تعطه الأولوية رغم حديثها عنه. وفيما يخص اعتراض حزبها على منصب نائب الرئيس ارجعت ضيفة الاذاعة الجزائرية الامر الى المساس بالإرادة الشعبية، مقترحة دسترة تجريم اي اعتداء على هذه الارادة، مضيفة ان الرئيس انتخبه الشعب لذلك ينبغي ايجاد  الية شرعية لانتخاب  نائب الرئيس وليس تعيينه. كما أبدت ضيفة الصباح تحفظها على المادة 16 القاضية بتقنين نظام خاص لبعض البلديات متخوفة من ان تخلق نوعا من النعرات واللاعدالة بين الجهات. وحول حرية العبادات بلا تمييز التي يقترحها الدستور في نسختها المعدلة قالت المتحدثة ذاتها انها تتناقض مع المادة التي تجعل الاسلام دين دولة  داعية الى تعزيز مكانة الاسلام بما يحفظ الانسجام المجتمعي وفق تعبيرها. المصدر: موقع الاذاعة الجزائرية

أهم العروض والقرارات التي جاءت في اجتماع مجلس الوزراء

اثنين, 06/15/2020 - 00:47
عقد مجلس الوزراء اليوم الأحد اجتماعه الدوري بتقنية التواصل المرئي عن بعد، برئاسة السيد عبد المجيد تبون رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني.   وفيما يلي أهم العروض والقرارات التي جاءت في اجتماع مجلس الوزراء رقم 11 : في قطاع الصيد البحري والمنتجات الصيدية: • البحث عن أنماط للتنمية والتوسع انطلاقا من أقطاب امتياز في الشعب الإنتاجية بإشراك جميع الفاعلين. • رفع مستوى الإنتاج إلى 166 ألف طن من المنتجات الصيدية، وتوفير 30 ألف منصب شغل. • تسهيل حصول المستثمرين على العقار وضمان بيئة ومرافقة اقتصادية أقل بيروقراطية. • خلق نظم بيئية مقاولاتية تسمح بالمرافقة الكاملة لإنشاء مؤسسات صغيرة ومصغرة . • التكفل الاجتماعي بالصيادين، وبناء قدرات وطنية للصيد في أعالي البحار. • تجاوز الأساليب التقليدية المتبعة حاليا، لرفع نصيب الفرد في استهلاك البروتينات. • التقليل من استيراد الأسماك وحتى اللحوم الحمراء، مما يعود بالفائدة على الخزينة العمومية. • التخلص من الممارسات البيروقراطية التي تحدّ من طموح القطاع وتنظيم الصيادين في تعاونيات بإشراك المجتمع المدني. • استغلال أعالي البحار بواسطة أسطول وطني تقوده إطارات جزائرية، تستفيد في تكوينها من تجارب الدول الرائدة. • التوسع في التكوين المهني لليد العاملة في قطاع الصيد البحري للحافظ على استمراريتها وتوريثها عبر الأجيال. • الاهتمام بإنشاء الأحواض الجافة وفق الحاجة من أجل الصيانة والتقليل من استيراد قطع الغيار. • إعداد برنامج عمل سنوي ضمن الخطة الخماسية المقترحة، والتعريف بذلك عبر وسائل الإعلام، حتى يطلع الرأي العام على الجهود المبذولة في هذا القطاع وكل القطاعات الحكومية بصفة عامة. في قطاع المالية: • اقتراح حزمة من تدابير للتحكم في واردات الخدمات. • معالجة إشكالية الموانئ الجافة، باقتراح مراجعة شاملة للمنظومة الحالية. • ضرورة تطوير أسطولنا البحري كي يكون قادرا بنهاية السنة الجارية على التكفل التام بنقل البضائع، لتوفير العملة الصعبة. • إعطاء الأولوية المطلقة في منح عقود الصيانة لأبناء الوطن خاصة. • ضخ عنصر الذكاء الوطني في القطاع