الوزير:تراويح هذا العام أول تجربة في عصر الكوفيد تتطلب الحيطة والإلتزام بالبروتوكول الصحي

قال وزير الشؤون الدينية والأوقاف يوسف بلمهدي إن صلاة التراويح ستكون أول تجربة في عصر الكوفيد مثلما كانت تجربة صلاة الجمعة ، فيما لا يزال كوفيد يحصد الأرواح والضحايا وأرقام الإصابات على قلتها وتأرجحها تدعونا لأخذ الحيطة والحذر ولهذا أسدينا تعليمات للأئمة بأن يكونوا أكثر حذرا والتزاما بدعوة المصلين إلى الانضباط بالبروتوكول الصحي الذي تم اعتماده من طرف اللجنة العلمية لمتابعة ورصد فيروس كورونا .
وأكد بلمهدي أن جامع الجزائر لن يفتح لصلاة الجمعة ولا لصلاة العشاء والتراويح التي تبقى مغلقة إلى إشعار آخر وحتى صلاة الظهر ليوم الجمعة لن تقام في جامع الجزائر كما كان من قبل ، مشيرا إلى أن هناك بروتوكول صحي سيطبق بالنظر إلى خصوصية المسجد الأعظم.
 وقال الوزير إن تدشين عدة مساجد بالعاصمة وعديد ولايات الوطن مؤخرا سيخفف من الضغط على المساجد المحورية ويحد من انتشار وباء كورونا المستجد ، مستحسنا مبادرات المحسنين والمتبرعين لبناء بيوت الله وبناء النفس المطمئنة التي تتمتع بالسكينة خاصة في شهر رمضان الكريم .
الإذاعة الجزائرية بتصرف