وطني

اشترك ب تلقيمة وطني
آخر تحديث: منذ ساعة واحدة 30 دقيقة

سفير الجزائر بفرنسا يسلم الراية الوطنية لعائلة الشهيد"علي بومنجل"

اثنين, 03/08/2021 - 20:05
قام سفير الجزائر بفرنسا محمد عنتر داود نيابة عن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، بتسليم الراية الوطنية لعائلة الشهيد علي بومنجل، خلال احتفال رسمي أقيم اليوم، في مقر السفارة الجزائرية بباريس، بحضور مجاهدين من فدرالية جبهة التحرير الوطني في فرنسا ، ورؤساء المراكز القنصلية في منطقة إيل دو فرانس وجميع الموظفين الدبلوماسيين والإداريين بالسفارة.   واستهل حفل التكريم الذي أقيم بعد اعتراف الرئاسة الفرنسية بتعذيب واغتيال الشهيد بومنجل، بالوقوف دقيقة صمت تلاها النشيد الوطني وتلاوة فاتحة القرآن الكريم.   بعدها ألقى السفير محمد عنتر داود كلمة بالمناسبة  استذكر فيها مسار نضال الشهيد “علي بومنجل” قائلا ” لقد قاوم الشهيد علي بومنجل أسوأ الانتهاكات لكنه لم يخن أو يتنازل عن مثله الأعلى لبلده، مسلطا الضوء على صفات “المجاهد النموذجي” ،و بشجاعة ورزانة الرجل التي لا حدود لهما.   من جهته أشاد سفير الجزائر بفرنسا في كلمته بنضال الراحلة ”مليكة بومنجل” أرملة الشهيد التي قال أنها “حاربت بلا هوادة لسنوات طويلة من أجل إظهار حقيقة ظروف استشهاد زوجها الشهيد “علي بومنجل” ، لكنها -يضيف السفير”- فارقت هذا العالم دون أن تتمكن من عيش هذه اللحظة العظيمة للاعتراف الرسمي للدولة الفرنسية.   هذا و شدد محمد عنتر داود على أن “مطلب الحقيقة والاعتراف بالمسؤولية قد أكده بوضوح رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون ، الذي أكد أنه جودة مستوى العلاقات مع فرنسا لن يكون دون مراعاة التاريخ و مسألة الذاكرة ، والتي لا يمكن التنازل عنهما.

رئيس الجمهورية يتلقى مكالمتين هاتفيتين من رئيسي كينيا وجنوب إفريقيا

اثنين, 03/08/2021 - 19:50
تلقى رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، اليوم الإثنين 08 مارس، مكالمتين هاتفيتين من كل من رئيس جمهورية كينيا السيد أوهورو كينياتا، ورئيس جمهورية جنوب إفريقيا، السيد سيريل رامافوزا حسب بيان نشره موقع الرئاسة. وقد تناول الرئيس  -حسب البيان ذاته- خلال هاتين المكالمتين الهاتفيتين، مع نظيريه، سبل تعزيز علاقات الصداقة والتعاون الثنائي، فضلا عن تبادل وجهات النظر إزاء مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، والتحديات التي تواجهها القارة الإفريقية. كما تم، بالمناسبة، التطرق إلى أهم المسائل المطروحة على جدول أعمال الاتحاد الإفريقي، خاصة مجلس السلم والأمن الذي سيلتئم يوم غد الثلاثاء 9 مارس 2021، على مستوى رؤساء الدول والحكومات، وهو الاجتماع الذي ستشارك فيه الجزائر بصفتها أحد أعضائه.   المصدر: ملتميديا الاذاعة الجزائرية