والتقليص التدريجي من التبعية للخدمات الأجنبية. • إذا كانت هناك بعض المكاتب الوطنية للدراسات لا ترتقي للمستوى الدولي، فيجب تدعيمها ودفعها إلى تنويع اختصاصاتها والانتظام في شكل تعاونيات. • الإغلاق الفوري للموانئ الجافة غير المرخص لها. • الاشتراط على الموانئ المرخص لها أن تكون مجهزة بالسكانير لتسهيل الرقابة من طرف الجمارك. • إعادة تنظيم هذا القطاع وإلحاقه بالموانئ الوطنية بما يوفر خدمة الصيانة بعد البيع، ويضمن الأمن القومي، والسيادة الوطنية، ووقف هدر العملة الصعبة. في قطاع الصناعة والمناجم: • اصلاحات فورية وهيكلية، منها إلغاء الإعفاءات في بعض التعريفات من أجل تصحيح الإختلالات وتوفير العملة الصعبة. • دراسة وضع قاعدة معطيات للمواد الخام والمنتجات النصف مصنعة في السوق الدولية. • الإسراع في بعث النشاط المنجمي ووضع مساحات قابلة للاستغلال والاستكشاف منها مشاريع مشتركة بتمويل اجنبي، • الاستغناء عن مكاتب الدراسات الأجنبية إلا في حالات عدم وجود خبرة محلية. • تعزيز التنسيق مع القطاعات المعنية بملف الشحن البحري من و إلى الجزائر. • إخلاء الموانئ الجافة من متعاملين غير جزائريين، لتقليص فاتورة الاستيراد إلى حدود 6 مليارات دولار. • ضرورة الإسراع في تنفيذ الخطّة الصناعية المقترحة في إطار تنمية وطنية متوازنة، حتى يلمس المواطن في الميدان بداية حقيقية للتغيير تنسجم مع طموحاته وتطلعاته. • الأمر بعدد من الإجراءات من بينها الاستعانة بالكفاءات المؤهلة في التسيير، وتجنّب الوسطاء في استيراد المواد الخام. • الانتهاء في أقرب الآجال من إعداد دفاتر الشروط لاستيراد السيارات الجديدة بكل أنواعها، ونشرها تباعا بشرط أن يكون الإستيراد مباشرة من بلد المنشأ الأصلي، الذي تتقاسم معه الجزائر مصالح مشتركة واضحة. • أن يكون المستورد متخصصا ويقدم جميع الضمانات التي تحمي الاقتصاد الوطني من الممارسات السلبية السابقة. في قطاع الفلاحة والتنمية الريفية: • التنظيم القانوني لديوان تنمية الزراعات الصناعية في المناطق الصحراوية. • يُكلف الديوان بتنمية وترقية الزراعات الصناعية الإستراتيجية بالأراضي الصحراوية المتمثلة في الذرة والزراعات السكرية والزيتية. • سيكون مقره بالجنوب، لتيسير الإجراءات ومرافقة المستثمرين وحاملي المشاريع المهيكلة والمدمجة. • يتكفل الديوان بمرافقة حاملي المشاريع الكبرى للاستثمارات الفلاحية المهيكلة. • تحديد حقوق وواجبات المتعاملين مع ديوان تنمية الزراعات الصناعية في المناطق الصحراوية ضمن دفتر شروط دقيق. في قطاع التجارة : • توسيع قائمة المنتجات الخاضعة للرسم الإضافي المؤقت الوقائي. • إخضاع نشاط الاستيراد لمبدأ التخصص والاكتتاب في دفتر الشروط. • رقمنة التجارة الخارجية والبطاقية الوطنية للمنتجات الصناعية الفلاحية. • تحليل هيكل الواردات لتحديد قائمة المنتجات التي يمكن تقليص استيرادها. • تشديد محاربة تضخيم الفواتير ووضع استراتيجية تصدير وطنية. • المنع الكامل لاستيراد المنتوجات الفلاحية في موسم الجني حماية للإنتاج