الإذاعة الثقافية تطلق شبكتها البرامجية الجديدة....بعنوان الإرتقاء التميز و بلوغ الهدف.

تطلق الإذاعة الثقافية ، اليوم الأحد، شبكتها البرامجية للموسم 2020/2021 مواكبة الظروف و المواعيد السياسية و الإجتماعية و الإقتصادية و الثقافية التي تميزالمرحلة الجديدة للبلاد.

و من ذلك رسمت المعالم الكبرى للشبكة بتكييف بعض البرامج مع الإستحقاقات الإنتخابية المتعلقة أساسا بتعديل الدستورو كذا المواعيد التربوية المبرمجة شهر سبتمبر و المتعلقة بتنظيم امتحانات شهادتي الباكالوريا و التعليم المتوسط التي اجلت بسبب الجائحة كورونا.

هذا و تم تقسيم البث الى فترات اساسية تمتاز الواحدة عن الاخرى بخصائص عديدة، نجد فيها فقرات وبرامج إخبارية تواكب الاحداث الثقافية و الوطنية وكذا الدولية المختلفة ( العرض الإخباري/ الثقافة في سطور / تصريح الأسبوع) إضافة إلى برمجة فقرة ( أنا و التاريخ) للدكتور احمد طالب احمد بغرض تسليط الضوء على زاوية من زوايا التاريخ الجزائري.

 كما تم إدراج حصص الأخبار و النقاش ( حوارات الثقافية /مقهى الثقافية/اسبوع الجزائر ) وحصص تفاعلية هادفة و اخرى ترفيهية يكون المستمع الحاضر الأساسي فيها من خلال برنامجي ( في الشارة امارة و محطات) .

و تحظى شبكتنا البرامجية بتنوع حصصها الموضوعاتية  التي تهتم بالفكروالأدب والتاريخ والفن والثقافة كبرنامج تراثنا هويتنا ، مساحة للأدب ، المبنى و المعنى ، وثائق غيرت مجرى التاريخ ، عنها نتحدث ، عربي - عربي... ،إضافة إلى البرامج التفاعلية التي تهتم بالشأن الاجتماعي و الحياة الثقافية و تلك التي تعرض قضايا وتجارب يقتدي بها كبرنامج أنفاس مقدسية ، حوار خارج الديار و شغف هذا المساء..

كما تحرص الإذاعة الثقافية عبر مواعيدها الاخبارية في نقل مختلف الأحداث المستجدة في الساحة الوطنية، ثقافية وسياسية واجتماعية واقتصادية تنال اهتمام المواطن وتستجيب لتطلعاته في خضم المعطيات الجديدة للبلاد .

وبذلك كله، تسعى الإذاعة الثقافية باجتهاد طاقمها ، إلى إشباع نهم مستمعيها المهتمين بالتنوع و الثراء المميزين للثقافة الجزائرية ،بانفتاح أكبر يكرس حق المواطن في إعلام هادف وواعد يرقى بالذوق و يؤسس لأسلوب حياة قوامه المعرفة.