المتحف الوطني للفنون الجميلة بالعاصمة يعيد فتح أبوابه أمام الزوار بعد أشهر من الإغلاق

 

أعاد المتحف الوطني العمومي للفنون الجميلة بالجزائر العاصمة فتح أبوابه مؤخرا أمام الزوار بعد نحو ستة أشهر من الإغلاق نتيجة انتشار فيروس كورونا.

واعتمدت إدارة المتحف العديد من الإجراءات الوقائية الهادفة لـ "الحفاظ على صحة الزوار" حسبما صرحت به رئيسة دائرة التنشيط والبيداغوجيا بالمتحف رملة مهدية التي تضيف أن عداد الزوار حاليا "لا يزال متواضعا" مقارنة بما كان عليه قبل الإغلاق في شهر مارس.

ويفرض أعوان المتحف على الوافدين ارتداء الكمامات وقياس درجات الحرارة عند الدخول وكذا استعمال المحلول المطهر وعدم تجاوز الداخلين لثلاثة أشخاص مع احترام مسافة الأمان بينهم وبين الآخرين كما تبينه الملصقات على الأرضيات التي توضح أيضا اتجاهات المرور.

أما عن فترة الحجر الصحي فقد استغلتها إدارة المتحف في ترتيب أرشيفه الخاص والعمل على إنجاز كتاب إحصائي حول ورشات التعبير الفني للأطفال التي أقيمت بالمتحف على مدار ثلاثين عاما بالإضافة إلى أشغال أخرى كالتنظيف وإثراء البطاقات التعريفية للوحات المعروضة وكذا التحضير لمعرض قادم خاص بفني الخط والمنمنمات.

للإشارة فان المتحف يفتح أبوابه يوميا من التاسعة صباحا إلى الخامسة مساء ما عدا يومي الجمعة والأحد و يبلغ سعر تذكرة الدخول 200 دج للفئة العمرية ما بين 16 و65 سنة في حين أنها مجانية للآخرين ، كما يقتصر الولوج للمتحف على المدخل العلوي فقط في سياق الإجراءات الحالية.

 

المصدر: واج/  الإذاعة الثقافية