"الدبلوماسية الجزائرية عبر التاريخ": إصدار للدبلوماسي المتقاعد عبد الحميد سنوسي بريكسي

صدر مؤخرا كتاب باللغة الانجليزية للدبلوماسي الجزائري المتقاعد عبد الحميد سنوسي بريكسي تحت عنوان "مدخل إلى الدبلوماسية الجزائرية: من ملوك الأمازيغ إلى الحراكيين", سلط فيه الضوء على تاريخ الدبلوماسية الجزائرية منذ العصور القديمة.

ويضم هذا الكتاب -الصادر عن "منشورات رافار"- أربعة أجزاء يضم شروحات مستفيضة عن الجزائر و تاريخ دبلوماسيتها.

ويعتبر المؤلف أن الأمازيغ وملوكهم لم يكونوا يوما خانعين ولا تابعين لا للفينيقيين ولا للقرطاجيين ولا للرومان وإنما "مقاومين ومدافعين عن إفريقية" أرضهم وعلى هذا الأساس بنيت علاقاتهم الدبلوماسية مع الغير.

ويقول بريكسي أن الهدف من مؤلفه "ليس فقط تقديم دليل على الوجود التاريخي للأمة الجزائرية  وإنما أيضا تفكيك الأساطير التي ذهبت بعيدا في إنكار وجودها.

ويوضح أن البحث في تاريخ الجزائر ودبلوماسيتها يتمثل أساسا في التركيز على الأساسات التي كونت الأمة الجزائرية" مشددا على "التعددية" التي ميزت هذا التاريخ.

وتضم أجزاء الكتاب العديد من الخرائط والصور التوضيحية المتعلقة بالشخصيات التاريخية الجزائرية والأجنبية وكذا الأضرحة والآثار والنقود إضافة إلى نسخ عن مخطوطات ومعاهدات وبيانات وغيرها.

للإشارة فان عبد الحميد سنوسي بريكسي -وهو خريج المدرسة الوطنية للإدارة في 1970-  كان تولى العديد من المسؤوليات بوزارة الخارجية قبل أن يتقاعد في 2018.

المصدر: الإذاعة الثقافية