الرئيس تبون يشيد بـ"الأدوار البارزة" و "المهام العظيمة" للمرأة عبر تاريخ

اثنين, 03/08/2021 - 16:37
أشاد رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, اليوم الاثنين, بجهود المرأة وما اضطلعت به من "أدوار بارزة" و"مهام عظيمة" عبر تاريخ الجزائر والعزيمة التي تحدوها لخوض التحديات الراهنة. وقال رئيس الجمهورية في كلمة له بمناسبة احياء اليوم العالمي للمرأة, قرأتها نيابة عنه وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة, كوثر كريكو, خلال حفل نظم على شرف المرأة الجزائرية : "إن لقاءنا في هذه المناسبة فرصة طيبة تتيح لنا تجديد الاعتزاز ببنات الجزائر ونحن في هذه اللحظات نعيش مع أجواء الاحتفاء بهذا اليوم وما يرمز إليه من قيم التحرر والإنصاف والكرامة الإنسانية". وعبر الرئيس تبون عن تقديره "المستحق" للمرأة الجزائرية و "ما اضطلعت به من أدوار بارزة ومهام عظيمة عبر تاريخ بلادنا الحافل بشواهد وأمثلة سجلتها الذاكرة الوطنية بعرفان وإجلال للمرأة الجزائرية التي ما زالت تنهل من هذا الرصيد المشرق والمشرف لتخوض بكل شجاعة التحديات الراهنة". وأضاف رئيس الجمهورية أن الاحتفال بعيد المرأة هذه السنة يأتي في "ظروف خاصة', مشيرا الى أن "بلادنا مرت سنة 2020 بأزمة صحية صعبة أبانت عن تجذر التضامن والتكافل لدى الشعب الجزائري الأبي, كما أكدت تلاحم المجتمع, مما مكننا -والحمد لله- من قطع أشواط كبيرة في معركة مجابهة الوباء وتحقيق انتصارات متتالية بفضل جهود متكاتفة ومستمرة آخرها مباشرة الحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد-19 شهر جانفي المنصرم". وتابع قائلا: "نحن ماضون في اتخاذ التدابير التي من شأنها التخفيف من آثار الجائحة بمساهمة الجميع, لا سيما فعاليات المجتمع المدني", معتبرا أن المرأة الجزائرية من "ركائزه الفاعلة" في كل فضاءات النشاط الجمعوي ومجالات رعاية النشء". وأكد رئيس الجمهورية أن هذه المرحلة "الحاسمة" تستوجب وضع "أسس الانطلاق في عهد جديد خال من الفساد بكل مظاهره" وبعث "حركية حقيقية لاستدراك الوقت واستكمال ما باشرناه منذ أن شرفنا الشعب بثقته وحملنا أمانة تحقيق تطلعاته وآماله المنبثقة من الحراك المبارك الأصيل". واستطرد قائلا: "إننا ماضون بعون الله في الوفاء بالالتزامات التي تعهدت بها", مبرزا دور المرأة الجزائرية التي كانت حاضرة --كما قال-- "في صميم هذا المسعى الوطني وستكون أكثر حضورا وقوة بما تحقق لها في الدستور, حيث عززت أحكامه مكانتها, لا سيما في مجال التمكين السياسي والمشاركة في الإنعاش الاقتصادي والسعي إلى تجسيد مبدأ المناصفة في تولي المسؤوليات, فضلا عن إقرار حمايتها من جميع أشكال العنف بموجب منظومة قانونية تتماشى وثوابتنا الوطنية وتتوافق والتزاماتنا الدولية". وأضاف رئيس الجمهورية في نفس السياق قائلا: "إنني أؤمن تماما بأن بنات الجزائر تحذوهن إرادة وطنية قوية للانخراط في نهج البناء المؤسساتي بكل أبعاده, خاصة فيما يتعلق باندماج المرأة في الحياة الاقتصادية من خلال تشجيع المبادرة بالمشاريع المنتجة للثروة وروح المقاولاتية لدى المرأة المبدعة", خاصا بالذكر المرأة في الريف والماكثة في البيت. وفي هذا الصدد, ذكر الرئيس تبون بالبرنامج الوطني القطاعي المشترك الذي يتم تجسيده لصالح المرأة في المناطق النائية والمحرومة, مشددا على أهمية أن يكون هذا البرنامج "متبوعا بمرافقة دائمة وتقييم منتظم للنتائج ضمن مقاربة تكاملية مع الجهود المبذولة للتكفل بمناطق الظل في كل ربوع الوطن". وتابع قائلا: "لقد آليت على نفسي, وبكل حزم, أن يكون هذا التوجه من أولويات السلطات العمومية لرفع الغبن ومظاهر البؤس التي لا تليق بمكانة وصورة الجزائر وتضحيات شهدائها الأبرار ومن سار على غيرهم من الوطنيين المخلصين". ودعا بذات المناسبة إلى "تآزر سواعد بنات وأبناء الجزائر في وقت لا تخفى فيه بذور الشؤم ومعاول الدم التي مآلها -لا محالة- الخيبة أمام دعم الشعب على الانتقال بالجزائر, من خلال مؤسسات الدولة, إلى تعزيز الديمقراطية والشفافية وضمان الحريات وأخلقة الحياة العامة ونشر السكينة". وفي الأخير, توجه رئيس الجمهورية الى النساء الجزائريات بخالص التهاني, مجددا لهن بالمناسبة "كل الدعم لإنجاح استحقاقات حاسمة منتظرة في مسار بناء الجزائر الجديدة". يذكر أن وزيرة التضامن الوطني والأسرة و قضايا المرأة, أشرفت على مراسم الحفل  الذي أقيم بمقر وزارة الشؤون الخارجية  وحضره  أعضاء من الحكومة, إلى جانب ممثلين عن السلك الدبلوماسي  المعتمد بالجزائر. وعلى هامش الحفل, نظم معرض لمنتوجات من انجاز أنامل نساء ماكثات في البيت  قدمن من مختلف ربوع الوطن, من بينهن حرفيات أبدعن مهارات وكفاءات في عدة  مجالات, سيما في الحرف والصناعة التقليدية.

المجلس الوطني لحقوق الإنسان :مرافقة جهود الدولة "للقضاء النهائي" على كل أشكال التمييز ضد المرأة

اثنين, 03/08/2021 - 16:01
أكد المجلس الوطني لحقوق الإنسان, هذا الاثنين, أنه سيرافق كل جهود الدولة الرامية إلى "القضاء النهائي" على كل أشكال التمييز ضد المرأة, ملتزما بالقيام بدوره في الإنذار المبكر للسلطات العمومية عند بروز كل حالات أو محاولات المس بحقوق المرأة. وفي بيان له بمناسبة اليوم العالمي للمرأة (8 مارس), أوضح ذات المجلس أنه سيقف في هذا اليوم وقفة "امتنان وتقدير" للمرأة في كل أماكن تواجدها, مؤكدا على مرافقة كل جهود الدولة الرامية إلى "القضاء النهائي على كل أشكال التمييز ضد المرأة مهما كان مصدرها", كما يلتزم بالقيام بدوره في "الإنذار المبكر للسلطات العمومية والقطاع الخاص عند بروز كل حالات أو محاولات المس بحقوق المرأة". وذكر ذات المصدر أن الجزائر تحتفي هذه السنة بيوم المرأة في ظل تعديل دستوري أعطى مكانة "مهمة" لحقوق المرأة حيث نص على "المناصفة في ميدان العمل وفي ميدان الترشيح " وإلزام الدولة ب"محاربة كل أشكال العنف ضد المرأة وعلى تكفلها بالنساء المعنفات من خلال إنشاء مراكز استقبال وإيواء من أجل التكفل الصحي والنفسي والتربوي" بتلك الفئة. ونوه المجلس بالمناسبة, بانخراط العنصر النسوي في العمل الجمعوي خلال فترة مكافحة الكوفيد-19 وعلى دورها الريادي في مجال التحسيس والتوعية والتكفل بالمصابين. كما ابرز المجلس من جهة اخرى أن الإحصائيات في العالم تشير إلى أن المرأة "لا زالت تعاني من أشكال مختلفة من التمييز ضدها" سواء داخل الأسرة أو في مكان العمل أو في الشارع أو في عالم السياسية, بحيث أن "هدف التناصف في عالم الأعمال والشغل وفي تبوء المناصب القيادية في المجالس المنتخبة والوظائف السامية في المجالين السياسي والاقتصادي لا زال بعيد المنال".  

شباب مستثمرون يثمنون تعليمة رئيس الجمهورية المتعلقة بالتفعيل الفوري لصندوق المؤسسات الناشئة

اثنين, 03/08/2021 - 15:16
ليقت توجيهات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون المتعلقة بالتفعيل الفوري لصندوق المؤسسات الناشئة استحسانا كبيرا من طرف الشباب حاملي الأفكار الابداعية الذين أكدوا أن تفعيل الصندوق جاء في الوقت المناسب و سيعطي دفعا قويا للمؤسسات الناشئة وتسهيل مهمتها في الإنخراط في العملية الاقتصادية . و أكد الخبير في التكنولوجيا يونس قرار للقناة الإذاعية الأولى على أهمية دور صندوق المؤسسات الناشئة مشددا على ضرورة تفعيله وتبسيط طريقة الاستفادة منه ". من جانبه أوضح فريد قادري مدير عام مؤسسة هندسة أن التمويل يعد من بين العقبات التي تواجهها المؤسسات الناشئة في الجزائر ، وأكد التدعيم الجديد سيقضي على هذه العقبة لكي يتفرغ الشباب المقاول بشكل أكبر لتطوير المؤسسات الناشئة . ودعا  فرج الله بن عيسى مدير مؤسسة مختصة في اللوجستيك إلى تسريع الإجراءات لولوج عالم الاستثمار مشيرا أن " تسريع الاجراءات سيعطي فرصة كبيرة للمضي قدما في الاستثمارات مضيفا أن هذا الصندوق لديه خصوصياته والتمويل مع عامل المخاطرة كبيرة جدا ".