الوطني. • تشديد الرقابة على الفواكه المستوردة لمنع تضخيم الفواتير، والتأكد من النوعية حفاظا على صحة المواطن. • التشديد على المزيد من تقليص فاتورة الاستيراد دون خلق الندرة في السوق. • إحصاء دقيق للثروة الحيوانية باستعمال الصور الجوية حتى ننشئ قاعدة بيانات تمكننا من التحكم في هذه الثروة. في قطاع الصحة: • تشديد الرقابة الصحية عبر التراب الوطني. • التنقل كلما كان ذلك ضروريا للوقوف على الوضعية في عين المكان تفاديا لنقص غير مقبول في هذا المستشفى أو ذاك. • تشديد الرقابة في بعض المستشفيات التي يشاع في وسائل الإعلام أنها مكتظة وأن حالات من عدم التكفل بمرضاها موجودة. • وضع طائرة خاصة تحت تصرف وزارة الصحة للتنقل في أي وقت إلى عين المكان للتأكد من مدى صحة المعلومات التي تنشر هنا وهناك. وقبل رفع الجلسة حثّ السيد رئيس الجمهورية على : • المزيد من التنسيق في العمل الحكومي والتواصل المباشر مع المواطنين، لأن النوايا الصادقة لا تكفي للحفاظ على ثقة المواطن إذا لم تكن متبوعة بإنجازات ملموسة في الميدان. • رفض الاستدانة الخارجية حفاظا على الكرامة والسيادة الوطنية. • حث الحكومة على مزيد من الاجتهاد والصرامة في التسيير وتخفيض الواردات حفاظا على احتياطي الصرف. • استغلال ظروف الركود الاقتصادي الذي تمر به بعض الدول المتقدمة لاقتناء المصانع المستعملة التي تكون في حالة جيدة بأسعار زهيدة وذات مردود فوري. في قطاع التعليم العالي: • تأجيل دراسة ملف التعليم العالي والبحث العلمي إلى غاية بحث ملف الدخول الجامعي القادم

النـص الكـامل لـبيـان اجتمـاع مجـلس الـوزراء

أحد, 06/14/2020 - 20:31
عقد مجلس الوزراء اليوم الأحد اجتماعه الدوري بتقنية التواصل المرئي عن بعد، برئاسة السيد عبد المجيد تبون رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني. توج هذا الاجتماع ببيان هذا نصه الكامل: "عقد مجلس الوزراء اليوم الأحد 14 جوان 2020 اجتماعه الدوري بتقنية التواصل المرئي عن بعد، برئاسة السيد عبد المجيد تبون رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني. استهل مجلس الوزراء أعماله بالاستماع إلى عرض الوزير الأول حول النشاط الحكومي خلال الأسبوعين الماضيين، ثم ناقش وصادق على العروض الوزارية المتتالية كان أولها عرض لوزير الصيد البحري والمنتجات الصيدية، الذي قدم برنامج عمل قطاعه وآفاق تنمية الصيد البحري والمنتجات الصيدية للفترة 2020-2024، انطلاقا من استراتيجية تقوم على أساس تحول تدريجي ومستدام يضمن القطيعة مع الماضي في الهيكلة التنظيمية والمؤسساتية للقطاع وطرق التسيير، ويساهم في تحقيق الأمن الغذائي الوطني. وتعتمد المقاربة الجديدة على إعادة تعبئة الوسائل الموجودة داخل وخارج القطاع، بإشراك المتعاملين الخواص والعموميين، والبحث عن أنماط للتنمية والتوسع انطلاقا من اقطاب امتياز في الشعب الانتاجية بإشراك جميع الفاعلين وتعزيز التكوين للاستجابة لاحتياجات القطاع. ويستهدف البرنامج، رفع مستوى الإنتاج إلى 166 ألف طن من المنتجات الصيدية، وتوفير 