الجزائر تحتضن بداية من السبت القادم أشغال الاجتماعات السنوية للهيئات التلفزيونية والإذاعية العربية

تحتضن الجزائر، ابتداء من السبت القادم والى 4 مارس المقبل، الاجتماعات السنوية للهيئات التلفزيونية والإذاعية العربية بمشاركة مديري الأخبار ومسؤولي أقسام التبادل، حسب ما أعلنه الأربعاء مدير المركز العربي لتبادل الأخبار والبرامج التابع لاتحاد إذاعات الدول العربية، محسن كريم سليماني.

وأوضح سليماني خلال ندوة صحفية نشطها بمقر مؤسسة البث الإذاعي والتلفزي، أن الأمر يتعلق بالاجتماع الـ12 للمنسقين الإذاعيين والاجتماع السنوي للمنسقين التلفزيونيين والاجتماع السنوي لمهندسي ومشغلي شبكات التبادل، بالإضافة إلى الاجتماع المشترك بين المنسقين التلفزيونيين والإذاعيين ومهندسي الاتصال إلى جانب الاجتماع السنوي لمسؤولي ومنسقي الإعلام الجديد في الهيئات.

و في هذا الشأن شدد ذات المتحدث على أهمية هذه الاجتماعات الدورية، التي تهدف إلى تبادل التجارب ومناقشة المستجدات في مجال تبادل الأخبار بين الهيئات العربية وكذا الأسيوية، الأوروبية والإفريقية، إضافة إلى هيئات الإذاعات والتلفزيونات الخاصة المنضوية مؤخرا تحت لواء الاتحاد»، هذه اللقاءات الدورية التي ستكللها توصيات وتقارير ستسطر ورقة طريق الاتحاد للسنوات القادمة..

كما أكد المتحدث أن اجتماعات الجزائر ستعرف حضور أزيد من 60 مشاركا من البلدان العربية، بالإضافة الى ممثل عن هيئة التلفزيون التشادي،وهي مبرمجة كالتالي:

« اجتماع هيئة مديري ومسؤولي أقسام التبادل في التلفزيونات والإذاعات، والذي يهتم بالأخبار المتبادلة فيما بينها، أو مع الهيئات الدولية، في المجالات السياسة، الأمنية، الثقافية، الرياضية والاجتماعية»، و الذي سيعرف مشاركة 10 هيئات عربية، وورشة تدريب المنسقين حول آخر التحديات في استعمال الشبكة الساحبة للاتحاد، هذه المنصة التي تستعمل لتبادل الأخبار بين مختلف الهيئات العربية والدولية».

 إجتماع ممثلي أقسام منسقي الأخبار والرياضة والبرامج التليفزيونية، من 14 هيئة منها تلفزيون تشاد لأول مرة، إضافة إلى ورشة تطبيقية حول كيفية كتابة النص الإخباري على مستوى التلفزيون باللغتين العربية والإنجليزية، ينشطها ممثل اتحاد الإذاعات الأوروبية EUROVISION، الأمر الذي يؤكد حسبه أهمية التبادل بين الاتحاد والهيئات الدولية.

في سياق متصل، تطرق سليماني إلى الاجتماع 12 للمنسقين الإذاعيين ممثلين عن 11 دولة، المبرمج في هذه التظاهرة بمشاركة للمرة الثانية على التوالي منسقي أقسام الإعلام الجديد. ويراد بالإعلام الجديد، حسب تفسيره، «المعلومات المتداولة على شبكات التواصل الاجتماعي والملتقطة بفضل الهواتف الذكية دون الكاميرات المحترفة، من قبل إعلاميين أو مواطنين، هذه الأخبار التي تستغلها الهيئات الإذاعية والتليفزيونية التابعة للاتحاد، والمتعلقة بالحوادث والكوارث الكبرى، هذا بعد أن تتأكد من هويتها وصحتها ومصداقيتها، الأمر الذي يدخل في إستراتيجية تكيفها والعصرنة والمتغيرات التكنولوجية والرقمية التي يعرفها العالم.. وآخر اجتماع مبرمج يقول سليماني هو اجتماع مهندسي ومشغلي شبكات التبادل بمشاركة 6 بلدان عربية.

كما تطرق السيد سليماني الى حصيلة نشاط المركز العربي لتبادل الاخبار والبرامج للسنة المنصرمة،معلنا الى أن التبادلات الاخبارية التلفزيونية بلغت 11000 خبر، أي ما يمثل 1000 خبر في الشهر, كما انجز المركز 40 حصادا اقتصاديا اسبوعيا, اضافة الى شروعه خلال هذه السنة في بث حصص خاصة بالتقارير الثقافية ،ناهيك عن المجال الرياضي الذي شهد تبادل ما لا يقل عن 690 موضوع خلال سنة 2019.

أما بخصوص التبادل الاذاعي،والذي يجمع 18 دولة عربية ،فقد بلغ خلال ذات الفترة أزيد من 4000 ساعة، ما يمثل 11 ساعة يوميا.

كما كانت الندوة مناسبة لذات المسؤول للحديث عن المقر الجديد للمركز العربي لتبادل الاخبار والبرامج، الجاري انجازه بمنطقة بوشاوي بالجزائر العاصمة، مشيرا الى أن الاشغال به انطلقت في فبراير 2019 وعرفت نسبة تقدم بلغت 70 بالمائة في انتظار تسلمه في نهاية سنة 2020.