عبد العزيز جراد: المرأة الجزائرية "جديرة بأن تكون شريكة" في النهوض بمشروع الجزائر الجديدة

اثنين, 03/08/2021 - 12:47
حيا الوزير الأول، عبد العزيز جراد، يوم الأحد، المرأة الجزائرية بمناسبة يومها العالمي، مؤكدا جدارتها بأن تكون "شريكة في النهوض بمشروع الجزائر الجديدة". وكتب جراد على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر"أحيي المرأة الجزائرية في يومها العالمي، مربية كانت، عاملة، مناضلة ومبدعة. كنت ولازلت مميزة لأنك جزائرية، جديرة بأن تكوني شريكة في النهوض بمشروع الجزائر الجديدة، تواجهين صعاب الحياة، تربين أجيالا، تبنين الاقتصاد وتتولين المناصب، وابقي كما عهدناك فخرا للوطن".

كوثر كيركو للاذاعة: مكانة المرأة الجزائرية تعززت في الدستور الجديد

اثنين, 03/08/2021 - 11:14
دعت وزيرة التضامن الوطني والاسرة وقضايا المرأة، كوثر كريكو، إلى ضرورة الانخراط في الحياة الاقتصادية والسياسية منوهة بمبدأ المناصفة في تقلد المسؤوليات الذي نص عليه الدستور الجديد، كاشفة عن انطلاق البرنامج الوطني الذي يعزز مكانة المرأة والفئات الهشة ويسعى لإدماجها في الحركة الاقتصادية . وقالت كريكو لدى نزولها ضيفة على فوروم الإذاعة، هذا الاثنين، بأن المرأة الجزائرية قطعت أشواطا كبيرة في الكفاءة والجدارة، مشيرة إلى حضورها النوعي ليس في الجزائر فحسب بل حتى عالميا، مضيفة وقال " إن المرأة الجزائرية تصدرت المراتب الاولى عالميا". كما أكدت كريكو، بأن الدستور الجديد يعزز حضور المرأة ويثمن كفاءتها بنصه على مبدأ المناصفة في تقلد المناصب والوظائف ، مضيفة أن قانون الانتخابات الجديد يكرس تواجد المرأة في المجالس المنتخبة. وفي حديثها عن العنف ضد المرأة قالت الوزيرة، إن مصالحها تختص بالتحسيس والحوار ومحاولة إدماج المرأة والحفاظ على الأسرة، فهي تقوم بدور الوساطة، ولا يمكنها أن تقوم بالعقاب الذي يختص به القضاء في حال وجود مخالفات. كما كشفت ضيفة فوروم الإذاعة، بأن الجولات التي قادتها رفقة وزير السياحة حملت انشغالات المرأة الريفية وغيرها من الفئات، كالتسويق والتكوين والتي تضمنها في البرنامج الوطني، الذي تعكف حاليا الوزارة على متابعة مدى تطبيقه.   المصدر: ملتميديا الإذاعة الجزائرية

رشيد لوراري للإذاعة: رئيس الجمهورية حريص على إنجاح العملية الانتخابية المقبلة

اثنين, 03/08/2021 - 10:55
أكد الخبير في القانون الدستوري، رشيد لوراري ان رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، حريص على إنجاح العملية الانتخابية المقبلة وفي مقدمتها الحملة الانتخابية التي كانت في السابق تعتمد على وعود لا تطبق في الميدان مؤكد أن مثل هذه الانحرافات لن تكون مقبولة هذه المرة. وأوضح لوراري لدى نزوله ضيفا على برنامج "ضيف الصباح" للقناة الإذاعية الأولى هذا الاثنين أنه "ولكي تكون العملية الانتخابية ناجحة يجب وضع حد أدنى من الشروط التنظيمية وليس الإقصائية، لكي لا يصبح من هب ودب بإمكانه أن يشكل قائمة وينخرط في العملية الانتخابية". ليضيف أنه "يتعين في إطار بناء الجزائر الجديدة محاربة الممارسات السابقة، لان استغلال الأوضاع الاجتماعية للمواطن غير مسموح به نهائيا، خاصة بعد أن رفع رئيس الجمهورية شعار مناطق الظل التي يسعى من خلالها  إلى رفع الغبن عنها والعمل على تجسيد ما يسمى بالعدالة الاجتماعية". من جانب أخر، ثمن الخبير في القانون الدستوري، قرار رئيس الجمهورية بمراجعة شرط السن لترشح الشباب والرفع من حصته في الترشيحات، بالإضافة إلى رفع حصة الشباب الجامعي إلى الثلث ضمن القوائم الانتخابية، مشيرا إلى أن "ذلك يندرج ضمن الرؤية الشاملة لرئيس الجمهورية لفتح الباب أمام الكفاءات الشبانية الجامعية". وأضاف الخبير في القانون الدستوري أن "الأمور أصبحت واضحة بعد أن تمت المصادقة على مشروع القانون المتضمن تعديل نظام الانتخابات"، وأنه "سيتم إرساله إلى المجلس الدستوري في صيغته الحالية لإبداء الرأي فيه في أقرب الآجال. ليتم بعدها استدعاء الهيئة الناخبة التي سيكون أمامها مدة ثلاثة أشهر للتحضير للانتخابات التشريعية". كما أشارضيف الأولى إلى ان "التحضير للانتخابات التشريعية يتطلب إمكانيات مادية وبشربة وتقنيه كبيرة، خاصة وان الجزائر تتربع على مساحة شاسعة وتملك 1500 بلدية وحوالي 46 ألف مكتب تصويت، لذلك يجب القيام بالتحضيرات اللازمة لضمان نجاح هذه العملية".

