محللون سياسيون لـ " زوايا الاحداث": هذه اسباب التفاؤل و التشاؤم بشان القضية الصحراوية في 2019

اجمع ضيوف برنامج "زوايا الاحداث" هذا الثلاثاء على ان اهم ما ميز ملف القضية الصحراوية خلال 2018 هو مفاوضات جنيف تحت الرعاية الاممية. و ابرز المحللون السياسيون المشاركون جوانب التفاؤل و التشاؤم التي ترتبط بالنزاع مع افاق العام الداخل 2019.

و يرى رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الامة سابقا ابراهيم بولحية بأنه ان الاوان للنظر في قضية الشعب الصحراوي و رفع معاناته لا سيما بعد عقد مفاوضات جنيف بقيادة المبعوث الاممي  هورست كوهلر.

و يرى ابراهيم بولحية في شخص الرئيس الالماني السابق كوهلر مبعثا للتفاؤل بالنظرالى نزاهة الرجل و مكانته الدولية بالإضافة الى جديته في معالجة الملف و عدم انحيازه لطرف دون اخر.

من جهتها، تعتقد استاذة العلوم السياسية و العلاقات الدولية نبيلة بن يحيى انه يجري الاعداد لخارطة طريق للمنطقة المغاربية خاصة مع احياء المفاوضات المتعثرة بين طرفي النزاع -البوليزاريو و المغرب- منذ 2012.

و يبدو حسب ضيفة "زوايا الاحداث" ان هناك قفزة دبلوماسية نوعية للقضية الصحراوية مع نهاية 2018 وبداية العام المقبل 2019.

اما استاذ العلوم الساسية و العلاقات الدولية بجامعة الجزائر مصباح مناس فيجزم بان الدول الكبرى بينها الولايات المتحدة و فرنسا ثم اسبانيا ليست لديها الارادة "الكبرى" لانهاء النزاع و اعتبر لقاء جنيف الاخير جولة اخرى من جولات المفاوضات المتواصلة.

و يلفت مصباح مناس الى ان مجيء ادارة ترامب الى الحكم في الولايات المتحدة ارتبط ايضا بترقب حلحلة الملف الصحراوي بالنظر الى التخوف من مواقف المنافسة هيلاري كلينتون و ما عرف عنها من موقفها المتحيز للطرف المغربي غير ان تطورات الملف لم تظهر مؤشرات ايجابية تفيد بمعالجة وضع طال امده في اخر مستعمرة في افريقيا.

 

المصدر: القناة الاولى/ مسيكة بن ناصف