30 ألف منصب شغل جديد، والوصول إلى توفير نظام إنتاج وطني قائم على وسائل ومدخلات منتجة محليا، مع إطلاق برنامج واسع لتربية المائيات البحرية والقارية وتعزيز التأهيل وتسهيل حصول المستثمرين على العقار وضمان بيئة ومرافقة اقتصادية اقل بيروقراطية من خلال خلق نظم بيئية مقاولاتية تسمح بالمرافقة الكاملة لإنشاء مؤسسات صغيرة ومصغرة والتكفل الاجتماعي بالصيادين، وبناء قدرات وطنية للصيد في أعالي البحار. لدى تعقيبه، ذكر السيد الرئيس بأن تلبية حاجيات المواطن في كل الميادين هي محور برنامج الحكومة، ومنه جاءت فكرة تأسيس وزارة خاصة بالصيد البحري والمنتجات الصيدية لأنها وزارة لا تقل أهمية من حيث المردود عن وزارة الفلاحة التي كانت ملحقة بها في السابق، وهكذا سيأخذ قطاع الصيد البحري حجمه الحقيقي في تنويع مصادر الدخل الوطني عن طريق ضمان الاكتفاء الذاتي من الأسماك والتوجه نحو التصدير خاصة وأن الجزائر تتوفر على واجهة بحرية طويلة تؤهلها لإنشاء صناعة للصيد البحري بتجاوز الأساليب التقليدية المتبعة حاليا، وترفع نصيب الفرد في استهلاك البروتينات، ومن ثم التقليل من استيراد الأسماك وحتى اللحوم الحمراء، مما يعود بالفائدة على الخزينة العمومية. وهنا دعا السيد الرئيس إلى التخلص من الممارسات البيروقراطية التي تحد من طموح القطاع وتنظيم الصيادين في تعاونيات بإشراك المجتمع المدني، واستغلال أعالي البحار بواسطة أسطول وطني تقوده إطارات جزائرية تستفيد في تكوينها من تجارب الدول الرائدة في هذا الميدان، وحثّ على التوسع في التكوين المهني لليد العاملة في قطاع الصيد البحري حتى نحافظ على استمراريتها وتوريثها عبر الأجيال. وفي ذات السياق أمر السيد الرئيس بالاهتمام بإنشاء الأحواض الجافة وفق الحاجة من أجل الصيانة والتقليل من استيراد قطع الغيار، وكلف في الأخير الوزارة المعنية بإعداد برنامج عمل سنوي ضمن الخطة الخماسية المقترحة، والتعريف بذلك عبر وسائل الإعلام، حتى يطلع الرأي العام على الجهود المبذولة في هذا القطاع وكل القطاعات الحكومية بصفة عامة. بعدها، قدم وزير المالية عرضا حول ضبط واردات الخدمات وإشكالية نشاطات الموانئ الجافة، تطرق فيه إلى أسباب الارتفاع السريع لفاتورة الخدمات، واقترح حزمة من التدابير للتحكم في واردات الخدمات. كما تضمن عرض وزير المالية معالجة إشكالية الموانئ الجافة، باقتراح مراجعة شاملة للمنظومة الحالية. لدى تدخله، أمر رئيس الجمهورية بتطوير أسطولنا البحري كي يكون قادرا بنهاية السنة الجارية على التكفل التام بنقل البضائع، مما سيسمح بتوفير العملة الصعبة من خلال تجنب الفواتير المضخمة من جهة وبتقوية الاقتصاد الوطني من جهة أخرى. وفي مجال الصيانة، أمر السيد الرئيس بإعطاء الأولوية المطلقة في منح عقود الصيانة لأبناء الوطن خاصة وأن بعض هذه العقود المبرمة مع الخارج طويلة الأجل ولا يرافقها نقل للتكنولوجيا، مع أن مستوى المتخرجين من جامعاتنا قد تحسن في مجال العلم والمعرفة، ملحا على ضخ عنصر الذكاء الوطني في القطاع والتقليص التدريجي من