 بوقدوم يستحضر الذكرى الـ47 لحادث الطائرة الذي أودى بحياة الصحفيين الجزائريين في فيتنام

اثنين, 03/08/2021 - 09:33
استذكر وزير الشؤون الخارجية ، السيد صبري بوقدوم، هذا الاثنين، الذكرى الـ47 للفاجعة التي ألمت بالأسرة الإعلامية يوم 8 مارس 1974، وترحم على أرواح الصحفيين الخمسة عشر الذين استشهدوا إثر سقوط الطائرة التي كانت تقلهم إلى جمهورية فيتنام. وقال السيد بوقدوم في تغريدة على حسابه الشخصي في تويتر : "نستحضر اليوم الذكرى الـ 47 للفاجعة التي ألمت بالأسرة الإعلامية الجزائرية يوم 8 مارس 1974، ونترحم على أرواح الصحفيين الخمسة عشر الذين استشهدوا إثر سقوط الطائرة التي كانت تقلهم في إطار تغطية زيارة عمل للرئيس الراحل هواري بومدين إلى جمهورية الفيتنام". ووقع حادث الطائرة التي كانت تقل الصحفيين الجزائريين - إلى جانب تسعة صحفيين فيتناميين و ثلاثة من طاقم الطائرة - في مدينة هانوي، بفيتنام، في 8 مارس 1974، أثناء أداء مهمة تغطية زيارة عمل للرئيس الراحل هواري بومدين إلى جمهورية الفيتنام.

زغماتي :الجزائر تترشح لرئاسة اللجنة المخصصة لصياغة اتفاقية دولية لمكافحة استخدام تكنولوجيا الاتصالات لأغراض إجرامية

اثنين, 03/08/2021 - 09:29
كشف وزير العدل حافظ الاختام بلقاسم زغماتي  اليوم الاثنين بأن الجزائر قدمت ترشحها لرئاسة اللجنة المخصصة لصياغة اتفاقية  دولية شاملة لمكافحة استخدام تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات لأغراض إجرامية بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة. وخلال مشاركته في مؤتمر الأمم المتحدة ال 14 لمنع الجريمة والعدالة الجنائية المنعقد بطوكيو (اليابان) قال زغماتي إن الجزائر التي "تعرب عن قلقها البالغ إزاء المنحى المقلق للجريمة السيبرانية ترحب بإنشاء اللجنة المخصصة لصياغة اتفاقية دولية شاملة لمكافحة استخدام تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات لأغراض إجرامية بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 74 / 247"، مشيرا الى أنها (الجزائر) قد قدمت "ترشحها لرئاسة هذه اللجنة". واعتبر الوزير الذي ألقى كلمته بتقنية التحاضر عن بعد أن الجزائر التي ترحب  بموضوع المؤتمر "تظل على قناعة بأن التنمية المستدامة وسيادة القانون مترابطان  بشكلٍ وثيق و يعزز كلاهما الآخر" , كما "تلتزم بالاتفاقية الاممية لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية وبروتوكولاتها و تسعى باستمرار لمواءمة منظومتها  القانونية الوطنية مع الاتفاقيات و المعايير الدولية ذات الصلة". و تقر الجزائر  كما أضاف الوزير "بالدور الذي تلعبه الية الاستعراض في تحسين تنفيذ اتفاقيتي الأمم المتحدة لمكافحة الفساد و لمكافحة الجريمة المنظمة  عبر الوطنية وتوفير المساعدة و التعاون التقنيين للدول التي تحتاجهما". وفي هذا الصدد, أشار زغماتي إلى "الوضع الخاص الذي تعرفه الجزائر بحكم  موقعها الجغرافي و تأثرها بما يعرفه محيطها من ظروف أمنية و سياسية و اقتصادية تشكل بيئة ملائمة لانتشار تهريب المهاجرين و الإختطاف مقابل طلب الفدية" ،هذا فضلا عن أنها "تعد قريبة من أحد أكبر مراكز إنتاج و التصدير القنب الهندي و ما ينجر عن ذلك من اتجار غير مشروع بالمخدرات, تبييض أموال و فساد كما بينته التحاليل و التقارير الصادرة عن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات و الجريمة". كما ثمن الوزير في السياق ذاته اهتمام المؤتمر بمعالجة المظاهر الناشئة  للجريمة وكذا أساليبها المستحدثة التي تطورت في السنوات الأخيرة و كذا لمسألة  الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية وما يتصل به من جرائم، بما في ذلك  الاعتداء على التراث الثقافي الدولي", مذكرا بالمناسبة بأن الجزائر "ما فتئت  تحذِّر من العلاقات التلازمية بين انعدام الاستقرار السياسي و الأمني و استفحال النشاطات الإجرامية المنظمة بكل أشكالها". أما بخصوص محاربة الجريمة المنظمة عبر الوطنية و الفساد, اعتبر وزير العدل أنه بالرغم من "النتائج الإيجابية المحققة" في إطار تفعيل الاتفاقيتين الامميتين ذات الصلة، فإنه "لمن دواعي الأسف أن تستمر الحواجز و التحديات التي تحول دون استرداد الموجودات", مؤكدا دعوة الجزائر "جميع الدول الأطراف لتنفيذ التزاماتها الدولية وإلى تكاثف الجهود من أجل تسهيل استرداد الموجودات". و علاوة على ذلك يضيف الوزير "تؤكد الجزائر أن إدارة و تسيير الأصول المسترجعة و استخدامها هي بالدرجة الأولى مسؤولية الدولة الطالبة وحدها" مع  التأكيد على "وجوب إعادة الأصول دون شروط ومع الاحترام الكامل للحقوق السيادية  للدول.  

بنك الجزائر يحذر البنوك والمؤسسات المالية من الإخلال بتطبيق تدابير احتواء أزمة كورونا

اثنين, 03/08/2021 - 01:02
08/03/2021 - 01:02

دعا بنك الجزائر، الأحد، البنوك والمؤسسات المالية إلى تجسيد تدابير الدعم التي باشرتها في الميدان من أجل احتواء تأثير أزمة كورنا (كوفيد-19) على الاقتصاد الوطني، محذرا من كل إخلال بتطبيق هذه التدابير.

 

وفي بيان له حول مراسلة ايضاحية وجهت إلى الرؤساء المدراء العامون ورؤساء الهيئات المكلفة بتسيير البنوك والمؤسسات المالية، ذكر بنك الجزائر بالتدابير النقدية والاحترازية التي أقرتها، منذ بداية شهر أفريل 2020، والموجهة للبنوك والمؤسسات المالية (تعليمة رقم 05-2020 بتاريخ 06 أفريل 2020 والتدابير اللاحقة)، بعد ظهور الجائحة.

