" العيش في سلام " محور أشغال مؤتمر دولي بالبليدة.

شارك عدد من الأكادميين و المختصين من داخل الوطن و خارجه يومي 11 و 12 مارس الجاري ،بجامعة البليدة 2 ( علي لونيس)، في أشغال المؤتمر الدولي المعنون ب " العيش في سلام"، بحثوا من خلاله و ضمن ورشات و جلسات علمية سبل ترسيخ فكرة العيش في سلام، و قبول الإختلاف و نبذ التعصب و النعرات الطائفية.

هذا وسجل الأساتذ العيادي مشاركته التي تحدث فيها عن الأبعاد الإنثروبوتاريخية لإقرار مشروع عالمي للتعايش بسلام ،مستشهدا  بعلاقات الجزائرعبر التاريخ مع اليهود و المسيحيين و الأندلسيين و الرحالة العرب المسلمين خصوصا الذين تركوا للجزائر رصيدا تفتخر به إلى يومنا.

فيما اعتبرت الأستاذة ماريز يونس ، المختصة في علم الإجتماع بجامعة لبنان ،الفكر المتعصب و التقوقع حول الذات وعدم احترام التنوع أكبر معوقات العيش في سلام ، بل تعزز النزاعات المذهبية و الطائقية  .