التبعية للخدمات الأجنبية. وأوضح السيد الرئيس أنه حتى إذا كانت هناك بعض المكاتب الوطنية للدراسات لا ترتقي للمستوى الدولي، فيجب تدعيمها ودفعها إلى تنويع اختصاصاتها والانتظام في شكل تعاونيات. ولدى تطرقه لمسألة الموانئ الجافة، نبه السيد الرئيس إلى ما تمثله بعض هذه المنشآت بشكلها الحالي من أخطار على الأمن القومي والسيادة الوطنية والخزينة العمومية، وأمر في هذا الشأن الحكومة بالإغلاق الفوري للموانئ الجافة غير المرخص لها، والاشتراط على المرخص لها أن تكون مجهزة بالسكانير لتسهيل الرقابة من طرف الجمارك، ثم كلف السيد الرئيس الحكومة بإعادة تنظيم هذا القطاع وإلحاقه بالموانئ الوطنية بما يوفر خدمة الصيانة بعد البيع، ويضمن الأمن القومي، والسيادة الوطنية، ووقف هدر العملة الصعبة. بعد ذلك، قدم وزير الصناعة والمناجم مداخلة حول استيراد المواد القابلة للتحويل والعتاد الصناعي والتي سجلت زيادات قياسية خلال السنوات الاخيرة بدون أثر إيجابي على نمو الناتج الداخلي الخام. وبلغت واردات البلاد من المعدات المصنعة الموجهة للاستثمار والاستهلاك، حسب العرض، 12 مليار دولار، بالإضافة إلى استفادتها من اعفاءات جمركية دائمة وغير مبررة، وهو ما يتطلب اصلاحات فورية وهيكلية، منها الغاء الاعفاءات في بعض التعريفات من أجل تصحيح الاختلالات وتوفير 4 مليار دولار من المبالغ المحولة و250 مليار دج كحقوق للخزينة العمومية. ولتقليص فاتورة ورادات الوقود والحديد والصلب والمواد البلاستيكية، تدرس الوزارة وضع قاعدة معطيات للمواد الخام والمنتجات النصف مصنعة في السوق الدولية، والإسراع في بعث النشاط المنجمي ووضع مساحات قابلة للاستغلال والاستكشاف منها مشاريع مشتركة بتمويل اجنبي، كما تقرر الاستغناء عن مكاتب الدراسات الاجنبية إلا في حالات عدم وجود خبرة محلية، وسيتم أيضا تعزيز التنسيق مع القطاعات المعنية بملف الشحن البحري من و إلى الجزائر، وإخلاء الموانئ الجافة من متعاملين غير جزائريين، وكل هذه الاجراءات ستساهم في تقليص فاتورة الاستيراد إلى حدود 6 مليارات دولار. وأكد السيد الرئيس تعقيبا على هذا العرض على ضرورة الإسراع في تنفيذ الخطّة الصناعية المقترحة في إطار تنمية وطنية متوازنة، حتى يلمس المواطن في الميدان بداية حقيقية للتغيير تنسجم مع طموحاته وتطلعاته، وأمر بعدد من الإجراءات من بينها الاستعانة بالكفاءات المؤهلة في التسيير، وتجنب الوسطاء في استيراد المواد الخام، والانتهاء في أقرب الآجال من إعداد دفاتر الشروط لاستيراد السيارات الجديدة بكل أنواعها، ونشرها تباعا بشرط أن يكون الاستيراد مباشرة من بلد المنشأ الأصلي، الذي تتقاسم معه الجزائر مصالح مشتركة واضحة، وأن يكون المستورد متخصصا ويقدم جميع الضمانات التي تحمي الاقتصاد الوطني من الممارسات السلبية السابقة. من جهته، قدم وزير الفلاحة والتنمية الريفية، عرضا يتعلق بالتنظيم القانوني لديوان تنمية الزراعات الصناعية في المناطق الصحراوية، تنفيذا لقرارات مجلس الوزراء المنعقد في 3 مايو 2020، مبرزا الدور الاستراتيجي