 

ويضيف البنك أن هذه التدابير كانت تهدف إلى السماح للبنوك والمؤسسات المالية بضمان مرافقة مناسبة لمؤسسات إنتاج الخدمات والسلع، بهدف الحد من الآثار السلبية لوباء كورونا على الاقتصاد الوطني.

 

وأوضح ذات المصدر أن "بنك الجزائر قد اعتمد تخفيفات استثنائية بهدف دعم مرونة البنوك والحفاظ عليها أمام الصعوبات التي قد تواجه زبائنها الذين تأثروا بالأزمة الصحية".

 

ومن خلال هذا التدبير، يعتمد بنك الجزائر على "الالتزام الموحد وروح الفطنة" لدى البنوك من أجل توفير الدعم الضروري لزبائنها في هذه الفترة الصعبة، لكون تطوير نشاط المؤسسات يشكل رهانا دائما في مجال ممارسة نشاط البنوك التي تتنافس في النهاية على حفظ مصالحها الخاصة".

 

"إلا أنه يتضح أن بعض البنوك لم تفهم معنى التدابير المتخذة من طرف بنك الجزائر وتواصل تطبيق إجراءات تحصيل عقابية على المؤسسات التي تعاني من صعوبات ظرفية".

 

وذكر بنك الجزائر من بين هذه الإجراءات "تطبيق عقوبات التأخر على تسديد القروض مما سمح لبعض البنوك برفع عائداتها مخالفة بذلك الأخلاقيات علاوة على إصدار قرارات بالحجز من طرف بنوك أخرى ضد زبائنهم الذين يعانون من صعوبات في تسديد القرض".

 

وأردف بالقول أن هذه الإجراءات المشددة أو بالأحرى "القاتلة" ضد المؤسسات في هذا الظرف الخاص يعرض البنوك التي تلجأ إلى هذا النوع من الممارسات إلى الاحتفاظ في حافظتهم بحجم أكبر من الديون غير قابلة للتحصيل وهو ما يمكن أن يؤزم من وضعية حصيلتهم.

 

واعتبر البنك المركزي أن "هذه الطريقة في التعامل تخالف تماما الأهداف التي ينشدها بنك الجزائر وكذا الأسباب التي شجعت إقرار التسهيلات والامتيازات بصفة استثنائية لصالح البنوك بالسماح لهم خاصة بتحرير المزيد من رؤوس الأموال لحماية قدراتها ومتابعة تمويل المؤسسات خلال هذه الفترة الصحية الصعبة".

 

ولهذا فإن "بنك الجزائر يذكر أمام هذه الوضعية التي تضر بالعلاقة بين البنك والمؤسسة بكل الاهتمام الذي يوليه للتطبيق الفعلي لإجراءات الدعم التي أقرها من أجل احتواء تداعيات أزمة كوفيد-19 على الاقتصاد الوطني"، محذرا أنه "سيتخذ كل الإجراءات اللازمة ضد كل إخلال سيلاحظه".

رئيس الجمهورية يكلف وفدا وزاريا بالتوجه للشلف لمعاينة الخسائر

أحد, 03/07/2021 - 18:34
كلف رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، خلال مجلس الوزراء الذي ترأسه اليوم الأحد، وفدا وزاريا بالتوجه فور انتهاء أشغال المجلس إلى ولاية الشلف إثر فيضان واد مكناسة أمس السبت، للوقوف على الخسائر ومعاينة الأوضاع ومؤازرة أسر الضحايا مع اتخاذ كل الإجراءات اللازمة للتخفيف من آثار هذه الفيضانات. وجاء في بيان لرئاسة الجمهورية أن رئيس الجمهورية استهل الجلسة "بالوقوف مع الطاقم الحكومي، وقفة ترحم على أرواح ضحايا الفيضانات التي شهدتها ولاية الشلف ليلة أمس، مقدما تعازيه الخالصة لأسر الضحايا وتعاطفه التام معهم، وكلف وفدا وزاريا يضم وزراء الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، الموارد المائية، التجارة والتضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، بالتوجه فور انتهاء أشغال المجلس إلى عين المكان للوقوف على الخسائر ومعاينة الأوضاع ومؤازرة أسر الضحايا مع اتخاذ كل الإجراءات اللازمة للتخفيف من آثار هذه الفيضانات". وكانت ولاية الشلف شهدت أمسية السبت هطول أمطار غزيرة أدت إلى فيضان واد مكناسة غرب الولاية، مما أدى إلى جرف ثلاث سيارات وتسرب المياه لمساكن مجاورة. وبلغ عدد ضحايا هذه الفيضانات إلى غاية صباح اليوم الأحد سبعة أشخاص.

اجتماع مجلس الوزراء: دراسة مشروعي أمرين يتعلقان بالقانون العضوي للانتخابات وتحديد الدوائر الانتخابية

أحد, 03/07/2021 - 18:00
ترأس رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، اليوم الأحد، اجتماعا لمجلس الوزراء خصص لدراسة مشروع أمر يتضمن القانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات ومشروع أمر يتعلق بتحديد الدوائر الانتخابية وعدد المقاعد المطلوب شغلها في انتخابات البرلمان، حسب ما أفاد بيان لرئاسة الجمهورية.  فيما يلي نصه الكامل : "ترأس السيد عبد المجيد تبون، رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، اليوم 7 مارس 2021، اجتماعا لمجلس الوزراء خصص لدراسة مشروع أمر يتضمن القانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات ومشروع أمر يعدل ويتمم الأمر رقم 12-01 المؤرخ في 13 فيفري 2012 الذي يحدد الدوائر الانتخابية وعدد المقاعد المطلوب شغلها في انتخابات البرلمان. استهل السيد رئيس الجمهورية الجلسة بالوقوف مع الطاقم الحكومي وقفة ترحم على أرواح ضحايا الفيضانات التي شهدتها ولاية الشلف ليلة أمس، مقدما تعازيه الخالصة لأسر الضحايا وتعاطفه التام معهم.  كما كلف رئيس الجمهورية وفدا وزاريا يضم وزراء الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، الموارد المائية، التجارة والتضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، بالتوجه فور انتهاء أشغال المجلس إلى عين المكان للوقوف على الخسائر ومعاينة الأوضاع ومؤازرة أسر الضحايا مع اتخاذ كل الإجراءات اللازمة للتخفيف من آثار هذه الفيضانات. وبعد المناقشة والمصادقة على مشروع الأمر الذي قدمه السيد وزير العدل حافظ الأختام، تدخل السيد رئيس الجمهورية، بالتوضيحات والتوجيهات التالية : ـ إبعاد المال بكل أشكاله، لاسيما الفاسد منه، عن العملية الانتخابية في كل مراحلها، تجسيدا لمبدأ تكافؤ الفرص والحظوظ بين المترشحين. ـ أخلقة الحياة السياسية بسد كل منافذ المحاولات أمام تلاعبات كرّسها قانون الانتخابات السابق. ـ ضرورة الاعتماد على محافظي الحسابات والمحاسبين المعتمدين من ولايات المترشحين نفسها من أجل مراقبة مالية دقيقة لمصادر التمويل. ـ التحديد الدقيق لمفهوم وعناصر ومراحل الحملة الانتخابية والابتعاد عن استغلال الأوضاع الاجتماعية للمواطنين أثناء الحملات الانتخابية في مظاهر تجاوزها وعي المواطنين. ـ مراجعة شرط سن ترشح الشباب ورفع حصته في الترشيحات ضمن القوائم الانتخابية إلى النصف بدل الثلث. ـ رفع حصة الشباب الجامعي إلى الثلث ضمن القوائم الانتخابية دعما للكفاءات الوطنية وخريجي الجامعات في كل ربوع الوطن. ـ تشجيع التمثيل النسوي في القوائم الانتخابية، بالمناصفة والمساواة لإلغاء نظام المحاصصة. ـ مراعاة التقسيم الإداري الجديد في توزيع المقاعد الانتخابية محليا ووطنيا ومراعاة شرط التوقيعات بالنسبة للمترشحين الأحرار والأحزاب السياسية. أما بخصوص مشروع الأمر المعدل والمتمم للأمر رقم 12-01 المؤرخ في 13 فيفري 2012، الذي يحدد الدوائر الانتخابية وعدد المقاعد المطلوب شغلها في انتخابات البرلمان، فقد قدم وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية طلبا لإثرائه قبل المصادقة عليه، وذلك في حدود الآجال القانونية لاستدعاء الهيئة الناخبة. وقبل اختتام أشغال المجلس، وجه السيد رئيس الجمهورية التعليمات التالية للحكومة : - التفعيل الفوري لصندوق المؤسسات الناشئة. - الانتهاء في أقرب الآجال من كل الجوانب القانونية والتنظيمية المتعلقة بتنظيم وسير جامع الجزائر، تحسبا للانطلاق الفعلي لنشاطات هذه المؤسسة الهامة ذات البعد الديني العالمي وتمكينها من القيام بمسؤوليتها الدينية والروحية. - مواصلة التنسيق بين مختلف الدوائر الوزارية لتجهيز المدرسة النموذجية الذكية التي ينتظر تعميمها، مشددا على ضرورة الاعتماد على الكفاءات الوطنية والمؤسسات الوطنية الناشئة لتزويد مدارسنا بالوسائل التكنولوجية اللازمة المنتجة محليا".

الرئيس تبون يعزي الرئيس الصحراوي في وفاة والدته الجزائر

أحد, 03/07/2021 - 13:20
07/03/2021 - 13:20

بعث رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون اليوم الأحد برسالة تعزية إلى رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، السيد إبراهيم غالي، على إثر وفاة والدته أعرب له فيها عن "أخلص التعازي وأصدق مشاعر المواساة".

وكتب رئيس الجمهورية في رسالته : "إنها لفاجعة أليمة تلم بعائلتكم الكريمة وهي تفقد عمادا وركنا في بيتكم العامر المؤمن بما كتب الله وقدر".

وأضاف الرئيس تبون: "أتوجه إليكم وإلى كافة أفراد العائلة بأخلص التعازي وأصدق مشاعر المواساة سائلا العلي القدير أن يلهمكم الثبات ويعينكم على تجاوز هذه اللحظات المؤثرة الصعبة ويتغمد الفقيدة برحمته الواسعة في جنة الرضوان".

خبراء يشددون على ضمان الأمن الرقمي لحماية الجـزائريين من محتويات الإعلام الخارجي

أحد, 03/07/2021 - 12:57
دعا المشاركون في اليوم الدراسي حول الحرب الإعلامية إلى تحسين المحتويات الإعلامية للإعلام الجزائري لاسيما العمومي منه، لكونه ضرورة ملحة لمجابهة الحرب الاعلامية والمعلومات المغلوطة  في مواقع التواصل الاجتماعي.  وأوضح الأستاذ الجامعي احمد كاتب أن غياب المعلومة الصحيحة يفسح المجال للأخبار المغلوطة التي لا يملك ناشروها أهدافا وطنية، مضيفا أن " بعض الأطراف  تلعب على المواقع الكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي من أجل توجيه الرأي العام  فيما لا يخدم المصلحة العامة وهو ما يفرض إعادة هيكلة الخدمة العمومية  من اجل إعلام عمومي قوي"   . وقد أوضح الإعلامي مصطفى آيت موهوب أن وسائل الإعلام العمومية  تعرف أزمة اتصال غير مسبوقة بسبب ارتباطها بمصادر الخبر داعيا الى إعادة النظر في دفتر الأعباء الخاص بوسائل الإعلام العمومية الذي مر عليه الزمن  . واعتبر الخبير في الذكاء الصناعي مصطفى بوروبي أن الحرب الإعلامية لا يمكن خوضها دون وضع الوسائل التكنولوجية للإعلام ، مشدداعلى ضرورة التحكم في الإعلام والانترنت للدفاع عن النفس والانتقال إلى الهجوم  .  من جانبه اعتبر على مجلدي المتخصص في دراسات الأمن الدولية أن أهم هو ضمان الأمن الرقمي في الجزائر، مؤكدا على أهمية وضع مخطط وطني لحماية المواطن الجزائري ضد المنصات الرقمية. هذا وتطرق العميد الأول للشرطة سعيد بشير إلى عدد وطبيعة القضايا التي عولجت  في السنوات الأخيرة  مشيرا أن المؤسسات الوطنية قد استهدفت بعديد الهجمات لالكترونية  وأن بعض الهجمات أديرت من خلال خوادم بالخارج  لاسيما أوروبا وأمريكا الشمالية. وبعدما تطرق إلى النموذج الإعلامي الوطني و "إقصاء" المحتويات الإعلامية الهدامة لدى جزء من الرأي العام الوطني، أكد الصحفي مصطفى آيت موهوب على أن "معركة إنتاج المحتويات  الوطنية تسمو على النزعة الرقابية التي تأكد أنها غير مجدية لاسيما مع تعميم  الانترنت".   ودعا الدكتور أحمد عظيمي إلى إنشاء قناة تلفزيونية دولية من شأنها اسماع صوت الجزائر في الخارج.   