للديوان الذي سيكلف بتنمية وترقية الزراعات الصناعية الاستراتيجية بالأراضي الصحراوية المتمثلة في الذرة والزراعات السكرية والزيتية. ويأتي ذلك تنفيذا لالتزامات رئيس الجمهورية بخصوص خفض فاتورة الاستيراد، وتوفير المواد الأولية الضرورية لإنتاج السلع الاستراتيجية الواسعة الاستهلاك، باستغلال القدرات التي توفرها الزراعة الصحراوية، قصد الرفع من القدرات الوطنية الفلاحية وضمان الأمن الغذائي. وسيوجه الديوان الذي سيكون مقره بالجنوب، إلى تيسير الإجراءات ومرافقة المستثمرين وحاملي المشاريع المهيكلة والمدمجة. وسيتكفل الديوان، بمرافقة حاملي المشاريع الكبرى للاستثمارات الفلاحية المهيكلة التي تسمح بتطوير الزراعات الصناعية الاستراتيجية الموجهة لاستبدال المواد الأولية المستوردة حاليا بصفة مكثفة من طرف المتعاملين الاقتصاديين. بعد هذا العرض، ذكر السيد رئيس الجمهورية بضرورة مراعاة الهدف الاقتصادي الوطني من تأسيس هذا الديوان الذي يكمن في التخلص في أقرب وقت من استيراد الزراعات السكرية والزيتية والذرة، لتوفير العملة الصعبة، ملحا على تحديد حقوق وواجبات المتعاملين مع ديوان تنمية الزراعات الصناعية في المناطق الصحراوية ضمن دفتر شروط دقيق. بعدها، قدم وزير التجارة عرضا تمحور حول وضعية الواردات من المنتجات الفلاحية والإجراءات المتخذة من طرف دائرته الوزارية لحماية الإنتاج الفلاحي الوطني، ويشمل العرض بالتحليل هيكل الواردات الزراعية وخاصة اللحوم والخضر والفواكه والحليب والقمح والشعير والذرة. ومن بين الإجراءات المقترحة، توسيع قائمة المنتجات الخاضعة للرسم الإضافي المؤقت الوقائي، وإخضاع نشاط الاستيراد لمبدأ التخصص والاكتتاب في دفتر الشروط ورقمنة التجارة الخارجية والبطاقية الوطنية للمنتجات الصناعية الفلاحية وتحليل هيكل الواردات لتحديد قائمة المنتجات التي يمكن تقليص استيرادها، مع تشديد محاربة تضخيم الفواتير ووضع استراتيجية تصدير وطنية. وفي تعقيبه على هذا العرض، أمر السيد الرئيس بالمنع الكامل لاستيراد المنتوجات الفلاحية في موسم الجني حماية للإنتاج الوطني، وبتشديد الرقابة على الفواكه المستوردة لمنع تضخيم الفواتير، والتأكد من النوعية حفاظا على صحة المواطن. وشدد السيد الرئيس على المزيد من تقليص فاتورة الاستيراد دون خلق الندرة في السوق، وأمر بإحصاء دقيق للثروة الحيوانية باستعمال الصور الجوية حتى ننشئ قاعدة بيانات تمكننا من التحكم في هذه الثروة، ومن ثم ضمان تزويد السوق بالكمية اللازمة من اللحوم. وكان وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات آخر المتدخلين بتقديم عرض حول الوضعية الصحية المتعلقة بجائحة كورونا (كوفيد-19) والتدابير المتخذة لمواجهتها والحد من انتشارها، وقد سمحت هذه التدابير ببروز مؤشرات إيجابية لاسيما انخفاض نسبة شغل الأسرة المخصصة للمصابين على مستوى مصالح الانعاش وانخفاض محسوس في عدد الوفيات وارتفاع حالات التماثل للشفاء إلى 98.02 بالمائة . ومع ذلك، أكد الوزير أن اللجنة العلمية لرصد ومتابعة تفشي جائحة