بن عبد السلام للإذاعة: قانون الانتخابات الجديد يضمن تكافؤ الفرص بين الأحــزاب

أحد, 03/07/2021 - 10:45
أكد رئيس حزب الجزائر الجديدة، جمال بن عبد السلام أن قانون الانتخابات يعتبر أولى الخطوات الصحيحة للمضي قدما نحو بناء الجزائر الجديدة والذي ينتظر منه الكثير لأخلقة الحياة السياسية من اجل الوصول إلى انتخابات شفافة والرفع من نسبة المشاركة، ويضمن تكافؤ الفرص بين الأحزاب المتنافسة على المجالس المنتخبة. وقال جمال بن عبد السلام، لدى نزوله ضيفا على برنامج "ضيف الصباح" للقناة الإذاعية الأولى هذا الأحد أنه "من أجل تنظيم أي استحقاق انتخابي، لا بد من توفير المناخ المناسب، بداية من قانون يوفر النزاهة ويوفر شروط النجاح" مشددا على أنه " قانون الانتخابات الجديد يجب أن يساهم في رفع نسبة المشاركة وفي إعطاء الأمل بأن الانتخابات هي آلية للتغير والإصلاح، ويشجع المواطنين على الانخراط في العملية الانتخابية وأن يزيح كل المطبات التي تتسبب في دخول الفساد المالي أو في التزوير". كما أوضح بن عبد السلام أنه "ينتظر من مجلس الوزراء أن يصدر هذا القانون الذي سيتيح تكافؤ الفرص بين الأحزاب وأن لا يعتمد معيار الانتخابات الماضية لوزن الأحزاب. كما يجب إعادة النظر في تركيبة السلطة الوطنية المستقلة". من جانب أخر، ثمّن رئيس حزب الجزائر الجديدة  ما وصفه بالتحول الكبير في تعامل مؤسسة رئاسة الجمهورية بمجيء الرئيس عبد المجيد تبون مع الطبقة السياسية ووسائل الإعلام والمجتمع المدني ومع كل مكونات الشعب الجزائري، مشيرا إلى أنه خلال 20 سنة الماضية كانت هناك القطيعة وأبواب رئاسة الجمهورية سُدت في وجه الأحزاب والإعلام الوطني بشقيه العمومي والخاص وفي وجه الشخصيات الوطنية". كما أوضح ان "خلال لقائه مع رئيس الجمهورية تطرق إلى عدة مواضيع تخص الجانب الاجتماعي والثقافي والاقتصادي والأمني" وبأنه إلتمس "إصرار وإرادة للرئيس عبد المجيد تبون للمضي في خريطة الطريق للوصول إلى بناء جزائر جديدة". مشيرا ايضا ان "هناك تطابق بين نظرة جبهة الجزائر الجديدة وبين نظرة رئيس الجمهورية". وخلال تدخله في برنامج ضيف الصباح، أشار بن عبد السلام أن "الجزائر أصبحت مستهدفة خاصة بعد أن تجرؤ نظام المخزن على التطبيع المباشر مع الكيان الصهيوني، وتحول المغرب إلى قاعدة متقدمة للمشروع الصهيوني وللمشروع الاستعماري المتجدد في ضرب استقرار المنطقة وعلى رأسها الجزائر"، مضيفا أننا "اليوم أمام تحديات حقيقية خاصة وان هناك أيادي جزائرية امتدت لتتصافح وتتعاون مع أطراف متآمرة على الجزائر". و أضاف بن عد السلام انه "أمام هذه المعطيات يجب على شرفاء هذا الوطن أن يتوحدوا في جبهة داخلية قوية ومتينة لدفاع على محققه الشهداء والمجاهدين ومن أجل تحقيق أهداف جيل الاستقلال".

خبراء للإذاعة : مشروع قانون الانتخابات سيقضي على المال الفاسد والتزوير ويفتح المجال للشباب

أحد, 03/07/2021 - 10:34
يدرس مجلس الوزراء الذي يترأسه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون هذا الأحد ، مشروع القانون العضوي لنظام الانتخابات الذي يراد من خلاله الذهاب إلى انتخابات شفافة ونزيهة  ذات مصداقية والقضاء على المال الفاسد  وكل مظاهر التزوير  إشراك الشباب في المجالس المنتخبة . وأوضح أستاذ القانون الدستوري أحمد دخينيسة في تصريح للإذاعة الجزائرية  أن ما يهم رئيس الجمهورية هو إجراء انتخابات شفافة تعطي مصداقية وتبعد شبهة  الفساد " والتعليمات التي قدمها للجنة الخبراء المكلفة بإعداد مسودة القانون كانت في هذا المجال .  و يعطي مشروع القانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات الأولوية للشباب من خلال ما ورد في المادتين 174 و189 ، كما وضع حدا للمال السياسي الفاسد  . وفي هذا السياق قال سعيد أوصيف أستاذ القانون الدستوري "سوف ننتقل من نمط اقتراع القائمة المغلقة إلى نمط اقتراع القائمة النسبية مع التفضيل دون مزج  وبالتالي نقضي على المال الفاسد وشراء القوائم " .  وأردف بالقول  "فيما يخص الشباب أكد رئيس الجمهورية  في عديد المرات على مساعدة الشباب دخول الانتخابات عن طريق حملاتهم الانتخابية  المهم هو اللجنة المستحدثة وهي لجنة مراقبة حسابات الحملات الانتخابية وهذه مسألة مهمة في إطار تطهير العملية السياسية  والقضاء على المال الفاسد ". ويعتبر بناء مؤسسات قوية تنبثق عن الإرادة الشعبية وكذا تحقيق التغيير المنشود أهم أهداف القانون العضوي  المتعلق بنظام الانتخابات  الذي سيعرض على مجلس الوزراء .

وفاة الصحفي رضوان زيزي : بلحيمر يعزي عائلة الفقيد والأسرة الإعلامية

أحد, 03/07/2021 - 09:25
تقدم وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر، بأخلص عبارات التعازي والمواساة لعائلة الصحفي رضوان زيزي الذي وافته المنية السبت عن عمر ناهز الـ60 عاما. وجاء في بريقة التعزية التي نشرت على الصفحة الرسمية لوزارة الاتصال بموقع التواصل الاجتماعي (فايسبوك) "ببالغ الأسى تلقى وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر نبأ وفاة الصحفي بجريدة + Le Jeune Indépendant+ رضوان زيزي (...) وبهذه المناسبة الأليمة، يتقدم وزير الاتصال بأخلص عبارات التعازي والمواساة لعائلة الفقيد وللأسرة الإعلامية كافة، راجيا من المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وغفرانه ويلهم اهله وذويه جميل الصبر والسلوان". وتوفي صبيحة أمس السبت الصحفي رضوان زيزي بالمستشفى المتخصص في الامراض القلبية بكلارفال (الجزائر العاصمة) عن عمر ناهز 60 سنة، جراء سكتة قلبية. ويعتبر الراحل، المولود بحي باب الوادي، صحفيا سابقا و من مؤسسي يومية "Le Matin"، قبل ان يلتحق بصحيفة "Le Jeune Indépendant"، حيث أشرف على الصفحة الثقافية لمدة زادت عن 10 سنوات. وشيع جثمان الفقيد السبت بعد صلاة العصر بمقبرة القطار بالجزائر العاصمة.

بلجود يجدد التزامه بمرافقة العنصر النسوي لترقية التكوين وبلوغ الاحترافية

سبت, 03/06/2021 - 20:12
جدد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية, كمال بلجود, السبت, التزامه بمرافقة منتسبي الأمن الوطني, لاسيما العنصر النسوي, بتوفير الوسائل المادية والتكوينية لبلوغ الاحترافية في المجال الأمني ودعم دولة القانون. وأكد الوزير في كلمة ألقاها خلال حفل تكريمي نظمته المديرية العامة للأمن الوطني, بمناسبة اليوم العالمي للمرأة, بأن الاهتمام بالمرأة "لا يقتصر فقط بالاحتفال بعيدها العالمي بل يتعدى ذلك لأن المرأة تاريخ في النضال وحاضر يعول عليه في استشراف مستقبل أفضل", مشددا على الإهتمام بها يعد "مسألة من أولويات برنامج رئيس الجمهورية لتعزيز مشاركتها في المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية". كما عبر بالمناسبة عن "اعتزازه وافتخاره لما تبذله المرأة الشرطية من جهود في مختلف الرتب حفاظا على سير مؤسسات الدولة وأمن الوطن والمواطنين تماما كما ضحت بالأمس شهيدات ومجاهدات الثورة التحريرية من أجل الحرية واسترجاع السيادة الوطنية". من جهة أخرى, أوضح  بلجود أن "الاحتفال بهذه المناسبة جاء هذه السنة والجزائر تشهد على غرار دول العالم ظرفا صحيا صعبا بسبب انتشار فيروس كورونا", مبرزا بأن "السلطات العليا في البلاد سجلت بارتياح وبشهادة المواطنين" على أن "أفراد وإطارات الأمن الوطني وخاصة العنصر النسوي كانوا في الصفوف الأولى رفقة كافة المتدخلين من الأسلاك الأمنية والطبية ومؤسسة الجيش الوطني الشعبي سواء في مكافحة الوباء أو التحسيس من مخاطره في الميدان". بالمناسبة تم تكريم شخصيات وطنية ومجاهدات ومنتسبات ورياضيات في الأمن الوطني وكذا متقاعدات وممثلات المجتمع المدني واعلاميات وفنانات.

نزيه برمضان : سيتم انشاء " المرصد الوطني للمجتمع المدني " قريبا

سبت, 03/06/2021 - 15:51
أعلن مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالجمعيات والجالية الوطنية بالخارج ، نزيه برمضان عن انشاء " المرصد الوطني للمجتمع المدني " قريبا جاء ذلك على هامش اطلاق تكتل يضم اكثر من 100 جمعية ومنظمة . وفي تصريح للإذاعة الجزائرية ، اليوم السبت ، قال السيد نزيه برمضان ان :" المطلع على  الدستور يعلم أنه تحدث عن دور المجتمع المدني في تسيير الشؤون العمومية بالإضافة الى اشراك الجالية الجزائرية بالخارج وإنشاء  المرصد الوطني للمجتمع المدني وإشراك المجتمع المدني في مكافحة الفساد ".  وفي مناقشته للممثلي المجتمع المدني قال نزيه برمضان :" انني اتفق مع الاخوان ان ما يشغل بالهم  هل ما يقال  مجرد شعار جميل أم ان له آليات للرقابة الفعلية ، رد نزيه برمضان ان هذه الاليات اولها مكافحة الاحباط وزرع الامل وعودة الثقة وهو ما كان اكده رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ودستره مما يلغي فكرة انه شعار كما يتهيأ للبعض خاصة انه بدأ في تجسيده باليات قانونية مثل المرصد الوطني للمجتمع المدني الذي شارف نصه القانوني على الانتهاء في الايام القلية المقبلة ثم الانتقال الى تحديد تركيبته".   هذا واشرف السيد نزيه برمضان اليوم بمقر المركز الدولي للكشافة الاسلامية على تاسيس تكتل يضم  اكثر من 100 جمعية ومنظمة وسيتم تهيئة الارضية القانونية قريبا بمراجعة القوانين العضوية كقانون الجمعيات وقانون البلدية والولاية .  والهدف الاسمى لهذا التكتل الجمعوي يقول نزيه برمضان هو ان يصبح المجتمع المدني "شريك فعلي " وحليفا لمؤسسات الدولة ويستشار بشكل آلي وسيتضمن القانون مستقبلا الزامية استشارة هذا المرصد خاصة  ." وهذا ما سيقع لاحقا على عاتق المرصد الوطني للمجتمع المدني الذي سيلعب دوره من خلال الكفاءات التي ستشكله في وضع رؤى واستراتيجيات بكيفية ذكية ". وتتمة للدور المنوط بالمرصد الوطني للمجتمع المدني هو اعداد تقارير دورية سنوية حول الحركة الجمعوية لرئيس الجمهورية  ليكون كهيئة استشارية كاملة الصلاحية حسب ما شرحه السيد نزيه برمضان الذي قال عنه أنه سيكون :" المرافق الحقيقي لفعاليات المجتمع المدني وكل تنظيماته على المستوى الوطني الذي سيكون هيئة استشارية لدى رئيس الجهورية .  وأضاف معرفا هذه الهيئة قائلا :" سمي بالمرصد لإعطائه مكانة تقنية وأيضا تنظيم دورات تكوينية لصالح حركات المجتمع المدني وسيتشكل من مجلس ومن مكتب ورئاسة مشكلة من كفاءات وطنية هامة ".   وسيسمح دسترة المجتمع المدني بالارتقاء بقدرات الجمعيات وأدائها حسب ما ذهب اليه عبد الرحمان عرعار رئيس المنتدى الوطني للتغيير  .  المصدر : الاذاعة الجزائرية   

الصفحات