كورونا قد أوصت بمواصلة تطبيق الاجراءات الوقائية لعزل الحالات المنفردة والسيطرة عليها. ولدى تدخله، أمر رئيس الجمهورية الوزير المختص بتشديد الرقابة الصحية عبر التراب الوطني والتنقل كلما كان ذلك ضروريا للوقوف على الوضعية في عين المكان تفاديا للاحتياجات التي قد يثيرها نقص غير مقبول في هذا المستشفى أو ذاك من المستلزمات الطبية المتوفرة بالشكل الكافي على مستوى الصيدلية المركزية للمستشفيات لمواجهة كل الطلبات، كذلك أمر بتشديد الرقابة في بعض المستشفيات التي يشاع عنها في وسائل الاعلام أنها مكتظة وأن حالات من عدم التكفل بمرضاها موجودة، وهنا أعطى السيد الرئيس تعليمات بوضع طائرة خاصة تحت تصرف الوزارة للتنقل في أي وقت إلى عين المكان للتأكد من مدى صحة المعلومات التي تنشر هنا وهناك. وقبل أن ترفع الجلسة، والمصادقة على قرارات فردية تتعلق بالتعيين في مناصب سامية، أعطى السيد رئيس الجمهورية توجيهات من أجل المزيد من التنسيق في العمل الحكومي والتواصل المباشر مع المواطنين، لأن النوايا الصادقة، كما قال، لا تكفي للحفاظ على ثقة المواطن إذا لم تكن متبوعة بإنجازات ملموسة في الميدان. كما جدد موقفه الرافض للاستدانة الخارجية حفاظا على الكرامة والسيادة الوطنية وحث الحكومة على مزيد من الاجتهاد والصرامة في التسيير وتخفيض الواردات حفاظا على احتياطي الصرف، واستغلال ظروف الركود الاقتصادي الذي تمر به بعض الدول المتقدمة لاقتناء المصانع المستعملة التي تكون في حالة جيدة بأسعار زهيدة وذات مردود فوري. وتجدر الإشارة إلى أن ملف التعليم العالي والبحث العلمي تأجلت دراسته إلى حين بحث ملف الدخول الجامعي القادم".

المدير العام للإذاعة يطمئن على المصابين بكورنا من إذاعة بومرداس

أحد, 06/14/2020 - 20:06
قام اليوم المدير العام للإذاعة الوطنية جمال سنحضري بزبارة ميدانية إلى مقر إذاعة بومرداس التي تعرض 5 من عمالها إلى الاصابة بفيروس كورونا ما استدعى إخضاع جميع العاملين بها إلى الحجر الصحي وإيفاد طاقم إذاعي لضمان استمرارية البث. وقال المدير العام للاذاعة خلال زيارة لبعض الزملاء المصابين بفيروس كورونا والذي يخضعون للحجر الصحي أن المعلومات المتوفرة تؤكد أن المصابين في صحة جيدة ولم يتعرضوا لمضاعفات أو أعراض خطيرة هم وعائلاتهم ، حيث يتواجد 3 منهم في منازلهم   أما السائق فمازال يخضع للعلاج بالمستشفى ، مضيفا ألأنه قام بزيارة أحد العمال المصابين الذي وجده في صحة جيدة. وتمنى السيد جمال سنحضري عودة  كامل الطاقم الإذاعي لمحطة بومرداس إلى العمل في صحة جيدة في أقرب وقت ، معبرا عن امتنانه للطاقم الذي سهر على استمرارية البث وتقديم خدمة إعلامية للمستمعيين .  

كورونا: 109 إصابة جديدة و186 حالة شفاء و7وفيات

أحد, 06/14/2020 - 17:02
سجلت 109 إصابة جديدة بفيروس كورونا و7 وفيات جديدة خلال ال24 ساعة الماضية في الجزائر، فيما تماثل 186 مريضا للشفاء، حسب ما أعلن عنه هذا الأحد الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، الدكتور جمال فورار

الصفحات